رواية امير الرجال الفصل 12 بقلم مروة عبد الجواد

رواية امير الرجال الفصل 12 بقلم مروة عبد الجواد



رواية امير الرجال الفصل 12 هى رواية الكترونية بقلم مروة عبد الجواد  و رواية امير الرجال رواية رومانسية نشرت لاول مرة على منصة التواصل الاجتماعى فيسبوك وحققت نجاحا كبيرا لذلك سنعرض لكم اليوم رواية امير الرجال الفصل 12



رواية امير الرجال الفصل 12

رواية امير الرجال البارت 12


رواية امير الرجال الفصل 12 بقلم مروة عبد الجواد




رواية امير الرجال الفصل 12




امام شركه ابو الدهب .
يقف امير مع لارا صديقه نيللي. 
لارا : انت ازاي تعمل كده في نيللي ياامير. 
امير : تعالي بس نطلع المكتب نتكلم ، مينفعش نقف كده. 
لارا : انا لو طلعت وشفت البنت اللي سبت نيللي علشانها ممكن ابهدلها. 
امير : الزمي حدودك يا لارا مش معني انك صديقتي ، انك تتعدي حدودك معايا. 
لارا : معقول بتحبها للدرجادي. 
امير : لارا يلا نطلع المكتب لاما نتكلم في مكان تاني ، الوقفه كده غلط قدام الشركه. 
لارا : انا مسدقتش لما نيللي قالتلي ، ومستحملتش اني استني لحد ماقابلك بالليل ، انت ازاي تعمل فيها كده وهي بتحبك. 
امير : انا معاملتش حاجه ولا عمري قلتلها بحبك ، دي كانت فتره خطوبه كام شهر يا نتفق يا منتفقش ، وانا متفقتش معاها. 
لارا : مش بالساهل كده ياامير ومره واحده ، ازاي كده نيللي هتتجنن انا خايفه لتعمل حاجه في نفسها. 
امير : مش ذنبي وبكره تلاقي حد احسن مني 
لارا : يظهر ان البنت دي شغلاك جدا لدرجه انك بتدمر نيللي اللي بتعشقك علشانها. 
امير : لارا افهمي بقي انا ونيللي خلاص كل واحد راح لحاله ، وياريت تفهميها كده، وخليكي جمبها هي اكيد محتجالك 
لارا : خايف عليها. 
امير : مش عايزه تتعذب بسببي ،هي اكيد تستاهل حد احسن مني.
( تاتي ساره من بعيد وتشاهد امير ومعه بنت كيوت وجميله بيضاء البشره وذات شعر ذهبي) ، قد بدا قلبها يخفق وتبدا غيرتها ، وتكلم نفسها مين البنت دي وامير واقف معاها قصاد الناس والموظفين كده عادي ، دي حلوه اوي ، ياتري قريبته
ولا موظفه، لالا دي مش منظر موظفه ، وبدات تلاحظ نظرات اميرلها .
امير : انا مش عايز اظلمها انا لو كنت اتجوزتها كنت هظلمها معايا خصوصا اني مبحبهاش كانت هتتعذب اكتر .
لارا : تمسك يده امير ارجوك فكر مره تانيه نيللي بتحبك بجد. 
امير : يضع يده علي يديها ارجوكي انتي متعذبنيش بكلامك دا ، وخليكي جمبها علشان تعدي المرحله دي .
( ساره تشاهد المنظر وبدات الغيره تاكل قلبها ، وتتمتم وكمان ماسك اديها وببصلها ازاي ، اروح اشدها الحيوانه دي من شعرها ولا اسيب الشغل وامشي ، لم تتمالك نفسها الا وهي تقف امام امير ) 
ساره : مين دي وتنظر الي لارا. 
امير : يتفاجا ساره ، ويتلعثم دي لارا ، لارا صاحبتي .
لارا : مين دي ياامير. 
امير : ينظر ل لارا بعدين بعدين ، اعملي بس اللي قلتلك عليه. 
ساره : الغضب يتملكها ، صاحبتك مين ، انت عندك صحاب بنات بتمسك اديهم. 
امير : روحي انتي يا لارا ، ويمسك يد ساره تعالي فتشد يدها منه. 
ساره : سيب ايدي. مين دي وخلتها تمشي من غير مااعرف هي مين ليه. وتقف .
امير : يشدها وهي تقف ثم يشدها بشده تجاه الشركه هقولك علي كل حاجه بس فوق. 
في المكتب دخل امير وساره فتركت يده وابتعدت عنه. 
ساره : اتكلم مين دي وماسك ايدها ليه كده ، انت واحد كداب وغشاش ومبتحبنيش وبتضحك عليا ، انا بكرهك 
امير : يااتي اليها ويمسك يدها اهدي هفهمك والله 
ساره : تقاطعه بصوت مرتفع تفهمني ايه انا شفت كل حاجه بعنيا وانت ماسك اديها دا كان ناقص تبوسوا بعض ، ولا هامك ناس ولا موظفين ، انا اللي هبله وبدات احبك انت غشاش انا مش مسمحاك وانهارت بالبكاء..
امير : اقترب منها والله مافي بيني وبينها اي حاجه دي صحبتي ، كانت جايه علشان عايزه تصالحني علي البنت اللي كنت خطيبها ، وهي اللي مسكت ايدي بتترجاني ارجع للبنت دي) 
ساره : بدموع انت كداب مش مسدقاك 
امير : يارب لو بكدب تدوسني عربيه وتكسرلي رجلي. 
ساره : تبتسم بدموع لا تموت بلاش تكسر رجلك .
امير : يضحك يعني اموت حلو. 
ساره : انا مكنتش متخيله اني لحقت اتعلق بيك كده..ا
امير : وانا مبسوط بالموقف اللي حصل علشان حسيت ان مشاعرك بدات تتحرك ناحيتي .
ساره : طبعا فرحان علشان غيرت عليك ،ومشاعري مش مهم .
امير : يبتسم منكرش اني فرحت. 
ساره : امير اوعي تعلقني بيك وبعدها تسيبني .
امير ، اوعدك اني مسبكيش ولا اتخلي عنك مهما حصل .
ساره: وعد. 
امير : وعد ، ويلا روحي بقي علشان ترتاحي ووشك ينور بالليل قدام ماما ولا عيزاها تقول اني مبعرفش اختار 
ساره : اروح ليه انت عايز تلعب بديلك من ورايا 
امير : يضحك بصوت عالي ، لا والله انا مليش ديول ، انتي بتجيبي الكلام دا منين .
ساره : ترفع حاجبها اي مش عجبك. 
امير : وانا اقدر اقول حاجه طبعا عجبني. 
علي اول شارع بيت ساره تاتي عربيه فخمه وبها شخص
مجهول يسال علي ايمن .
، فشخص اخر يشاورله علي ورشه ايمن .
تاتي العربيه امام ورشه ايمن وينادي عليه من داخل العربيه 
المجهول الذي بالعربيه :ينادي ايمن ويشاورله بيده تعالا. 
ايمن : يااتي مسرعا ايوه ياباشا .
المجهول : عايزك. 
ايمن : العربيه فيها حاجه ياباشا اعملهالك ، ثم ينظر للعربيه الله ماصلي علي النبي دي شكلها فبريكه مفهاش غلطه .
الشخص : اركب في مصلحه. 
ايمن : مش افهم ياباشا .
المجهول : يشاورله علي نقود بجانبه ( الوفات) .
ايمن : ينظر للنقود نركب منركبش ليه ، ونادي علي عم. ابراهيم خلي بالك من الورشه لحد ماااروح مشوار واجي .
عم ابراهيم : هز راسه ماشي .
وركب ايمن العربيه وذهبت.
#في بيت ساره 
تجلس الحاجه فاديه وامير ونور .
الحاجه فاديه: نورتونا ياجماعه. 
نور : البيت بنور باللي فيه .
امير : ميرسي ياطنط .
تدخل ساره بفستنانها الزهري وملامحها الجذاابه وشعرها الطويل في خجل وابتسامه فرحه لافته انظار نور وامير ، حامله صينيه الجاتوه والكانز تقدمها لنور اتفضلي ياطنط 
نور : ماشاء الله معاك حق ياامير تبقي مستعجل كده ، وتاخذ الكانز. 
(ثم تقدم ساره الصينيه امام امير ، فياخذ كانز ، ويقولها تسلم ايدك) .
وتجلس ساره بجوار والدتها. 
الام : شرفتونا .
نور : الشرف لينا ياحجه. 
امير : انا يشرفني ويسعدني اطلب ايد ساره. 
ساره تنظر للارض بسعاده غامره. 
الام : ساره كلمتني عنك كتير وانا مش هلاقي احسن من منك ومن نسبكو يااستاذ امير. 
امير : يضحك استاذ ايه ، امير علي طول. 
نور : والله ياحجه انتوا شكلكوا ناس طيبين واومرا. 
امير : طلباتك ايه ياحجه .
نور : اللي تؤمري بيه احنا تحت امرك .
الام : احنا ملناش طلبات .
امير : وانا هجبلها احسن حاحه يبقي خلاص نلبس شبكه بكره والفرح علي طول. 
الام : بس احنا قدامنا لسه جهاز وطلبات وحاجات كتير. 
نور : كل حاجه جاهزه عندي الفيلا مش لازمها اي حاجه ولو ساره محتاجه اي حاجه هجبهالها
ساره : ميرسي ياطنط. 
امير : بعد اذنك ياماما ، انا وساره هيبقي لينا بيت لوحدنا هشتري فيلا صغيره علي قدنا نعيش فيها واللي ساره هتختاره هجبهولها. 
نور : تصمت بضيق.
الام : اللي تتفقوا عليه انا معنديش مانع. 
امير : يبقي احنا كده اتفقنا ، ولا عايزه تقولي حاجه ياساره 
ساره : بسعاده. اللي تشوفوا. 
الام : وانا هعزم قرايبي من البلد يجوا يحضروا كتب الكتاب والفرح .
نور : الف مبروك ياساره 
الام : علي بركه الله. 
امير : نقرأ الفاتحه بقي ، والفرح كمان اسبوعين بااذن الله. 
ويبدا برفع ايديهما ويقرإوا الفاتحه. 
تقف مي وراء الباب تستمع لما يقولوه ، فتخرج من وراء الباب الي الصاله وبفرح تزغرط بصوت عالي 
والكل في فرح وسرور ولكن نور تشعر بالضيق لما قاله امير. 
.تحت البيت يقف ايمن متكا علي حائط بيت بجوار بيت ساره هو ومحسن ويسمع الزغاريط .
محسن : خلاص كده خلصت. 
ايمن : دي لسه هتبتدي. 
محسن : يعني ايه. 
ايمن : بعدين ، بعدين. 
محسن : شوفت عربيته الناس دي شكلهم متريشيين علي الاخر. 
ايمن : يرمي السيجاره من يده وينفخ . ويتركه ويذهب 
ايمن : رايح فين ، تعالا ، خود بس. 
في عربيه امير 
نور : بعصبيه اليه الكلام اللي قلته فوق دا. 
امير : قلت ايه. 
نور : انت هتسكن بعيد عني. 
امير : ماما انا نفسي ابدا حياتي مع الانسانه اللي بحبها في بيتنا ويبقي لينا حياتنا الخاصه. 
نور : وانا ياامير. 
امير : انتي امي وحببتي وكل حاجه ليا ، واالي من غيرها مقدرش اعيش. 
نور : طيب ايه لازمتها تعيش لوحدك وكل واحد في مكان ، ابنيلك دور فوق الفيلا يبقي ليك لوحدك المهم تكون معايا. 
امير : انت شايفه بابا رفض يجي معايا ويقف جمبي في يوم زي دا ، عايزاني اجيب مراتي تعيش معانا في نفس البيت ازاي وبابا رافضها اساسا ، اكيد هيبقي كاره وجودها وهيعاملها وحش ، وانا مش هستحمل اشوف الانسانه اللي بحبها تتهان ، هو انتي مش عايزه راحتي ياماما. 
نور : حاولت اقنعه لكن للاسف موافقش بصوت خافق وبحزن ، انا برضوا مقدرش اعيش في مكان انت مش فيه. 
امير : يبتسم انا رايي تسبيه وتيجي تعيشي معانا. 
نور : واسيب باباك لوحده. 
امير : بضحكه انتي اللي بتتلككي بقي ، قولي انك بتحبيه اكتر مني .
نور : تضحك ، انا عايزه اشوفك اسعد راحد في الدنيا. 
امير : يمسك يدها ويقول احلي دعوه دي ولا ايه. 
في بيت ساره 
تدخل مي الصاله وفي يدها صينيه استنلستيل وتمسكها واقفه بيدها الشمال وتطرق عليها باليمين ، وتطبل وتغني وهي داخله الصاله الي مي ووالدتها وتغني غنوا ودوقوا
الشربات وافرحوا دا العمر ساعات، زغرطوا وارقصوا يلا ( وتمسك يد ساره وتشدها لكي ترقص معها فتقف ساره وتبدا معها بالغنا والرقص) عقبال عندكوا يابنات (مي تشاور علي نفسها) ، عشنا بنتمنا الفرحه واحلمنا سنين وسنين جانا الفستان والفرحه ودعينا وقلنا امين 
ويكملو رقص والحاجه فاديه سعيده وتصفق لبناتها 
والكل في سعاده وفرح.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -