رواية قلب امراة صعيدية بقلم سلمى محمود الفصل الاول 1

رواية قلب امراة صعيدية بقلم سلمى محمود الفصل الاول 1



رواية قلب امراة صعيدية الفصل الاول 1 هى رواية الكترونية من تأليف سلمى محمود سنعرض لكم الجزء او الفصل او البارت الاول 1 من رواية  قلب امراة صعيدية





رواية قلب امراة صعيدية بقلم سلمى محمود الفصل الاول 1







رواية قلب امراة صعيدية الفصل الاول 1



_بتقول إيه يا جدي ننزل الصعيد وكمان اتزوج صعيدية صبح وليل تقولي إقده، إقده، وتقولي وهاه يا مُعتز، تطفشني من هدومي استحالة يا جدي
الجد: علشان خاطري يابني ننزل الصعيد زهقت من البلد هنا أنا 
_ننزل يا جدي بس مش هتزوج صعيدية لأ
الجد: دي بنت عمتك يا مُعتز مش حد غريب
_طول عمري أنا يا جدي عايش في بلاد برة معرفهمش معشتش معاهم عايش معاك من بعد وفاة أهلي، وواخد الدُكتراه من فرنسا لا يا جدي لا طلبك فوق المستحيل
الجد: شوفها الأول وأنت تحكم طيب دي زي القمر جمال ودلال ومثقفه كمان
مُعتز وهو بيرمي الاوراق على المكتب في الشركة: حاضر يا جدي ده علشان خاطرك بس، مبقاش غير راس القرد واشمها قال صعيدية قال 
ابتسم الجد وقال: حبيبي والله 
معتز بإبتسامة:  وقت مصالحك إنتَ هه
الجد: هسيبك رايح الڤيلا اخلي سُعاد(الخادمة) تلم هدومنا ونمشي على طول 
معتز: طيب في آمان يا جد
مشي الجد بإبتسامة 
معتز قاعد ينفخ بضيق وقال: اتزوجها قال ده تقولي 
وات إذ رونوم؟ اقولها معتز هتقولي وهاه عرفتها بالعنجليزي استغفرك ربي واتوب اليك ابتلاء إيه ده
...................... 

رواية قلب امراة صعيدية بقلم سلمى محمود الفصل الاول 1

_هِلال، هِلال، هِلال 
هِلال وهي قايمة من النوم وبتفرك في عيونها:  نعم يا رهف إيه 
رهف بإبتسامة: هاتي البشارة 
هِلال إدتها خمسين جينيه وقالت: قولي يا وش القُنفذ
رهف بإبتسامة: فتى أحلامك نازل الصعيد انهارده ومستقر معانا 
هِلال بصراخ: اعاااااااااا احلفي 
رهف: والله العظيم نازل هو وجدي إنهارده ومش هيسافر تاني ساعات وهيوصلوا جومي حضري معانا الوكل 
هِلال وهي بترمي الغطا: جااااااايمة اهو ملامحي حلوه صح هو أنا وحشه 
رهف: فلق القمر والله يبنت عمتي يلا 
باستها هِلال وخرجت رهف بقيت واقفه قدام المرايه بتبص بعيونها الزرقاوتين الحلوين وقالت: يقبل يتزوجني وأنا صعيدية هو اصله صعيدي كمان 
جريت على دولابها وهي لابسة عبايتها والأشرب بتاعها وطلعت صورته من الدولاب وباستها وقالت: يارب تكون من نصيبي يا مُعتز لساني اتحول من كُتر الدُعاء في صلاتي 
نزلت من على السلالم بفرحة وجريت على المطبخ 
الخادمات: هِلال هانم إهنه بنفسها في المطبخ 
هِلال بإبتسامة: سيبوني أنا هعمل الوكل كُله على شغله او انهارده اجازه أنا هحضر الأكل 
الخادمات طلعوا برا المطبخ وفضلت هِلال واقفه لوحدها في المطبخ بتحضر الأكل 
بعد مرور ساعات وقف مُعتز بعربيته قدام سرايا كبيرة ونزل بهيبته وببدلته الفخمه، خبط باب العربيه بغضب وقال:  وصلنا يا جدي 
الجد: شايف حلاوة الصعيد وجمالها يا وِلدي 
لسه هيمشي جت عَربية خُرده عدت على شوية مياه في الأرض ووسخوا هدوم مُعتز 
مُعتز بنبرة عالية: شايف حلاوتها يا جدي اوووف متفتح يا عم الاه 
بتاع الخُرده:  لمؤخذه يا دكتره 
مُعتز: حسبي الله 
دخل الجد ومُعتز معاه 
الجد بصوت عالي في السرايا: يا هاني يا عدي فينكم يا ولاد 
جري هاني وعدي وكانوا لابسين جلاليب صعيدية 
(هاني والد رهف  وعم معتز وعدي عم مُعتز ومش متزوج) 
عدي: اهلًا بيك يبوي 
هاني باس إيده هو وعدي وراحوا تجاه مُعتز وقالوا لما شافوه بملابسه الموسخه:  شكلهم رحبوا بيك إنت يا معتز 
معتز قرب من ودن جده وقال: مين دول 
الجد: سلم على عمك هاني وعمك عدي 
معتز بإبتسامة: اهلا وسهلا يا عمي 
هاني خده بالحضن وقال: إبن اخوي هِلالي زعيم وكِبر والله يبوي كبرت ياولدي والله عفارم عليك كيف الاسد 
رواية قلب امراة صعيدية بقلم سلمى محمود الفصل الاول 1

عدي بإبتسامة: طالع لعمه عدي طبعا يبوي 
تعالت صوت الضحك وجت من وراهم عائشة أم هِلال من وقت وفاة زوجها وهي عايشة مع اخوتها في السرايا وقالت: يا مرحب يا مرحب كيف احولك يا معتز يابني خبر إيه لا إتصال ولا حاجه  وحشتيني والله عارفني أنا عمتك عائشة 
مُعتز بإبتسامة صفرا: عارفك يا عمتو 
عائشة بإبتسامة: اطلع غير هدومك فوق في اوضتك يا وِلدي وانزل الوكل جاهز 
هز راسه بنعم وطلع مع الخدم لفوق ومعاه شنطته دخل الأوضة وكان باصص للطراز بتاعها اد إيه الاوضه فخمه حط ملابسه في الدولاب ودخل الحمام اخد شاور ولبس تي شيرت يبرز عضلاته وبنطلون خرج من اوضته وشاف هِلال هي وداخله الاوضه بتاعتها جمب اوضة مُعتز وقال: وهربت ليه دي لما شافتني الله 
الجد بصوت عالي: يلا يا مُعتز الوكل جاهز 
معتز بإبتسامة: نازل اهو يا جد
ونزل آكل مع الكُل مُعتز بإبتسامة: واو الأكل جميل يا جدو تحفه تسلم إيد اللِ عمل الأكل 
كانت متبعاه هِلال من فوق وبتبتسم من كل قلبها لما سمعته عجبه الأكل دخلت وقعدت على سريرها وهي بتغني بصوت راقي وجميل (يامة القمر على الباب نور قناديله، يامة القمر على الباب نور قناديله، يامه ارد الباب ولا اناديله، اناديله يامه امه)
كان طالع اوضته مُعتز لكن سمع صوتها سحر قلبه من جوا مشي بخطوات خفيفه وحط ودنه على باب هِلال وكانت بتغني وبتلعب في خصلات شعرها 
هِلال بإبتسامة وقتها معتز فتح الباب وكان باصص عليها وهي بتكمل غُنا:(يامه القمر سهران، مسكين بقاله زمان، يامه القمر سهران، مسكين بقاله زمان، عينه على بيتنا، باين عليه عطشان... وحد من الجيران وصف له قلتنا، اسقيه ينوبنا ثواب ولا ارد الباب يامه، ااااامه) 
كانت بتضحك وتبص لصورته بإبتسامة  رغم انه كان واقف وراها سمعت صوت صقيف عالي وبصت وراها وخبت الصورة بسرعة 
مُعتز بإبتسامة: براڤوا هايل صوتك جميل جدًا روعة فنية بجد
هِلال بإبتسامة نزلت راسها للأرض 
واداها كلمة دبش قبل يا يخرج: مش لايق على واحده صعيدية لابسة أشرب وجلابيه Good Bay 
رواية قلب امراة صعيدية بقلم سلمى محمود الفصل الاول 1

مشي مُعتز وقتها ودخل اوضته وقال: بس هِي قمر ليه لكن بالله كلهم صنف واحد صعيدية قال 
هِلال بغضب قامت ضربت الباب بقوة وقالت: ده عامل زي قعرة القُلة يعترض على صوتي أنا قال علشان راكب عربية فخمه بيتباهى بنفسه بس اعمل إيه قلبي إبن الجزمه مش شايف الا غيره 
.....................








تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -