رواية عشقت فتاة الصعيد بقلم رحمة سامى الفصل الثانى 2

رواية عشقت فتاة الصعيد بقلم رحمة سامى الفصل الثانى 2





رواية عشقت فتاة الصعيد الفصل الثانى 2 هى رواية الكترونية من تأليف رحمة سامى سنعرض لكم الجزء او الفصل او البارت الثانى 2 من رواية عشقت فتاة الصعيد




رواية عشقت فتاة الصعيد بقلم رحمة سامى الفصل الثانى 2










رواية عشقت فتاة الصعيد الفصل الثانى 2




كمل معتز كلامه: افندم هو انتي تعرفيني
حياة بتوتر: لا وانا اعرفك منين هو اي حد كدا اعرفه ولا اي
حاول كريم يلطف الجو: سوري يا استاذ معتز اتفضل خلينا نبداء الاجتماع
حياة: بس انا مستحيل امضي عقد شغل الشركة دي انا اسفه عن اذنكم
كريم: حياة اصبري بس في اي بس
معتز بعصبيه: اي الاستهتار دا ازاي مشغالين واحده زي دي في الشركة
كريم: استاذ معتز احنا اسفين جدا دي انسة حياة صاحبة الشركة بس شكلها تعبانه ممكن نأجل الاجتماع ليوم تاني
معتز: هو في اي بالظبط دا مش اسلوب شغل انا هعديها بس عشان شركتكم مشهورة وشغلها كويس 
كريم: شكرا جدا لحضرتك وباذن الله اللي حصل مش هيتكرر تاني
معتز: بتمني دا عن اذنك
بعد ما مشي معتز وحياة حبسة نفسها في الكتب دخل عليها كريم... 
كريم: ممكن افهم في اي وليه اتصرفتي بالشكل دا 
حياة: انا مش عايزة العقد دا يا كريم ارجوك 
كريم: ليه يا حياة شركة معتز كبيرة جدا وشغلنا معاها هيكبر شغلنا بشكل رهيب ليه نضيع فرصه زي دي
حياة: انا مش مرتحاله ومش حابه اشتغل معه خالص اكيد في شركات تانيه كويسه 
كريم: حياة انتي مخبيه اي 
حياة بتوتر: مفيش حاجه يا كريم بعد اذنك انا هروح
كريم: ماشي يا حياة بس فكري كويس في العقد دا لانه صدقيني مهم جدا لينا
حياة: ان شاء الله سلام
*في النادي وصل معتز وقابل مازن اخوه وكان معه نسرين ودي تبقي بنت خالتهم وبتحب معتز بس مازن بيحبها... 
مازن: اي يا حبيبي عملت اي
معتز: مقابله زي الزفت اقسم بالله صاحبة الشركة طلعت مجنونه
مازن: ليه كدا اي اللي حصل
معتز: مش عارف يا ابني والله اول ما شافتني اتجننت وقامت وسابت الاجتماع وقالت انها مش هتمضي العقد معايا
نسرين: دا اي الجنان دا واحده قليله الزؤق صحيح
معتز بقرف: نسرين مية مره اقولك متغلطيش في حد تمام
نسرين: مش قصدي يا بيبي والله بس مكنش ينفع تتصرف معاك كدا
معتز: اولا انا اسمي معتز ثانيا اكيد في سبب وراه اللي عملته دا ومسيري اعرفه
نسرين: طب ممكن نتكلم لوحدنا شوية دا بعد اذنك طبعا يا مازن
مازن بحزن: تمام مفيش مشكله انا هقوم اغير هدومي عشان نمشي وتكونوا خلصتوا كلان
اول ما مشي نسرين: وبعدين معاك يا معتز لحد امتا هتفضل تصدني بالشكل دا انت عارف كويس اني بحبك
معتز بعصبيه: وانا قولتلك مية مره اني مستحيا احبك انتي بالنسبة ليا اختي وبس يا نسرين
نسرين: دا ليه كل دا انت اي اللي حصلك من ساعه ما هربت يوم فرحك
قطعها معتز: قولتلك مية مره متفتحيش السيرة دي انتي اي مبتفهميش
نسرين بخوف: انا مكنش قصدي بس انت من يومها وانت بتلوم في نفسك هو حد كان ضربك علي ايدك عشان تهرب
معتز بحزن: مكنتش قادر هفضل اقول كدا لحد امتا وساعتها كنت صغير وطايش ومش عارف بعمل اي
نسرين: ودلوقتي انت كبرت وعقلت لحد امتا هتفضل لوحدك
معتز: لحدما الاقي اللي تسرق قلبي وتخليني احبها واشوفها كل دنيتي وبالتأكيد مش هبكون انتي
كانت لسه هترد بس مازن قاطعها: يلا يا جماعه انا خلصت اي دا مالكم
معتز: مفيش خد نسرين وصلها انا ورايا مشوار سلام
*وصلت حياة البيت ودخلت علي خالتها بسرعه وهي بتعيط ومنهارة.. 
سعاد: مالك يا حياة يا بنتي في اي حد زعلك
حياة: اي اللي رجعه يا خالتي ليه رجع دلوقتي عايز مني اي انا مصدقت بداءت انسي واتأقلم علي حياتي
سعاد: انتي قصدك مين يا بنتي فهميني براحه
حياة ببكاء: اللي دمار حياتي وكان سبب في هروبي من البلد وموت امي اهو رجع دلوقتي
سعاد: انتي قصدك العريس اللي هرب
حياة: ايوة هو الزفت راجع ومعرفنيش وهيعرفني ازاي وهو مكلفش خاطره في مره وشافني اهو رجع لا وعايز يمضي عقد مع شركتنا
سعاد: وانتي ناوية علي اي يا بنتي
حياة: طبعا مستحيل امضي العقد مهما حصل
سعاد: تبقي غبيه يا حياة انتي لازم تمضي العقد دا
حياة بصدمه: انتي بتقولي اي يا خالتي عايزني اشتغل مع اكتر شخص دمار حياتي
سعاد: ايوة انتي لازم تبقي قوية وتعدي كل دا مينفعش تفضلي ضعيفه بالشكل دا وكويس انه ميعرفكيش دي فرصتك عشان تاخدي حقك  وحق امك
حياة: بس 
سعاد: من غير بس يا حياة بس اهم حاجه تخلي بالك من نفسك يا بنتي
حياة: ربنا ييسر بعد اذنك انا هنزل اتمشي شوية
سعاد: ماشي يا بنتي
*علي البحر كانت حياة قاعده وسرحانه وبتفكر هتعمل اي وفجاه ظهر معتز... 
معتز: ينفع اقعد معاكي شوية
حياة بصيتله ومردتش عليه
معتز: طب انا هقعد بقي ممكن اسالك سؤا
حياة: خير
معتز: انتي ليه اتصرفتي بالشكل دا الصبح هو احنا اتقابلنا قبل كدا
حياة: لا ومحبش اني اقابلك اصلا
معتز: انتي ليه بتكرهيني كدا
حياة بضحك: انا بكره كل الرجال عمتا
معتز بتريقه: دي عقده بقي
حياة: اظن دي حاجه متخصكش عن اذنك ومستنياك بكره عشان نمضي العقد
معتز: اي الجنان دا هو انا تحت امرك
حياة بتكبر: اظن حضرتك محتاجني ومحدش هيعرف يمشي شغلك غير شركتنا لو مش حابب مع السلامه
معتز بعصبيه: تمام يا حياة
حياة بعصبيه: اسمي استاذة حياة وياريت يكون في حدود في التعامل بينا سلام
*معتز لنفسه وهو بيضحك رغم جمالك شكلك عنيدة اوي وقوية وكل دا وراه سر ومسيري اعرفه يا ست حياة ركب معتز عربيته ووصل الفيلا ومجرد ما وصل كانت الدنيا ضلمة اول ما شغل النور اتصدم باللي شافه........ 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -