رواية عشقت فتاة الصعيد بقلم رحمة سامى الفصل الرابع 4

رواية عشقت فتاة الصعيد بقلم رحمة سامى الفصل الرابع 4




رواية عشقت فتاة الصعيد الفصل الرابع 4 هى رواية الكترونية من تأليف رحمة سامى سنعرض لكم الجزء او الفصل او البارت الرابع 4 من رواية عشقت فتاة الصعيد




رواية عشقت فتاة الصعيد بقلم رحمة سامى الفصل الرابع 4










رواية عشقت فتاة الصعيد الفصل الرابع 4



نسرين بدلع: بقول اني بحبك يا مازن 
مازن: انتي اتجننتي يا نسرين انتي مش دايما ماشية وراه معتز وبتقولي انك بتحبيه ومش هتتجوزي غيره فجاه دلوقتي بتحبيني وعايزني انا اللي هو ازاي يعني
نسرين بتوتر: يا مازن انا كنت موهومه معرفش انا عايزة اي بس دلوقتي اكتشفت اني بحبك انت وحبي لمعتز كان مجرد اعجاب مش اكتر
مازن: انتي متاكده من اللي بتقوليه دا انا مش عايز وجع قلب يا نسرين ولا عايز اخسر اخويا بسببك انتي فاهمه
نسرين بتمثيل البكاء: صدقني يا مازن انا مش بكدب عليك انا بحبك وعايزة اكون شريكة حياتك واشيل اسمك واخلف منك بس لو انت مش بتحبني انا مش هفرض نفسي عليك عن اذنك
مازن بفرحة: استني بس مين دا اللي مش بيحبك انا محبتش حد في حياتي قد ما حبيتك يا نسرين بس انتي عمرك ما ختي بالك مني ابدا بس خلاص كل دا انتهي المهم انك معايا دلوقتي واعترفتي انك بتحبيني مبقتش عايز حاجه تانيه من الدنيا
نسرين: بجد كل دا شايله في قلبك ليا ربنا ما يحرمني منك ابدا 
مازن: ولا يحرمني منك يا نور عيني انا النهارده اسعد انسان في الدنيا واعملي حسابك اني هاجي اتقدملك في اقرب وقت
نسرين بخبث: بس في مشكلة يا مزونتي
مازن: مشكلة اي يا حبيبتي
نسرين بخبث: ماظنش معتز هيوافق بقرارك دا وهيقف في وشنا
مازن بضحك: متشليش هم الموضوع دا معتز بيحبني ومستحيل يرفضلي طلب انتي بس بلغي خالتي وملكيش دعوة بحاجه تاني
نسرين بدلع: حاضر يا حبيبي ربنا يخليك ليا
_مشيت نسرين وهي فرحانه اوي ان اول خطوة ليها نجحت وبتضحك علي هبل مازن وهو فاكر انها بتحبه بجد ومتعرفش ان كل دا تمثيل لهدف معين وهو الوصول لمعتز.... اما مازن فهو كان طاير من الفرحه ان خلاص حبيبتي هتكون معه لاخر العمر وان خلاص انتهاء الوجع والعذاب وهو شايفها بتحب اخوه وهتبقي ملكه هو طول العمر...
*في موقع الشغل اللي شركة حياة هتقوم ليه لصالح معتز كانت حياة وصلت وواقفه مع العمال ومعتز جه..... 
معتز: دا اي النشاط دا كله يا استاذة حياة
حياة: انا مبعرفش الدلع في الشغل يا استاذ معتز بتمني حضرتك تشرح ليا حابب الشركة نظمها يكون عامل ازاي
معتز: انا واثق في زؤقك تقدري انتي تعمليها زي ما تحبي وانا متاكد انها هتعجبني
حياة بتوتر: امممم تمام يا استاذ معتز باذن الله تعجبك عن اذنك
معتز: علي فين هو اذ حضرت الشياطين ولا اي
حياة: لا مش كدا خالص بس دا وقت الفطار بتاعي هخلص وارجع للشغل
معتز: طب انا كمان لسه مفطرتش بتمني متمنعيش نفطر سوي
حياة بخبث: لا عادي مفيش اي مشكله اتفضل معايا
معتز: تمام يلا بينا
بعد ما وصولوا المطعم وطلبوا الاكل... 
معتز: متحكيلي عنك انتي شوية يا حياة دا بعد اذنك واسف اني قولت حياة بدون القاب
حياة: مفيش مشكلة طول ما احنا بره نطاق الشغل بس انا حياتي مفهش حاجه تتحكي احكي انت لو تحب شكلك مهموم اصلا
معتز: شكلك كتومه بس مسيرك تحكي وانا هستني دا
حياة: باذن الله يلا احكي انا سمعاك
معتز: والله انا حكيتي بسيطه جدا عشت انا واخويا مع امي بعد ما ابويا اتوفي وبعدين حصلت ظروف وامي سابتنا وعمي اللي كمل تربيتنا بس يا ستي
حياة: وياتري ملكش اي علاقة عاطفية قبل كدا
معتز بحزن: كنت هتجوز من اربع سنين واحده من الصعيد ولا شوفتها ولا حته اعرف اسمها
حياة بتوتر: واي اللي حصل
معتز: ولا حاجه مقدرتش اتقبل الفكرة ان ازاي شاب في مكانتي وتعليمي يتجوز واحده من الصعيد الله اعلم بحالها وبشكلها واكيد جاهله زي كل بنات الصعيد فهربت يوم الفرح
حياة بعصبيه: ووووه ومين جال (قال)  ان بنات الصعيد جاهله يا معتز بيه لعلمك بنات العصيد هي احسن بنات ومتربين زين (كويس)  ويفهموا في الاصول وميفتهومش حاجه واصل (خالص)  وانت غلطان من ساسك لرأسك
معتز بصدمه: اي اللي حصل دا انتي ازاي قلبتي صعيدي بالشكل دا هو انتي من الصعيد
حياة بتوتر: لا لا مش من الصعيد بس ليا صحاب من هناك وكنت بشوفهم بيتكلموا كدا وانا بقيت لما اتعصب اتكلم زايهم
معتز بتفهم: تمام انا عارف اني غلطان بس كنت شاب طايش ولسه صغير ميفهمش حاجه في اي حاجه وكان غصب عني
حياة: وهيفيد بي اي الندم انت متعرفش اي بيحصل في بنات الصعيد بعد حركه زي دي ياتري اي حصل للبنت دي اكيد ذنبها في رقبتك
معتز بحزن: انا فعلا شايل ذنبها ومش عارف اعمل اي ياريت الزمن يرجع بيا ومكنتش عملت كدا خالص بس برضو هي... 
ومكملتش معتز كلامه بسبب تلفون حياة اللي رن... 
حياة: ثواني معلش.... الووو.... بجد.... تمام انا جايه علي طول
معتز: في اي
حياة: معلش لازم اقوم دلوقتي ورايا مشوار مهم
معتز: تحبي اجي اوصلك
حياة: شكرا مش عايزة اتعبك
معتز: ولا تعب ولا حاجه يلا بينا
*عند كريم وامه في الشقة... 
سعاد: يا ابني اعقل مش هينفع اللي بتقوله دا
كريم: مش قادر يا امي انا بحبها من بدري ومش قادر اسكت او اخبي اكتر من كدا
سعاد: بس حياة مش بتحب حد دلوقتي ومش جاهزة لخطوة زي دي اسمع مني يا ابني واصبر شوية
كريم: ياريته بي ايدي بس انا خلاص قررت اعترفلها ممكن تساعديني بقي 
سعاد: امري لله يا ابني بس اللي هتعمله دا غلط
كريم: متقلقيش يا امي كل حاجه هتبقي كويسه
*في بيت خالة معتز.... 
الام: انتي اتجننتي يا بت ولا اي في يوم وليله كدا غيرتي رايك
نسرين: ملكيش دعوة انتي انا عارفه بعمل اي كويس اوي
الام: فهميني بس انتي ناوية علي اي
نسرين بضحك: ناوية اخلي معتز يتجوزني غصب عنه لما يلاقيني بلعب بي اخوه او هخسرهم بعض 
الام: بطلي يا نسرين واعقلي مضيعيش كل حاجه من ايديك وبدام مازن بيحبك يبقي خلاص اتحلت اهي
نسرين: قولتلك مية مره انا مش هسيب الرأس الكبيرة وامسك في حته العيل دا
الام: يا بنتي افهمي مهما عملتي دوال اخوات مش هيخسروا بعض ومعتز مستحيل يتجوزك دا واخد طبع ابوه وانا عارفه كويس
نسرين بغضب: اسكتي انتي بس ومتدخليش وابقي وافقي علي مازن لما يجي وبس
الام: انتي حره يا بنت بطني انا تعبت معاكي
*في العربية قبل وصول حياة ومعتز... 
معتز: متقلقيش ان شاء الله هتبقي كويسه
حياة ببكاء: انا مليش غيرها لو حصلها حاجه هروح فيها بجد
معتز: انا معاكي اهو وكل حاجه هتبقي كويسه اطمني بس هي تقربلك اي
حياة: هي زي امي بالظبط وغالية عليا اوي 
معتز: طب اهدي ادينا وصلنا اهو باذن الله مفيش حاجه
اول ما طلعوا وفتحت الباب اتصدمت من اللي شافته...... 



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -