رواية تل الكواسر بقلم هاجر ابراهيم الفصل السابع عشر 17

رواية تل الكواسر بقلم هاجر ابراهيم الفصل السابع عشر 17




رواية تل الكواسر الفصل السابع عشر  هى رواية الكترونية من تأليف هاجر ابراهيم سنعرض لكم الجزء او البارت او الفصل السابع عشر 17 من رواية تل الكواسر


رواية تل الكواسر بقلم هاجر ابراهيم الفصل السابع عشر 17







رواية تل الكواسر الفصل السابع عشر 17




بهالوقت كان ساري عم يتمشى بالحديقة لحاله وهو شارد وعيون لورا بتراقبه من شباك الطابق التاني
ميلت راسها وشردت فيه. ،، اخدت نفس وزفرته بهدوء وهمست: ليش حاسستك بتعرف قصتي مع عماد ياساري. !! والله ماني مستنضفتك
تحت وقف ساري و استند على شجرة وبقي شارد. ،، ذاكرته رجعته لليوم اللي رجع التقى فيها مع فتون
#فلاش ™̸̮بَََّـْْْـْْْbackـََْْـَّْْآَّڪَْْ∂⌣̶♥
كانوا قاعدين قبال بعض بينما الكل بيحكوا هوة صافن وحجر عينه مجمد بمكان واحد
ايلفان: هههه يبعتلكم وانا اللي كنت مفكرتكم وحوش وبلا احساس
جواد: له يا خسة له. ،، شو شايفتينا آكلين لحوم بشر
ايلفان:  ولو كان. ،، مو بيقولوا الاسد لما يكشر بتفكره بيضحكلك. ،، وهي انتوا هيك 
صهيب: انتي عم تمزحي معنا هلأ
ايلفان: يعني شو متوقعين امنلكم بعد كل المصايب اللي عم تعملوها
صهيب: اي احمدي ربك لكن انه ماعم اتطولك طرطوشة من هالمصايب
ايلفان: ياسلام. ،، اعتبر هاد تهديد. !!!
اتقدم صهيب وركز بعيونها وغمزها وحكا: لاااا هاد مجرد انذار بسييط. ،، ازا بدك اياه يكون تهديد. ،، بنحوله لتهديد
بقيت ايلفان قاعدة وصافنة فيه بعد ماركزت بعيونه. ،، دب الرعب بقلبها وحملت جزدانها بسرعة ووقفت وحكت: أ أنا صار لازم امشي
فتون: بكير ايلفان
ايلفان: لا بالفعل انا اتأخرت وصار لازم امشي. ،، عن ازنكم
وقفت واتوجهت عند الباب لتلحقها فتون وتودعها ،، سكرت فتون الباب والتفتت وانصدمت بس شافت ساري واقف وراها
قرب وهمسلها : رح انطرك بالمطبخ. لازم نحكي ضروري
والتفت واتوجه عالمطبخ ،، اما فتون لحقته بعد دقيقتين
اول مافاتت مسكها من ايدها وفوتها وحكا: كيفهم ميار وريان
فتون: يعني انا ماكنت غلطانة لما شبهت عليك
ساري: لا. ،، بس حكيلي كيف ماتت روان؟  مين قتلها
فتون: انا ماكنت موجودة لما ماتت. ،، بس مافي غيرها الشيطانة ردينة، ، اكيد الها ايد بقتلها
ساري: ردينة. ،، طيب و ولادي وينهم 
فتون: والله مابعرف. ،، بس اكيد اسعد بيعرف قرنتهم
هز ساري راسه وهمس: سمعي. ،، ايااكي حدا من اهلي وولاد عمي يعرف بهالشي
فتون: ليش مابيعرفوا انك.  ....
قاطعها بعجلة: لااا ومابدي حدا يعرف بالوقت الحالي. ،، فهمانة
هزت فتون براسها واتجاوزته وطلعت تاركته شارد 
™̸̮بَََّـْْْـْْْbackـََْْـَّْْآَّڪَْْ∂⌣̶♥
ساري: لازم يكون عدي لقي طرف خيط او اي دليل لمكانهم. ،، وهاد عماد وين صارت اراضيه هلأ. ،، ان شاء الله لورا ماتكون بتعرف اني بعرف بقصتهم
🦅„…„…„…„…„…„…„…„…„…„…„…„…„…„…„🦅
بهالوقت وصل جان على بيت ايلفان ودخل بسيارته لحديقة البيت
فضيلة: ماشاء الله باين هالبيت بيت عز
جان: .......
فضيلة: يوو جان
صحي جان من شروده و رد: اه امي شو بدك؟
فضيلة: ليش حاسستك مو مبسوط؟
جان: ابداً ولاشي امي يلا خلينا ننزل. ،، شو بابا الين. ،، لسا زعلانة؟
الين: .........
جان: طيب متبدك تعرفي مين العروس
الين: مين؟
جان: الآنسة ايلفان. ،، مو كنتي تحبيها على اساس
الين: اي صح انا بحبها بس مو لدرجة تاخدك مني
ضحكت فضيلة: يي سمعوا على هالحكي. ،، شو هي تاخده منك. ،، بعدين ابوكي من حقه يتزوج ويشوف حياته
الين: خلص خليه يتزوج مين مانعه. ،، وازا مفكرين اني زعلانة بتكونوا غلطانين
حرك جان راسه شمال ويمين وهمس: لا واضح انك مو زعلانة ابداً  ،، يلا امي. ،، يلا بابا الين نزلوا
نزلوا من السيارة وفاتوا لجوة ليستقبلوهم  ام ايلفان وعمامها 
ام ايلفان: ياميت اهلا وسهلا. ،، تفضلوا
قعدوا وبعد شوي دخل جمال عليهم
وقف جان وسلم عليه
جمال: اهلا وسهلا ابني. ،، نورت انت والست الوالدة
جان ; منور بصحابة سيد جمال
قعدوا وانتبه جمال اخيراً علئ الين اللي كانت قاعدة بلزق جان ومو قابلة تتركله ايده وهي مكشرة
بهالوقت دخلت ايلفان وهي حاملة القهوة وراسمة ابتسامة خجولة على شفافها
فضيلة: اسم الله حولك وحواليكي. ،، ماشاء الله عنها قمر مصور
ام ايلفان: ربي يسعدك ام جان هاد من زوئك
انحنت ايلفان بكل ثقة وحكت: تفضلي خالة
فضيلة : ربي يحميكي من العين. ،، يسلمو بنتي
قربت على جان ونطقت من بين سنانها: تفضل قهوتك
اخد جان الفنجان وقبل ما يسحبه سحبت ايلفان الصينية لينكب شوي منه على جان
جان: ش شوو هااد
ايلفان: يي مشان الله ماتآخزني جان والله من لبكتي وخجلي. ،، بعدين كزا مرة قلتلك ما اتطلع فيني هيك. ،، انت بتعرف اني بتلبك وبخجل
بقي مبحلق فيها بإستغراب بينما ام ايلفان اعطته مناديل ليمسح تيابه وهي عم تحكي: ماتواخزنا ابني اساساً ايلفان بنتي مو متعودة اتضيف حدا
رقصتله بحواجبها بجكر وقعدت بينما هوة حلحل كرافته و رد: عادي مو مشكلة حصل خير
جمال: اي ابني سمعت انك بتشتغل محقق
جان: اي عمي. ،، وانا اللي مسكت قضية المرحوم حفيدك موسى
جمال: الله يرحمه
جان: طبعاً لو مالكم متنازلين بهالقضية كنا لقينا الجاني
شرد جمال وهمس: اخسر حفيد واحد ولا اخسر بقية العيلة. ،، هدول عيلة الكاسر مابينلعب معهم
اهد جمال نفس وغير الموضوع. :الصبية اللي بجنبك اختك؟
جان: لا عمي هي بتكون بنتي
اتفاجأوا اهل ايلفان وحولوا كلهم نظرهم عليها
جمال: اي بس مو مبين عليك كبير يعني اديش عمرها
الين: عمري 12 سنة عمو
جمال: ايوا. ،،  ايلفان شو جدو عندك تفسير. !!
ابتسم جان ورفعلها حواجبه ورفع الفنجان وبلش يشرب وهي بترمقه بنظرات وهي منكرزة
ايلفان: اي وين المشكلة جدو 
فضيلة: ابني تزوج بعمر صغير بحكم العادات لأنه كان وحيد ابوه. ،، وخلف الين وهو لسا عم يدرس
ام ايلفان: اها. ،، و وين مرته؟
جان: توفت
ام ايلفان: ارمل يعني
اتضايقت فضيلة وشافت جان صفن فجأة. 
فضيلة: اي وشو يعني ازا ارمل. ،، مابحقله يتجوز يعني ولا كان حرف ساقط وانا مالي دريانة. ،، بعدين ابني رجال وبرغم انه المرحومة راحت لرحمة ربها قدر يحوي بنته ويربيها احسن ترباية
جمال: اي اي طبعاً هالشي واضح. ،، بس بنتنا شو ناقصها لنجوزها لأرمل عنده بنت
ايلفان: جدووو
جمال: ايلفان. 
ايلفان: سبق وقلتلك اني موافقة
ابتسم جان بمسخرة وهمس : حتى جدها ماطلعله معها 
اخد جمال نفس و رد: تمام فضيلة خانم. ،، مادام البنت موافقة انا معد الي كلام. ،، على بركة الله. ،، نقرأ الفاتحة
ابتسمت ايلفان ورفعت ايديها واطلعت بجان اللي. كان منكرز من تصرفاتها. 
بعد ساعة من الأخد والعطا تمت اخيراً طلبة ايلفان وجان وانتهت هالطلبة على خير. ،،
 استأذنت فضيلة لتدخل عالحمام ودلتها الخادمة عالحمام. ،، وهي طالعة لمحت صورة كبيرة لمرت عابد معلقة بالصالون الصغير الفاصل. بين الصالة وغرفة السفرة. ،، اتمسمرت مكانها وبقيت صافنة فيها بصدمة
شافت الخادمة مرت ومسكتها وحكت: بنتي ممكن اسألك سؤال
الخادمة: تفضلي خالة
فضيلة: مين هالبنت اللي بالصورة
الخادمة: انا والله مابعرفها بس اللي بعرفه انها بتكون بنت جمال بيك الصغيرة وماتت من 12 سنة
فضيلة: بنت جمال. ،، جمال بيك. ،، الصواان. !!
ردت الخادمة: اي خالة. ،، معقول جاي ضيفة على بيت ناس مابتعرفيهم
بقيت فضيلة واقفة عم تحاول تستوعب اللي عم يصير. ،، ليش ابنها ليحطها بهيك موقف وليش. ،، ليش يرجع يفتحلها جروحها القديمة بهيك عملة    


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -