رواية فرصة ثانية ميسون عبد المجيد كاملة جميع الفصول - رواية فرصة ثانية

رواية فرصة ثانية ميسون عبد المجيد كاملة جميع الفصول - رواية فرصة ثانية




رواية فرصة ثانية ( كاملة جميع الفصول ) هى رواية الكترونية من تأليف الكتانبة ميسون عبد المجيد وصدرت الرواية لاول مرة اخر اغسطس من عام 2021 وحققت نجاحا كبيرا فى اكثر من مجموعة على منصة التواصل الاجتماعى فيسبوك وتندرج الرواية تحت فئة الروايات الالكترونية لذلك سنعرض لكم رواية فرصة ثانية كاملة جميع الفصول




رواية فرصة تانية ميسون الفصل كاملة جميع الفصول - رواية فرصة تانية




رواية فرصة ثانية كاملة جميع الفصول



رواية فرصة ثانية الفصل الاول كامل



فريدة:ايه دا يوسف الطاوي جه
خديجة:مين يوسف الطاوي دا  دكتور حاجة كبيرة
فريدة:يبنتي دكتور ايه بس دا كراش مصر كلها او العالم كله
خديجة:ك ايه
فريدة:البنات كلها بتكراش عليه ابن اكبر رجل اعمال في العالم كله عايشة في اكتر من ڤلة طويل وعنده عضلات ولا عنيه اللي بتقلب علي حسب لون لبسه وشعره الاشقر اللي بيرجعه لورا ويسيبه يطير حاجة كدة منتي القمر
خديجة:كل دا تعرفيه عنه
فريدة: لا طبعا بس كل مواقع التواصل الإجتماعي بتتكلم عنه لو بس شعره وقعت منه
خديجة:ي سلام علي الهيافة ودا علي كدة بيشتغل ولا بياخد من بابي المصروف
فريدة:لا بصي هوا معانا في كلية طب وفي قسم بتاعنا بردو  القلب والصدر وجراحة المخ والاعصاب في دفعتنا بس اكبر مننا بتلات سنين بس بيعيد 
خديجة بسخرية:ليه بابي مش قادر ينجحه بالمرة
فريدة:استني استني اهو داخل واااو بصي العربية اللي نازل منها
خديجة بصت في فونها ولا رفعت عنيها
يوسف داخل بكل تناكة وغرور ولا معبر بنات الكليه كلها اللي بتبص عليه حتي فريدة
بس لفت نظره سريعا خديجة اللي مرفعتش عنيها من ساعت ما دخل وبصا لفونها 
مدهاش اي اهتمام وكمل مشي
بعد وقت في المحاضرة
________________________________________________
الدكتور:اطلعي برا
خديجة:ليه ي دكتور
الدكتور:عشان تعرفي تحترميني ومترديش عليا  وتقلعي القرف دا
خديجة بتحدي :وانا لو جت علي رفدي من الكليه مش هقلع نقابي ي دكتور
الدكتور:كويس اوي قدامي علي مكتب عميد الكلية ونشوف كلام مين اللي هيمشي
خديجة:تمام ي دكتور
 يوسف ببرود وتكبر:متسبها ي دكتور يمكن زيها زي غيرها بيبلسوه عشان يدارو عيبهم ومحدش يتنمر عليها حرام سيبها
خديجة بنظرة قرف:تمام مش هرد علي انسان زيك معندوش ذرة ادب او احترام او الاصح حرام يتقال عليه انسان
يوسف بصلها بغضب وغل
الدكتور بحدة:بس انتو الاتنين وانتي قدامي يلا
خديجة بصتله بغضب ومشيت قدامه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::في مكتب العميد
العميد:خير ي دكتور اسامه
الدكتور:ي فندم البنت دي اتعالت عليا في المحاضرة قدام الطلبة كلها ودا بيقلل من احترامي ويهين كرامتي ولازم تترفد من الكليه
خديجة بصدمة:ي دكتور والله ما في حاجة من دي حصلت وحضرتك ممكن تسأل المحاضرة كلها انا هقول لحضرتك اللي حصل
العميد:اتفضلي ي دكتورة
خديجة:انا كنت قاعدة في المحاضرة الدكتور افتكرني سرحانه وقومني سألني وجاوبت عليه اجابه ناموذوجيه كاملة وهو اتعصب وفضل يهزق فيا ويهين في نقابي وقلي لازم تقلعيه
العميد بحدة:الكلام دا حصل ي دكتور
الدكتور بتوتر:ي سيادة العميد  مش بظبط يعني يعني هو
العميد بحدة:تمام اوي اتفضلي ي بنتي علي محاضرتك وانت ي دكتور استني شوية وانت اللي هتترفد مش هيا
خديجة:ي دكتور انا اللي عيزاه زي ما اهني وهزقني قدام الدفعه كلها يعتزرلي قدمهم
العميد قام:تمام اتفضلو قدامي بس ي دكتور احنا لينا كلام تاني
الدكتور مشي بغضب
في المحاضرة
الدكتور بغل: ي دكاترة انا بعتزر للدكتورة خديجه زيدان عشان خاطر غلط في حقها واهتنها واهنت النقاب اللي لبساه
بعد وقت في البريك
كان المحاضرة كلها بتتكلم عن خديجة وازاي خلت دكتور زي اسامه دا الكليه كلها بتخاف منه يعتزرلها قدام الكل
بريهان:بس كنت واحشنا اوي ي يوسف
يوسف ببرود:وانتي اكتر ي بري
صحيح ي كيمو
كريم:نعم ي حبيبي
يوسف وهو باصص لخديجة وهي بتكلم فريدة:مين البنت اللي الدكتور اعتزرلها النهاردة دي وعاملة نفسها بنت الباشا
كريم:عادي ولا أي حاجة بنت عادية بس الاولي علي الكليه الست سنين والكل الدكترا والعميد عرفنها عشان مقفلة كدة وتحسها شيخة ولا يتسمح ان شاب يبصلها
يوسف بغموض:اهاا 
بريهان بعدم فهم:مالك ي يوسف اول مرة تسأل علي واحدة ودي مش سكتك خالص واظن شفت عملت ايه في المحاضرة
يوسف مردش عليها
علي طاولة اخري
فريدة:ي جبروتك ي شيخة انا مش مصدقة بجد بقي الدكتور اسامه يعتزر منك لاا بجد حدث تاريخي
خديجة ببرود:يستهال
فريدة بلهفه:بس شفتي لما يوسف كلمك النهاردة
خديجة:يوسف مين
فريدة:اوووف اللي عمالة اكلمك عنه من الصبح دا يبختك كلمك
خديجة بقرف:والله كنت حثا ان هوا بصي انا هروح اظبط نقابي في التويلت وجيا عشان نمشي
خديجة قامت واتجهت للتويلت
كريم بمكر ومسك ايد يوسف:علي فين ي شق
يوسف:متاخدش في بالك
ونزل ايد كريم ومشي 
في التويلت
خديجة منزلة النقاب وبصا لنفسها في المرايا:كل البنات بتكراش عليه والله كلكم هتخشو جهنم جماعة مع بعض وياريت بصين لواحد يتشاف دا عيل توتو
خديجة لنفسها:ايه اللي بقوله انا كمان منك لله ي فريدة انتي السبب خلتيني اتكلم عنه وهتشيليني ذنوب
خديجة منزلة النقاب عشان تاخد نفسها شوية
الباب خبط
خديجة:مين
صوت بنت:انا لو سمحت ممكن تخرجي تظبطيلي نقابي
خديجة:تمام ي قمر لحظة
خديجة خرجت علي طول من غير ما ترفع النقاب
خديجة:عااااااا انت حيوان
يوسف بأبتسامة وقحة:اوباااا اكاد من فرط الجمال اذوب 



رواية فرصة ثانية الفصل الثانى كامل


فريدة:ايه دا يوسف الطاوي جه
خديجة:مين يوسف الطاوي دا  دكتور حاجة كبيرة
فريدة:يبنتي دكتور ايه بس دا كراش مصر كلها او العالم كله
خديجة:ك ايه
فريدة:البنات كلها بتكراش عليه ابن اكبر رجل اعمال في العالم كله عايشة في اكتر من ڤلة طويل وعنده عضلات ولا عنيه اللي بتقلب علي حسب لون لبسه وشعره الاشقر اللي بيرجعه لورا ويسيبه يطير حاجة كدة منتي القمر
خديجة:كل دا تعرفيه عنه
فريدة: لا طبعا بس كل مواقع التواصل الإجتماعي بتتكلم عنه لو بس شعره وقعت منه
خديجة:ي سلام علي الهيافة ودا علي كدة بيشتغل ولا بياخد من بابي المصروف
فريدة:لا بصي هوا معانا في كلية طب وفي قسم بتاعنا بردو  القلب والصدر وجراحة المخ والاعصاب في دفعتنا بس اكبر مننا بتلات سنين بس بيعيد 
خديجة بسخرية:ليه بابي مش قادر ينجحه بالمرة
فريدة:استني استني اهو داخل واااو بصي العربية اللي نازل منها
خديجة بصت في فونها ولا رفعت عنيها
يوسف داخل بكل تناكة وغرور ولا معبر بنات الكليه كلها اللي بتبص عليه حتي فريدة
بس لفت نظره سريعا خديجة اللي مرفعتش عنيها من ساعت ما دخل وبصا لفونها 
مدهاش اي اهتمام وكمل مشي
بعد وقت في المحاضرة
________________________________________________
الدكتور:اطلعي برا
خديجة:ليه ي دكتور
الدكتور:عشان تعرفي تحترميني ومترديش عليا  وتقلعي القرف دا
خديجة بتحدي :وانا لو جت علي رفدي من الكليه مش هقلع نقابي ي دكتور
الدكتور:كويس اوي قدامي علي مكتب عميد الكلية ونشوف كلام مين اللي هيمشي
خديجة:تمام ي دكتور
 يوسف ببرود وتكبر:متسبها ي دكتور يمكن زيها زي غيرها بيبلسوه عشان يدارو عيبهم ومحدش يتنمر عليها حرام سيبها
خديجة بنظرة قرف:تمام مش هرد علي انسان زيك معندوش ذرة ادب او احترام او الاصح حرام يتقال عليه انسان
يوسف بصلها بغضب وغل
الدكتور بحدة:بس انتو الاتنين وانتي قدامي يلا
خديجة بصتله بغضب ومشيت قدامه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::في مكتب العميد
العميد:خير ي دكتور اسامه
الدكتور:ي فندم البنت دي اتعالت عليا في المحاضرة قدام الطلبة كلها ودا بيقلل من احترامي ويهين كرامتي ولازم تترفد من الكليه
خديجة بصدمة:ي دكتور والله ما في حاجة من دي حصلت وحضرتك ممكن تسأل المحاضرة كلها انا هقول لحضرتك اللي حصل
العميد:اتفضلي ي دكتورة
خديجة:انا كنت قاعدة في المحاضرة الدكتور افتكرني سرحانه وقومني سألني وجاوبت عليه اجابه ناموذوجيه كاملة وهو اتعصب وفضل يهزق فيا ويهين في نقابي وقلي لازم تقلعيه
العميد بحدة:الكلام دا حصل ي دكتور
الدكتور بتوتر:ي سيادة العميد  مش بظبط يعني يعني هو
العميد بحدة:تمام اوي اتفضلي ي بنتي علي محاضرتك وانت ي دكتور استني شوية وانت اللي هتترفد مش هيا
خديجة:ي دكتور انا اللي عيزاه زي ما اهني وهزقني قدام الدفعه كلها يعتزرلي قدمهم
العميد قام:تمام اتفضلو قدامي بس ي دكتور احنا لينا كلام تاني
الدكتور مشي بغضب
في المحاضرة
الدكتور بغل: ي دكاترة انا بعتزر للدكتورة خديجه زيدان عشان خاطر غلط في حقها واهتنها واهنت النقاب اللي لبساه
بعد وقت في البريك
كان المحاضرة كلها بتتكلم عن خديجة وازاي خلت دكتور زي اسامه دا الكليه كلها بتخاف منه يعتزرلها قدام الكل
بريهان:بس كنت واحشنا اوي ي يوسف
يوسف ببرود:وانتي اكتر ي بري
صحيح ي كيمو
كريم:نعم ي حبيبي
يوسف وهو باصص لخديجة وهي بتكلم فريدة:مين البنت اللي الدكتور اعتزرلها النهاردة دي وعاملة نفسها بنت الباشا
كريم:عادي ولا أي حاجة بنت عادية بس الاولي علي الكليه الست سنين والكل الدكترا والعميد عرفنها عشان مقفلة كدة وتحسها شيخة ولا يتسمح ان شاب يبصلها
يوسف بغموض:اهاا 
بريهان بعدم فهم:مالك ي يوسف اول مرة تسأل علي واحدة ودي مش سكتك خالص واظن شفت عملت ايه في المحاضرة
يوسف مردش عليها
علي طاولة اخري
فريدة:ي جبروتك ي شيخة انا مش مصدقة بجد بقي الدكتور اسامه يعتزر منك لاا بجد حدث تاريخي
خديجة ببرود:يستهال
فريدة بلهفه:بس شفتي لما يوسف كلمك النهاردة
خديجة:يوسف مين
فريدة:اوووف اللي عمالة اكلمك عنه من الصبح دا يبختك كلمك
خديجة بقرف:والله كنت حثا ان هوا بصي انا هروح اظبط نقابي في التويلت وجيا عشان نمشي
خديجة قامت واتجهت للتويلت
كريم بمكر ومسك ايد يوسف:علي فين ي شق
يوسف:متاخدش في بالك
ونزل ايد كريم ومشي 
في التويلت
خديجة منزلة النقاب وبصا لنفسها في المرايا:كل البنات بتكراش عليه والله كلكم هتخشو جهنم جماعة مع بعض وياريت بصين لواحد يتشاف دا عيل توتو
خديجة لنفسها:ايه اللي بقوله انا كمان منك لله ي فريدة انتي السبب خلتيني اتكلم عنه وهتشيليني ذنوب
خديجة منزلة النقاب عشان تاخد نفسها شوية
الباب خبط
خديجة:مين
صوت بنت:انا لو سمحت ممكن تخرجي تظبطيلي نقابي
خديجة:تمام ي قمر لحظة
خديجة خرجت علي طول من غير ما ترفع النقاب
خديجة:عااااااا انت حيوان
يوسف بأبتسامة وقحة:اوباااا اكاد من فرط الجمال اذوب 



رواية فرصة ثانية الفصل الثالث 3 كامل


حسين:يتجوز
غيث بصدمة:نعم 
حسين:زي ما بقلك يعني مثلا يتجوز ناديه بنت اخويا عايشه في الصعيد يعني ادب واخلاق وتربيه وهتصونه
غيث:يبقي كدة انت بتخرب علي يوسف اكتر ي بابا
حسين:يعني ايه هيفضل كدة
غيث بهدوء:صدقني يوسف مش من النوع دا ولا عمره هيجي بالعناد ولو قلتله علي حوار انو يتجوز غصب دا مش بعيد يسيب البلد كلها سيبه ولو ربنا كاتبله شئ هيشوفه 
حسين بصله بقلة حيلة
غيث قام:انا ماشي
___________________________________________في الكليه
علي باب الكليه خديجة دخلة بالاوبر في نفس الوقت اللي كان يوسف داخل بعربيته الچيب احدث موديل وهما الاتنين وقفو قبال بعض ومحدش عرف يدخل
يوسف بضيق وغرور من الشباك:هييي انت ارجع لورا خليني ادخل
خالد:ي ابني انا اللي داخل الاول عدينا الله يهديك
ولان السواق يبقي راجل كبير وقريب خديجة
يوسف بتكبر:بقلك ارجع خليني ادخل
خالد بصله بقلة حيلة وكان هيرجع
خديجة:استني ي عمو خالد وفتحت شبكها
خديجة بحدة وضيق:ششش انت وسع عشان عندي محاضرة كمان خمس دقايق
يوسف عرف ان اللي ركبه خديجة اتجنن اكتر
يوسف بغضب:انت راجل كبير مش عايز اقل منك ارجع خليني ادخل انت متعرفش اما مين
خديجة بتشاور بأديها بقرف:هو مش انا اللي بكلمك ملكش دعوة بيه كلمني انا اتفضل ارجع خلينا ندخل
يوسف بعند: والله تمام
ونزل من العربية وسند عليها:اهو ادينا وقفين قدام بعض أما نشوف مين اللي هيدخل
خديجة نفخت بغيظ: تمام ادينا وقفين
تقريبا الجامعه كلها اتلمت عليهم
واحد من الامن:لو سمحت ي يوسف بيه عدي الطريق في زيارة ومش عيزين نسئ من منظر الكليه
يوسف بحدة:ملكش دعوة انت ي علي ارجع مكانك
غيث جاي بالعربية وشاف المنظر دا نزل بسرعة لان عارف يوسف لما بيعند بيبقي اوحش من الاطفال
غيث قرب منه:في ايه ي يوسف مالك واقف كدة ليه
يوسف بعند وغيظ:الاستاذة وقفة هي والسواق بتاعها ومش رضيين يعدوني
خالد:ي ابني احنا جيين قبله وهو شافنا سرع بالقصد ووقف قصادنا
يوسف بغضب:انت تسكت خالص ي ..
غيث قاطعه:اركب ي يوسف عربيتك اركب وارجع
يوسف زق ايده:غيث اطلع منها انت
غيث  بنبرة حادة:يووسف الجامعه كلها بتتفرج علينا بطل شغل الاطفال دا وارجع لورا
يوسف بصله بعضب وبص لخديجة بغل وكره وركب عربيته ورجع لورا
خديجة ابتسمت من تحت النقاب بأنتصار
خالد:هو انتي مش المفرود كنتي هتنزلي قدام البوابة ي دكتورة ليه خلتيني ادخل ونعند معاه
خديجة بخبث:مزاجي كدة ي عمو خالد
ونزلت
__________________________________في المحاضرة
غيث بابتسامة:تمام كدة خلصنا المحاضرة ايه رايكم ندردش مع بعض شوية
الكل:تمام
غيث بابتسامة:طيب انا هعرفكم بنفسي واكلمكم عني ولو حد حابب يتكلم عن نفسه تمام
غيث بابتسامة خفيفة:انا دكتور غايث بدرس في امريكا بقالي عشر سنين من يوم ما كان عندي ٢٥ وانا لسة متخرج لغاية الان وكنت باجي زيارات كتير اقلكم علي سر انا مش بحب المهنه بتاعتي
شاب:طب ازاي حضرتك ي دكتور مش بتحب مهنتك علي الرغم انك عديت مرحلة الامتياز فيها
غيث بابتسامة:تقدر تقول  اتعودة عليها عارف انت لما تتجوز صالونات وكان يبقي نفسك تتجوز عن حب وتعيش حياة اللي بيحبو بس للاسف بس مع الوقت بتقنع نفسك ان دا مصيرك ومستحيل يتغير فا بدات تحب الشخص دا لكن الصراحة سعات كتير  مش بيبقي حب هو بيقي عشرة مش اكتر 
فريدة: ممكن حضرتك توضح اكتر
غيث بابتسامة:يعني انا مثلا كان حلمي اطلع مخرج
الكل بصله بصدمة واولهم يوسف هو اول مرة يسمع حاجة عن غيث كدة وان غيث يطلع اللي في قلبه
غيث ضحك بخفة:متتصدموش اوي احنا لو سألنا اي طالب جامعي وقوللناله كان نفسك تطلع ايه ٩٠٪ منهم مش هيقولو علي الكليه اللي بيدرسو فيها  للاسف بيدخلو الكليه حسب مجموعهم هو بيبقي نصيب وحاجة ربنا كاتبها يعني تدبير ربنا احسن لينا بكتير طبعا انتو عشان في طب الاغلبية العظما حابب مجاله اكيد او يمكن الكل لكن في ناس كتير بتدخل كليه كانت بتقول لو علي اني مش مكملش تعليم ولا ادخل الكليه دي وسبحان الله كتير منهم بقي يعشق كليته وبقي حاجة كبيرة فيها
واكمل بأبتسامة زي كدة بالظبط
شاب:حكايتك غريبة جدا ي دكتور بس بجد حضرتك مثال جميل للادب والاحترام والتفوق
غيث بحب:دا كتير عليا والله ها حد حابب يدردش معانا
كملو المحاضرة كلها كدة ما بين الكلام والضحك والهزار
________________________________________بعد المحاضرة
خديجة نزلة من علي السلم وبريهان طالعة عكسها
بريهان بغضب:ااه ي غبيه مش تحاسبي
خديجة بحدة:احترمي نفسك انتي اللي طلعا وبصا للفون
بريهان بغضب وكره:انتي واحدة غبيه علي فكرة
خديجة بغضب:انتي متخلفة انا عملتلك ايه عشان تغلطي فيا
بريهان بغضب وصوت عالي:بكرهك أنا بكرهك ونفسي تغوري من قدامي
والكليه كلها اتلمت عليهم
خديجة بغضب:لاا انتي زودتيها اوي تعالي معايا عند مكتب العميد
يوسف بحدى:بري خلاص تعالي هنا
بريهان بصتلها بغضب وكانت هتروح ليوسف
خديجة بنرفزة: هو ايه اللي تعالي هنا انتي هتيجي معايا عند مكتب العميد عشام تعرفي تهزقيني قدام الكليه كلها
يوسف بقرف وغرور:شش خلاص وطي صوتك محصلش حاجه
خديجة بغضب وكره:انت مالك اصلا بتدخل ليه وهي ملهاش لسان ترد ولا مش بتعرف تحمي نفسها
بريهان بغضب:كدة طب تعالي
ونطت عليها وقعتها في الارض 
وبريهان كانت عاملة زي الطور الهايج وما صدقت مسكتها لان غيرانه منها عشان يوسف مخه مش بيفكر غير فيها ويوسف كان كل تفكيره مع بريهان وبس
يوسف اتصدم من رد بريهان جري عليها وبيحاول يبعدها مش قادر
خديجة بصراخ:اوعيي ي غبيه اوعي
غيث سمع صوت صراخ خديجة قلبه دق بسرعة جري عليهم وشاف المنطر دا اتصدم
غيث جري عليهم
بريهان بغضب وغل:انا هقتلها
ومسكت رقبت خديجة وكانت هتخنقها
غيث بغضب شديد:ابعدي
وزق بريهان علي ما اخر ما عنده لدرجة انها اتخبطت
خديجة قامت بسرعة وكان نقبها اتقطع وقاعد الخمار بس
خديجة بتعيط وبتحاول تداري وشها
غيث بحنيه وحاتط وشه في الارض:بس بس اهدي
وبصو عالي:كل واحد علي مكانه ي شبااااب يلااااا
كلهم مشيو ما عدا يوسف اللي كان بيتابع الموقف في صمت حتي مرحش يقوم بريهان اللي كانت بتبصلهم بغل
غيث بهدوء:قومي معايا
خديجة قامت وأجريت علي التويلت وقفلت علي نفسها
خديجة عمالة تعيط
غيث من برا:ممكن تهدي محصلش حاجه
خديجة عياطها زاد
غيث بحزن وحنيه:صدقيني محدش شاف وشك انا كنت واقف قدامك
خديجة بعياط وزعيق:محدش شاف وشي!! وبالنسبه للجامعه كلها اللي كانت بتتفرج عليا وانا واقعه في الارض
غيث بحزن:حقك عليا خلاص
فريدة جت عليهم لانها عرفت اللي حصل لان الكليه كلها كانت بتتكلم عنهم
فريدة: خديجة حبيبتي افتحي
خديجة بتعيط ومش بترد
غيث بهدوء:لو سمحت خليكي معاها عشان لو دخل مش هينفع اقف هنا
فريدة اكتفت بهز رأسها
غيث خرج برا وعمال يفكر
يوسف شافه خرج مشي بسرعة هو مش عارف مهتم انو يعرف حصلها ايه او ملها ليه
غيث عمال يفكر يعمل ايه جتله فكرة
غيث من برا:احم ممكن لحظة
فريدة بتشاور علي نفسها:أنا
غيث بصوت واطي سمعته فريدة:ايه الغباء دا هو في غيرك
احم ايوا انتي
فريدة بصتله بغضب وخرجت
فريدة بعنين حادة:نعم
غيث:احم صاحبتك مش هتقدر تمشي كدة فا ممكن تيجي معايا نشتري اي نقاب من اللي بتلبسه عشان ننجز وعشان بردو انا مش عارف انتو بتشترو انهي نوع
فريدة بصتله بحيرة
غيث:ممكن تجيبي حد من اصاحبك معاكي لة خايفة
فريدة بضيق:تمام هاجي معاك بس يلا بسرعة
غيث بصلها بضيق ومشيو
ركبو عربيت غيث وفريدة ركبت ورا وطول الطريق فريدة مركزة معاه وحثا بغيرة ناحية خديجة لانها شايفة خوف ولهفة غيث عليها
بعد وقت في محل ما
بنت:طب انتو عيزين نقاب نوعه ايه
غيث بعدم فهم:نوعه ايه ازاي يعني معلش
بنت:يعني نقاب مليزي ولا خليجي ولا نقاب سعودي بيليسيه
غيث بحيرة:لا الصراحة مش عارف هي بتلبس ايه
ووجه كلامه لفريدة
فريدة بصا للفراغ وسرحانه في عالم تاني
غيث بيشاور قدام عنيها:شششش انتي
فريدة:لا رد
غيث خبط بأيده جامد علي الكاشير
فريدة بخضة:ايه في ايه
غيث بهدوء حاد:بقالي ساعة بكلمك وانتي ولا هنا
فريدة بصتله بضيق
البنت ضحكت:هه مراتك عقلها مش معانا خالص
غيث:لا هي م..
فريدة:لا طبعا هو مش..
البنت:خلاص ربنا يخليكو لبعض انا هشوف حااجة وارجعلكم تكونو اخترتو
البنا مشيت وسابتهم مصدومين وبصين لبعض بقرف
غيث بهمس وقرف: مراتي قال مراتي
فريدة بهمس: ربنا يخليوكو لبعض نينيني
غيث بضيق:ها هتجيبي انهي نوع
فريدة بتوهان:انهي نوع ايه
غيث بحدة ونرفزة خفيفة:النقاب النقاب ركزي شوية
فريدة بغضب:مليزي نقاب مليزي
وسابته وخرجت برا المحل
واخيرا رجعو الكليه وطول الطريق الاتنين متجاهلين بعض تماما
فريدة دخلت لخديجة
فريدة: خديجة افتحي لحظة جبتلك نقاب
خديجة فتحت واخدته منها ولبسته وظبطت نفسها وخرجت
خديجة وهما مشيين:شكرا ي فري انك روحتي اشتريتي نقاب مكنتش عرفة هروح ازاي
فريدة بأبتسامة خفيفة:هو بصراحة انا اللي اشتريته لكن كان اقتراح دكتور غيث
خديجة بعدم فهم:اقراحه ازاي مش فاهمه
فريدة:يعني هو قالي انك مش هتقدري تروحي كدة وقالي تعالي معايا وروحنا اشريناه
خديجة:اها انا لازم اشكره
فريدة:طب بصي انا نسيت النوت بتاعتي في المدرج هروح اجبها استنيني هنا
خديجة:ماشي
خديجة وقفة مستنياها وحطا اديها علي رقبتها بوجع
شافت غيث بيقرب من عربيته
في نفس اللحظة اللي كان رايح يوسف يقول لغيث انهم ممكن يقعدو مع بعض شوية بليل
لقي خديجة بتقرب من غيث وقف ورا عربيته ومكنش باين وبدء يسمع وفي نفس الوقت مكنش مستخبي كان واقف عادي ساند علي العربية
خديجة:احم لو سمحت ي دكتور
غيث كان بيفتح باب عربيته لف وبصلها:نعم
خديجة:انا بشكرك عشان اللي حضرتك عملته عشاني بجد شكرا
غيث بابتسامة:عادي ولا يهمك المهم تكوني انتي بخير
خديجة اتعصبت:لا مش بخير وربي لاندمها علي اللي عملته فيا وانها اهانتني قدام الجامعه كلها
غيث بهدوء:خلاص اهدي وانا معاكي وهجبلك حقك بس دلوقت العميد مش موجود بكرة تجيلي مكتبي وهنروح نشتكيها وهشهد معاكي وهتاخد عقبها
خديجة بابتسامة:تمام متشكرة لحضرتك تاني
واكملت بغل:وكمان هشتكي يوسف الطاوي
يوسف وهو بيسمعهم رفع حاجبه
غيث:ليه هو عمل ايه يوسف
خديجة:وقف معاها وبيتاعمل معايا بقرف وكذا مرة يغلط فيا
يوسف جز علي سنانه
غيث:انا هشهد معاكي علي بريهان لان انا معرفش يوسف عمل ايه
خديجة بتفهم:تمام ي دكتور شكرا ليك
غيث بأبتسامة:العفو لو احتاجتي حاجة انا موجود ..
فريدة: يلا ي خديجة نمش..
قطعت كلامها وبصت بضيق لما شافت غيث وغيث كذلك
فريدة بضيق:يلا خديجة
خديجة بصلهم بعدم فهم ومشيت
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
في مكتب العميد كان موجود يوسف وغيث وبريهان وخديجة وكام طالب جيين يشهدو علي اللي عملتو بريهان 
العميد بحدة:تمام انا كدة سمعت كل حاجة وانتي ي دكتور بريهان بدل ما كنتي هتتخرجي السنادي هتعيدي سته طب من الاول يعني لسة معاكي سنتين علي ما تتخرجي عشان تتعلمي ان هنا مش مكان للخناق وشغل الحواري دا هنا كلية محترمة
بري جزت علي سنانها ومكنتش قادرة تتكلم مش مصدقة
وكمان خديجة اتصدمت من العقاب وكانت هتتنازل عن حقها عشام حرام بريهان تعيد السنة بس افتكرت اللي عملته امبارح وومكن تعمل فيها كدة تاني فا سكتت
العميد بحدة: يوسف الطاوي
يوسف بضيق:نعم
العميد لخديجة:عملك ايه ي دكتورة هل فعلا وقف مع بريهان وكذا مرة يغلط فيكي
خديجة مش بترد
يوسف باصصلها بعنين حادة ومستني جوابها هو مكنش خايف من عقابه حتي لو رفدوه من الكليه علي قد مهو مضايق وكاره خديجة
العميد:هل كل دا حصل 
غيث: خديجة ردي
خديجة بصت ليوسف ولقته باصصلها بعنين حادة
خديجة:...


رواية فرصة ثانية الفصل الرابع 4 كامل


غيث:خديجة ردي
خديجة بأرتباك:لا لا ي دكتور مش عمل حاجة
يوسف بصلها بذهول انها مقالتش الحقيقة
وغيث بصلها بعدم فهم
بعد وقت خرجو برا مكتب العميد
غيث وخديجة مشيين ويوسف ماشي علي مسافة مش قريبة منهم
غيث بعدم فهم:انتي مش قلتي ان يوسف كذا مرة يضايقك ليه مقلتيش للعميد
خديجة بتوتر خفيف:عادي يعني محبتش اضيع مستقبله
غيث برفعة حاجب: والله طب بالنسبه لبريهان اللي هتعيد السنة من الاول كدة مضيعتيش مستقبلها
خديجة بحدة وضيق:لان يوسف يدوب غلط فيا في الكلام ورديت عليه لكن برهيان وقعتني وضربتني قدام الجامعه كلها فاهمني ي دكتور وشكرا ليك مرة تاني عن اذنك
خديجة مستنش رده ومشيت
غيث بيجز علي سنانه:غبي
يوسف من وراه:لالا عيب ي سيادة الدكتور تقول علي نفسك غبي
غيث بصله:ودا من امتي
يوسف بأبتسامة خفيفة جدا:كنت جاي اقلك تعالي الڤلة بتاعتي بليل نسهر سوا وندردش
غيث بتأثر مصطنع:اوو لازم النهاردة
يوسف بضيق:خلاص مش لازم ومشي خطوة
غيث ضحك وسحبه:ي ابني بهزر معاك مالك اهدي  دنا ما اصدق دنا هجيلك من دلوقت
يوسف ابتسم:تمام هستناك بليل
يوسف مشي وغيث دخل مكتبه
خديجة مشيا ودخلة المدرج عشان تقعد لقيت يوسف داخل وراها
يوسف بيبصلها من فوق لتحت وهي ماشية من ادبها واحترمها وان قليل جدا في الزمن دا بيعمل كدة ويلتزم ويلبس ادناء ونقاب شرعي بجد
هديجة بتقعد اخر المدرج
خديجة لزميلتها:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
يوسف كان معدي من جنبها
يوسف ببرود واستفزاز:وعليكم السلام ي شيخة خديجة
وقعد في المرج اللي وراها
خديجة بنظرة كره وغضب:انت اكتر بني ادم كرهته في حياتي
يوسف بأبتسامة مستفزة: Our Mutual feeling(شعورنا متبادل)
خديجة بصتله بقرف وقعدة
_____________________________________بعد وقت
كانت مشيا خديجة وفريدة في ساحة الكليه
غيث قرب منهم:احم دكتورة خديجة
خديجة وفريدة بصو لمصدر الصوت
غيث:انا اسف اني كلمتك كدة الصبح واتعديت حدودي معاكي
خديجة بهدوء:عادي محصلش حاجه ي دكتور عن اذنك
خديجة وفريدة مشيو
فريدة في نفسها بتفكر هو بس عشان اتعدي حدوده معاها جه اعتزرلها لكن هو امبارح غلط فيها وزعقلها ولا عبرها
فريدة فاقت:ها بتقولي ايه
خديجة:بقلك تعالي نقعد مع بعض شوية النهاردة
فريدة:لا مش هاجي
خديجة:بطلي رزالة بقي تعالي
فريدة بضيق وعصبيه خفيفه:خلاص بقي ي خديجة قلتلك لا
خديجة بعدم فهم:مالك ي فريدة
فريدة نفخت بزهق:مليش ي خديجة انا اسفة يلا نمشي
خديجة بصتلها بأستغراب ومشيو
__________________________________________في المساء
في ڤلة يوسف
يوسف واقف بيظبط السفرة وبيحط الاكل اللي طلبه
كان لسة هيرن علي غيث لقاه بيرن
يوسف:اللو يبني اتأخرت ليه كل دا
غيث بتعب:يوسف انا اسف كح كح مش هاقدر اجي
يوسف بقلق:ليه مالك
غيث بيكح جامد
يوسف بخوف:انت كويس
غيث بيحاول يتكلم:انا كويس بس يظهر اخدة برد معلش ي حبيبي انا اسف مش هاقدر اجي بس هنعوضها أن شاء الله
يوسف بهدوء:تمام ولا يهمك
وقفل
يوسف كان مضايق جدا ان كل ما يحاول يقرب من غيث تحصل حاجة من نحيت غيث وميتجمعوش بس اداله عزره لان كان واضح في صوته انو تعبان
_____________________________________ في بيت خديجة
خديجة:وزة حبيب قلبي
معاذ:..لا رد
خديجة:زوز
معاذ:..لا رد
خديجة:احلي معاذ في حياتي
معاذ وهو باصص للفون:مش هنزل احبلك اشتريلك حاجة من تحت ي خديجة
خديجة بهمس:اخ ندل
معاذ:بتقولي ايه
خديجة:بقول اخ شهم
معاذ:اهاا احسب
خديجة:طب بقلك ي وزه ما تنزل تجبلي ايس كريم من تحت وهعزمك علي مصاصه
معاذ بصلها بقرف ومردش
خديجة:طب خلاص هات ليك مصاصه ولبان
معاذ بحدة وغيظ: خديجة ابعدي عن دماغي عشان مش فاضي
خديجة بحزن مصطنع:يعني اختك مصدعة وتعبانه يرضيك تنزل تجيب لنفسها دوا افرد تعبت وانا مشيا ووقعت وعربية خطبتتني و...
معاذ قاطعها:بس ي ماما بس اهدي كل دا حصلك وبعدين دوا انتي مش لسة بتقولي عايزة ايس كريم
خديجة ببراءة:لا مهو هنجيب دوا بعديه ايس كريم
معاذ بصلها بغيظ وقام
خديجة قامت:خدني معاك عشان مخنوقة وعايزة اخرج استني اللبس النقاب بسرعة
معاذ بصلها وضحك
(معاذ وخديجة قعدين لوحدهم لان باباهم ومامتهم ميتين من فترة وملهمش غير بعض)
نزلو ودخلو الصيدليه ومعاذ بيشتري لخديجة الدوا
خديجة بهمس:بقلك ايه انا هروح اشتري ايس كريم علي ما تجيب انت الدوا
معاذ:ماشي بس خلي بالك من نفسك
خديجة خرجت وراحت سوبر ماركت جنب الصيدليه وبدات تشتري اللي عيزاه
خديجة وقعت منها حاجة
خديجة:اووب
كانت هتوطيي نجيبها
غيث:اتفضلي
وبص لعنيها شوية
غيث بابتسامة:خديجة ازيك
خديجة بصتله بحدة وبصت في الارض
غيث لنفسه:غبي غض بصرك واقفل بقك دا
غيث:احم ازيك ي دكتورة خديجة
خديجة بحدة:اهلا ي دكتور شكرا واخدت اللي وقعته
غيث:محتاجة حاجة
خديجة:شكرا انا كنت بشتري حاجة من الصيدليه
غيث:بجااد انا كمان لسة خارج من الصيدليه كنت بشتري دا ليا
خديجة:الف سلامه عن اذنك
وخرجت بسرعة
غيث بصلها وابتسم
غيث بابتسامة وبيكلم نفسه: بحبك ي خديجة بحبك من اول يوم عيني جت عليكي وهتعرفلك بدا قريب اوي
غيث بيبص لقي خديجة خارجة من الصيدليه وماسكة ايد معاذ اتصدم ومكنش عارف يعمل ايه ونفسه يعرف مين دا وبيقنع نفسه انو مستحيل تكون مخطوبة او متجوزة
__________________________________________نرجع ليوسف
يوسف قاعد مش بيعمل حاجه
فونه رن
يوسف بضيق:اللو ي كريم
كريم: اللو ي صاحبي عامل ايه
يوسف:كويس بتتصل ليه متأخر كدة
كريم بخبث:لا بطمن عليك انت مش قاعد مع غيث بردو سهرانين سوا
يوسف بضيق:لا غيث تعبان مجاش
كريم بمكر:تعبان!! ماشي
يوسف بعدم:بتتكلم كدة ليه هو في حاجة
كريم بخبث:لا اصل لسة شايف غيث وخديجة وقفين مع بعض في سوبر ماركت وبيتكلمو
يوسف بصدمة:ايه لا اكيد بقلك غيث لسة مكلمني ونايم عشان تعبان بقلك
كريم:طب انا هبتعلك حاجة عشان تشوف بنفسك
كريم قفل
مجرد كام سانيه كان كريم بعت صورة لغيث وخديجة وهما وقفين في السوبر ماركت
يوسف فضل يبص للصورة لمدة كبيرة
يوسف قام بغضب خبط الفون في الحاطة علي ما اخر ما عنده
وخبط السفرة الاكل كله اتكب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
أشرقت شمس يوم جديد
فريدة قعدة في البريك علي تربيزة لوحدها
غيث جه عليها
غيث بهدوء:احم لو سمحت ي دكتور
فريدة رفعت عنيها من علي الفون وقلعت النضارة
فريدة بحدة وضيق:نعم
غيث اتفضل:ممكن اتكلم مع حضرتك في موضوع
فريدة بضيق:اتفضل ياريت بسرعة
غيث جز علي سنانه بغضب وقعد
غيث:هي هي يعني هي ي.
فريدة:لا ي دكتور انا عندي محاضرة وعايزة امشي
غيث بضيق:خلاص اهدي هي زميلتك خديجة مخطوبة
فريدة بعدم فهم:ليه
غيث:جاوبي علي قد السؤال مخطوبة او متجوزة
فريدة:وهي صاحبتي ولازم اعرف بتسأل ليه
فريدة عملت كدة عشان تعرف غيث عايز ايه
غيث بضيق:اصل امبارح شفتها مشيا وماسكة ايد واحد فا كنت بسأل هو خطيبها او جوزها ولا ايه
فريدة حثت انو بيسأل لغرض معين
فريدة بغباء:ايوا خطيبها وكتبين كتابهم وفرحهم قريب
شكل غيث اتغير ١٨٠ درجة 
غيث بصدمة:ايه
فريدة بنظرة حادة:خير في حاجة
غيث قام بأرتباك:ولا حاجة عن اذنك
فريدة حثا ان قلبها واجعها اوي من نظرة غيث فهمت انو بيعشق خديجة
خديجة جت قعدة:كدة ي كلبة تنزلي ومش تستنيني
فريدة بصتلها بصا خديجة مش فهمتها وقامت مشيت
خديجة مستغربة تصرفات فريدة قامت واتجهت للتويلت
خديجة مشيا لقيت نفسها بتتسحب 
خديجة بخوف:اااه في ايه
خديجة بصت بصدمة:...


رواية فرصة ثانية الفصل الخامس 5 كامل


خديجة بصدمة: بريهان
بريهان زنقتها في الحيطة
بريهان بعنين حادة:ايوا ي حبيبتي بريهان بريهان اللي بسببك هتعيد سنتين تاني بس ورحمة ابويا ما هسيبك ولسة هتشوفي مني وهندمك علي حاجات ياما افتكريها واوعي تنسي كلامي
بريهان سابتها ومشيت
خديجة قلبها بيدق بخوف
___________________________________بعد المحاضرة
خديجة خارجة ورا غيث:دكتور غيث لو سمحت
غيث بصلها بضيق:نعم
خديجة:انا مش فاهمه اخر جزئية حضرتك شرحتها ممكن تعيدلي شرحها تاني
غيث بضيق:تمام تعاليلي *****كمان نص ساعة (قلها مكان مخصص للطلبة بتذاكر فيه)
غيث مشي وخديجة مستغربة معاملته
غيث واقف نده علي يوسف
يوسف بحدة وضيق:نعم
غيث بابتسامة:كنت بقلك ايه رايك فاكس من الكلية ونقضي اليوم من اوله سوا
يوسف بنظرة سخرية:وبالنسبة للي ادتلها معاد كمان نص ساعة مش هتشرحلها
غيث بعدم فهم من طريقته:لا مش مهم تعالي يلا نمشي
يوسف بنظرة حادة:لا معلش عندي محاضرة
غيث ضحك بسخرية:والله ودا من امتي
يوسف بعنين حادة:لا منا خلاص بقي قررت اني ههتم بتعليمي لان مفيش حاجه غيره هتفيدني تمام وللاسف مش هنقدر نتقابل الفترة دي خالص لان مش فاضي ي دكتور غيث
يوسف مشي وسابه وغيث خبط كف علي كف علي يوسف وودماغه العنيدة
_________________________________في مكتب دكتور احمد
د.احمد:طب ي يوسف انا المرادي متأكد انك فعلا عايز تنجح
يوسف ابتسم بهدوء
د.احمد:عشان كدة لقتلك حل جميل وهينفعك
يوسف:وايه هوا ي دكتور
د.احمد:في بنت من دفعتك زي ما تقول هتبقي دكتورة خصوصي ليك انت وبس
يوسف بعدم فهم:لا مش فاهم
الباب خبط
د.احمد:دلوقت هتفهم
 اتفضل
فتح الباب ودخلت خديجة 
يوسف بصلها من فوق لتحت بعدم فهم وهي كذلك
د احمد بابتسامة:اتفضلي ي خديجة ي بنتي
خديجة ابتسمت بهدوء وقعدة علي كرسي مش قريب من يوسف
د.احمد:دي ي سيدي دكتورة خديجة طالبة من دفعتك وعشان انت كنت بتدرس برا متعرفهاش بس دكتورة خديجة الاولي علي الكلية الست السنين اللي فاتو واللي جيا كمان ان شاء الله
خديجة ابتسمت بهدوء
ويوسف بيحاول يبتسم غصب عنه ☺️😁
يوسف بضيق:انا بردو ي دكتور مفهتمش حضرتك جايبني وجايبها ليه عشان تعرفني امجادها
خديجة بصتله بغضب
د.احمد ضحك:لا ي يوسف وبطل رزالة دكتورة خديجة هتكون معاك طول السنة وانتو الاتنين اي وقت فراغ ليكم هتكونو سوا في اماكن الطلبة ومهمتك ي دكتورة خديجة ان يوسف يجيب السنة دي اقل حاجة جيد جدا مرتفع
الاتنين من الصدمة مش قدرين يتكلمو او يعترضو
يوسف:لالا معلش حضرتك قولت ايه ي دكتور
خديجة قامت:انا اسفة ي دكتور بس مش هقدر اقعد مع البني ادم طول السنة انا اسفة
يوسف قام بغضب:ما تلمي نفسك ليه شيفاني باكل لحوم البشر
خديجة بنظرة كره وغضب:ياريتك بتاكل لحوم البشر انت من نظرتك للبنت وانك تفضل تبصلها ومتغضش بصرك هتخش جهنم
د.احمد قام بحدة:بش انتو الاتنين ايه مفيش احترام ليا خالص
يوسف باصص لخديجة بغضب
خديجة بضيق:انا اسفة دكتور بس حقيقي انا والشخص دا مش هننفع مع بعض احتمال نكون سبب في قفل الكليه
يوسف باصصلها بعنين حادة
د احمد ببرود:كان نفسي اقلكم خلاص براحتكم بس للاسف
يوسف بعصبية خفيفه:يعني ايه ي دكتور
د.احمد:يعني وديت الورق العميد ومن دلوقت يوسف مسؤوليتك ي دكتورة
خديجة بنرفزة:يعني مسؤليتي هو كان ابني
يوسف بحدة:الصبر من عندك ي رب
خديجة اخدة نفسها بهدوء وقعدة:بص ي دكتور بكل هدوء وادب واحترام انا والشخص اللي قاعد قدامك صدقني والله مينفعش نقعد جنب بعض كا اتنين طبيعيين صدقني
د.احمد : خديجة
خديجة:نعم ي دكتور حضرتك اقتنعت بكلامي صح
د.احمد بابتسامة مستفزة:مهمتك بدات ويوسف مسؤليتك
خديجة جزت علي سنانها بغضب وخرجت من غير كلام ويوسف خرج وراها
يوسف بنرفزة:احنا هنسكت علي المهزله دي انا مستحيل اقعد معاكي
خديجة بعصبية:والله حضرتك لسة فاكر تزعق دلوقت وكنت قاعد زي الكتكوت المبلول جوا عند الدكتور
يوسف بغضب:احترمي نف..
خديجة قطعته بهمس:اخرس اخرس
يوسف بصلها بعدم فهم
كان معدي من قدمهم عميد الكلية ومجموعة دكاترة منهم دكتور احمد
د.احمد بأبتسامة مستفزة:اهو ي دكتور الثانئي اللي قلتلك عليه
العميد:كويس جدا خديجة بنت جميلة ومتميزة ويوسف كمان وواثق انهم هينجحو سوا
الاتنين مبتسمين غصب عنهم وجزين علي سنانهم ☺️😁
مشيو ودكتور احمد غمزلهم من تحت لتحت والاتنين بصوله بغيظ
بعد ما مشيو
خديجة بنرفزة:هنعمل ايه في النيلة دي
يوسف بغيظ: والله حضرتك لسة فاكرة تزعقي دلوقت وكنتي واقفة زي الكلب المبلول وهما معدين
خديجة بصاله بقرف وغضب
يوسف بهدوء حاد:احنا لازم نتصرف مش هينفع نستمر سوا مع بعض
خديجة بقرف:علي اساس انا اللي هموت ونستمر بس للاسف ما باليد حيلة
يوسف بعدم فهم:يعني ايه
خديجة بأبتسامة مستفزة:يعني استعد ي دكتور عشان في اي وقت هبقي فضية فيه هقلك عشان نبدأ
وسابته ومشيت
يوسف قرب يطق من الغضب
بعد وقت
كانت قاعدة خديجة مع غيث وبيشرحلها وملاحظة انو نظراته ليها اتغيرت وبيعاملها بطريقة تانيه
______________________________تاني يوم
خديجة مشيا في ساحة الكلية وداخلة مع فريدة لقيت يوسف بيقفل عربيته وداخل
خديجة قربت منه
خديجة بضيق:عندي محاضرة وهخلص الساعة عشرة استناني في المكتبة الساعة عشرة ونص عشان نبدأ عشان السنة مضعش مننا
خديجة مشيت خطوة
يوسف بضيق:استني
خديجة بصتله بقرف
يوسف:هاتي رقمك
خديجة بعدم فهم:نعم ي بابا
يوسف بضيق:هاتي رقمك عشان نعرف نتواصل مع بعض احنا مش هنقعد نلف ندور علي بعض
خديجة بصتله بضيق:٠١٠٦...
وكل دا تحت متابعة فريدة
خديجة مشيا
فريدة بعدم فهم:هو في ايه 
خديجة بضيق:ابدا يستي دكتور احمد لبسني في الزفت يوسف دا وقلي مسؤليتك ولازم اخليه ممتاز ويجيب علي الاقل جيد جدا مرتفع
فريدة ضحكت:بجد
خديجة برفعة حاجب:وانتي مالك مبسوطة ليه
فريدة:لا يعني عادي
ومشيو
فريدة كانت فرحانه حثت ان خديجة هتبعد عن غيث وهي هتقدر تقرب منه
بعد المحاضرة
غيث:انت هتمشي
يوسف:لا رايح لخديجة
غيث سحبه من ايده:رايح لمين
يوسف نفخ بزهق:دكتورة خديجة هانم دكتور احمد عرف اني عايز انجح السنادي قلي هتبقي هي دكتورة خاصة ليا بما انها بتطلع الاولي وهي دلوقت مستنياني عشان تشرحلي الحجات اللي ضعيف فيها
يوسف سابه ومشي
وغيث واقف في عالم تاني
بعد مرور وقت ليس قصير
خديجة بنرفزة:قلتلك تيجي الساعة عشرة ونص جاي دلوقت الساعة احداشر وربع
يوسف ببرود:كنت بفطر مفطرش يعني وافرهد منك
خديجة بنرفزة:لا ي بابا متفرهدش ولمت كتبها
يوسف بضيق:انتي راحة فين
خديجة بعنين حادة:اما تيجي في معادك ابقي اقعد
يوسف:....



رواية فرصة ثانية الفصل السادس 6 كامل


يوسف ببرود:كنت بفطر مفطرش يعني وافرهد منك
خديجة بنرفزة:لا ي بابا متفرهدش ولمت كتبها
يوسف بضيق:انتي راحة فين
خديجة بعنين حادة:اما تيجي في معادك ابقي اقعد
يوسف بضيق:استني عندك احنا هنلعب
خديجة بعنين حادة: كويس انك عارف اننا مش بنلعب
يوسف بضيق:طب اقعدي بس خلينا نخلص من ام الليلة دي
خديجة:اعتزر
يوسف :نعم
خديجة بابتسامة مستفزة:اعتزر قول انا اسف اني اتأخرت تعرف
يوسف ضحك بأستهزاء:ههه والله طلع دمك خفيف اقعدي اقعدي ي دكتورة
خديجة بنرفزة من طريقته:طب وانا والله مش هقعد ونبدأ غير لما تعتزرلي
ومشيت خطوة
يوسف ببرود:تمام روحي قولي كدة لدكتور احمد
خديجة بصتله ببرود:قله انت المشكلة من عندك
ومشيت خطوة بعدها بصتله
خديجة ببرود واستفزاز:اه صحيح ممكن تقول انا اسف بس مش لازم تجيب ورد او اي هدية عشان اسامحك ونبدأ أنا هدوس علي نفسي واقبل اسف بتاعتك تمام
خديجة مشيت بكل غرور واستفزاز
يوسف قرب يطق هو واقف هو مش بيكره في حياتي غير انو يعتزر ودي مش بتحصل اصلا وبذات مع حد  بيكرهه
خديجة: يلا ي فري عشان نمشي
فريدة برفعة حاجب:انتي مش كنتي مع يوسف بتذكرو
خديجة وهي ماشية ببرود:جه متأخر عن معاده ساعة إلا ربع قلتله لما تعتزر ابقي نبدأ
فريدة بغيظ:يا ربي عليكي مستفزة بشكل
خديجة ضحكت
فريدة:ي بنتي واحدة غيرك تطول انها هتقعد وتذاكر ليوسف الطاوي بنفسه
خديجة بنرفزة خفيفه وصوت شبه عالي:ليه ومطولش ليه مين يوسف الطاوي دا ها يطلع مين ابن رجل اعمال كبير عنده اكتر من ڤلة عنده اكتر من شركة ومستشفي خاصة بيغير عربيته اكتر من مرة في السنة وايه كل دا ايه ها فاكرة ربنا مش هيحاسبه علي الحجات اللي بيعملها دا بني ادم مريض انتي متخيلة بيقعد يمسك ايد كل بنت ويحضنها انتي متخيلة دا عقابه ايه عند ربنا متخيلة انا حقيقي مكرهتش حد في حياتي قد يوسف الطاوي دا
يوسف كان ماشي وسمع اخر جملة
يوسف بمنهتي البرود: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
خديجة خبطت رجليها في الارض بغضب
يوسف رفع النضارة من علي عينه واتقابلت عين خديجة الزيتوني مع عين يوسف الزرقا
يوسف ببرود:اه صحيح اذا كنتي هتبدأي معايا لما اعتزرلك حبيت اقلك متحلميش كتير إللي متعرفهوش عن يوسف الطاوي انو مش بيعتذر من حد تمام ي قطة
وغمزلها بعينه ونزل النضارة وركب عربيته ومشي
خديجة بتاخد نفسها وهطق من الغضب
فريدة بخوف:بصي اهدي دا واحد متوحد ملكيش دعوة بيه
خديجة بعصبية:دلوقت بقي واحد متوحد امال فين مش اطول اني اقعد معاه
فريدة:انا اسفو حقك عليا
واكملت بنرفزة:وبعدين انتي هطلعي جنانك عليا ما تروحي تتعصبي عليه هوا
خديجة بصلها بغضب
فريدة بتاخدها وتمشي:انا اسفة ي روحي يلا نمشي بقي
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تاني يوم
غيث قعد:تمام ي شباب تقدرو تتفضلو المحاضرة انتهت
خديجة خارجة ويوسف وراها
يوسف ببرود وهو ماشي:انا هستناكي في المكتبة عشان نبدا
وسبقها بخطوة
خديجة:انت ليه مش مقتنع اني حلفت ب والله مش هنبدا غير لما تعتزر علي الساعة إلا ربع اللي اتأخرتهم
يوسف بنرفزة:قلتلك كنت بفطر
خديجة بعصبية:والله المحاضرة خلصانه الساعة عشرة وسبتلك نص ساعة تعمل فيهم اللي عايزه
يوسف بضيق:يعني انتي عيزا ايه
خديجة وهي مشيا ببرود:تيجي في المكان اللي قاعدة في وتقلي اسف ساعتها هقدر اسامحك
يوسف بضيك:تمام احنا فيها اهو Sorry(اسف)
خديجة بصتله ببرود:تؤتؤ Sorry دي تتقال لما تبقي في امريكا لكن هنا ي بابا اسمها انا اسف
ومشيت
يوسف بصوت سمعته خديجة:هه احلامك بتكبر ي قطة
وهو كمان مشي
كل دا تحت متابعة غيث اللي كان باصصلهم وحاسس ان علاقتهم بتطور وخايف وان كمان ازاي خديجة متجوزة وبتتعامل معاه كدة
في الكافيه
فريدة:هتروحي الكامب دا
خديجة بحيرة:مش عرفة معاذ هيرضي ولا لا
فريدة:بطلي غلاسة بقي دي اول مرة نسافرة سوا ونقعد كدة اسبوع كامب في الصحرة والجامعة كلها هتروح
خديجة:هسال معاذ واقلك
فريدة:تمام
____________________________بعد وقت
في بيت خديجة
معاذ قاعد في البلكونة وفاتح اللاب توب
خديجة قربت منه
خديجة بدلع:وزة حبيب قلبي
معاذ بابتسامة:قلب وزة من جوا اقعدي
خديجة قعدة:شفت شفت انا حثا بيك ازاي لقيتك مشغول عملتلك كوباية قهوة انما ايه هتعدل دماغك وتقضي علي الصداع
معاذ اخدها منها وضحك:ومن امتي الحنية دي ي بنت امي وابويا
خديجة بتأثر مصطنع:اهص عليك ي معاذ من امتي ازاي يعني هو انا ليا مين غيرك ولا انت ليك من غيري معاذ حبيبي احنا ملناش غير بعض و..
معاذ اكمل وهو بيقلد ريأكشن خديجة 🥺:ومن يوم ما بابا وماما ماتو انت بقيت كل حياتي اخويا وابويا وامي وصاحبي وحبيبي وزة انا مليش غيرك
خديجة بغيظ:نينيني دمك تقيل
معاذ ضحك:ها بقي اطلبي
خديجة:اطلب ايه
معاذ:مهو بعد الشريط اللي قلتيه دا بيبقي في طلب ها اخلصي عشان مش مطمنلك
خديجة ببراءة: معاذ هو يعني الكليه عاملة رحلة اسبوع كامب في الصحرة
معاذ:نعم يختي
خديجة:الجامعة كلها راحة ي وزة متبقاش قفل وانا هبقي مع فريدة ومش هروح في أي حته ولا هسهر مع حد بالله ي وزه بالله بالله بالله بالله
معاذ بعصبية:خلاص اخرسي
خديجة بفرحة:واقفت وافقت وافقت وافقت
وكانت بتهزه جامد
معاذ بنرفزة:موافق
خديجة بفرحة:هيييي
معاذ:بس بشرط مش هسيبك هطلع معاكي
خديجة بفرحة:بجاد وحضنته
معاذ ضحك:امتي هو الكامب
خديجة:هنمشي من هنا الخميس الصبح عشان نوصل علي بليل وننام ونبدأ بقي رحلتنا يعني لسة باقي أسبوع
معاذ:تمام روحي اتخمدي بقي عشان اكمل شغل
وكان هياخد بق قهوة
خديجة اخدته منه وقامت
معاذ:يبت هاتي القهوة
خديجة وهي مشيا:لا بصراحة انا كنت عملاها ليا بس قلت لزوم الشحاتة 
معاذ ضحك علي ما اخر ما عنده علي جنان اخته وكمل شغل
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
أشرقت شمس يوم جديد
فريدة بفرحة:لا بجااد هتروحي ومعاذ هيروح معاكي
خديجة:ايوا انا مبسوطة اوي
فريدة:طيب بالمناسبة الحلوة دي هروح اجيب اتنين قهوة عشان نحتفل
خديجة بضحك:ي بنتي القهوة دي بتتشرب في العزا مش في الاحتفال
فريدة:يستي انا حياتي قلها القهوة ملكيش دعوة انتي وقامت
خديجة ضحكت وفتحت فونها
رفعت عنيها لما لقيت حد قعد قدمها بتبص لقيته يوسف
خديجة برفعة حاجب:نعم
يوسف ببرود: يلا نبدأ واوريكي الحجات اللي مش فاهمها
خديجة حطت فونها علي التربيزة بعفوية:لا اله إلا الله ي بابا انت ايه مفيش فهم مش مقتنع اني حلفت مش هنبدا غير لما تعتزر
يوسف:بصي ي خديجة ا..
خديجة قاطعته:ي ايه
يوسف بلا مبلاه:ي خديجة
خديجة بحدة:لا بابا متفتكرش عشان كام موقف حصل بينا نظرتي ليك اتغيرة وفاكر اننا هنبقي اصحاب وتقلي خديجة واقلك ي چو لا انسي خالص انا اسمي دكتورة خديجة سامع
يوسف بضيق وعصبيه خفيفه:لا ي قطة منتي مش عشان شاطرة شوية هتعملي نفسك عليا دكتورة انا اكبر منك بتلات سنين يعني المفرود انتي اللي تقوليلي ي دكتورة سامعه قاب اقلك دكتورة خديجة قال
خديجة بعنين حادة:انسه
يوسف بعدم فهم:نعم
خديجة:انسة قلي ي انسه خديجة تمام
يوسف بصلها بغضب وقام مشي
فريدة جت:ماله دا وحطت القهوة
خديجة بضيق:متخلف
وبتبص وراها لقيت يوسف بيكلم بريهان
فريدة بغمزة:اوبااا هنبدا نغير بقي
خديجة بنرفزة: فريدة لاخر مرة هحزرك بطلي الطريقة مين دا اللي هغير عليه انا ممكن ابص لواحد زي دا انتي ممكن تتخيلي ان ممكن اقبل ان البني ادم دا يدخل حياتي
فريدة:خلاص انا اسفة
خديجة بضيق:هاتي القهوة
خديجة اخدة بق
خديجة كحت جامد :ايه القرف دا
فريدة بأبتسامة باردة:منا جبتها سادة عشان بحبها
خديجة قامت بغيظ:ابو شكلك
ومشيت
بريهان بعنين حادة:والله لسة فاكرني ي يوسف
يوسف:انا اسف ي بري بس حبيت اسيبك لوحدك عشان ترتاحي
بريهان بصتله بسخرية
يوسف قرب منها مسك اديها:خلاص بقي متزعليش
ومشيو سوا
يوسف:ايه رايك نطلع الكامب اللي عملاه الكليه سوا
بريهان برفعة حاجب:ومن امتي وانت بتروح الكامب انت طول حياتك عايز وقعد في اوضة فيها تكيف وكل حاجة جنبك جاهزة وعمرك ما طلعته اصلا لما كنا بنروح احنا واصحابنا
يوسف بضيق:عادي يعني ي بري حبيت اجرب
بريهان:هي خديجة راحة
يوسف بعدم فهم:ايوا بس ليه
بريهان ضحكت بسخرية:لا ابدا
ومشيت وسابته
يوسف واقف مكانه هو مش عارف هو ليه طالع الكامب وهو فعلا مش بيحبه ولا بيحب جوه
عدي يومين علي نفس الحال يوسف بيحاول يقنع خديجة انهم يبدؤ وهي مصممه علي قررها وانو لازم يعتزرلها
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★تالت يوم
خديجة قاعدة في المكتبه بتذاكر
يوسف قعد قدمها
يوسف:انا اسف
خديجة:...


رواية فرصة ثانية الفصل السابع 7 كامل


يوسف:انا اسف
خديجة بأستهبال:نعم
يوسف بعنين حادة:انا اسسسف
خديجة بأبتسامة هادية:تمام كدة اتعلمت اول درس وجبت في عشرة من عشرة
يوسف قعد قدمها:نعم درس درس ايه
خديجة: انك مش غلط لما تغلط تعتذر الغلط انك متعتذرش وتزيد في الغلط
يوسف بضيق:ششش خلاص مش هتديني درس في الاخلاق خلينا نبدأ
خديجة بصاله بغضب وغل
يوسف:احم تحبي نجيب اكل ناكل
خديجة بصاله نفس بصتها
يوسف بدأ يخاف: احم اجبلك شورما فراخ
خديجة بنفس النظرة:لا
يوسف:طب لحمة
خديجة بنفس النظرة:قلت لا
يوسف:طب ليه
خديجة بضيق:عشان انا vegetarian(نباتية) مش باكل اي حاجة فيها لحوم
يوسف باصصلها بقرق:نباتيه يعني زي Animals(الحيوانات) بتكلي خضار
خديجة قامت بغضب:احترم نفسك لحسن والا ها..
يوسف قاطعها بسرعة:اسف انا اسف بهزر
خديجة بصتله بضيق لكن من جواها كانت مبسوطة ان يوسف انقذ الموقف اللي كان هيكبر بكلمة اسف (وانا بصراحه لو حد قتلني وقلي اسف هقله ولا يهمك عادي♥️😂😂)
خديجة قعدة بحدة:اسمع اول واخر مرة تتعدي حدودك معاية كل واحد يلزم حدوده ومينساش هو ايه بالنسبة للتاني تمام انت اكتر بني ادم بيقفلي يومي
يوسف بصلها ببرود:انتي ليه محسساني اني بعشقك وبقلك شبيك لبيك انا بين اديكي لا خالص بس للاسف طبعي كدة باخد علي أي حد بسرعة وبحب الهزار مش قفل وبومة
وجزت علي سنانه في اخر كلمتين وكان يقصد خديجة
خديجة بصاله بغضب ومش بترد
غيث كان معدي من قدام المكتبة وشافهم وقرب منهم 
غيث بضيق:يوسف لحظة
يوسف قام وبعدو شوية عن خديجة وكانو بيتكلمو
غيث بضيق: بابا بيقلك تعالي اقعد معانا كفاية قعاد لوحدك
يوسف:لا انا قاعد لوحدي مرتاح 
غيث بحدة وصوت شبه واطي:يوسف كفاية عناد وارجع
يوسف بصله وسكتت
يوسف:قلي انت مضايق ليه في حاجة
غيث بضيق:مليش
وبص بصة اخيرة علي خديجة ومشي
يوسف باصصله بعدم فهم
يوسف قرب من خديجة وقعد مكانه
خديجة:معاك قلم
يوسف:لا
خديجة:معاك نوت
يوسف:لا
خديجة بنرفزة:امال معاك اييه
المكتبة كلها بصت عليهم
خديجة بصت بأحراج
كان في دكتور موجود
الدكتور بحدة:الصوت ي شباب الصوت
يوسف:خلاص بقي وطي صوتك هفتح النوت اللي في الفون
خديجة بصاله بقرف وضيق
وبدؤو مذاكرة
بعد وقت قصير
يوسف:احم ممكن اطلب طلب
خديجة: لا
يوسف:ممكن اجيب ساندويتش اكله بسرعة
خديجة:لا
يوسف:طب كوباية قهوة
خديجة:لا
يوسف:ازازة ميا طيب
خديجة:لا
يوسف بنرفزة:اللاه بقي جعان
المكتبة كلها بصت عليهم والدكتور بصلهم بحدة
خديجة بهمس وغيظ:عجبك كدة وطي صوتك
يوسف بضيق:جعاان
خديجة بعصبية:بذاكر لابن اختي انا مش قادر تستحمل
يوسف بضيق بعند:ايوا وهروح اجيب اكل هه
خديجة بغضب:تعرف اني بكرهك
يوسف ببرود: Our Mutual feeling (مشاعرنا متبادلة)
يوسف قام وخديجة قربت تتشل من الغيظ
بعد وقت
خديجة قاعدة مستنيه يوسف اما يجيب اكل عشان يكملو
بتبص علي باب المكتبة لقيته داخل وماسك ساندويتش وبياكل وفي ايده التانيه كانز وازازة ميا
خديجة بصتله وضحكت غصب عنها علي شكله الطفولي
يوسف قعد:معملتش حسابك علي فكرة
خديجة بضيق:انا اصلا قلتلك اني مش عايزة حاجة وحتي لو عوزت هخليك انت انت انت تجبلي
يوسف بضيق وهو بياكل:خلاص علقتي
خديجة بصاله بضيق
يوسف وهو بياكل:يلا نبدأ
خديجة بصاله بقرف:اقفل بقك وانت بتاكل
يوسف بصلها بأحراج وكمل اكل
________________________________في مكتب غيث
غيث قاعد ومخه عمال يروح ويجي خايف من علاقة يوسف وخديجة تطور وفي نفس الوقت بيفتكر ان فريدة قالتله انها متجوزة 
قطع تفكيرة تخبيط علي الباب
غيث:اتفضل
دخلت فريدة وقفلت وراها
غيث باصصلها بأستغراب
فريدة بتوتر وارتباك:احم انا عايزى اتكلم مع حضرتك شوية
غيث:اتفضلي
وكان هيفتح الباب بس فريدة قفلته تاني
غيث رجع لورا وبصلها برفعة حاجب:خير ي ي دكتورة في ايه
فريدة بتوتر:انا عايزة اعترفلك بحاجة
غيث:تعترفيلي بحاجة حاجة ايه
فريدة بأرتباك: بصراحة انا انا ب..
غيث:انجزي يلا
فريدة: بصراحة انا انا بحبك
غيث باصصلها بصدمة وفريدة بتاخد نفسها بسرعة مش مستوعبة هي قالت ايه وبتتمني الارض لو تنشق وتبلعها
غيث قرب منها:بتقولي ايه
فريدة: بصراحة بحبك بحبك من اول يوم جيت في الجامعة عارفة اني اللي بعمله دا حرام وغلط بس انا بجد بحبك
غيث مش عارف يقلها ايه
فريدة بحزن:رد عليا انا بحبك
غيث بحزن: فريدة انا اسف
فريدة بصدمة:اسف اسف علي ايه
غيث بحزن:مش هقدر انا مش مستعد للكلام دا
فريدة بأنهيار:يعني ايه مش مستعد واكملت بسخرية هتقلي لسة بتكون نفسك
غيث بحدة: فريدة اصحي لنفسك وشوفي انتي بتقولي ايه
فريدة بنرفزة ودموع:اصحي لنفسي ها انت كذاب كذاب
غيث بغضب: فريدة
فريدة بعياط:اقلك كذاب ليه لانك مش بتفكر غير في الموضوع دا عشان انت بتحب 
غيث وغضب:كفاية بقي اتفضلي برا
فريدة بغضب وعياط:متخفش هطلع بعد كسرة قلبي دي هطلع من حياتك كلها بس اقلك علي حاجة مهما كان حبك لاي واحدة  هيجي اليوم اللي  تكسر في قلبك زي ما كسرتني واهنتني
وخرجت بسرعة
غيث واقف مصدوم من كلامها
وفريدة مشيا بتسمح دموعها مش عارفة عملت كدة وازاي اهانة نفسها بالشكل دا
وكل دا وخديجة بتجري ورا فريدة عشان تلحقها لكن فريدة خرجت بسرعة ومشيت
خديجة واقفة مش فاهمه حاجه
وهنا بيجي هشام الجخ ويقول:
(مفيش بين الارانب والسباع انساب)
(ولو ع الحب ياما اتفرقت الاحباب)💔
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
مر بقيت الاسبوع علي نفس الحال خديجة متابعة مع يوسف وبيذاكرو سوا وعلاقتهم مفيهاش اي تطور بالعكس بتدهور اكتر وكل يوم خناق وخديجة مش لاقية فريدة خالص لا بتيجي الكلية ولا بترد علي فونها وحتي خديجة كل ما ترحلها بيتها تعرف انها مش موجودة وخديجة مش فهما مالها
واخيرا جه يوم الرحلة
_________________________________في الاتوبيس
معاذ:يلا ي حبيبتي اركبي
خديجة ركبت وجنبها معاذ
وفي كرسي قصادهم بظبط كان راكب يوسف وجنبه بريهان
وغيث راكب في الكرسي اللي ورا خديجة ومعاذ
معاذ:اركبي هروح اجيب حاجه من السوبر ماركت بسرعة وهاجي
خديجة بابتسامة:خلي بالك من نفسك
معاذ حدفلها بوسة ونزل
خديجة قاعدة لقيت فريدة داخلة من الباب وفريدة بتتهرب من خديجة
خديجة: فريدة تعالي لحظة
فريدة نفخت بضيق وقعدة جنبها وسكتت
خديجة:انتي فين ي بنتي بقالي اسبوع داخية عليكي
فريدة بهدوء:حبيت اكون لوحدي شوية
خديجة بحزن: فريدة مالك حصل ايه لكل دا ارجوكي فهميني
فريدة بتبص لقيت معاذ داخل
فريدة بأبتسامة هادية:بعدين وقامت
معاذ قعد
فريدة بتبص لقيت كراسي الاتوبيس كلها اتملت مفيش غير مكان فاضي وجنب غيث
فريدة واقفة هتطق من الغضب وكانت هتنزل
السواق شغل الاتوبيس:اركبي ي انسه عشان هتحرك
فريدة نفخت بغضب
وغيث بصلها وبعد بهدوء وخلي في مسافة كبيرة بينهم
فريدة قعدة جنبه وكانت قلبة وشها وعاقدة حواجبها وتحت عنيها اسود وخديجة بصلها بحزن لان عارفة ان دي مش طبيعة فريدة فريدة بتحب الضحك والهزار وبتكره النكد
خديجة بتبص جت عنيها غصب عنها علي يوسف
وكانت بريهان ساندة راسها علي كتفه ومغمضة عنيها وهو ساند علي راسها
معاء بأبتسامة وحب:تعالي
وقربها منه اخدها في حضنه
خديجة ضحكت بحب
غيث شاف معاذ جنب خديجة الدم جري في عروقة بس حاول يتحكم في اعصابه
معاذ:عارفك مجنونة صور
معاذ طلع فونه وفضل يصور صور كتير وفديوهات ليه هوا وخديجة وخديجة كانت مبسوطة اوي ان ربنا عوضها بأخ حنين وجميل زي معاذ
وفريدة مركزة مع عنين غيث اللي بطلع نار من الغيرة وقلبها بيتكسر اكتر حاولت تغمض عنيها
اما يوسف بصلهم باستغراب اول مرة يشوف معاذ وعنده فضول يعرف مين دا
بعد وقت طويل كان اغلب الاتوبيس نام
خديجة نايمه علي كتف معاذ
غيث حث بتقل علي كتفه بس مش كتفه قله حاجة ساندة عليه بص لقي فريدة نامت ووقعت عليه
غصب عنه ضحك على شكلها الطفولي وافكتر اللي حصل من اسبوع وأنه كسرها زعل جدا بس الحب مش بأيده مش بأيده يتحكم في قلبه ويغصب عليه ويقله حب دا ومتحبش دا
بعد وقت طويل واخيرا وصلو
كان الجو ليل وكل واحد داخل الخيمة بتاعته عشان ينام 
معاذ دخل في خيمة لوحده ويوسف في خيمة مع بريهان عشان هو باد بوي اوي وغيث في خيمة لوحده وخديجة وفريدة في خيمة وبقيت الطلبة
وكل واحد دخل ينام من التعب
في خيمة خديجة وفريدة
فريدة جيا تنام
خديجة: فريدة قومي لازم نتكلم
فريدة بضيق:بعدين ي خديجة بعدين
خديجة قومتها:لا مش بعدين قومي بقي
فريدة نفخت بضيق وقامت:نعم
خديجة بحزن:مالك ي فريدة متغيرة معاية بقالك فترة انا زعلتك في حاجة قوليلي لو زعلتك بس بلاش نبقي بعاد عن بعض كدة انتي مش صاحبتي انتي صاحبة عمري واختي وكل حياتي
فريدة بصتلها وعنيها اتملت دموع: خديجة انتي في حد في قلبك
خديجة بعدم فهم:حد في قلبي حد في قلبي ازاي يعني 
فريدة: يعني معجبة بحد بتحبي حد
خديجة بعصبية خفيفه: فريدة ما تتعدلي بردو بتقصدي يوسف تاني وحزرتك ان ا..
فريدة قاطعتها:بس بقي ملناش دعوه بيوسف أنا اقصد يعني معجبة بحد بتحبيه قوليلي انتي ملكيش غيري
خديجة بعدم فهم:ي بنتي لا والله وبعدين انتي تعرفي عني كدة اني ممكن اعجب بحدة ونرتبط والكلام دا وحتي لو انتي هتبقي اول واحدة تعرف
فريدة فضلت تبصلها شوية بعدها حضنتها جامد
فريدة: خديجة انا بحبك اوي انا اسفة متزعليش مني
خديجة حضنتها ونامو سوا
وخديجة طول الليل تأنب ضميرها انها شكت ان خديجة تكون بتحب غيث
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد
الطلبة كلهم صحيو وكل شوية قعدين مع بعض
معاذ: خديجة فين ي فريدة
فريدة: خديجة خديجة طلعت تتمشي من بدري وقالت هتروح تصميم
معاذ بدء يخاف:نعم هي صاحيه من امتي
فريدة بخوف:من الساعة ستة
غيث بصدمة وخوف واضح:نعم والساعة دلوقت تسعه هتكون فين بقلها ساعتين
يوسف:ممكن تكون وهي بتتمشي تاهت ومعرفتش ترجع
معاذ بغضب وخوف:احنا مش هنقعد نفكر ي تري هتكون في كل واحد يمشي في حته يدور عليها انل لازم الاقي اختي انا مليش غيرها
الكل مشي في اتجاه عشان يدورو علي خديجة ومن ضمنهم غيث
غيث واقف مصدوم مش مصدق من الفرحة معاذ طلع اخو خديجة مش جوزها ولوهله افتكر كلام فريدة وانها قالتله ان خديجة متجوزة اضايق وراح يدور معاهم
كل واحد ماشي في اتجاه وبينده بصوت عالي علي خديجة
معاذ بصوت عالي وخوف:خديجاااااا حبيبتي ردي انتي فين
فريدة:خديجااا
غيث في مكان اخر:خديجاااا
وكل الطلبة عمالين يدورو علي خديجة
فريدة بتبص بأستغراب علي يوسف اللي مشي بالعربيه في مكان عكسهم تماما
يوسف ماشي في حتي بعيد عنهم جدا
يوسف عمال يدور في اماكن غريبة
يوسف بصوت عالي جدا:خديجاااا خديجاااااا
يوسف بص بصدمة
يوسف بصدمة: خديجة



رواية فرصة ثانية الفصل الثامن 8 كامل


يوسف بصدمة: خديجة
كانت خديجة واقعة في حفرة بس مش غويطة اوي وفاقدة الوعي
يوسف بص بصدمة لما لقي بندوزر شايل رملة وبيقرب من الحفرة ومهما يوسف وقفه مش هيسمع
يوسف نط بسرعة وشال خديجة وطلع بيها
يوسف اخدها بسرعة وركب عربيته وقعدها في الكرسي جنبه وساق وطلع بيها علي المستشفي بسرعة وطبعا الباقي بيدورو علي خديجة ومش لقينها
_______________________________بعد وقت طويل
رجع يوسف من المستشفى ومعاه خديجة والدكتورة طمنته انها كويسة بس وقعت اثر الخبطة وانها كان عندها هبوط حاد في الدورة الدموية ولفتلها راسها اثر الخبطة
خديجة كانت لسة نيما ويوسف سايق وكل شوية يبصلها
خديجة بدات تفوق
خديجة حطا اديها علي راسها:ااااه ي راسي اااه
يوسف بصلها:انتي كويسه
خديجة بصتله:انت مين
يوسف بصدمة:نعم انتي فقدتي الذاكرة ولا ايه
خديجة بدوخة وبرود:لا مش عرفة طب فكرني كدة بأي حاجة اشوف فكرا ولا لا
يوسف:انا يوسف الطاوي ها فكراني
خديجة بأبتسامة وفرحة:اهااا انت اللي كل البنات بتموت عليك
يوسف ضحك:بالظبط كدة
خديجة بدلع:طب تعرف انا مش زيهم بموت عليك
يوسف ضحك بسخرية:عارف عارف من غير ما تقولي
خديجة بدلع:انا بقي بموت فيك وكان نفسي بس اتكلم معاك
يوسف بصدمة:نعم يختي
خديجة بمياصة:احنا لازم ناخد سلفي بقي انا مش مصدقة انا بعشقك
يوسف بصدمة:لا كدة لازم نتصل بالدكتورة
يوسف طلع فونه ورن علي الدكتورة
يوسف:اللو ي دكتورة انا يوسف الطاوي اللي كنت عند حضرتك من ساعتين وشوية كدة وكشفتي علي خديجة
الدكتورة:ايوا ي استاذ يوسف فكراك خير حصل حاجه
يوسف:لا هو مش خير خالص دلوقت انا وخديجة مش بنطيق بعض يعني هي بتكرهني جدا بتشوفني كدة بيركبها ميت عفريت من ساعت ما فاقت بقي وعمالة تقولي كلام حب وزي ما تكون مش هي لا بقي اوعي يكون جلها فقدان ذاكرة مؤقت وا..
الدكتورة قاطعته:دكتور يوسف اهدي دا طبيعي هلوسه يعني اثر الخبطة اللي اتخبطها في راسها
يوسف:بجد طب هي هتفضل كدة كتير
الدكتورة:عشر دقايق ربع ساعة بالكتير وهترجع لوعيها
يوسف براحة:تمام شكرا ليكي
وقفل
يوسف بيبص علي خديجة لقلها بصاله وعاقدة حواجبها
يوسف بخوف:في ايه مالك عاملة كدة ليه
خديجة بغيرة ودلع:بتكلم مين ها بتكلم مين بتخني صح انا الكل حزرني منك بس اعمل ايه بحبك
يوسف ضحك بصدمة: خديجة هو انتي بتحبيني بجد
خديجة:طبعا انت كل حياتي انت اخويا حبيبي ابن وابويا وجوزي حبيبي وحب عمري
يوسف بعدم فهم:لالا لحظة عشان انا دماغي عملت ارور ازاي اخوكي ابن امك وابوكي وفي نفس الوقت حب عمرك وجوزك
خديجة بطفولة:بقلك ايه تعالي ناكل في ماك زي زمان وتقولي شعر ونسهر علي ضي القمر
يوسف بصلها وضحك:لا دنتي هربانه منك خااالص
خديجة:هو احنا عيالنا فين ليه مش جبناهم يصيفو معانا
يوسف:عيالنا!!!معلش بقي ما حبيت نكون لوحدنا
خديجة بصدمة وزعيق:اااه ي سافل ي حيوان كنت عايزز تتغرغر بياا انا لا يمكن اسكت علي كدة
يوسف بنرفزة:باااااات فوقي كدة وارجعي لعقلك لاحسن والله اغبط راسك في تبلو العربية اجبلك ارتجاج
خديجة بخوف وطفولة:هتجيب ارتجاج لامك عايز تموت امك ي قليل الادب ياللي مشفتش ربع ساعة تربية اخص عليك
يوسف خبط علي الدركسيون وضحك بغيظ
خديجة:بقلك ايه ي اخويا ي حبيبي هو احنا متصحبين من امتي
يوسف:اخويا وحبيبي ومتصحبين من امتي خديجة انتي متخيلة انتي بتقولي ايه
خديجة بأبتسامة:بقول انك اكتر حد بحبه في حياتي
يوسف ضحك:اااه والله نفسي اعملك ريكورد عشان لما تفوقي تسمعي اللي يتقوليه دا وتبطلي تقولي وقلد خديجة انت اكتر بني ادم كرهته في حياتي
خديجة: حبيبي انت بتقول ايه انت طبيعي
يوسف بيحاول ميضحكش:ولا حاجة ي حبيبتي ولا حاجة ارتاحي انتي عشان انا مش طبيعي
خديجة:طب انا هنام شوية علي ما نوصل بيتنا
خديجة رجعت راسها لورها وغمضت عنيها
يوسف بصلها وابتسم بخفة علي عقلها اللي طار واتحولت فجأة من خديجة اللي بتكره يوسف ونفسها تخنقه لي جوزها وحبيبها وحب عمرها واخوها في نفس الوقت
بعد دقائق
يوسف اكل مطب
يوسف:اوووب
خديجة فاقت:اااه في ايه
يوسف:ولا حاجة ي حياتي ولا حاجة كملي نوم
خديجة بصتله:حياتي وكملي نوم
يوسف:ايوا ي كوكو يلا يلا ي حبيبي نامي علي ما نوصل بيتنا ونشوف اولادنا يلا
خديجة بنرفزة:انت بتقول ايه بتاع انت وانا ازاي راكبة معاك كدة وازاي تقولي حبيبي وحياتي هو في ايه
يوسف بصدمة:انتي رجعتي لوعيك
خديجة:هوا انا كان مالي اصلا وايه اللي خلاني راكبة معاك اقف هنا فهمني
يوسف وقف بضيق
يوسف بهدوء:الحكاية وما فيها ان حضرتك صحيتي تتمشي الصبح وبعدتي عن المخيم خالص وروحتي مكان بعيد وتقريبا توهتي وجالك هبوط واغمي عليكي والكل فضل يدور عليكي في مكان واكمل بغرور ومفيش غير العبدلله اللي راح عكسهم تماما  ولقاكي
خديجة حطا اديها علي راسها بوجع:ياااه كل دا حصل
يوسف بنرفزة وعصبيه:وبعدين استني هنا انتي ايه اللي خلاكي تبعدي عن المخيم وتمشي يجي تلات كيلو هاا فكراااا نفسك مين يعني لولايه كان زمان سواق البندوزر رادم عليكي الرملة ولا كنا عرفنالك طريق جثه
خديجة بزعيق:بتزعق ليه انت وبعدين انت مالك ي بني ادم انت اموت ولا اغور في داهيه يخصك في ايه
يوسف بغل:يخصني اني بكرهك
خديجة بأبتسامة باردة مستفزة: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
يوسف بص قدامه وضحك بخفة
خديجة بضيق:طب هما فين دلوقت
يوسف:اووب دا بقلهم يجيي اربع سعات بيدورو عليكي
خديجة بصدمة:ي نهار زمان معاذ هيتجنن دلوقت
يوسف بفضول:صحيح هو مين معاذ دا
خديجة :معاذ دا حبيبي وعمري وكل حياتي وا..
خديجة بنرفزة:وانت مالك انت مين معاذ احنا في مين معاذ دلوقت
يوسف بغيظ:ي شعنونة
خديجة بغيظ:بطل الكلمة المستفزة دي
يوسف بيهمس بأستفزاز:شعنونة قاعد مع شعنونة
خديجة خبط باب العربية بغضب
يوسف بخوف:بس بس الله يخربيتك العربية لسة جديدة
خديجة بعنين حادة:اتصل بحد منهم عشان ميخافوش
يوسف طلع فونه:هرن علي غيث
يوسف رن
بعد كام سانية
يوسف بهدوء:اللو ي غيث خديجة معايا
خديجة بهمس وغيظ:قلتلك متقلش خديجة حاف كدة
يوسف بعد الفون عنه:طب معلش المرة الجاية هحطح وسط ساندويتش شاورما
خديجة بقرف:نينيني ي خفة
غيث بزعيق وخوف:انت ي بني رحت فين
يوسف:احم بقلك انا لقيت خديجة واحنا دلوقت راجعين
غيث بضيق وغيرة:لقيتها طب ازاي وحصلها ايه وهي كويسة
خديجة:قله طمن معاذ عليا
يوسف:غيث اهدي دا حوار طويل اما نرجع هقلك وهي كويسة
خديجة:قله يطمن معاذ عليا
يوسف:متخفش هي كويسة وزي الفل احنا في الطريق
خديجة:قله يطمن معاذ عليا
يوسف بصلها بنرفزة:طيب اهدي وانت ي عم طمن استاذ معاذ باشا قله انها كويسة
يوسف قفل وخديجة بصاله بغضب
وهوب العربية وقفت
خديجة بخوف:هو في ايه
يوسف بهمس وحط راسه علي الدركسيون:بومة اقسم بالله راكبة معايا بومة العربية مشتريها مكملتش اسبوع وسبحان الله عطلت
خديجة بنرفزة:لو راجل سمعني بتقول ايه
يوسف بعصبية وغيظ:اخرسي بقي اخرسي مهو كله بسببك ايه اللي خلاني ادور عليكي انا واسبهم كلهم والاقيكي وانقذك ادينا هنشلوح بسبب العربية
خديجة ببراءة:ليه ملها
يوسف بسخرية:لا ابدا سخنة شوية بس بعد الكمادات هتبقي بخير
خديجة بغيظ:دمك سمممم
يوسف: العربية عطلت ي مرزقة عطلتتت عطلتتت بيناااا في الصحراااااا
خديجة:لا اله الا الله لا حول ولا قوه الا بالله اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه الله ا..
يوسف قاطعها:لا مني مش جيا تعلني اسلامك هنا احنا هنا في مصيبة متخيلة وسط صحرة يعني في طريقتين للموت احلي من بعد ي اما حيوان مفترس او تعبان ياكلنا ي اما نفضل هنا ونموت من الجوع ومن العطش ها تختاري اي سيادتك
خديجة بضيق:استغفر الله العظيم ي رب
يوسف نزل: انزلي
خديجة:ليه
يوسف بنرفزة:انزلي
خديجة نفخت بغضب ونزلت
يوسف قفل العربية
يوسف طلع علي الجسر وعمال يشاور للعربيات
خديجة:لالا متقولش ان اللي في بالي لا
يوسف بصلها ببرود
_________________________بعد كام دقيقة
كان يوسف وخديجة ركبين في عربية نقل كبيرة وعربية يوسف مربوطة فيها وبتجرها
المصيبة مش في كدة المصيبة انهم ركبين ورا وسط خرفان ومعيز
خديجة قاعدة هتتشل من الاحراج
يوسف:بقي انا انا يوسف الطاوي يركب وسط خرفان ومعيز دنا اجيب بدل العربية الف
خديجة بنرفزة:بطل رط زي الستات مش دي كانت فكرتك السودة
يوسف بصلها بغضب
يوسف بضيق: مهو كله منك من الاول كله منك
خروف:ماااء ماااء وبيقرب من خديجة
خديجة بخوف:هشش هششش
يوسف بيضحك علي ما اخر ما عنده
الخروف بعد عن خديجة وراح ليوسف
يوسف بخوف:لالا خلاص انا اسف
خديجة بتضحك جامد
بعد وقت
سواق العربية:هنا ي بيه
يوسف:ايوا شكرا ي عم
يوسف نط ونزل
يوسف مد ايده لخديجة:تعالي
خديجة بكسوف:لا هنزل لوحدي
ولسة بترفع رجبها الادناء مسك في رجلها وكانت هتقع من علي العربية لولا يوسف مسك اديها
خديجة بعدة بسرعة ونزلت
مشيو كام خطوة والطلبة كلهم جريو عليها
معاذ بيحضنها:مالك ي حبيبتي حصل ايه انتي كويسه
خديجة بهدوء:انا بخير ي معاذ متقلقش
فريدة:هو ايه اللي حصل
يوسف:اللي حصل ان....
وحكلهم اللي حصل
غيث كان مضايق اوي وحاثث بغيرة
غيث:الف سلام عليكي والحمدلله انك بخير
خديجة بهدوء:شكرا
فريدة:تعالي ارتاحي شوية طيب
بريهان كانت وقفة ومتابعة الموقف وكانت هطق أن خديجة يوسف بيقربو من بعض
بريهان بهمس وضيق:امم هتبوظ السفرية من اول يوم
خديجة بصتلها بقرف ومشيت مع فريدة
بعد وقت
في خيمة يوسف وبريهان
يوسف بيقلع تيشرته
بريهان قربت منه حضنته من ضهره
يوسف ابتسم بضيق ومسك ايد بريهان بعدها عنه
بريهان بصاله برفعة حاجب وعدم فهم
يوسف بتهرب:بري تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
بريهان بصاله بعنين حادة وبتفكر
__________________________________عند خديجة
فريدة بتضحك علي ما اخر ما عندها:هههه يلهوي فصلت بجد كنتو ركبين وسط خرفان ومعيز هههه
خديجة بتضربها بالمخدة:خلاص بقي اسكتي متعصبنيش
فريدة بغمزة:بس مش ملاحظة حاجة
خديجة بعدم فهم: حاجة ايه
فريدة بخبث:يعني القدر عمال يجمعكم انتي ويوسف يوم بعد يوم وكمان هو الوحيد اللي عرف مكان اووو ياااه
خديجة بعنين حادة: فريدة
فريدة ببراءة:نعم
خديجة بحدة:نامي
فريدة:ليه
خديجة حطت مخدة علي وش فريدة:بقلك نامي عشان مخلصش عليكي نااامي
فريدة ضحكت وغمضة عنيها
اما خديجة سندة علي المخدة وسرحت في اليوم من اوله وان يوسف الوحيد اللي عرف مكنها
هربت من افكارها ونامت
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
اشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من المفاجأت
الساعة خمسة صباحا (مش عرفة دي تبقي صباحا ولا مساءا الصراحة عشان مش بفهم في الوقات تمام)
خديجة صحيت لبت ادناء نبيتي (الادناء زي اللي في الصورة) ولبست عليه خمار ونقاب نبيتي وكانت جميلة اوي
خديجة قعدة في حته علي جنب وحطا الهاند فري في ودنها ومشغلة سورة يوسف وبتتفرج علي الشروق وقد ايه المنظر جميل
حثت بحد بيقرب منها وكانت متأكدة انو يوسف
يوسف قرب منها:لا دنتي واضح انك نشيطة اوي
خديجة نفخت بضيق وعلت الصوت عشان متسمعوش
يوسف ضحك وقرب قعد قدمها
خديجة كانت هتقوم
يوسف بسرعة:طب لحظة بجد عايز اتكلم معاكي في موضوع مهم
خديجة بسخرية:انت عندك حاجه مهمه علي كدة
يوسف بجدية وهدوء:ايوا هوا دا الموضوع انتي بتعمليني كدة دونا عن الناس كلها ليه ديما بتستخفي بيا ولا عملالي قيمة وكرهك ليا باين في عنيكي مش عارف ان عملتلك ايه لكل دا تعرفي ان دي اول مرة انا اللي اتكلم مع حد في الموضوع دا يعني انا ديما اللي كل البنات بتبقي هتموت عليا وعيزين بس يقفو معايا وانا عمري ما كنت بجري ورا واحدة ولا حابب اني استفزها وبحب الكلام معاها وانها تهزقني زيك انتي ليه كدة
خديجة:لان فاضي من برا اي حد يشوفك يقول اسفة يعني صايع وبتاع بنات ومش يتحمل مسؤلية ولا اي حاجه لكن انا متاكدة ان جواك في حاجة نضيفة تقدر تقولي ان ايه حلمك من وانت صغير
يوسف بصلها:معتقدش ان عندي احلام من وانا لسة طفل كنت اي طلب بطلبه كان بيجيلي في اقل من سانية تعرفي قبل كدة سمعتك بتقولي ان كل اصاحبي مش بعيد يكونو عرفني عشان فلوسي احب اكدلك دا انا كل اصحابي بيتصنعو حبهم ليا عشان فلوسي اغلبيتهم او كلهم بيكىهوني وبيتمنولي الموت حتي غيث اخويا اللي المفرود يكون اقرب حد ليا ديما بعيد عني انا من يوم ما عرفتك فوقت من وهم كبير كنت عايش فيه
خديجة:طب انا ممكن ابطل اقل منك او اقلك اني بكرهك بس عيزاك تديني وعد
يوسف:وعد ايه
خديجة: يوسف انا متاكدة ان جواك ولو ذرة واحدة بس ادب واحترام عشان كدة عيزاك توعدني انك تتغير عيزاك تبطل الحجات الحرام اللي بتعملها دي والبنات اللي بتقعد معاهم وبتعملو حجات حرام
يوسف:اقلك علي سر
خديجة:قول
يوسف:ورحمة امي اللي عمري ما حلفت بيها لانها غاليه اوي عندي انا عمري ما لمست بنت بيبقي مجرد هزار ومسك ايد او صورة لكن عمري ما اعمل حاجة تخليني ابقي عند ربنا مشرك بالله
خديجة ابتسمت براحة هب مش عرفة اتبسطت ليه وكانت بتحاول تداري ابتسامتها
خديجة بهدوء:تمام بس مهما كان يعني مثلا انك تحضن واحدة او تمسك اديها دا مش ذنب وربنا هيحاسبك عليه
يوسف بحزن:عارف
خديجة بأبتسامة:كدة بقي تقدر توعدني انك من النهاردة مش تقرب من اي بنت بغير بحدود وأدب وكمان مينفعش تقعد مع بنت في مكان لوحدكم
يوسف بجدية وابتسامه:اوعدك ان من النهاردة هتشوفي يوسف تاني خالص
خديجة ابتسمت
يوسف:ممكن اطلب منك طلب
خديجة:اتفضل
يوسف:ممكن نبقي اصحاب ونتكلم وكدة
خديجة بنرفزة:شوف لسه بقله ايه وهو بيقلي ايه يبني انت متخلف مش بتفهم انا عشان اتكلمت معاك شوية هتاخد عليا لا ي بابا انسي
يوسف قام بغيظ: خلاص اخرسي وطي صوتك دا شعنونة
خديجة بغل: بكرهك ي يوسف
يوسف وهو ماشي: Our Mutual feeling (مشاعرنا متبادلة)
يوسف مشي وخديجة قاعدة لوحدها بتضحك
غيث جه من وراها
غيث بابتسامة:صباح الخير
خديجة بهدوء:صباح النور
غيث:انتي كويسة
خديجة:ايوا الحمدلله
غيث: متعرفيش كنت خايف عليكي ازاي امبارح
خديجة اكتفت بأبتسامة
غيث: خديجة عايز اقلك حاجة
خديجة:اتفضل
غيث:...
يوسف رجع تاني وكان هيقعد مع خديجة ويقلها انو هيبدا يكون انسان جديد واول حاجه عملها اخد خيمة تاني بعيد عن بريهان بس وقف علي مسافة لما لقي غيث قاعد مع خديجة وبيتكلمو
يوسف وقف يسمع بصدمة
__________________________________________________
بعد وقت في اوضة خديجة وفريدة
فريدة: خديجة خديجة خديجة
خديجة:ي بنتي منا اديني جنبك عايزة ايه
فريدة:عيزا اقلك علي حاجة واشوف نصيحتك
خديجة:وانا كمان عايزة اخد رايك في حاجة
فريدة:بجد طب قولي
خديجة:لا قولي انتي الاول
فريدة:اووف طب نقول مع بعض
خديجة:تمام
سكتو شوية
هما الاتنين مع بعض
فريدة:انا بحب غيث
خديجة:غيث طلب ايدي



رواية فرصة ثانية الفصل التاسع 9 كامل


فريدة:انا بحب غيث
خديجة:غيث طلب ايدي
فريدة بصدمة:ايه
خديجة بصدمة:ايه
فريدة بتستوعب:لا لحظة انتي قولتي ايه
خديجة بخوف علي خديجة:ما ما قلتش ما قلتش حاجة
فريدة عنيها اتملت دموع:غيث بيحبك مش كدة والله كنت متأكدة انك انتي البنت اللي بيحبها
خديجة بتعيط: فريدة اهدي واحنا نفهم بعض عشان انا مش فاهمه حاجه واهدي عشان خاطري اهدي
فريدة قامت:منا هادية اهو هادية مبروك ي حبيبتي استني هروح اباركله هروح اباركله
خديجة مسكت اديها واخدتها في حضنها عشان تهدي
فريدة بانهيار:يعني بيكرهني انا وبيحبك انتي ااااه علي كسرة قلبي ااااه
خديجة بعياط: فريدة صدقيني لو بتحبي غيث بجد انا مستحيل اقبل بيه ولو هيجبلي حته من السما انا لا يمكن اخونك
فريدة بتعيط 
خديجة مش فاهمه حاجه
بس فريدة جتلها فجأة فكرة مجنونة هي مش عارفه هتوديها لفين
بس قررت انها تنقذ الموقف منها عشان متخسرش خديجة ومنها تندم غيث وتعرفه مين فريدة امجد
فريدة مسحت دموعها وخرجت من حضن خديجة
خديجة بدموع وحزن: فريدة فهميني انتي فعلا بتحبي غيث طب ليه مش قلتيلي انا مستحيل اقبل بيه ومستحيل اخونك
فريدة بتتصنع الجمود:ايه اللي بتقولي دا ي خديجة انتي فهمتي ايه انا اقصد اني بحب غيث كا صديق زي ما بحب معاذ واي حد
خديجة بشك:بجد
فريدة بأبتسامة مصطنعه:طبعا وعلي فكرة دكتور غيث كويس ويستاهلك وباين في عنيه انو بيحبك
خديجة بقلق وشك:يعني انتي شايفة كدة
فريدة بفرحة مصطنعه:انا مش شايفة غير كدة واكملت بمزاح يمكن كمان نعمل خطوبتنا سوا
خديجة بعدم فهم:يعني ايه
فريدة قامت:هعمل تليفون بسرعة وارجعلك
فريدة قامت وخرجت برا الخيمة بسرعة قبل ما تضعف وتنهار وقررت انها هتخلي غيث يندم علي كسرة قلبها
فريدة طلعت فونها عملت مكالمة
غيث خارج من الخيمة بيبص حواليه لقي فريدة وقفة علي مسافة مش قريبة وعمالة راحة جيا وواضح انها بتمسح دموعها
غيث قرب منها
غيث بهدوء:احم انتي كويسه
فريدة بصتله لكام سانية
فريدة بأبتسامة:طبعا كويسة مش هكون كويسة ليه
غيث:شفتك بتعيطي قلت اشوف مالك
فريدة:مبسوطة
غيث:ايه
فريدة بأبتسامة وفرحة مصطنعه:مبسوطة اوي اصل قراية فتحتي كمان تلات ايام
غيث بصدمة:ايه ازاي يعني اقصد ليه يعني مبروك
فريدة بأبتسامة وجمود:معيد في كلية علوم شافني من اول سنة دخلت الكلية واتقدملي ازيد من ست مرات وكنت برفض عشان اكمل تعليمي لكن خلاص انا هتخرج وقررت اني اوافق ما حضرتك عارف المثل بيقول خد اللي بيحبك متخدش اللي بتحبه (المثل دا بيضيع حياة ناس كتير)
غيث بهدوء:تمام الف مبروك
ومشي خطوة
فريدة ببرود:اااه صحيح مبروك
غيث بصلها:علي ايه
فريدة بأبتسامة باردة:يعني مبروك مقدما علي جوازك من خديجة
غيث:جوازي
فريدة:اهاا جوازك مبروك ي دوك
ومشيت وسابته ودخلت الخيمة وكانت خديجة نامت
فريدة نامت وحطت مخدة علي راسه وفضلت تعيط بهمس وكتما نفسها عشان محدش يحث بيها
كسرة القلب بتبقي صعبة اوي لما تيجي من حد بتحبه
 بس بتبقي لازم تقوي نفسك 
لانك مش لاقي حد تسند عليه 
ولو فكرة تسند هتقع ولوحدك
في خيمة يوسف
يوسف قاعد يفتكر كلام غيث مع خديجة
________________________________فلاش باااك
غيث:بصراحة انا بحبك من اول يوم شفتك فيه في الكلية وقد ايه أنتي محترمة وملتزمة اعجبت بيكي جدا
خديجة بخجل:احم حضرتك بتقول ليه الكلام دا دلوقت
غيث:خديجة انا مش بحب اللف وادور انا بكل جدية بطلب ايدك وعايز ادخل البيت من بابه واكمل نص ديني معاكي
خديجة:ليه انا بذات ما في بنات كتير ملتزمة واخر ادب واحترام
غيث:مش عارف فيكي حاجه شدتني انا محتاج زوجة صالحة اخد باديها للجنة واظن انتي كمان كدة
خديجة بارتباك:انا هفكر واخويا معاذ هيبلغك ردي بس انا نرجع من الكامب
غيث بأبتسامة وفرحة:تمام اللي يريحك
_________________________________باااااااك
يوسف كان ماسك قلم وبيفتكر الكلام فاق مش شرودة لقي نفسه كثر القلم نصين
يوسف قام ونفخ بضيق:مالك ي يوسف ارجع لعقلك وبعدين هي لست مفيش بينهم حاجة
فجأة الخيمة فتحت ودخلت بريهان
يوسف بحدة وغضب:بريهان ازاي تفتحي كدة
بريهان بضيق وعدم فهم:في ايه ي يوسف مالك علي فكرة احنا كنا نيمين مع بعض امبارح
يوسف بضيق:خلاص مليش دعوة باللي راح من النهاردة كل معاملتنا بحدود
بريهان بعنين حادة: والله ودا من امتي دا
يوسف بحدة:من دلوقت واتفضلي برا
بريهان:طيب هو انت مش ناوي تيجي تطلب ايدي ونتخطب اهو مش نتعامل بحدود علي الاقل
يوسف بضيق:قلتلك مش بفكر في الموضوع دا دلوقت
بريهان بغضب:ماشي ي يوسف فكر في اللي اكلت عقلك من يوم ما شفتها وهتخليك تبقي بني ادم تاني
بريهان خرجت ويوسف قعد يفكر هي تقصد مين بالكلام دا خديجة معقول خديجة اللي يوسف مش بيطيقها ولا هي بطيقة تاخد كل تفكيره ويتغير عشانها
يوسف افتكر ان غيث طلب اديها وقلتله هتفكر اتعصب جدا وضرب ايده في الباب بغضب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★ اشرقت شمس يوم جديد
يوسف قاعد لوحده في نفس المكان اللي خديجة كانت قاعدة في وسرحان
خديجة طلعت من خيمتها شافته قربت منه
خديجة:قوم
يوسف رفع النضارة علي شعره وظهرت عينه الزرقا وبصلها
يوسف:نعم
خديجة:قوم الحته دي بتاعتي انا اللي بقعد فيها
يوسف بسخرية:ليه ي قطة جيباها من بتكم ولا مشترياها
خديجة بغيظ: نينينيي ي خفة
ومشيت خطوة
يوسف ضحك وبعد:طب خلاص ي قطة متتقمصيش تعالي اقعدي
خديجة قربت وبصتله بقرف:ابعد
يوسف بعد شوية وقعدو كل واحد سرحان في عالمه الخاص
يوسف قطع الصمت:هو انتي بتحبي غيث
خديجة بصتله:نعم
يوسف:احم يعني امبارح كنت جاي اقلك اني اخدة خيمة بعيد عن بريهان ودي اول حاجة عملتها في بداية قراري وسمعتكم غصب عني فا حبيت اعرف انك موافقة عليه
خديجة:يعني شخص محترم ومتدين ملتزم حالته المادية والثقافيه كويسة متهيألي اي بنت تتمناه
يوسف:مجوبتنيش بقلك بتحبيه
خديجة بشرود:مش عرفة او مش لازم يمكن مع الوقت احبه
يوسف بحزن بيخفيه:طب حتي لو وافقتي عليه هتفضلي معايا
خديجة بصتله:هفضل معاك ازاي مش فاهمه
يوسف:احم اقصد يعني هنكمل مذاكرة سوا لاخر السنة
خديجة بأبتسامة هاديه:ايوا طبعا حتي لو وافقت علي غيث هيبقي مجرد خطوبة مش هعمل اي حاجة غير لما اتخرج
يوسف قام:تمام عن اذنك
يوسف مشي وهو حزين لان حث من كلام خديجة انها احتمال كبير توافق علي غيث هو مش عارف هو حزين وزعلان ليه بس اللي متأكد منه انو بيحث بشعور غريب وهو مع خديجة
__________________________________________ بعد وقت
كان كل مجموعة قاعدين مع بعض
خديجة ومعاذ وفريدة ويوسف وغيث وبريهان وشوية طلبة كمان قاعدين مع بعض وعملين دايرة
وفي خديجة وفريدة ومعاذ وشاب تاني وقفين يشوو
معاذ:انا هروح ارد علي الفون اياكو تحرقو الخروف
خديجة بغرور:عيب عليك دنا اصل الشوي
معاذ ضحك ومشي
فضل خديجة وفريدة وقفين سكتين فريدة قطعت الصمت
فريدة:احم ديجا انتي وافقتي علي غيث مش كدة
خديجة بصتلها: لا لسة مدتهوش رد
فريدة:اوعي ترفدي دا ميتعوضش
خديجة بشك: فريدة انا مش مطمنالك انتي الصبح قلتيلي ان بتحبي غيث
فريدة:ايوا ايوا طبعا بحبه زي معاذ وعمار اخويا شخص محترم بس بجد اوعي ترفديه
خديجة بصلها بشك وحثا ان خديجة مخبيه حاجة عنها
يوسف جه من وراهم وسقف بصوت عالي
يوسف بيمثل الصدمة والغضب:الله الله علي الخروف اللي اتحرق وسيادتكم قاعدين تحكو الله
خديجة وفريدة بصو بصدمة
خديجة بغيظ:بس بس اخرس وطي صوتك متفضحناش
يوسف بخبث وصوت شبه عالي:هناااكل ايه احنا دلوووقت هااا بعد الخروف اللب بقي عبارة عن فحم هاااا هناااكل ايه
خديجة بصتله بغضب وضربته في كتفه بالعصاية اللي كانت بتقلب بيها
يوسف بوجع:اااااه اااه ايدي ي غييه ااااه
لانها كانت سخنه
خديجة بخوف وارتباك:انا اسفة والله اسفة نسين انها سخنه معلش
يوسف بأبتسامة لان اول مرة اشوف خوفها:خلاص خلاص اهدي محصلش حاجه انا بس اللي بحب الافورة
خديجة بصتله بغضب:دلوقت هنعمل ايه في الخروف اللي بقي فحمه دا
يوسف ببرود واستفزاز:انا مالي انتي اللي بتحكي وسبتيه يتحرق
خديجة بغيظ ورفعت العصاية وكانت هتضريه: امشي
يوسف ببراءة:ليه
خديجة بحدة وغيظ:بقلك امشي
يوسف طلع يجري
كل الحوار دا تحت نظرات فريدة ليهم اللي بصالهم ومربعة اديها ومبتسمه زي ما تكون بتتفرج علي فيلم
يوسف ضحك ورجع مكانه
يوسف قعد جنب غيث
يوسف بمرح:مسا مسا
غيث باصصله بعنين حادة
يوسف بهمس وضيق:اممم من دلوقت هيغير ويحطها جوا كوخ لوحدها اوووف
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★عدي كام يوم والرحله خلصت وكل واحد رجع بيته
خديجة دخلا من باب الكلية لقيت حد نط قدمها
خديجة بخضة:هااا
يوسف بأبتسامة جذابه:صباح الفل
خديجة بصتله بغضب وحاولت تتحكم في اعصابها ومتعلمش حاجة اوحش ومشيت
يوسف بيمشي وراها
يوسف:ي صديقتي انا بكلمك
كانو وصلو المدرج وقعدة خديجة ويوسف في البينش اللي وراها
خديجة بصتله بحدة:احترم نفسك وكلامك معاية يبقي بحدود احنا في كلية
يوسف بغيظ وغل:بكرهك
خديجة بأبتسامة باردة: Our Mutual feeling(مشاعرنا متبادلة)
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
خديجة قاعدة في مكتبة الكلية وحطا عنيها في الكتاب ومركزة معاه جامد
فجأة اتحط قدمها مجموعة كتب بصت بذهول
بترفع وشها لقيت يوسف وعلي وشه ابتسامه مستفزة
خديجة بصاله برفعة حاجب
يوسف ضحك وسحب كرسي وقعد جنبها بس في بينهم مسافة
يوسف بشغف وامل وعزيمه: يلا عشان عيزين نخلص الكتاب دا النهاردة عشان انا قررت اني مش هجيب جيد جدا
خديجة برفعة حاجب:والله
يوسف بثقة:اهاا قررت هجيب امتياز
خديجة بغيظ وقرف:قررت ي جدع بأذن الله ربنا هيسخطك قرد
يوسف بعبوث:ليه الغلط دلوقت بقي هو وحش أن ابقي واثق من نفسي
خديجة بضيق من طريقته الطفولية:لا مش وحش بس في حاجه اسمها أن شاء الله مش هتخسر حاجة لما تقولها
يوسف بضيق:امم ماشي يختي واكمل بحدة مصطنعه يلا بقي نبدا شرح مش هتفضلي تديني في نصايح
خديجة بعنين حادة:قوم امشي
يوسف:انا اسف
خديجة بصتله بضيق وفتحت الكتاب
يوسف ببراءة:ممكن اطلب طلب
خديجة بحدة:مش هتروح تجيب اكل
يوسف بعبوث:جعان ومأكلتش من الصبح
خديجة خبطت بأديها بنرفزة:وانا مالي مأكلتش ليه واكملت بسخرية مخلتش مامي تعمل لانش بوكس كبير ليه
يوسف بصلها شوية بعدها ملامح وشه اتغيرت للحزن وبص قدامه
خديجة بصتله بأستغراب اول مرة تشوف نظرة الحزن دي في عنيها
خديجة:مالك هوا انا قلت حاجة ضايقتك
يوسف بعنين حزينه:انا امي ميته
خديجة بصدمة وحزن:ايه
يوسف بحزن شديد:كنت بحبها اوي كانت اقرب حد ليا هي اكتر حد فاهمني بتحث بيا وتقولي الغلط غلط والصح صح مش بحب اعيط قدام حد ابدا بس كنت برحلها وتاخدني في حضنها واطلع كل همومي واعيط معاها وهي كانت بتحبني اوي لدرجة ان كان عندها خاتم عزيز عليها جدا قالتلي لو كان عندي بنت كنت ادتهلها بس بما انك اغلي حاجة في حياتي لما تتجوز وتلاقي الزوجة الصالحة الكويسة اللي تشيل اسمك بجد ادهلها وقلها هدية من ماما بطة
يوسف بص علي خديجة لقي عنيها اتملت دموع وواضح ان عمالة تعيط
يوسف ابتسم بحزن وحط ايده علي عينه عشان مش يعيط بس للاسف في دمعه نزلت منه
يوسف ضحك بحزن:انتي تاني حد اعيط قدامه
خديجة بصتله وابتسمت
بعد كام دقيقة
خديجة حاولت تغير مود يوسف
خديجة بحدة مصطنعه:ششش متقلبهاس دراما مش هتروح تجيب اكل وهنقعد ساعتين من غير حتي بق ميا
يوسف باصصلها بغيظ 
وبدؤ يذكرو
خديجة:اه صحيح مقلتلكش
يوسف بأبتسامة:قولي
خديجة:انا وافقت علي غيث
يوسف بصدمة:اييه






















تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -