رواية جرح انثى الفصل الرابع 4 رواية جرح انثى البارت الرابع 4

رواية جرح انثى الفصل الرابع 4 رواية جرح انثى البارت الرابع 4



رواية جرح انثى الفصل الرابع 4 هى رواية الكترونية سنعرض لكم الجزء او الفصل او البارت الرابع 4 من رواية جرح انثى



رواية جرح انثى الفصل الثالث 3 رواية جرح انثى البارت الثالث 3




رواية جرح انثى الفصل الرابع 4



نزل عدي الدرجو هو يجري ،ليجد زين على وشك الخروج من باب المنزل 
عدي: زين ، زين استنى عندك اليوم مفيش مرواح للشركة
زين بحاجب مرفوع: لييه
عدي بفرحة: هتروح تجيب بنت عمك من المطار
ارتفعت دقات قلب فهد هل من الممكن انها ستعود بعد كل تلك السنوات
زين بشك: بنت عمي مين
عدي بضحك : هو عندك كام بنت عمك ، اكيد سيسيليا
زين: و انت عرفت منين انها جايه
عدي: هي اتصلت و قالت انها جايه
زين : يعني كنت عارف هي كانت فين ، و مخبي علينا و انت شايف القلق عليها بينخر قلبنا
عدي بسخرية: ها قلق ، لو كانت تهمك مكنتش ضربتها و اهنتها
سمعو شهقة قادمة من الخلف ليجدو والدة زين(يارا) و في عينيها نظرة عتاب
يارا: ضربت بنت عمك يا زين هي دي الأمانة للي عمك وصانا بيها ، بعيدا عن انها بنت عمك انت مش لازم تضرب اي ست 
و ذهبت بدون كلمة اخرى ، انزل زين رأسه بخزي 
عدي بحنان :هي راجعة دلوقتي و هي أكيد هتسامحك
زين بأمل: يا رب يا يابابا
عدي: دلوقتي روح جيبها من المطار
زين: حاضر يا بووس
______________________________________

خرجت سيسيليا من المطار تتهادا في فستان اسود يصل لبعد ركبها بقليل ، أذرعه من الدانتيل، كعب عالي اسود ، فردت شعرها الطويل الأسود،  مع نظارة انيقة تزين و جهها ، كانت تمشي و هي لا  تعطي بالا بالنظرات التي تتبعها من رغبة و غيرة و حسد ...كان زين يستند على سيارته و هو يرتدي نظارات سوداء ، كان يلعب بمفاتيح السيارة و هو ينظر حوله بلامبالاة إلا ان سقطت المفاتيح من يديه و هو ينظر إلى تلك الفاتنة ، لم يعرفها ، اما هي عرفته ، دقات قلبها ارتفعت ، و دقات قلبه كانت كالطبول ، اتجهت له و هي تجر حقيبتها و باليد الاخرى تمسك حقيبة يدها السوداء الفاخرة ، وقفت أمامه تنظر له بقسوة
سيسيليا بسخرية: اهلا يا ابن عمي
زين بصدمة: سيسيليا 
اومئت له و بدون كلمة أخرى ركبت بغرور في المقعد الخلفي تاركة حقائبها لزين
نظر للحقائب بغيظ ليحمل المفاتيح من الأرض و يأخذ الحقائب و يركب بجانبها ، لينطلق السائق نحو الفيلا 
في الطريق كان زين يشجع نفسه للإعتذار 
زين: انا كنت عاوزة اعتذر ليكي عن للي قولته قبل كده
سيسيليا بسخرية: اها اوكي اعتذر
زين بإحراج: انا آسف يا سيسه ، انا كنت غبي و حمار 
سيسيليا بلا مبالاة: سامحتك(و في قلبها)"مش هسامحك ابدا" 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -