رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد - الجميلة والوحش

رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد - الجميلة والوحش


رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16 هى رواية من كتابة الكاتبة الصغيرة محمود رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16


رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل الاول 1 بقلم ماهي احمد - الجميلة والوحش



رواية الجميلة والوحش داغر وهدير الفصل السادس عشر 16



غالب : لاااا مش هقول الشرط التاني  قبل ماتنفذ الشرط الاول 
وصدقني الشرط التاني اسهل بكتييييير من الاول 
داغر : ده اللي هيخليك ترجعلي الطفله 
هدير : داغر انت بتقول ايه 
داغر بص لهدير 
هدير : داغر ماتعملش كده .. داغر ارجوك 
داغر مره واحده دخل ضوافره في زور هدير قطع رقبتها وودمها بقي في كل الاوضه ووقعت وماتت 
غالب ضم حواجبه كده باستغراب اللي هو 
غالب : ( بابتسامه خبيثه)  بسرعه كده .. كنت عارف ان مالكش عزيز غير الطفله وبس 
داغر : ( وهو مكشر وشه ودايس علي سنانه ) الطلب التاني اخلص 
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب : تيجي معايا
داغر : أجي معاك .. أجي معاك فين 
غالب : مشوار صغير كده لحد البنك علبه صغيره هتفتحها ببصمه ايدك 
داغر : ( ضم حواجبه ) والعلبه دي فيها اي ومش معني بصمه ايدي انا 
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب : مش شغلك 
داغر اول ما غالب قاله مش شغلك داس علي سنانه وضم ايده بغيظ وبقت ضوافر ايده تغرز في بطن  ايده اكتر تجيب دم 
بقلمي مآآهي آآحمد
وفي لحظه قرب من غالب مسكه من رقبته ولزقه في الحيطه وبقي وشه احمررر من كتر ما هو مش عارف ياخد نفسه 
غالب بص للبودي جاردات ومفهمهم يعملوا اي مره واحده فتحوا الشبابيك وبقت صوت الرياح جوه الاوضه وكل واحد فيهم مابقاش حتي يتنفس ولا يتحرك ولا خطوه ولاحتي بيبربش 
داغر استغرب مافيش صوت نهائي مش سامع غير صوت الرياح مش اكتر بص وراه وضم حواجبه وهو بيلف رقبته شمال ويمين وفي نفس التوقيت ونفس اللحظه البودي جاردات اتحركت بخطوه واحده في نفس اللحظه داغر ساب غالب ونزل ايده كلهم بيتحركوا سوا بنفس الحركه مش عارف يحدد اماكنهم ومره واحده داغر مسك االاتنين اللي جايين عليه من قدام بأيده كل واحد بأيد من زوره وقطع رقبتهم وهو بيقطع رقبتهم في لمح البصر البودي جاردات طلعوا بقوا يغرزوا حقن في ضهر داغر ..داغر مسك اول واحد كسر ايده ورمي الحقنه اللى وراه حط الحقنه في ضهره بسرعه راح داغر بسرعه طلع الحقنه بس للاسف بعد ما اخدها وطلع السرنجه رماها .. داغر وهو مضايق 
ومتنرفز راح ماسك رقبته قطمها في ايده وهنا كانوا بيستغلوا الفرصه كل مابيتشغل مع واحد اتنين تلاته يجروا عليه يغرزوا حقنه تانيه في جسمه 
لحد ما تقريبا غرزوا مش أقل من ست حقن في جسمه داغر بقي خلاص دماغه بتلف بي وبقي مش قادر يركز في الاصوات وابتدى يدوخ وهو بيدوخ سمع صوت جاي من بعيد 
(رعد دخل )
رعد : اخيرااااااا .. كان عايز كام حقنه ده عشان يقع 
غالب : بلاش كلام فارغ احمد ربنا ان عرفنا نسيطر عليه 
شيلووه بسرعه وكتفووه بحديد اللي صنعتهوله مخصوص 
رعد : والبت المرميه في الارض دي هنعمل فيها اي 
غالب: نزلها تحت وخللي الدكتور ياخد اعضائها واحرقوا جثتها 
رعد : طيب والطفله هنعمل معاها اي 
غالب : حطها في اوضتي بسرعه لسه قدامها ساعه علي الاقل علي ما تصحي 
رعد : نكتر عليها الحراسه 
غالب : مالهووش لزووم داغر في ايدينا بودي جارد واحد كفايه
رعد : اللي تشوفه
غالب مشي والبودي جاردات بقت تشيل داغر بالعافيه واخدته معاها تحت 
رعد : نزل البت دي تحت لدكتور الجراحه 
البودي جارد شال هدير ونزلها تحت 
رعد ( بيكلم الطفله ) 
رعد : أما انتي بقي يامسخ تعالي معايا 
رعد وهو شايلها 
رعد : اعوذ بالله .. ده شكل ده البت بخاف ابصلها معقول انتي تبقي اختي ده لو حد عرف الحكايه دي هتفضح ان ليا اخت وحشه اوي كده زيك 
رعد اخدها وحطها في الاوضه وقفل عليها وقال للبودي جارد
رعد : خللي بالك منها كويس
------------------------
هدير والبودي جارد شايلها 
البودي جارد: الجثه دي طازه فريش لسه ميته مكملتش نص ساعه 
الدكتور : سيبها هنا علي الشازلونج 
البودي جارد سابها ومشي الدكتور بصلها كده 
الدكتور : الله .. ياخساااره الجمال ده كله يموت 
الدكتور بقي يفك لهدير زراير البلطو واداها ضهره عشان يجيب المشرط بيبص لقي هدير بالحقنه غرزتها في رقبته من الجنب الدكتور مبقاش قادر يتنفس وبسرعه اغم عليه ووقع في الارض هدير اخدت الحقنه من الارض لما داغر كان بيتخانق مع البودي جارد ووقع الحقنه لهدير 
بقلمي مآآهي آآحمد
Flash back
داغر بيلبس هدير الهدوم 
هدير: كفايه كده ياداغر انت لبستني الدولاب كله حرام عليك 
داغر : مش هينفع مش كفايه عايزين كمان كوفيه حاجه تلفيها علي رقبتك عشان لو قتلتك
هدير : تقتلني 😳
انت .. انت ممكن تقتلني 
داغر : تفتكرى هقتلك وانا محتاجلك 
هدير : ولو مكنتش محتاجلي كنت هتقتلني 
داغرر: __________
هدير : انطق ياداغر لو مش محتاجني ورجعنا الطفله هتقتلني 
داغر : تفتكرى ده وقت اسئلتك دي 
هدير : اومال وقت اي
داغر : انك تعرفي اني طول ما انا لسه محتاجلك انتي في امان 
بقلمي مآآهي آآحمد
هدير : كل ما بقول اخيرا فهمتك ارجع تاني مش فهماك 
داغر : مش هتعرفي تفهميني ياهدير 
هدير 🙁 وقفت في وش داغر ) ليييييه .. ليه مش هعرف افهمك ليه 
داغر مسك هدير من ايديها الاتنين  بغييط ونرفزه مش وقت انك تفهميني بس عايزك تفهمي حاجه واحده بس انك تعملي كل اللي تقدرى عليه عشان تنقذي الطفله وتبعدي بيها علي قد ماتقدري فهماني ياهدير 
-----------------------------
( في الوقت الحالي ) 
هدير قامت من علي الشازلونج بسرعه وقلعت الكوفيه وبقت تبص في المرايه عشان تشوف مكان الجرح 
وابتسمت وعرفت ان داغر حط ايده جرحها في حته ما تموتش منها .
جابت شاش وقطن بسرعه وحطته علي رقبتها وبعدها لاقت حد بيدخل الاوضه بتبص لاقتها ممرضه ضربتها علي دماغها بالفاظه وقعت علي الارض وقلعتها هدومها ولبست لبسها وبقت تحاول تمشي في القصر علي قد ما تقدر من غير ما حد يشوفها وبعدها بتبص لاقت نفسها في المطبخ 
وواحده من الطباخين بتقول 
الطباخه : الطفله قدامها ربع ساعه وتصحي طلعيلها الاكل ده اوضتها 
بقلمي مآآهي آآحمد
هدير بسرعه مشيت ورا البنت اللي هتطلع الاكل للطفله 
لحد ما قربت منها ومسكتها خبطتها بأزازه المايه الازاز علي راسها واخدتها في اوضه وغيرت هدومها معاها وخبتها في الاوضه 
بقلمي مآآهي آآحمد
واخدت عجله الاكل وجرتها لحد ما وصلت الاوضه 
هدير : وهي بتبص في الارض ومخبيه وشها بشعرها 
هدير : اكل الطفله جاهز 
البودي جارد فتحلها الباب وهدير دخلته للطفله 
البودي جارد: تحطي الاكل وتطلعي بسرعه  
هدير بسرعه دخلت واول ما شافت الطفله اخدتها في حضنها 
وكانت وحشاها اوي وبقت تجيب ازازه مايه تفوقها بيها بس الطفله كانت واخده مخدر قوي هدير شالت الاكل وحطت مفرش طويل يغطي العربيه من تحت وحطت عليها الاكل من فوق وحطت الطفله من تحت البودي جارد حس انها اتاخرت ولسه بيفتح الباب لقاها طالعه في وشه 
البودي جارد: اتأخرتي 
هدير: حاولت اصحيها عشان ااكلها ماعرفتش 
هدير طلعت بعجله الاكل وقلبها ده كان هيطلع من مكانه من الخوف ودقات قلبها بقت سريعه جدا 
بقلمي مآآهي آآحمد
لحد اخيرا ما بعدت عن الطرقه ولفت ورجعت مره تانيه المطبخ ودخلت غرفه تغيير الملابس 
هدير مابقيتش عارفه تطلع وبقت ماسكه الطفله شيلاها وحضناها  واللي في المطبخ عارفين بعض كويس يعني لو طلعت هيعرفوها 
هدير : وبعدين بس ياربي اخرج ازاي 
دخلت عليها واحده ولاقيتها ماسكه الطفله 
انتي مين 
هدير : انا .. انا .. انا 
انتي اكيد هدير زي ما الطفله وصفتك بالظبط 
انا الدادا اللي بأكل الطفله بقالها اكتر من يومين ما اكلتش بس كانت بتوصفك ليا انتي وداغر دايما 
هدير : طيب ارجوكي .. ارجوكي ساعديني اخرج من هنا 
ماقدرش يابنتي ماقدرش دوول يقتلوني ويقتلوا اطفالي 
هدير : طيب حتي علي الاقل قوليلي علي طريقه اخرج بيها من هنا 
طيب البسي اللبس ده بسرعه 
هدير : اي ده
البسي بس 
هدير لبست جاكيت طويل اسود 
احضني الطفله كويس واقفلي الجاكيت عليها بسرعه مافيش وقت .. هنا باسكات الزباله بتتاخد كل يوم وبتتحط في عربيه هتتحطي في كيس زباله كبير وهحطك في عربيه الزباله بس خللي بالك النفس هيبقي قليل 
هدير : ماتقلقيش هجرب حظي هدير دخلت جوه كيس الزباله وقفلت عليها هي والطفله واتحطوا في صندوق الزباله وعربيه الزباله جت واخدتهم 
واخيرا طلعوا بره القصر .. واول ما طلعوا وهدير حست بحركه العربيه بقت سريعه شويه بسرعه قطعت الكيس واخدت نفس اول ما فتحت الكيس لاقت نفسها في عربيه كلها كياس زباله سودا كبيره طلعت الطفله حست علي نبضها لاقيتها لسه عايشه بقت تحاول تشيلها علي كتفها وتطلع علي الكياس عشان توصل لاخر العربيه بس كل ما خلاص توصل الكياس تاخدها وترجعها تاني لورا والطفله تقع منها 
محاوله في التانيه في التالته لحد ما اخيرا وصلت لاخر العربيه بتبص لاقت ان العربيه بتبطيء وبتحود بسرعه رمت الطفله علي التلج ونطت هي كمان والعربيه بتحود واخدت الطفله وطلعت تجري بيها .. تجري بيها لحد ما بعدت عن العربيه 
---------------------
داغر فاق ولقي نفسه واقف وايديه الاتنين متربطه بالحديد وكل أيد مرفوعه لفوق ورجليه مفتوحه وكل رجل فيها سلسله حديد 
البودي جارد استغرب ازاي يفوء دلوقتي ده واخد خمس حقن تنيمه شهر قدام 
البودي جارد: بسرعه نادي غالب بيه 
-----------------
هديرحطت ايدها علي السماعه 
هدير : دااغر .  داغر .  انا طلعت بره القصر ومعايا الطفله ماتقلقش 
داغر لو سامعني قول اي حاجه ماتسبنيش كده 
داغر سمعته كانت باظت يعني هي تسمعه لكن هو لاء 
غالب دخل 
غالب : كنت فاكر انك هتفوق قبل كده ياغالب الظاهر كده ان احنا بنكبر والعضمه بتكبر يا اخويا 
داغر : فعلا وانت عضمتك كبرت اوي بس حلوه السلاسل اللي من حديد دي لو كنت فاكر انها هتحميك مني تبقي غلطان 
غالب : طول ما الطفله معايا هتفضل تحميني وبعدين من غير حمايا ماتنساش اني غالب برضوا 
داغر : غالب بتاع زمان مات قبل ما يتحامى في الكلاب بتوعه 
غالب : بمناسبه الكلاب صح عايز اقولك ان زمان الكلاب بتوعك لو الذئاب بتوعك بيموتوا واحد ورا التاني اصل انا طلعت فرقه صيد متمكنه عشان تخلصنا منهم بقي ياراجل 
دااغر دااس علي سنانه اكتر اكتر وبقي بيحاول يفك ايده عشان يحرك السلسله 
مره واحده حد من البودي جاردات دخل علي غالب وقاله في ودنه 
البودي جارد: الطفله مش لاقينها 
غالب : ازااااي 
داغر رفع راسه بابتسامه شر وابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه 
داغر : وقت حسابك جه ياغالب
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-