رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة محمد

رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة محمد



رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة رحمة محمد رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18




رواية مختمرة في عائلة مودرن الفصل الثامن عشر 18


أدم:بقولك يا سوسو
سعد بغيظ :يا ايه بقى سعد الصاوي يتقله سوسو تصدق انت المو؛ ت علطول ليكم يبقى انا بكركم وانتوا متستهلوش اربطوهم
أدهم :يعني كان لازم تستظرف
آدم :طبعا يا شق اخلص انت،، وفي ثواني كانت مسوره الميه القريبه منهم مكسوره والمياه اندفعت في وشهم وادهم وآدم جريوا والبوليس دخل بس محدش كان فاهم ازاي وصلوا
آدم :هي مليكه بلغت
أدهم :مستحيل لاني منبه عليها متعملش كدا علشان كنت فاكر ليلي عنده،، بس ظهرت ملك وليلي ومليكه
ليلي بلهفه :انت كويس يا أدهم وانت يا آدم
آدم :لسه فاكره يا بنت عمي بس اه كويس
أدهم بحده :ادممم
آدم :يا عم انت كل ما تتزنق تقول ادممم خلاص سكت
الظابط :انسه ليلي؛ ليلي كانت هترد بس أدهم سبقها؛ ايوا يا حضره الظابط خير
الظابط بأحراج :لا ابدا بس كنت هحتاج انسه ليلي وحضرتك والبشمهندس في القسم علشان ناخد اقولكم
أدهم :انا وآدم هنيجي معاك بس البنات هيروحوا بعد اذنك ومنهم انسه ليلي
الظابط (شريف) :تمام اتفصلوا،، بعدها راحوا معاه والبنات على البيت
مليكه :انا تعبانه وطالعه اوضتي لاني محتاجه ارتاح
ليلي بحنيه :تحبي اساعدك أو اعملك حاجه تاكليها
مليكه باستغراب :لا شكرا //////////////////
محمد :بقى انا ابني يتس؛ جن على ايد شويه عيال زي دول 
عاصم :اهدي يا باشا والي انت عايزه هيحصل 
محمد :ابني يخرج يا عاصم وعيال اختك يتنزلوا عن القضي؛ ه والا متلومش غير نفسك انت واختك ومش بأيدي لا بأيد أدهم وانت عارف لو أدهم عرف إلى عندي اي إلى هيحصل، بعدها قفل في وشه؛؛؛ وبعدين بئا في الوقعه دي مهي لازم يبقلها حل اكيد ليها حل،، بعدها ابتسم بمكر :هههههه لقيتها ليلي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -