رواية رد حق جهاد والضابط حسام الفصل 11 و 12 و 13 و 14 و 15 بقلم زينب مجدي

رواية رد حق جهاد والضابط حسام الفصل 11 و 12 و 13 و 14 و 15 بقلم زينب مجدي


رواية رد حق جهاد والضابط حسام الفصل 11 و 12 و 13 ز 14 و 15 هى رواية من كتابة زينب مجدي رواية رد حق جهاد والضابط حسام الفصل11 و 12 و 13 ز 14 و 15 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية رد رد حق جهاد والضابط حسام الفصل 11 و 12 و 13 ز 14 و 15 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية رد حق جهاد والضابط حسام الفصل 11 و 12 و 13 ز 14 و 15


رواية رد حق الفصل الاول 1 بقلم زينب مجدي



رواية رد حق جهاد والضابط حسام الفصل 11 و 12 و 13 ز 14 و 15


انتهي أيمن من مراسم دفن شريف واودعه آلي مثواه الأخير
 يلقي ربه بأفعاله ويحاسب عليها إلي يوم القيامة وياليت
 يوم القيامة هو نهاية العذ*اب بل هو بداية عذ*اب الظا*لم . لقد 
عاش شريف ثلاثون عاما فقط .لكنه سيحاسب عليها إلي يوم 
القيامة.واما عذ*اب دائم  أو نعيم دائم 
لو يعلم الإنسان أن عمره بالنسبة للزمن الكوني لاشئ 
وأن أعوام عمره القليلة سيحاسب عليها إلي مالا نهايه
ما ظلم الإنسان . وما سرق وما زني وماترك صلاة 
ولاأغلق المصحف  ولا فعل شئ واحد يغضب الله 
يوجد افراد من الناس يقولون أننا سنعيش مره واحده
والعمر قصير فيفعلون أفعال تغضب الله 
مادام تعلم أن العمر قصير وأن الحياة تعيشها مره واحده 
فعيشها على طاعة الله ومراده . فليس لديك فرصة أخرى بعد 
الموت لتغيير افعالك للأفضل  حتي تلقي الجنه ونعيمها 
فأنت تعيش عمرك القصير وستكافئ بنعيم أبدي إلي ما لا 
نهاية . ويوجد في الجنه ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر 
أما إن عشت عمرك القصير فيما يغضب الله .فستعذب عذاب 
دائم.فهل يعقل أنك تعرف أنك تعيش ثلاثون أو أربعون عاماً
وسوف تحاسب عليها في قبرك إلي يوم القيامة وبعد يوم 
القيامة إن كانت أعمالك سيئة .ستخلد في النار إلي ما لا نهاية .
اللهم اهدنا.وردنا إليك رداً جميلاً .وارفع الغشاوه عن أبصارنا 
ولا تجعل للشيطان سلطه علينا 
...............  .................     ............... 
 وانتهى كابوس من كوابيس جهاد
وقبل أن تغادر جهاد .
 اتصلت  على هبه وعرفت منها مكان المستشفى آلتي يوجد بها حسام
وذهبت إليه وشكرته كثيراً علي مساعدته لها ودعت له بالشفاء
وعادت إلى المزرعه من جديد ولكنها تشعر أنها ولدت من 
جديد . فأكثر شخص اذاها في حياتها لم يعد له وجود علي الأرض . عادت سعيده مبتسمه 
زينب.. بمزاح  ماشاء الله وشك نور .يا بنتي إنتي راجعه من دفنة جوزك ولا راجعه من فرح 
جهاد..... لأ راجعه من فرح مو*ت الظا*لم دايما بيكون فرحه للمظ*لموم 
زينب..... طيب خلاص فرحنا في موت جوزك
افرحي بقي لجوازة صحبتك وتسافري معايا بكره 
بعد بكره كتب كتابي وأنا مليش صحاب غيرك مش عايزه أبقي لوحدي 
جهاد..... يا زينب إنتي عارفه إللي فيها  فأعذريني مش هينفع اجي 
زينب..... علشان خاطري يا جهاد فرحتي مش هتكمل غير بيكي 
جهاد.... والله نفسي أحضر بس مش هينفع 
زينب..... بقولك علشان خاطري يا جهاد
جهاد.... يا زينب إنتي عارفه إللي فيها ودلوقتي كل عيلتك عارفين قصتي مش عايزه حد يبصلي بصه وحشه 
مش هستحمل والله . والتليفون ده خدي اديه لمعاذ 
أنا اشتريت تليفون ليا 
ظلت زينب تلح علي جهاد كثيراً حتي قالت جهاد
.... خلاص يا زينب هجيلك يوم الجمعة أحضر كتب الكتاب وارجع تاني 
زينب.... هترجعي لوحدك بالليل باتي معانا 
جهاد.... لأ هرجع مع والدة الباش مهندس أيمن  كده تمام
زينب..... تمام أوي المهم إنك هتحضري معايا أنا فرحانه اوي بعد بكره هتكتب على أسمه  وهبقي حرم الباش مهندس أيمن 
وهعرف اكلمه براحتي واحكيله كل إللي نفسي فيه 
قامت جهاد وحضنتها وقالت
يارب يتملك فرحتك على خير ويجمعكم مع بعض
.... نامو في ذلك اليوم سعيدين للغاية 
واستيقظو في معادهم قبل الفجر صلو القيام حتى أذن الفجر وقامو بصلاته وقرأو الاذكار .وظلو يقرأون وردهم حتي اتي معاد العمل فذهبوا إليه 
بقلمي زينب مجدي فهمي
........... ومر اليوم عليهم سريعاً وفي المساء ودعت زينب جهاد وعادت إلى منزلها وظلت جهاد في الغرفه وحدها 
لأول مره منذ أن جاءت للمزرعه تشعر بهذه الغربه والوحدة 
لم تنم طوال الليل إلا دقائق وتستيقظ  حتى حل عليها الصباح .كانت تنوي أن تذهب الى زينب علي ميعاد كتب الكتاب ولكن شعورها بالوحدة جعلها تذهب إليها في الصباح 
كانت في المواصلات وجاء إلي عقلها أنها كانت سوف تكتب كتابها هي الأخرى اليوم وكانت ستكون عروسه 
وتكون الاسره آلتي ظلت تحلم بها طوال عمرها 
ولكن شريف ابدل حلمها إلي كابوس 
فسقطت دمعه من عينيها مسحتها سريعاً ولكن افكارها تزاحمت إلي عقلها مره اخرى ولكن هذه المرة لم ترحمها 
فجاء الي عقلها كيف ستعيش في المزرعه بعدما تتزوج زينب وتتركها وحدها.ليله واحده فقط بدونها لم تستطع النوم فيها 
فماذا سيحدث في الليالي القادمة 
حاولت أن تبعد هذه الأفكار من رأسها فهي قاربت على الوصول . وظلت تدعو الله أن يتمم لها فرحتها على خير 
نزلت جهاد من الموصلات وهي في طريقها إلى منزل زينب رآها معاذ ووجد آثار الدموع علي عينها فأوقفها في الطريق حتى يعتذر لها فقد شعر أن هذه الدموع هو السبب فيها 
لكن جهاد لم تعيره أي انتباه وتركته في الطريق ورحلت 
وصلت جهاد إلي منزل زينب التي فرحت كثيرا عندما رأتها 
وقضت معهم جهاد تحضيرات الفرح حتى حضر أهل العريس والمأذون . وسمعو الجمله المشهورة عند انتهاء كتب الكتاب
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
اشتعل البيت بالزغاريد والتهنئة للعروسين وقدمت جهاد علي المدعوين العصير .
 وانتهى كتب الكتاب وعادت جهاد مع والدة أيمن إلي المنصوره وتحدثو كثيرا مع بعضهم وتبادلوا ارقام الهواتف
وعادت جهاد إلي الوحدة مره اخرى في غرفتها 
لم تختلف ليلتها كثيرا عن الليلة السابقة فنفس الوحدة ترافقها  .فقامت بالاتصال على الحاجة نريمان حتى تخفف عنها قليلاً هذه الوحدة 
ونجحت الحاجة نريمان في ذلك وظلت تحدثها في التليفون حتي اطمئنت أن جهاد خلدت في النوم 
ولم تستيقظ إلا على صوت رنة التليفون فوجدت المتصل زينب
جهاد...   إيه يا عروسه حد يرن على حد قبل الفجر كده
زينب..... إنتي فاكره علشان أنا مش معاكي هسيبك تنامي قومي صلي يا أختي 
جهاد....  حرام عليك أنا نمت بأعجوبة 
زينب..    بصي يا جهاد إحنا هندخل الجنه سوا يعني هندخل الجنه سوا مش هسيبك قومي صلي يلي 
جهاد..    حاضر مع السلامه 
قامت زينب حتى تصلي وفعلت ما كانت تفعله هي وزينب كل يوم حتي حل عليها الصباح وذهبت إلى عملها  وكانت في انتظار زينب ولكن زينب لم تأتي رغم أنها أخبرتها أنها ستأتي في الصباح 
انتظرت جهاد حتي ميعاد الاستراحه وقامت بالاتصال على زينب 
بقلمي زينب مجدي فهمي
جهاد...  إيه يا حبيبتي مجتيش ليه
زينب بخنقه.... أيمن مش موافق إني أطلع الشغل تاني
ودلوقتي بقي جوزي وخايفه مطيعوش 
ومش عارفه كمان أعمل إيه
جهاد.... مش إنتو متفقين من الأول
زينب..... أيوه متفقين بس هو من فترة كلمني وقالي إنه مش حابب موضوع إني ابات في السكن دي 
جهاد.... طيب وهتعملي إيه
زينب بدموع.... مش عارفه بيقولي الشهر ده هيوصلك مرتبك كامل  لحد  ما أفكر في حل غير الشغل ده 
جهاد.... ربنا يصلح حالك ويحل ليكي موضوع الشغل ده 
زينب...    يارب يارب
أغلقت جهاد معها الهاتف ووجدت والدة أيمن ترن عليها 
جهاد..     ازي حضرتك يا ماما عامله ايه 
والدة أيمن...... تمام والله الحمد لله عندي ليكي خبر حلو أوي
جهاد...  خير يارب فرحيني 
والدة أيمن..... جايلك عريس إنما إيه يشرح القلب
عمر إبن أخويا شافك أول مرة لما روحنا اتقدمنا لزينب  وكلمني عليكي
لكن ساعتها عرفنا إنك اتخطبتي لإبن عم زينب 
بس لما عرف إنكم فشكلتو فاتحني في الموضوع تاني 
جهاد..... بس أنا مش بفكر في الجواز خالص دلوقتي 
والدة أيمن..... يا بنتي والله مش هتلاقي في احترامه وأخلاقه 
جهاد..... والله يا ماما أنا فعلا مش بفكر في الجواز خالص دلوقتي 
والدة أيمن..... طيب بصي اقعدي معاه مره وكلميه 
جهاد.... يا ماما بالله عليكي متفتحيش معايا موضوع الجواز دلوقتي
ظلت والدة أيمن يومياً تحدث جهاد عن عمر وتخبرها أنه شخص مناسب لها لمدة أسبوع حتى اتي يوم الجمعة وعزمت والدة أيمن جهاد على الغداء وارسلت لها أيمن لأنها لا تعرف البيت 
وعندما وصلت جهاد استقبلتها والدة أيمن بالترحاب الشديد 
وبعد الغداء حضر عمر
والدة أيمن..... بصي عمر مصر يقعد ويتكلم معاكي هسيبكم شويه تقعد مع بعض
جهاد.... ليه كده يا ماما تحطيني في الموقف المحرج ده
والدة أيمن...... ما أنا كلمتك كتير مقتنعتيش كان لازم تتحطي قدام الأمر الواقع 
جهاد..... أنا هقوم أمشي 
دخل عليهم عمر وقال ممكن اعرف إنتي مش عايزه تتكلمي معايا ليه 
خرجت والدة عمر وجلست جهاد
جهاد..... أنا مش بفكر في الجواز دلوقتي
عمر..... طيب قوليلي ليه قوليلي إيه إللي مخوفك
جهاد بإندفاع وعصبيه
تقبل تتجوز واحده دخلت السجن وكانت شغاله خدامه في البيوت
جهاد.... هتقبل تتجوز واحده دخلت السجن وكانت شغاله في البيوت
نظر لها عمر فترة ولم يرد فقالت جهاد
علشان كده أنا رافضة الجواز وهمت بالمغادرة
فقال عمر 
اهدي واحكيلي أنا مش بصدر احكام علي حد غير لما بسمع 
منه الأول اتفضلي اقعدي
حكت له جهاد كل شيء وجاهدت على ألا تسقط دموعها وتريه ضعفها
.
فقال عمر..... أنا يشرفني إن اتجوز واحده زيك دخلتي السجن بمزاجك علشان تحمي نفسك
تعرفي برضه إن سيدنا يوسف دخل السجن علشان يحمي نفسه من كيد النساء وقال
رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه 
ولما اشتغلتي في البيوت اشتغلتي علشان تصرفي على نفسك ومتدميش إيدك لحد
يعني دي شغلانه متعبكيش بالعكس تشرفك 
كان قدامك تعملي الغلط وتعيشي أحلي عيشه
بس إنتي اخترتي الطريق إللي يرضى ربنا 
اخترتي الطريق الصح
وأي ست تشتغل في البيوت علشان تكسب رزقها بالحلال وبشرف 
جزمتها فوق دماغ كل واحدة اشتغلت في الحرام وقالت مكنش قدامي حل تاني 
ذهلت جهاد من طريقة تفكير عمر.. هل يعقل أن يكون هناك رجل يفكر بهذه الطريقة .. نظرت له جهاد وقالت
مكنتش متوقعه إن ده يكون ردك كنت فكراك هتسبني وتمشي
عمر..... مين ده اللي يسيب واحده دخلت السجن برجليها علشان تحمي نفسها 
أنا لو سافرت أو غبت هبقي مآمن إني معايا واحده هتحافظ علي بيتي واسمي وشر*في
سكتت جهاد لم تجد شئ تقوله فهي مزهوله مما تسمع  فقال عمر
طيب نعتبرها رؤية شرعية 
بصي يا ستي أنا عمر عندي 29سنه مهندس زراعي خطبت مرتين قبل كده ومحصلش نصيب 
عايش مع والدي ووالدتي وعندي شقه خاصه بيا في البيت وعندي أخ وأخت توأم أصغر مني ب6سنين 
وبيتنا البيت إللي في وش أيمن على طول 
ولو ربنا أراد وحصل نصيب هيبقي الفرح على طول علشان مش هقدر اسيبك قاعده في السكن لوحدك 
جهاد.... في حاجة إنت مش واخد بالك منها 
أنا شريف قبل ما يموت قال إنه ردني قبل العده ما تخلص 
يعني أنا كده لازم أقعد عدة الارمله 
عمر.... آه صحيح طيب نستني لما العده تخلص  ونكتب بعدها على طول 
جهاد بكسوف.... إيه ده أنا لسه هفكر لسه مدتش الموافقة بتاعتي يعني
عمر بإبتسامه .... فكري براحتك بس ياريت متتأخريش علينا في الرد 
آه صحيح ياجهاد الموضوع إللي إحنا اتكلمنا فيه الأول بتاع السجن والبيوت تحبي حد من أهلي يكون عرفه ولا لأ 
نظرت له جهاد مطولاً ولم تتحدث بلغة الكلام فتحدثت بلغة العيون وقالت .كنت أعلم أنني زوجه لا تشرفك أمام أهلك 
ولم تتباهى بها أمام الناس 
فنطق عمر فوراً عندما فهم ما تقول بعينها وقال
اقسم بالله مش إللي جه في بالك أنا قولتلك إنك تشرفيني 
وتشرفي أي حد 
أنا كنت عايز اعرف علشان لو إنتي وافقتي أقول لأهلي. اقولهم . علشان إنتي معملتيش حاجه غلط أنا اتكسف منها 
ولو إنتي مش حابه إن حد يعرف حاجه ويبقي الموضوع ده بيني وبينك  فخلاص دي هتكون آخر مرة أفتح فيها الموضوع ده 
نظرت له جهاد وقالت.... لأ خليه بيني وبينك 
عمر..... عايزك تبقى متأكدة إن أي حاجة بيني وبينك استحاله حد يعرفها مهما كانت
وعندما اكملو حديثهم
نادي عمر على والدة أيمن فدخلت عليهم وقالت
إيه ازغرد
جهاد بسرعه.... لأ لسه  لسه هفكر
نظرت والدة أيمن لعمر وقالت بمزاح
 بقالك ساعتين قاعد معاها .ولسه هتفكر أنا قولت هتقولو هنكتب الكتاب بكره
قال لها عمر وهو مبتسم.... هي كانت رافضة الجواز نهائي دلوقتي هتفكر يعني جبت نتيجة برضه 
نظرت لهم جهاد وقالت
طيب استأذن أنا بقي أمشي علشان متأخرش
عمر.... لأ مينفعش تمشي لوحدك استني اوصلك
جهاد..... طبعاً لأ  اكيد مش همشي معاك يعني
عمر.....  بمزاح يا بنتي سوء الظن عندك دايما سابق تفكيرك
اتفضلي يا عمتي البسي علشان هنوصل جهاد أنا وإنتي
جهاد..... اذا كان كده ماشي
أوصل عمر جهاد إلي المزرعه وعاد إلى منزله 
وعندما دخلت جهاد إلي الغرفة أمسكت الهاتف ورنت على زينب وحكت لها عن كل شئ حدث معها 
زينب بفرحه شديدة ... إنتي بتتكلمي بجد
جهاد بفرحه..... آه والله 
سجدت زينب على الأرض شكراً لله وقالت 
الحمد لله يارب استجبت لدعواتي الحمد لله 
بقولك ايه اقفلي هصلي ركعتين شكر لله وإنتي كمان قومي صلي ركعتين شكر لله وهرجع أكلمك تاني 
............     ...........       ......
اذن المغرب وجاء أيمن إلي زينب وجلسو بمفردهم فقالت زينب
إنت دلوقتي استغليت إنك كتبت الكتاب وفرضت عليا أقعد من الشغل وإنت عارف ظروفي كويس 
أيمن..    أولا شكرا على سوء الظن 
ثانياً أنا قولتلك إن مرتبك هيوصلك آخر الشهر 
وأنا مش ساكت أنا بفكر في حل والحمد لله وصلتله 
زينب..... أنا مقبلش أخد مرتب أنا مشتغلتش بيه 
أيمن.... خلينا في المهم دلوقتي وبعدين نرجع للموضوع ده 
زينب...... اتفضل اتكلم
أيمن.. ... إنتي دلوقتي قولتيلي إنك داخله جمعية علشان تجهزي نفسك بيها 
زينب...... أيوه وبابا كمان عامل جمعية علشان جهازي
أيمن...  عظيم جدا .هي الجمعية دي بكام
زينب....  إللي أنا داخله فيها ب30الف
واللي بابا داخل فيها ب20الف
أيمن..    طيب تمام أوي. .بصي يا ستي أنا دلوقتي متكفل بشقتي الشرع بيقول كده إنك ملكيش أي دعوة بالجهاز الجهاز علي العريس
زينب.. ..  مش فاهمه
أيمن...... قصدي يا ستي إني هجيب في شقتي إللي نحتاجه بس مش هجيب الزيادات إللي الناس بتجبها 
هنمشي يعني على قدنا هجيب إللي يلزمنا بس واللي نحتاجه بعد كده نجيبه بعد الجواز براحتنا 
وإنتي الجمعيه إللي إنتي داخله فيها على الجمعيه بتاع والدك يفتح بيها مشروع يقدر من خلاله إن يصرف علي البيت . إيه رأيك في الحل ده
زينب.    هو فيه عروسه بتدخل من غير جهاز طيب الناس تقول علينا إيه 
أيمن.     إحنا محدش ليه حاجه عندنا . متحطيش كلام الناس في دماغك هتتعبي.حتي لوجبتي إيه محدش هيعجبه حاجه... المهم إيه رأيك في الحل ده
زينب.... والله هو حل كويس بس في مشكله . الجمعيه لسه فاضل فيها عشر شهور فبعد إذنك بعد إذنك يعني هرجع الشغل لحد معاد الفرح اسدد الجمعية ولو في اقساط باقيه يبقي إن شاء الله بابا يسدها من فلوس المشروع 
أيمن بعد تفكير طويل قال 
ماشي موافق أصبر الكام شهر دول وامري لله 
حلت مشكله زينب ورنت على جهاد واخبرتها أنها ستعود إلى المزرعه غدا وظلو يتحدثون في الهاتف حتى نامو 
وحل عليهم الصباح سريعاً وحضرت زينب إلي المزرعه عانقتها جهاد وشكرت الله انها عادت لترحمها من وحدتها 
وقالت زينب لجهاد..... مين كان يصدق إننا نتجوز اتنين قرايب وكمان نكون جيران 
جهاد..... لأ استني أنا لسه موافقتش 
زينب...... إنتي عارفه يا جهاد لو مسكتيش شايفه قفص الخضار إللي أنا شايلاه ده هرميه في وشك 
ضحكو سويا واكملو عملهم وفي المساء صلت جهاد استخاره 
وشعرت بالراحة الشديدة وظلت تكرر الاستخاره ثلاث ايام وكل مره تشعر بالراحة الشديدة 
وعندما تأكدت من موقفها رنت علي والدة أيمن أخبرتها بموافقتها  .وزفت والدة أيمن البشري لعمر الذي فرح كثيراً 
وأخبر أهله بموافقة جهاد .ولكن هناك شئ لابد أن يعرفه أهله
لابد أن يعلمو من الآن أن جهاد ارمله لأنه عند كتب الكتاب سوف يعرفون كل شئ ففضل أن يخبرهم من الآن 
والدة عمر...... علي جثتي إني أوافق على الجوازه دي
ارمله ارمله يا عمر. ليه هما البنات إللي في البلد خلصو علشان تروح تتجوز واحده سبق لها الجواز .من واحد قبلك
عمر....لو سمحتي يا ماما ممكن تهدي مش هينفع نتفاهم بالعصبية دي 
والدة عمر..... بإنفعال وصوت عالي تفاهم إيه وزفت إيه . بتحرق دمي ليه   هتفضل طول عمرك واجع قلبي
 تعذبني علشان ترضي تتجوز ولما ربنا يهديك تختار واحده ارمله
عمر.... وهي مالها الأرملة ناقصه ايد ولا ناقصه رجل 
والدة عمر.... أنا قولت كلمتي  استحاله الجوازه دي تتم ولو تمت يبقي تاخدها وتطلع بره البيت ملكش عيش وسطنا 
ولا لينا عيل إسمه عمر
نظر لها عمر بذهول كان يتوقع أن يواجه مشاكل ولكن لن تصل إلى هذه الدرجة 
نطق والد عمر بعصبيه ..... بسم الله ماشاء الله قاعدين تعلو صوتكم وأنا قاعد ولا كأني موجود ادخل يا عمر اوضتك وأنا جايلك .
دخل عمر غرفته ونظر والد عمر لزوجته بغضب وقال 
بتطردي إبني من البيت وأنا واقف 
وبعتلي صوتك ولا كأني قفص جوافه قاعد
ولاغيه رأيي ورأى الواد إللي هيتجوز . وعايزه كلمتك إللي تتنفذ 
والدة عمر بإرتباك .... أنا مقصدش والله أنا انفعلت غصب عني 
والد عمر ..... هشششس خلاص
أنا داخل لعمر بس الموضوع لسه منتهاش ولسانك ميخاطبش لساني تاني لحد ما تتعلمي إزاي تحترمي جوزك إللي قاعد
تركها وذهب دخل إلي عمر غرفته رأي في عينه دموع مهددة بالسقوط . فقد تعرض لإهانه منذ قليل لم يكن يتخيلها 
شعر والد عمر بالحزن على ولده ورق له قلبه بعد أن كان ينوي توبيخه.عندما وجده هكذا أخذه بين أحضانه 
والد عمر.... بإبتسامه احكيلي بقي عنها العروسه إللي خلتلك تقف قصاد أمك .لأول مرة في حياتك 
عمر..... يا بابا أنا نفسي حد يفهمني.. دي أنا استريحتلها من أول مرة شوفتها فيها 
والد عمر.... يا إبني أنا موافق من غير ما أشوفها طالما إنت مقتنع بيها .ولو عايزني اجوزهالك بكره أنا مستعد
ومحدش يقدر يتكلم معاك 
عمر....للأسف لسه العده بتاعتها مخلصتش
والد عمر..... عدة إيه 
عمر..... لسه جوزها ميت مبقالوش كام يوم 
والد عمر..... نااااااعم مبقالوش كام يوم وإنت رايح تتجوزها
هو إيه ده 
عمر...... لأ يا بابا إنت فاهم غلط . هو طلقها وهي سابت البيت من فتره كبيره .
بس ظهر في حياتها قبل ما يموت بكام يوم وقالها إنه ردها قبل العدة ما تخلص فيعتبر رجعت على ذمته تاني 
وبعدها على طول هو مات 
والدة..... وإنت عرفت الكلام ده منين
عمر.... أنا قعدت معاها عند عمتي واتقدمتلها  وهي وافقت
والد عمر...... أولا القاعده إللي حصلت بينك وبينها دي حرام
وانك تتقدم ليها في فتره عدتها برضه حرام 
والإئمه الاربعه متفقين على كده 
كان المفروض إنك تستني لما عدتها تخلص وبعدين تتقدم 
عمر.... إيه ده أنا مكنتش أعرف الكلام ده المفروض اعمل ايه دلوقتي
والد عمر..... هتبعت مع عمتك تعرفها إن إللي حصل ده حرام 
وانك بعد فترة العدة يبقي تيجي تتقدملها 
وإنت يا عمر مالكش دعوة بيها لحد عدتها متخلص لا كلام ولا غيره ولا جو المخطوبين ده ماشي 
عمر..... طيب يا بابا أنا المفروض كنت اعمل ايه . وأنا خايف لتضيع مني
والد عمر...... المفروض في الحالة دي إنك تلمحلها فقط 
إنما متقولش لفظ صريح 
عمر..... ربنا يخليك ليا يا بابا ...... طيب دلوقتي هنعمل ايه مع أمي
والد عمر..... بص يا إبني أنا قادر أخلي أمك متتكلمش معاك نص كلمه في الجوازه دي وكل حاجه تمشي تمام 
بس أمك هتفضل شايله طول عمرها من مراتك وهيكونو مش متفقين مع بعض ودايما بينهم مشاكل 
فإحنا ناخدها بالهداوه  كده ونخليها تقتنع بيها قبل ما تدخل البيت علشان إنت يا إبني تعيش في هدوء
مش تقعد مع أمك تقولك مراتك عملت وسوت
وتقعد مع مراتك تقولك أمك قالت وعادت 
ماشي يا إبني 
عمر..... ماشي يا بابا  وشكرا ليك علشان دايما فاهمني 
بقلمي زينب مجدي فهمي
اتصل عمر على عمته وأخبره بكل شيئ قاله والده 
وعمته بدورها اتصلت على جهاد واخبرتها 
كانت جهاد تجلس مع زينب عندما حدثتها والدة أيمن 
فقالت جهاد بحزن
هو ممكن يكون أهله ما وفقوش عليا علشان كده باعت يقولي الكلام ده 
زينب.... أكيد لأ عمر متمسك بيكي جدا وبعدين فعلاً الموضوع ده حرام . أنا مخدتش بالي غير دلوقتي لما سمعت الكلام ده . لأني عارفه إنك مطلقه وعدتك خلصت فموضوع إنك ارمله وليكي عدة الأرملة ده راح من دماغي خالص 
وبعدين يا جهاد إنتي دلوقتي ما ينفعش إنك تخرجي خالص 
الأرملة المفروض متخرجش أبدا من البيت إلا للضرورة القصوى 
جهاد..... طيب والشغل مش ضرورة قصوى 
زينب...... مش عارفه والله يا جهاد علشان مفتيش بدون علم واشيل أنا الذنب . خلينا نسأل شيخ الأول ونشوف 
..... عند أيمن بدأ في تجهيز شقته بأشياء بسيطة علي قدر الاستعمال فأتي بغرفه نوم وغرفة للضيوف 
ولم يشتري غير ذلك 
وترك غرفة الاطفال فارغة وقال عندما يأتي الاطفال نشتري لهم غرفة .فيس لديه النقود الكافيه لذلك وعندما ذهب ليشتريهم رن على زينب
زينب بفرحه..... أيوه يا أيمن اشتريت الاوض
بقلمي زينب مجدي فهمي
أيمن..... أيوه اشتريت حجات حلوه جداً  بس كنت عايز أخد رأيك في حاجة
زينب...   اتفضل 
أيمن..... هو احنا لازم نشتري النيش . يعني ممكن نعمل مكانه مكتبه 
زينب..... فكره حلوه جداً نعمل مكانه كده مصلي ومكتبه مليانه كتب 
أيمن بتنهيده..... الحمد لله كنت خايف لتزعلي 
زينب.....  هزعل ليه
أيمن...... يعني البنات بيكونو حابين النيش وكده إنما إنتي ربنا يكملك بعقلك 
بقلمي زينب مجدي فهمي
..............وتمر الايام يوم تلو يوم والشهور شهر تلو شهر 
حتي اقترب موعد زفاف زينب وأيمن  وانتهت عدة جهاد 
زينب في السكن كانت تجمع كل شيء فهي ستغادر السكن بدون رجوع وكانت جهاد تبكي
زينب..... متعيطيش بقي يا جهاد عقبالك كد يارب وتبقي جارتي 
جهاد..... مش باين يا زينب عدتي خلصت من اسبوع وهو لسه مسألش من ساعة عمته ما كلمتني 
زينب..... هتلاقيه لسه بيظبط أموره  
جهاد..... مش فارقه أنا اتعودت علي كده 
زينب بدموع..... بالله عليكي ما تعيطيش أنا بكره هينقلو الجهاز بتاعي لبيت أيمن افرحيلي يا قلبي 
جهاد..... فرحنالك والله ربنا إللي يعلم 
زينب..... بصي بقي بابا حالف إنك تيجي تباتي معايا لحد الفرح مفيش حجج 
جهاد..... أنا أقدر اكسر لعمو كلمه ...... المهم إحنا هننقل الحاجات من عندك ليه أيمن مجبش الحاجات على بيته على طول ليه
زينب بإبتسامه موجوعه.... أيمن مش عايز يحسسني إني ناقص ليا حاجه ....عايز يعيشني فرحه كل أيام الفرح
علشان كده كل حاجه اشتراها جبها عند والدي علشان محسش إني أقل من حد وإني زي أي عروسه بينقلو حاجتها 
بس أنا بردو ماما اشترتلي حاجات كتير وقالتلي لازم اجهزك حتي لو حاجات بسيطة وعلى قدنا المهم أنها تفرحني
وأنا بجد فرحانه اوي 
انتهو من تجهيز كل شيء وذهبوا إلي منزل زينب ووجدو عائلة زينب يجهزون لها الفرح وقضو ليله سعيده جدا 
حتي هل عليهم الصباح وقامت العائلة كلها على قدم وساق يجهزون كل شيء . وحلت عليهم صلاة الجمعة صلوها الرجال في المسجد واتي الرجال من عائلة أيمن لنقل جهازه 
قامو برص كل الاشياء على العربات وركب كل الرجال ما عدا عن أيمن وعمر فهم سوف يركبون دراجه ناريه 
وقف أيمن مع زينب يحدثها عن شيء وكانت جهاد تدخل بعض الاشياء إلي المنزل فأوقفها معاذ
معاذ..... ازيك يا جهاد عامله ايه
نظرت له جهاد ولم ترد عليه واكملت ما كانت تفعله
فقال معاذ
أنا آسف على سوء التفاهم إللي حصل وكنت عايز اجي اتقدملك من أول وجديد واتمنى إنك توافقي
كان عمر يقف قريباً منهم ويسمع كل شيء 
وعندما سمع معاذ يتقدم لجهاد لم يستطع أن يتمالك نفسه 
وقبل أن ترد جهاد 
كان عمر يمسك معاذ من ياقة قميصه وينهره
إنت بتقول إيه إنت اتجننت ولا ايه والله لو شوفتك واقف معاها ولا بتكلمها ماهتعرف هعمل فيك إيه 
جاء أيمن سريعاً على صوت عمر وفض التشابك بينهم وقال أيمن
أهدي يا عمر في إيه إللي حصل 
عمر عندما أنتبه لنفسه وما يفعل خاف على سمعة جهاد من كلام الناس فقال
مفيش حاجه دي حاجه بيني وبينه وخلصت على كده 
فهم معاذ وقال
علي فكرة لسه مخلصش وأنا هسكت دلوقتي علشان الفرح يعدي على خير .بس في كلا م بيني وبينك تاني 
أبتعد معاذ وقال أيمن يا چماعه  الستات إللي هتيجي ترص الحاجه يتفضلو العربيات وصلو
اجتمع السيدات الذين سوف يذهبون إلى منزل أيمن وركبوا العربات ووقفت زينب مع جهاد تخبرها ببعض الأشياء التي تريدها زينب في شقتها .فنادي أيمن علي جهاد 
يا استاذه جهاد اتأخرنا يلي بقي 
ركبت معهم جهاد وظل النساء طوال الطريق يغنون الاغاني التي كانو يغننونها قديما في الافراح 
ووصلو إلي منزل أيمن وكان الرجال كانو قد انتهو من نصب الخشب وقام السيدات برص الجهاز 
كانت والدة عمر مع أخت زوجها أم أيمن يحضرون الطعام للمعازيم وعندما علمت والدة عمر أن جهاد مع النساء في الاعلي قررت أن تذهب إليها وتعرف من هذه البنت 
التي كانت السبب في خصام زوجها لها فتره طويله وعندما حدثها لم يحدثها كما كان يحدثها من قبل فأصبح يكلمها كلمات قليله بل تكاد تكون معدومة 
وجعلت ابنها الذي كان دائما طوع لها يتحداها  ويقف أمامها
ويأخذ منها موقف إلي الآن.  لم يعد عمر القديم بل أصبح عمر جديد عليها 
ذهبت للاعلي ورأت الناس ينادون جهاد  فنظرت لها من أعلي إلي أسفل بنظرات عدم رضا وقالت
إنتي بقي جهاد
والدة عمر..... إنتي بقي جهاد 
نظرت لها جهاد ...   حضرتك بتكلميني 
لم تعرف والدة عمر ما هذا الشعور الذي انتابها 
فقد شعرت بالراحة الشديدة تجاه جهاد فقررت ألا تكشف لها الآن عن هويتها  وقالت
أيوه كنت عايزه أسألكم خلصتو الرص ولا لسه علشان نطلع الأكل 
جهاد...... لأ حضرتك لسه قدامنا شويه وذهبت جهاد تكمل ما كانت تفعله 
شعرت أم عمر أنها تريد أن تتحدث معها أكثر وتتعرف عليها بدون أن تعرف أنها والدة عمر . فقالت
أم أيمن كانت عايزاكي تحت خلصي إللي في إيدك وانزل لها
جهاد..... حاضر
نزلت والدة عمر  وقالت لوالدة أيمن أن تتحدث مع جهاد في أي شئ ولا تقول أمام جهاد أنها والدة عمر 
نزلت جهاد وقالت ..... حضرتك عايزاني يا ماما 
والدة عمر..... ماما 
جهاد بإبتسامه ..... وباست خد والدة أيمن وقالت
دي أمي التانيه بتفكرني بحنية أمي الله يرحمها 
والدة عمر..... هو إنتي أمك متوفيه 
جهاد..... آه والدي ووالدتي متوفين من وأنا طفله صغيره عندي 10سنين 
والدة عمر.... آمال إنتي عيشتي مع مين
جهاد.... كنت عايشه مع خالي 
والدة عمر.... هو إنتي مش متجوزه 
جهاد وقد شعرت أنها في تحقيق ولم تسترح أبدا لهذه المحادثه فردت 
كنت متجوزه وحالياً ارمله 
والدة عمر..... بس إنتي حلوه متجوزتيش ليه لحد دلوقتي 
ردت جهاد بإقتضاب تريد إنهاء هذا النقاش
لسه صاحب النصيب مجاش والتفتت لأم أيمن وقالت لها
حضرتك كنتي عايزاني في إيه يا ماما 
أم أيمن.... آه كنت عايزه أسلم عليكي علشان وحشاني 
جهاد.... متشوفيش وحش يارب هخلص رص معاهم فوق وانزلك على طول 
خرجت جهاد من المطبخ وكانت متجه للاعلي  فأوقفها شخص وقال لها
لو سمحتي ممكن تجيبي ازازه مايه من جوه علشان البيت مليان ستات ومش هعرف ادخل 
جهاد...   حاضر
نفس الشخص...  لو سمحتي ممكن تخليهم ازازتين 
عندما كان يتحدث الشخص رآه عمر وقال في نفسه هو باين إنه نهار مش فايت انهارده ورفع صوته
إيه إللي موقفك كده يا آدم
آدم.... كنت بجيب مايه
عمر بنرفزه.     ...وما دخلتش جبتها ليه إيه إللي موقفك معاها كده على السلم 
آدم..... في إيه يا عمر إنت بتكلمني كده ليه 
البيت مليان ستات جوه وما اعرفتش اخش 
أحضرت جهاد الماء واعطته إلي آدم وانطلقت في طريقها إلى الشقة العلويه وانصرف آدم وظل عمر في مكانه يستغفر الله 
فهو يتصرف اليوم بطريقة غير طبيعية 
انتهي النساء من توضيب الاشياء واحضرت لهم والدة أيمن الطعام . فأكلو وانصرفوا
عادت جهاد إلي زينب واخبرتها ماذا فعلوا في شقتها 
وكيف رصو لها الاشياء
وكانت زينب سعيده جدا بما تسمع 
..........       ..   .. .  ......... 
في المساء. عند عمر  كانت كل العائله مجتمعه فقال عمر
بابا أنا أجلت موضوع خطوبتي بما فيه الكفاية  أنا عايز اتقدم لجهاد
ووالدة عمر بضيق..... هو إحنا مش فقلنا الموضوع ده من فتره بتفتحو تاني ليه 
رد عمر بصوت واطي واحتراماً لجلوس والدة 
أنا كنت فاكر يا ماما إني سعادتي تهمك .وانك تحبي تشوفيني مبسوط.  هو إنتي مستكتره عليا الفرحه ليه
أنا قفلت الموضوع علي أمل إنك توافقي . واجلته زيادة عن اللزوم. ودلوقتي متقدم لها شخص تاني 
ولو وافقت عليه أنا مش هسامح نفسي ولا هسامحك طول حياتي 
والدة عمر بدموع..... أنا مستكتره عليك الفرحه يا عمر 
دا إنت لو طلبت عنيا ادهالك من غير ما أفكر 
دا أنا أهم حاجة في حياتي سعادتك إنت واخواتك 
هو أنا رافضه ليه مش علشان عايزالك أحسن حاجه في الدنيا 
بس طالما إنت عايزها يا إبني أنا مش هفتح بوقي تاني
اعمل إللي إنت شايفه صح طالما أنا بستكتر عليك الفرحه
والد عمر.... عمر مش قاصده المعنى إللي وصلك 
والدة عمر..... قاصده ولا مش قاصده . خلاص كده.. أنا مليش دعوه بجوازته دي .عايز يروح يتقدم لها يروح 
بس ميطلبش مني احضرله فرح 
نظر لها عمر  ونظر لوالدة الذي لم يتحدث وقال
شكراً أوي يا ماما . وبعد اذنك يا بابا تروح معايا بعد فرح أيمن نتقدم لجهاد . وأنا هاخد شقه بالايجار بره
وسواء حصل نصيب أو محصلش أنا هاخد شقه بره أقعد فيها  عن اذنكم
تركهم عمر وذهب وأثناء خروجه من منزله رآه أيمن وقام بمناداته ولكن عمر لم يرد عليه فجري ورائه أيمن
أيمن...... مالك يا إبني بنادي عليك مش بترد
عمر بصوت مخنوق..... معلش يا أيمن مخنوق شويه
أيمن..... مالك بس
عمر...... عمتك يا سيدي مش موافقه علي جهاد خالص
وبتقولي مش هحضرلك فرح لو اتجوزتها 
أيمن...... لا حول ولا قوه الا بالله . اهدي إنت بس وأنا هقعد معاها وأحكامها
عمر..   أنا هادي اهه سلام بقي علشان عايز اتمشي شويه
أيمن..... لأ سلام إيه استني اتمشي معاك 
......   .........    ...... بقلمي زينب مجدي فهمي
وتمر الايام يوم تلو يوم وكان عمر يتجنب الكلام معه والدته
حتي اتي يوم الحنه 
عند زينب ....
جهاد..... يلي يا زينب هنتأخر على ميعاد الكوافير 
زينب..... حاضر أنا جاهزة اهه 
والدة زينب..... متتأخروش   الميك أب يكون بسيط على قد الليلة 
جهاد.... حاضر والله يا طنط مع السلامه
وصلت زينب وجهاد إلي الكوافير 
 فقالت البنت التي تقوم بعمل الميك أب.واسمها أسماء
هنضف حواجبك الأول قبل ما أعمل جلسه تنضيف بشره
زينب.... لأ طبعاً أنا مش هاجي جمب حواجبي
أسماء بإستغراب..... ازاي في عروسه مش بتنضف حواجبها
زينب.... آه فيه أنا مش هعمل حاجه تغضب ربنا ابدا.مش هعمل حاجه حرام
اسماء.... علي فكرة الشيوخ اختلفو في الموضوع ده
زينب..... الحديث واضح ومش محتاج شيوخ يختلفو عليه
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم
لعن الله النامصه والمتنمصه 
مش علشان شعرتين تحت الحاجب اخرج من رحمة ربنا
هو إحنا إيه إللي هيدخلنا الجنه اصلا غير رحمة ربنا 
جهاد..... إن الله غفور رحيم يا زوزو وده يوم في العمر 
زينب.؟.... يعني يوم في العمر يخرجني من رحمة ربنا مش عايزاه اليوم ده 
إنتو إزاي بجد بتتكلمو عن الموضوع ببساطه كده 
دا أمر اتأمرنا بيه ولازم ننفذه
إنتي عارفه ياجهاد سيدنا آدم خرج من الجنه ليه
علشان ربنا قاله ما تكلش من الشجره دي وسيدنا آدم أكل 
خرج من الجنه علشان أمر واحد متنفذش شوفي إحنا كام امره مش بنفذه . ربنا قالنا حافظو على صلاتكم وأغلبنا صلواته متقطعه .قال صلو الرحم... وأغلبنا قاطع رحم .
ربنا قال نزكي وأغلبنا مش بيزكي وأوامر كتير اوي ربنا أمرنا بيها ومش بنفذها 
عمالين نعصي ربنا ليل ونهار ونسينا إن سيدنا آدم خرج من الجنه علشان ذنب واحد فقط
ومش شعرتين إللي ادخل النار بسببهم . ربنا يهدينا ويهدي بنات المسلمين
اسماء..... بس شكلهم هيبقي وحش مع الميك أب
زينب..... من ترك شئ لله عوضه الله خيرا منه
وأنا تركتهم لله واكيد ربنا هيعوضني خير
اسماء..... بس فيه ستات كتير أوي بتضطر تعملهم علشان خاطر أزواجهم ميبصوش بره 
زينب...... هو قلب الزوج ده في ايد مين  فإيد ربنا طبعاً 
فينفع اعصي ربنا إللي قلب جوزي في ايده 
ما ربنا بيقلب القلوب كيفما يشاء 
وقادر يخلي زوجي زوجي ده يحبني مهما كان شكلي إيه 
وقادر يخليه يكرهني حتي لو أنا ملكة جمال العالم 
ومش شعرتين إللي يدخلونا النار يا بنات ويخرجونا من رحمة ربنا .ياريت يا بنات كلنا نفوق 
أصرت زينب علي رأيها ولم تضع سوي مكياج بسيط وخرجت فائقة الجمال حتي أن جهاد زهلت من جمالها 
ورجعو إلي الفرح وكان البيت ملئ بالمعازيم وكانت الاغاني الاسلاميه تعطي روح جميله للفرح 
ظلت جهاد وزينب والمعازيم سعيدين للغاية رغم أن جهاد كانت تشعر أن الفرح الاسلامي لن يكون جميل ولكنها تفاجأت بجمال هذا اليوم 
وعندما انتهت الحنه وعادت المعازيم إلي منازلهم نادي والد زينب جهاد واخبرها أن معاذ يريد أن يتقدم لخطبتها من جديد .كانت زينب تجلس في الغرفه مع جهاد وقالت لها
إيه رأيك يا جهاد معاذ والله كويس جدا وسوء التفاهم إللي حصل وظهور شريف الله يرحمه هو إللي بوظ ليكم الدنيا
جهاد..... مش هكدب عليكي يا زينب  أنا بفكر أوافق
أنا هفضل عايشه لوحدي لحد أمتي سني بيكبر
وأنا نفسي يكون عندي اطفال
زينب....... ربنا يوفقك وصدقيني معاذ كويس جدا
جهاد. ... أنا هصلي استخاره واللي فيه الخير يقدمه ربنا 
....رن أيمن على زينب ليحدثها ويعرف كيف كان يوم الحنه عندها
وصفت له زينب كم كان الجو جميل وكم كانت هي سعيده 
وأثناء حديثها معه أخبرت أيمن ان معاذ تقدم لخطبة  جهاد
كانت زينب تتعمد أن تخبره حتي يعلم عمر وإن كان في نيته أن يتقدم لها فليسرع 
أيمن...  طيب هي وافقت ولا إيه
زينب.... شكلها هتوافق بس قالت لسه هتصلي استخاره 
أيمن.. .. يعني باين عليها أوي الموافقة ولا مترددة
زينب بخبث.... إنت عايز توصل لإيه
أيمن..... هوصل لإيه يعني أنا بس بطمن . المهم هي ادت موافقه ولا قالت هترد عليكم امتي
زينب بإبتسامه..... هتصلي استخاره وترد علينا 
أيمن..... يعني لسه موافقتش الحمد لله
زينب..... إنت مهتم بالموضوع ده ليه كده
أيمن..... وأنا ههتم ليه سلام دلوقتي أغلق معها الهاتف وقام بالاتصال على عمر 
عمر.... إيه يا إبني أنا لسه سايبك من شويه
أيمن..... تعالي ليا عايزك 
عمر..... أنا ما صدقت رقدت على السرير
أيمن..... موضوع مهم والله مش هينفع يتأجل
عمر....   صدقني مش قادر أقوم من مكاني وعنيا مقفله لوحدها . لو في حاجه أجلها لبكره .سلام
أيمن..... طيب أنا جايلك اهه 
رن أيمن الجرس وفتحت له زوجة خاله الباب 
أم عمر..... اتفضل يا عريس عمر لسه داخل ينام من شويه اهه
أيمن..... كويس إنك صاحيه يا مرات خالي كنت عايز أكلمك في موضوع 
أم عمر..... اتفضل يا أيمن خير يا حبيبي في إيه
جلس أيمن مع والدة عمر وقال
حضرتك مش موافقه علي جهاد ليه
.
أم أيمن...... يعني إنت مش عارف إللي فيها يا أيمن 
دي ست سبق ليها الجواز قبل كده 
ليه إبني زينة شباب المنصوره ما يخدش بنت بنوت ليه ياخد واحده ارمله 
إيه إللي ناقصه قولي
أيمن..... يا مرات خالي من بين كل بنات العالم قلبه ما اخترش غير دي 
شايف إن دي هي إللي هتقدر تسعده 
هو مش شايف غيرها نعمل إيه 
أم عمر.....  زي ما حب دي يقدر يحب غيرها 
بقلمي زينب مجدي فهمي
أيمن . ...... يا مرات خالي أنا أول مره اشوف عمر في الحالة دي 
اول مره اشوف دموع في عنيه 
عمر إللي طول عمره متحمل المسئولية إللي شال مسئولية أخواته وأمه وهو طفل علشان أبوه اتظلم ودخل السجن 
عمر إللي كان طفل وطول الليل في الشغل علشان يعرف يروح المدرسة بالنهار  ويحقق حلمك ويكون مهندس 
عمر إللي كان حارم نفسه من كل حاجه علشان أخواته ميكونش ناقصهم حاجه 
عمر إللي عمره ما رفضلك طلب وبيتمنالك الرضا ترضي 
ييجي لما قلبه يختار حاجه نقف إحنا قدامه هيبقي إحنا والزمن عليه . هيفضل طول عمره يا مرات خالي محروم من كل حاجه هو بيحبها 
علي العموم أنا جيت أقولك الكلام ده 
علشان متقدملها واحد كويس واحتمال كبير توافق عليه 
ويبقي إنتي يامرات خالي إللي كسرتي قلب إبنك بإيدك 
معاكي تفكري لحد الصبح ولو فعلاً سعادة عمر تهمك 
خدي رقم جهاد من أمي وكلميها ولما يصحي عمر من النوم فرحيه وقوليله إنك خدتي منها معاد علشان تروحو تتقدمولها 
عمر يستاهل أننا نضحي علشانه يبالك بقي لو الحاجات دي بسيطة خالص . استأذن أنا بقي
كانت دموع أم عمر . على خدها لم تفكر في الموضوع من الزاوية التي فكر منها أيمن . 
ظلت طوال الليل تبكي تخاف أن تظلم ولدها وفي نفس الوقت تريد أن تزوج ابنها ببنت بكر
استيقظ زوجها ورآها تبكي
والد عمر..... مالك يا أم عمر حاجه حصلت ولا ايه 
والدة عمر..... لأ مفيش حاجه بس كنت عايزه أسألك هو أنا كده بظلم عمر علشان مش موافقه علي الجوازه دي 
والد عمر...... إنتي حاسه بإيه
والدة عمر...... حاسه إن ضميري بيأنبني علشان شايفاه حزين بسببي
والد عمر..... أهو إنتي رديتي على نفسك اهه  سيبي إبنك يفرح شويه كفايه عليه الهم إللي شايله طول حياته 
وتركها وعاد إلى النوم مره اخرى 
وظلت والدة عمر تبكي 
بقلمي زينب مجدي فهمي
عند جهاد...... ظلت طوال الليل تحلم بكوابيس مخيفه 
منذ أن صلت الاستخاره .
ايقظت زينب من النوم وقالت . قومي
زينب..... في حاجة ولا ايه
جهاد.بعصبيه...... أنا مش موافقه علي إبن عمك ده 
طول الليل احلم بكوابيس بسببه 
أنا غلطانه إني  فكرت إني أوافق أصلا  قال إيه وبصلي استخاره. اديني طول الليل في كوابيس بسببه 
زينب بضحك شديد..... الله يسامحك يا جهاد هتموتيني من الضحك
جهاد بغضب... اضحكي يا اختي ما إنتي تنحه زي إبن عمك 
كتكم الارف 
وعادت إلى النوم من جديد 
وايقظتها زينب على صلاة الفجر
جهاد...... يا بنتي هو لو مكانش كوابيس بسبب ابن عمك 
اصحي بسببك
زينب....  قومي يا ظريفه صلي الفجر أذن من بدري
جهاد..... هصليه لما أقوم من النوم 
زينب...... بمزاح يا نهارك ابيض . إنتي عارفه لو أبويا سمع الكلمه دي ممكن يقتلني أنا وانتي .دا كله إلا الصلاه في معادها
جهاد...... قومت اهه منك لله إنتي وابن عمك مش متهنيه بنومه بسببكم 
صلو الفجر وقرأو وردهم وحل عليهم الصباح 
ليرن تليفون جهاد برقم غريب
بقلمي زينب مجدي فهمي...........    ..........     .............
عند عمر
استيقظ علي ضوء عالي ورأي والدته وهي تفتح النوافذ وتقول
قوم يا عريس هتتأخر
عمر....... عريس إيه يا ماما إنتي غلطتي في العنوان العريس في البيت إللي قصادنا على طول 
والدة عمر...... لأ إنت العريس قوم علشان عندي خبر حلو ليك ا ..... أنا اتصلت على جهاد وخدت منها معاد إننا نروح نتفدملها انهارده
عمر....... إيه ده هو أنا لسه في الحلم ولا ايه طيب كمل يا واد يا عمر الحلم ونام مره اخرى
والدته بضحك..... قوم ياعمر الله يجازيك أنا بتكلم بجد
هب عمر واقفاً من على السرير
إيه ده هو أنا مش بحلم ولا ايه 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -