رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 10 الي 11 بقلم رولا

رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 10 الي 11 بقلم رولا


رواية سجينته - سجينة فؤاده حور ونور من الفصل 10 الي 11 هى رواية من كتابة رولا رواية سجينته - سجينة فؤاده حور ونور من الفصل 10 الي 11 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 10 الي 11 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 10 الي 11


رواية سجينته - سجينة فؤاده بقلم رولا


رواية رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 10 الي 11


اي سر التغيير ده .. 
غيرت وخلصت وناديت بصوت خافت :_ نوور 
لقيته بيدخل من الباب بسرعه وهو قلقان وقالي :_ خلصتي !! 
هزيت راسي فدخلي ومدلي ايده وقالي :_ اسندي عليا 
سندت عليه وخرجنا من السويت مشينا الطرقه ووقفنا قدام السلام ، كنت لسه بنزل أول خطوه لقيته بينحني وهوووب شالني ، انا من كتر الصدمه مكنتش عارفه انطق بكلمه....
نزل ليا لتحت وانا متشعلقه ف رقبته وبصاله بغرابه ، دخل بيا الجنينه ونزلني قدام استراحه ، شدلي كرسي وقعدني ونادي للخدامه :_ سهييير ، سهييير 
جت تجري. ووقفت وهي باصه للأرض :_ نعم يبيه 
رد عليه بحمش وقالها :_ اعملي كوباية لبن للهانم
بصيتله برفض وقولتله :_ بس انا مبحبش اللبن 
بصلها وقالها :_ روحي ، اعملي اللي قولتلك عليه ....
مشيت وانا سكت وبصيت للأرض بغضب 
قعد قصادي وهو بيقولي :_ لازم تشربي اللبن عشان...... 
بصيتله فسكت وحسيته اتوتر فقولتله :_ عشان اي ! 
لقيته بيقولي وهو بيكح :_ احمم ، عشان صحتك تبقي كويسه ، انتي وقعتي مني امبارح 
_وانت من امتا بتهتم بصحتي ، او بتهتم بيا اصلا 
طول عمري بهتم بيكي يحور 
_ رديت بإستهزاء :_ هه ، ده بقي من اي ان شاء الله 
من يوم م شوفتك 
_انت قاسي وملكش غالي 
انتي أغلي حاجه ف حياتي 
_ انت غريب ...
عشان بينتلك حبي ليكي ! 
_ لا عشان بتتغير بمزاجك ، يوم تهيني ويوم تكرمني .... يوم تإذيني ، ويوم تخاف عليا .... يوم تحبني ، ويوم تكرهني ... 
عمري م كرهتك يحور 
_انت تعبتني معاك 
تعبت أكتر منك انا بحبك 
_ وانا بكرهك ينور 
حسيت بتعابير وشه اتغيرت وعيونه وسعت وبقي لونها غامق فخوفت منه وكشيت ، بلعقت ريقي بخ*وف ليقوم يض*ربني تاني 
لقيته بياخد نفس عميق وغمض عينه وبيشد علي ايده وبعدين قالي وهو مغمض :_ متقوليش كده تاني يحور 
_دمعت بخ*وف وقولتله وانا بهز راسي :_ ح حاضر ، حاضر 
فتح عيونه وشافني بصاله وبعي*ط ، لقيته بيقرب بإيده مني ، فاتكمشت ف نفسي ، حط ايده علي وشي بحنيه وهو بيمسح دموعي وبيقولي :_ 
متخافيش يروحي ، مش هأذ*يكي 
_ رديت بشهنفه وعايط :_ هتضر*بني 
لا ، مش هضر*بك تاني أبدا ، متخ*افيش .. 
_وعد !! 
إبتسم وقالي :_ وعد 
_وعد الحر دين خد بالك 
غمض عينه برضا فهديت وقعدت ، لقيت سهير الخدامه ، بتحط اللبن علي الترابيظه ، بصيتله بغيظ وبصيت لنور تاني وقولتله :_ مش هشربه 
هتشربيه عشان خاطري 
_هزيت راسي بنفي وانا بربع ايدي وبقول :_ تؤ تؤ
بصلي وهو بيرفع حاجبه ومسك الكوبايه وقالي :_ براحتك ، هشرب انا 
ابتسمت وفكيت ايدي ، لقيته بيشرب من الكوبايه فبصيت الناحيه التانيه ، كنت بتفرج ع المكان ، حسيت بإيده بتلف وشي ناحيته لقيته بيقرب مني ومره وحده حط ش*فايفه علي شفا*يفي بع*نف وحط ايده ورا ضهري وهو بيقف وبيرفعني اقف معاه وهو بينقل اللبن ف بقي وبيجبرني أبلعه ، وبعد عني 
بصيتله وتنحت فضحك بشموخ وقالي :_ ها ، هتشربي ولا أشربك الباقي ، قالها وهو بيغمز 
، مسكت الكوبايه بسرعه وشربتها وحطيتها بغييظ فضحك .. 
قعد مكانه تاني ، وانا قعدت ، لقيته بيمسك ايدي وبيطبع بو*سه خفيفه علي كفي ، خلت مشاعري تتلخبط ، بصلي وابتسم وانا مش فاهمه حاجه منه ، هو ازاي بيتحول كده 
تتمشي ف الجنينه !! ، قالها وهو باصصلي 
فرديت وانا بهز راسي :_ امممم 
وقف ومدلي ايده ف قومت معاه ، اتمشينا ف الجنينه ، كنت باتفرج عليها وانا مبهوره ، تحفه فنيه حقيقي ، كإنها ف عالم خيالي وقفني فجأه قدام نافوره قدامها حراس كتير أوي كنا بنقدم منها والحراس بيبعدو واحد واحد ، قعدني قدامها ، بصيتله وقولتله :_ هو لي في حرس كتير هنا 
بص للنافوره بحزن وقال :_ النافوره دي كانت أمي بتقعد بيا عندها ، كانت بتقعد وتنيمني علي رجليها ، قالها وهو ... 

نام وحط راسه ف حضني ، 
ومسك ايدي وحطها علي شعره ، وكمل كلامه :_ وكانت بتحط ايديها علي شعري وبتلعب فيه بحنيه ، وصتني وصيه قالتلي :_ لما تحب ينور هاتها هنا ، عرفها عليا لو مكنتش موجوده معاك ، خليك حنين عليها ينور متبقاش شبه أبوك ... 
إتأثرت بكلامه وبدأت احرك ايدي علي شعره ، لقيته بيقولي وهو بيمسك ايدي :_ محدش دخل المكان ده غيرك يحوور 
بصيتله وانا ببتسم ، قام من مكانه وقالي :_ يلا عشان نفطر 
قومت معاه ، مديت إيدي عشان أسند عليه ، لأول مره بعد وقت طويل اكون متطمناله فعلا
طلعنا فوق بعد م قال للخدم يجهزو الفطار ويطلعوه لينا 
قعدني علي السرير ودخل الحمام ، ياخد شور وخرج لافف فوطه علي جزعه بصيتله بإنتباه 
وهو واقف قدام المرايا ، كنت ببص لكل نقطه ميه نازله علي عضلات بطنه المتقسمه ، وانا بعض علي شفا*يفي ، لقيته بيبصلي من المرايا وبيضحك بخ*بث فاتوترت وبصيت الناحيه التانيه :_ احمم 
كان بيقرب مني وانا ببص ف كل مكان الا هو ، لقيته بيقدم مني وبيسند بإيده وهو قدامي علي السرير وعمال يقرب مني اكتر واكتر وانا بصاله ومتوتره وجسمي بدأ يوجعني ، كنت باصه علي شف*ايفه ، فاتلاشاني وهو بياخد ساعته اللي كان سايبها ورايا ع السرير وخدها ورجع وقف وشاورلي والساعه ف ايده :_ انا بس باخد الساعه 
ورجع شد البروفا ولبس بنطلونه وخرج وقف قدام المرايا تاني 
*** 
الخدامه خبطت فقال :_ ادخل 
دخلت تحط الاكل وعنيها منزلتش من علي نور 
وقفت باصاله وهي بتقول :_ اي حاجه تانيه يهاانم 
رديت عليها بغيره :_ وهو انا واقفه هناك وانا معرفش ! 
بصت ف الارض بسرعه وقالتلي :_ انا اسفه يهانم 
رديت وانا متعصبه :_ طب يلا امشي من هنا 
نزلت بينما هو كان واقف يتفرج عليا وبيضحك 
بصيتله بعصبيه وقولتله :_ اييي ، عاجبااك 
رد بإستنكار :_ هي مين ! 
_بصيتله من تحت لتحت بزهق وسكت 
قدم مني ونزل علي ركبه ، حط ايده علي خدي وقالي بهيمان وهو بيمشي إبهامه علي ش*فايفي :_ محدش ممكن ياخد مكانك يحوري 
بصيتله بحزن ممزوج بفرحه وأومأت براسي فقالي :_ يلا بقي ناكل ، عشان عندي شغل ولازم انزل 
قعدنا ناكل ، ف فنص الاكل كنت عاوزه أسأله عن اللي بيحصل 
_احممم ، ممكن أسألك سؤال 
ساب إلأكل وبصلي فخو*فت منه وقولتله :_ سيبت الاكل لي ! 
فضل باصصلي وقالي :_ قولي .. 
اتوترت وقولتله :_ لا خلاص 
اتنهد ومسك إيدي وقالي وهو بيطمني :_ متخاف*يش واسألي 
_ هو أي اللي كان حصل عشان تعاملني وحش كده ! 
كنت بصاله ببرآئه لقيته بيضغط علي سنانه ووشه اتقلب وعروقه بانت وقالي وهو بيحاول يسيطر علي غضبه :_ كان واحد حيوان السبب ، عرف 
اني بحبك فاتصل بيا وقالي 
*فلاش باك*
الوو يبص 
عاوز أي يحسام انجز 
لا يحبيبي كانت عندي وحده ف الشقه انما اي ، قمررر وكانت بنت متلمستش ، ياااه كنت انا أول واحد يلمسها
_قولتلك اني بطلت السكه دي يحسام انت مبتفهمش ! 
مش تعرف هي مين ، يمكن تعجبك 
_يعم مش عاوز أعرف ، غور بقي اقفل 
بس دي حووور 
*باك*
سمعت إسمك منه والدم كان بيغلي ف عروقي ، 
خرجت من الڤيلا وانا مش شايف قدامي ، وصلت عنده لقيتك قاعده هناك فسحبتك من ايدك وانتي عماله تقاوحيني وتبعديني عنك 
زقيتك علي العربيه وحاوطتك بإيدي ، حاولت اقرب منك بس مانعتي فخدتك اتجوزتك غصب عنك وجيبتك هنا ، والباقي عرفتيه من الخدامه 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-