رواية عشق الادهم ادهم ونغم الفصل العاشر 10 بقلم سلمي شريف

رواية عشق الادهم ادهم ونغم الفصل العاشر 10 بقلم سلمي شريف


رواية عشق الادهم ادهم ونغم الفصل العاشر 10 هى رواية من كتابة سلمي شريف رواية عشق الادهم ادهم ونغم الفصل العاشر 10 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشق الادهم نغم وادهم الفصل العاشر 10 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشق الادهم نغم وادهم الفصل العاشر 10


رواية عشق الادهم ادهم ونغم الفصل الاول 1 بقلم سلمي شريف


رواية عشق الادهم ادهم ونغم الفصل العاشر 10


نغم: فيه ايه ياادهم
ادهم: معلش يانغم انتي هتكوني خدامة تاني هنا
نغم بصدمة: خدامة؟ 
ادهم بغضب: ايوة يلا شوفي وراكي ايه
عيطت نغم وطلعت فوق علي طول ومسكت حاجة التنضيف وقعدت تنضف وهي مش مهتمة بيه
بصلها ادهم بندم وحزن عليها لكن افتكر المسج الي اتبعتتله وقعد تاني
جت نغم ووقفت قدامه من غير ما تبصله في عينه
نغم: خلصت اكل
ادهم: ايوة 
بصي في عيني
نغم: ممكن تديني الطبق
رفع الطبق لفوق 
ادهم: بصي في عيني
نغم: لو سمحت اديني الطبق
سابه وجابها في مكان فاضي ولزقها في الحيطة وبص حواليه بتفحص وبعدين بص في عيناها لقاها بتبص في الارض
مسك وشها وقربه ليه وخلا عينيهم باصة لبعض
ادهم: انا اسف
نغم: طلقني 
ضر*ب ايده في الحيطة
غمضت عينها بسرعة بخوف
قرب منها وضمها لح*ضنه بحنان
ادهم: انا مجبر اعمل كدة صدقيني مش بايدي
نغم: انا بكرهك
وزقته بقوة وهو ضر*بها بالقلم
وفي حد ورا بيبتسم بخبث
طلع بسرعة من الفيلا وراح لبيري فيلتها 
عند زينب
الجد الكبير: متأكدة ان البنت دي هتعدله
كان واقف يامن وهو عينه بتطلع نا*ر
زينب بتنهيدة: ان شاء الله يابابا
الجد الكبير: انتي لو ربيتي ابنك من الاول
زينب: معلش يابابا 
الجد الكبير: انتي بتريحيني
زينب: لا يابابا بس
الجد الكبير: خلاص يلا اطلعي برا
طلعت زينب برا ولسة واقف يامن بياكل نفسه
الجد الكبير: مالك انت كمان
قعد قصاده وهو متوتر
يامن: انا عايز اقولك حاجة بس خايف
الجد الكبير: عايز نغم
يامن بحمحمة: ا هو مش كدة
الجد الكبير: لا كدة 
كبر دماغك يا يامن علشان هي مرات ابن عمك وحرام تبصلها اصلا
لو انت شايفها مجرد حاجة علشان تعدله فانت تطلبها مني بعد ما يطلقوا مش قبل الا وقسما عظما هتشوف وش مش هيعجبك يا يامن 
يلا قوم ولا اقولك اقوم انا
ومسك عكازه وخرج برا
ويامن بيبص بغيظ وبيتوعد لادهم
يامن: نغم ملكي انا بس! 
عند ادهم
فتحتله الخدامة وطلع بسرعة ليها
بيري: دومييي
ادهم: ليه كدة يابيري
بيري: متزعلش بقي خلاص انا اسفة
ادهم: مش كدة يابيري مش للدرجة دي
بيري: خلاص بقي 
بيحط ايده في جيبه علشان يطلع التليفون بس بيلاقيه مش معاه
ادهم: انا شكلي نسيت تليفوني
وفي مكان تاني 
بتمسك نغم التليفون وايديها بتترعش من المسجات الي شافتها
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-