رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 3 الي 9 بقلم رولا

رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 3 الي 9 بقلم رولا


رواية سجينته - سجينة فؤاده حور ونور من الفصل 3 الي 9 هى رواية من كتابة رولا رواية سجينته - سجينة فؤاده حور ونور من الفصل 3 الي 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 3 الي 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 3 الي 9


رواية سجينته - سجينة فؤاده بقلم رولا


رواية رواية سجينته - سجينة فؤاده من الفصل 3 الي 9


رما*ني علي السرير وهو بيقولي :_ كام مره هقولك ابعدي عنه بسمك ، كام مره هقولك لو أذيتيه هقت*لك ، كام مره هفكرك اني اتجوزتك عشان انقذه وبس مش عشان انتي مهمه بالنسبالي ، انتي ولا شيء ليا ، انتي فاهمه 
اتكمشت ف نفسي من صوته المرعب اللي بيهز كياني ، لاكني المرادي مكتفتش بالعياط وقومت من علي السرير وانا بمسح دموعي وبقرب منه وقولتله بصوت قاس*ي بغض*ب وانا بزع*قله :_ زنبي اييييي ، انا زنبي اييي ، اخوك هو اللي بيجري ورايا ، هو اللي جه وقعد معايا ع الترابيظه ، وهو اللي مسك ايدي بقوه ، هو اللي بيستغفلك مش انا ، نبرة صوتي هديت وكملت كلامي :_ انا حتي مش فاكره اي اللي حصل ، وانا جيت هنا ازاي ، او انت اتغ*يرت ازاي ، انا حاسه اني ف عالم موازي ، عالم افتراضي لاكنه مش  ليا ، في حاجه غلط بتحصل ف حياتي ، واظن انك السبب الرئيسي ليها 
كنت هكمل كلامي بس قاطعني بض*ربه علي وشي خلتني افقد اتزاني واترم*يت علي الارض 
نزل لمستوايا وهو بيقولي :_ لو فاكره ان تمثيلك ده هيمشي عليا تبقي غلطانه ، ولو فاكره برده اني مش عارف انت كنتي بتشتغلي اي تبقي غلطانه أكبر ، ولو فاكره ان اليومين اللي دخلتي ف غيبوبه فيهم دول هيرحموكي مني تبقي ه*بله وحسبتي حساباتك غلط .. 
سابني ور*زع الباب وراه وهو خارج ، صعبت عليا حالي ، كنت عاوزه اعرف هو بيتكلم عن اي ، يعني اي عرف شغلي ، وأي علاقتي انا بأخوه 
واي الدنيا اللي انا فيها دي .. 
قومت فتحت الدولاب لقيت بيچامات كتير اوي ، اختارت وحده وخدتها ودخلت الحمام ، لبست وعملت شعري ضفاير وخرجت لقيته قاعد علي السرير فنفخت وقولت ف بالي :_ يووه بقي هو بيطلع منين ده ، هو الواحد ميعرفش يقعد ف هدوء 
بصلي شويه بتمعن من فوق لتحت وبلع ريقه وبعدين بص لتليفونه تاني ، شويه رمي التليفون علي السرير جمبه وقرب من الكومود جاب ريموت كونترول وضغط علي زرار ف شاشة خرجت من جوا كوميد فنا كنت واقفه مندهشهة 
فضلت ابص حواليا ف الاوضه عشان ألاقي كنبه او كرسي انام عليهم لاكني ملقيتش 
فروحت فتحت الدولاب وطلعت منه سجادة صلاة وخدت مخده من علي السرير وحطيتها ، بصلي ببرود وقالي اطلعي نامي علي السرير 
مهتمتش بكلامه وقعدت علي السجاده ، لقيته قام من مكانه ضغط علي زرار ع الحيط ، فدخلت خدامه بعدها بدقايق :_ تحت أمرك يبيه 
رد عليها بصوت خشن :_ غرقي الأرض ميه 
بصتلي بشفقه وكلامها اتقطع:_ بس يبيه ، الهان.....
رد وهو بيزعق :_ انتي سامعه قولتلك اي ! 
دخلت جري علي تحت جابت جردل وطلعت عبته من الحمام وبدأت تبهدل الارض ميه ، بس بعيد عن المكان اللي انا قاعده فيه فشخط فيها وقالها :_ كل الارض ... 
وبعدين يصلي وقالي :_ يا تنامي علي السرير ي تنامي علي الميه ... 

_ يا تنامي ف حضني ي تنامي علي الميه ... 
بصيتله بتحدي وقولتله :_ هنام علي الميه 
قرب من الخدامه ومسك منها الجردل ودلقه عليا اللي معندهوش د*م ولا بيحس دهو 
حسيت برعشة جسمي أثر الميه 
شاور للخدامه تنزل فسابتنا وخرجت ، وهو راح ينام علي السرير وانا نمت علي الارض 
الجو كان برد وهو كان بيزود التكييف ، عاندت وكملت نوم علي الارض ، ولما يأس مني قام من علي السرير وقرب مني شالني بكل جرأه كنت بصرخ بين ايديه وبحاول أفلفص منه :_ سيبناااي 
رماني علي السرير وقالي :_ اتخمدي انا مش ناقص أصرف علي علاجك كمان ، وقومي غيري هدومك دي 
مرديتش عليه فميل عليا بجزعه وهو بيحط ايده علي جسمي وبيحاول يرفع البيچامه :_ ولا تحبي أغيرلك انا ....
تنحتله ووشي بقي أحمر وزقيته بعيد عني وقومت من علي السرير ف سابني وخرج ف قومت غيرت هدومي ورجعت تاني نمت علي السرير محسيتش بنفسي غير وهو نايم ف حضني ، حاولت ابعده عني ،وف كل مره ازقه فيها كان يتبت فيا أكتر ، إستسلمت واستكنت ف مكاني ، بصيتله ولوهله افتكرت نور القديم ، نور الحنين وفضلت ألعب ف شعره وانا بفكر :_ معقوله يكون دا الواقع وانا كنت بحلم ، معقوله دي حياتي اللي هعيشها ، معقول هو بالوحشيه دي ... 
قطع شرودي لما فتح عيونه وبصلي بنعاس وابتسملي. .... وه وه دا ابتسملي بجد ولا أي ، كنت بصاله ومتنحه ومستغربه اللي بيعمله ، مره وحده لقيته كشر وبعد عني :_ أنتي اي اللي قربك مني 
( ااه ، دا عنده انفصام شخصيه وهيقرفني بقي ) كنت بكلم نفسي جوايا وبعدين رديت عليه :_ هو مش واضح ان انت اللي مقرب مني ولاااا الشبكه عندك ضعيفه ولا ايي
لقيته بيرفع نفسه ونام فوقي وقالي وهو بيحسس علي خدودي :_ شكل الموضوع عاجبك .. 
اتوترت وبصيت للجهه التانيه من غير م ارد عليه ... 
فسابني وقام وهو بيبصلي بخبث ، دخل الحمام 
عشر دقايق ولقيته بينادي عليا :_ حوور ، هاتيلي الفوطه من عندك.... 
قومت فتحت الدولاب وخرجت منه فوطه وروحت خبطت علي الباب ومداله ايدي وانا باصه الناحيه التانيه ، فجأه فتح الباب وشدني من ايدي لجوا 
ايدي وقعت علي صدره كنت بصاله وخا*يفه ،، نفسي متفرق وجسمي كان بيس*خن ، بصيتله لقيته مش لابس أي حاجه وفي فوطه ملفوفه علي جزعه ، عضلات بطنه المشدوده ، نظراته الجريئه ليا ، شعره اللي علي عيونه البني كل شيء فيه بتلخبطني ، حتي قس*وته ليا بتلخبطني 
فوقت من شرودي ورجعت لورا ، لفيت عشان افتح الباب واخرج لاكنه مد ايده بهدوء من جنبي وقفله تاني وهو بيقرب مني ، لف ايده علي خصري وقرب بشف*ايفه من رقبتي ، وانا من كتر التوتر مكنتش عارفه آخد نفسي 
كان بيتنقل بشفايفه علي رقبتي وانا بدوب معاه بطاعه مني ، جه ف خيالي مشهد ضر*به ليا وصر*يخه عليا ، ففوقت وبدأت أرفضه وابعد عنه ، لفني ليه بسرعه وهو متعصب وقالي :_ انتي مراتي ، ملكيش الحق انك ترفضي ، مهما أعمل فيكي ، لإنه حقي 
لقيت لساني بيرد لوحده ، وقولتله وانا ف قمت غروري وغضبي :_ انا مراتك ااه، مش أبچوره أو شيء مي*ت ، ولا انا عبده عندك عشان تعمل اللي انت عاوزه فيا وانا أستسلملك ، ولو إني مش متأكده من معلومة إني مراتك دي 
مسك دراعي جامد وهو بيشد عليه وهزني هزات عنيفه وهو بيقولي :_ أنا مليش حق لاكن هو اه .. 
صرخت فيه بغضب وانا بقوله :_ مين هو ، مين ده اللي بتعاقبني عليه ، انا حتي م ..... كنت هكمل كلامي لاكني سكت ، عارفه انه مش هيصدق اني معرفش العالم ده ، ولا أعرف حد فيه ... 
_ كملي سكتي لي ! ولا القط كل لسانك
رديت بتحدي :_ ياكل لساني او مياكلهوش ملكش دعوه ، بعدين خرجتله لساني وقولتله :_ اهو لساني محدش كله 
بصيت لعينه لقيته باصص ومركز علي شفايفي 
ومره وحده هجم عليا وهو بيبو*سني بع*نف ، حاولت أبعده عني معرفتش ، وف الآخر إستسلمتله ... 
رفع وشه بشماته ونصر وقالي :_ هه كنت عارف انك ف الآخر هتستسلمي وزقني لورا فخبطت ف الباب بو*جع ، لف واداني ضهره ، ففتحت الباب وخرجت ، مسكت الريموت كونترول وقعدت علي السرير وفتحت التليفزيون ، فضلت أقلب لحد م لقيت كرتون طرزان شغال ( المقطع اللي جين بتشاور علي ترزان وبتقوله :_ خليك إنسان غابه محترم .... إبعد عني ... أنا بحذرك ..... أنا دادي ممكن يكسر دمااغك ) كنت بردد مع الكارتون وهو واقف باصصلي بإستغراب ، بصيت عليه بلا مبالاه ف راح خرج هدوم وقفل البروڤا وغير هدومه ، إندمجت مع الكارتون ومشفتهوش وهو بيقرب مني لقيته بيخبط علي دماغي بصباعه ف بصيتله :_ انا خارج ، فطارك هيجيلك هنا ف السويت ، لو فكرتي حتي تخرجي مش هيحصلك كويس .... 
_ بصيت تاني للتليفزيون ومهتمتش بكلامه كتير ، أصلا مسمعتوش .... 
رفع حاجبه بزفير وخرج من إلأوضه وانا لسه قاعده مركزه ف الكارتون ، شويه ولقيت وحده دخلالي بصنيه عليها فطار وحطتهولي وقالتلي :_ حاجه تانيه يهانم !!؟ 
بصيت للأكل وقولتلها :_ عصير مانجا 
بصتلي بإستغراب ومردتش عليا ، فقولتلها :_ في حاجه 
ردت بنفيي وكملت :_ أول مره من يوم م جيتي هنا تطلبي حااجه ، دايما كنتي بتزعقي وتطرديني ، الظاهر علاقتكم إتحسنت ، مبروك يهانم ..... 
إستغربت كلامها وقولتلها :_ انا طرد*تك !! 
اه والله ، كل يوم تطر*ديني .. 
رديت وعلامات التعجب باينه عليا :_ اممم ، طب متعرفيش أي السبب 
بصتلي وسكتت فقولتلها :_ متخافيش ، قولي ومحدش هيعرف حاجه 
_ أص ، أصل يهانم من يوم م جيتي غص*ب عنك هنا وانتي دايما متعص*به. . 
رديت وانا متنحالها :_ يعني انا جايه مخ*طوفه !! 

يعني انا جايه هنا مخطو*فه
لا انتو متجوزين ، بس تقريبا غص*ب عنك ، الخدم كلهم بيتكلمو ف الموضوع ده 
ردت عليها بلهفه وانا بقولها :_ طب والنبي إحكيلي انا مش فاكره حاجه.
ردت عليا بخوف :_ مقدرش يهانم والله ، أخ*اف م البيه
_ يستي متخا*فيش ومين الي هيقوله 
بصتلي بإستنكار كده فقولتلها :_ والله مش هقوله ، وعد ، ووعد الحر دين متخا*فيش بقي وقوليلي ، قولت الاخيره برجاء فردت عليا :_ احنا كنا قاعدين ف الفيلا لا بينا ولا علينا ، والبيت كان غايب عن البيت مده ، لقيناه داخل علينا وانتي ف ايده ، جارك وراه وأول م دخل رم*اكي ف وق*عتي علي الارض ور*مي ورقه وراكي وقالك وهو بيزع*ق :_ ورقة جوزنا اهي ، ومش معني اني اتجوزتك ، يبقي ليكي الحق ف أي حاجه ، انتي هنا زيك زي اي حاجه مرم*يه هنا ، كنتي وقتها بتع*يطي وبتقوليله :_ والله ما عملت حاجه ينور 
مخلاكيش تكملي كلامك ونزل فوقك ضر*ب من كتره بقك 
جاب د*م ..وبعديها نادي علينا ناخدك ونغسلك وشك من الد*م ، سندتك عليا انا وسنيه وطلعنا ، كانت دموعك مبتنشفش ، عيني عليكي 
تعرفي يست هانم ، انا طول عمري بحسد الناس الاغنيا علي غناهم ، لاكن بعد م شوفتك حمدت ربنا اني مش مكانك 
_دموعي كانت بتنزل لوحديها وانا بتخيل اللي كان بيحصلي ، فجأه لقيته بير*زع الباب وبيدخل منه ، قامت الشغاله مف*زوعه من جنبي 
كان بيقدم منا والن*ار بتطلع من عينه :_ انتي اي اللي بتقوليه ليها دا يبت انتي ، امشي غ*وري علي تحت، يلا وحسابك معايا بعدين ... 
نزلت تجري علي تحت بينما انا مسحت دموعي وانا بقوله بشفقه علي نفسي :_ هه حتي بتراقبني وانت برا ... لي مخليت*هاش تكمل ، خاي*ف اعرف اي عنك 
بصلي بغرور وقالي :_ خاي*ف ! وهخ*اف منك انتي !! 
ضحكت من غلبي وقولتله :_ عندك حق وهتخاف مني لي 
قرب مني وهو مضيق عنيه وبيقولي :_ عاوزه تعرفي اللي حصل بعدين ! 
بصيتله ببرود وانا ساكته ، لقيته بيقرب اكتر وانا واقفه ثابته من غير م يغمضلي جفن 
لقيته بيضحك بإستهزاء وبيقولي :_ مش خا*يفه يعني 
_ رديت بثقه وغرور:_ هخاف من واحد ضعيف زيك .... 
لقيته زقن*ي علي السرير ورمي نفسه فوقي وهو بيدعبث ف هدومي

زقن*ي علي السرير ورمي نفسه فوقي وهو بيدعبث ف هدومي وانا عماله ابعده عني واحرك نفسي تحته ، كان محتل جسمي وشفا*يفه بتتطبع علي كل إنش ف وشي ، فضلت اصرخ واقوله يبعد عني
رفع نفسه عني وهو بيضحك بغرور :_ فين غرورك وكبريائك راحو فين ... 
بصيتله بكره وقولتله :_ انا بكر*هك ، بكر*ههك 
ضحك وقالي:_ ههه طب وأي يعني 
بصيت للفراغ وعنيا بتدمع لوحديها .. لقيته قام من عليا ووقف قدام الدولاب خرج بدله ودخل الحمام لبسها وخرج ، مسك تليفونه وانتكلم فيه :_ 
.....
انتي فين ! 
......
جايلك حالا ، عاوز ليله حلوه 
......
انتي كمان وحشتيني ووحشتني شقاوتك 
...... 
جايلك يبطل الابطال 
**
لقيت نفسي بتكلم بصوت شبه مسموع :_ تلاقيها ملزقه ومعصعصه والله 
بصلي بطرف عينه وقالي :_ أحلي منك 
بصيتله بتحدي وقولتله :_ انا مفيش ست أحلي مني أصلا 
_وانتي بقي بتسمي نفسك ست !! 
بصيتله وانا فاتحه بقي ومبرقاله من هول الصدمه اللي عملهالي فسابني وهو بيضحك ومشي 
قومت من علي السرير دخلت الحمام وخرجت فتحت الدولاب لقيت فيه فساتين كتير ، خرجتهم كلهم وفضلت أقيس فيهم ، واقف قدام المرايا واعمل استعراض لنفسي وانا بفكر ف كلامه :_ هو انتي ست اصلا .... 
دمعت وروحت حطالعالم❤م تاني ف الدولاب ولبست بيچامه وسيبت شعري وقعدت قدام التليفزيون بملل وانا بقلب ، عدي الوقت ونمت محسيتش بنفسي غير وهو داخل عليا سك*ران وهدومه متبهدله خالص ،والوقت متأخر 
كان داخل بيغني وبيطوح ، قرب قعد علي طرف السرير وانا عامله نفسي نايمه وبراقبه ، حسيت بيه وهو بيمد جسمه وبينام جنبي
بدأ يلعب ف شعري بحنيه ، للحظه افتكرت نور اللي انا اعرفه ، لقيته بيدفن وشه ف رقبتي وبيعيط ، كان بيحضني بتملك وبيهمسلي :_ انتي ليا ، ليا انا وبس ، مش هسمح لحد ياخدك مني يحور 
انتي مش عارفه بحبك قد اي ، من زمان لما شوفتك ف الجامعه وانا بوصل آثم ، من اول مره شوفتك فيها حبيتك ، حبيت ضحكتك وعفويتك وهزارك اللي ملهوش آخر ، ف اول مره قعدت معاكي ، سحرتيني بكلامك ورقتك ، هو كان بيحبك إلأول ، بس انا اللي حبيتك اكتر ي حور 
، ف اليوم اللي حسام لمسك فيه وعرفت ، اتجننت عليكي ، لي سيبتيله نفسك يحور ليي 
بعتي نفسك لي يحور ، 

بعتي نفسك لي بحور ، كل ده عشان الفلوس ، كنتي تعاليلي وانا والله كنت هديكي اللي انتي عوزاه 
( كنت سمعاه وبعيط ، وبكلم نفسي جوايا ، انا أكيد معملتش كده ، انا مش هبيع نفسي عشان الفلوس ، اكيد في حاجه غلط ، أنا مش كده أبدا .. ) 
حسيت بنفسه بينتظم ف عرفت انه نام ، لفيتله وخدته ف حضني ونمت .. 
تاني يوم صحيت ، قومت من السرير غيرت هدومي وفتحت الباب لقيت واحد واقف قدامه فقولت ف نفسي :_ كمان حاطط واحد يحرس الباب ... اول م خطيت برا السويت ، قالي الحارس :_ علي فين يهانم 
_ هنزل تحت 
ممنوع ، البيه عطينا أوامر متنزليش 
اتنهدت بضيق وقولتله :_ اممم ، طيب انزل قولهم يحضرو فطار ليا وللبيه و....
قطع كلامي وهو بيقولي :_ بس البيه بيفطر تحت او ف المكتب 
كشرت ف وشه وقولتله :_ انت تسمع اللي اقولك عليه بالحرف وتنفذه ، مفهوووم 
ح حاضر يهانم ، حاضر ، وف لحظه نادي خدامه وقالها تعمل الفطار وانا دخلت السويت لقيته لسه نايم ف اتنهدت بإرياحيه وقعدت قدام السراحه ، سرحت شعري وحطيت ميك اب وقعدت جنبه علي السرير لحد م الباب خبط ، قومت فتحت الباب ف لقيتها الخدامه ، خدت منها الفطار ودخلت حطيته علي طرف السرير وقدمت من نور فضلت أداعبه والعب ف شعره لحد م فاق ، إبتسمت وطبعت بو*سه خفيفه علي خده برقه وقولتله :_ صباح الخير 
بصلي ب إستغراب وهو بيفرك عيونه فكملت كلامي :_ يلا حبيبي عشان تفطر 
قام من علي السرير بإستفهام وهو باصصلي ، وبعدين سابني ودخل الحمام 
فضلت قاعده ومربعه وانا حاطه ايدي تحت دقني وباصه للأكل اللي حطاه قدامي بملل وبلعب فيه ب الإيد التانيه لحد م خرج من الحمام ، بصيتله بإهتمام وانا بقوله :_ إلأكل برد ينووري 
بصلي بعدم اهتمام وقرب من الدولاب خرج هدوم منها وشد البروفا ولبس هدومه وقفلها تاني وهو بيرمي الهدوم علي الارض ، قومت من علي السرير وقفت قدامه وانا بحط ايدي علي خده :_ مش هتاكل معايا 
زق ايدي بعيد عنه وهو بيقولي :_ بطلي تمثيل ، مش لايق عليكي 
بصيتله والدموع اتجمعت ف عيني :_ انا علي فكره مبمثلش ، انا فعلا عوزاك تفطر معايا 
رد بإستهزاء :_ وده من اي ان شاء الله 
_ من النهارده ، عشان انت جوزي ، ودا حقي والمفروض دا يحصل من زمان ، وبلاش كل شويه تبصلي بإستخاف ، مش عشان بسكت يبقي تعاملني ببرود ، من حقي كزوجه ليك اني أشاركك حياتك ، انا مش شغاله عندك 
قولت الاخيره ووقفت كلام لما لقيت عيونه إغمقت وقالي بعصبيه وهو بيبي علي جسمي 😕 حقووق ، طب متديني حقوقي الاول وبعدين نشوف حقوك دي تاخديها امتا ، ولا انتي بس اللي ليكي حقوق .. 
اتحولت نظراته لجسمي نظرات جري*ئه وقالي :_ ولاا كان ليه حلو برضاكي وانا لازم آخد حقي بالغصب .... 
اتنفست بغضب وقولتله وانا بصاله ورافعه حاجبي :_ هو مين !! مين اللي رابط حياتي عشانه 
مين ده اللي ....
مكملتش كلامي ولقيته ماسكني من فكي بق*وه :_ اخرسي بقي ، بقالك ساعه بتزني 
دمعت من كتير الو*جع فساب فكي وسابني وقبل م يخرج قالي ، اجهزي الساعه عشره هاجي اخدك ... ور*زع الباب وراه 
بصيت للأكل بقلة حيله وحطيته.جنب السرير وقعدت اعيط ، اتنهدت ومسحت دموعي وقررت اني ابقي اقوي من كده ، هو أكيد مش هيتغير من اول محاوله .. 
بصيت للساعه لقيت ان الظهر أذن فقومت اتوضيت وصليت
فتحت التليفزيون وقعدت قدامه ، مليت فقومت  ألف ف السويت وافتح ف الدواليب والإدراج وادور علي اي حاجه أعملها ، لقيت بالصدفه ورق وأقلام ، مسكتهم وقعدت أكتب ، كتبت كل حاجه عن حياتي اللي كنت عيشاها او اللي كنت فاكره اني عيشاها ، وف الاخر كتبت كنت اتمنى الحلم واقع وحطيت الورق جنبي ، بصيت للساعه لقيتها بقت تلاته العصر ، قومت 
من مكاني اتوضيت وصليت ، شويه ولقيته داخل 
بصلي وانا لسه قاعده علي المصليه بدعي ربنا 
قعد علي السرير بهدوء ، كان بيراقبني كإنه أول مره يشوفني ، خلصت وقومت بصيتله وانا بطبق المصليه وابتسمتله .. اتلاشي النظر ليا وبص الناحيه التانيه ، لقي صينية الاكل مركونه زي م هي ،فسألني:_ مكالتيش ! 
هزيت راسي بنفي فسألني تاني :_ لي ! 
_ رديت بحزن :_ عشان انت مكالتش معايا 
اتنهد ووقف مكانه وقدم من الباب فتحه وقال للحارس ابعتلي وحده من الخدامين ودخل وقبل الباب وراه تاني 
بعد شويه الباب خبط فأذن للي برا بالدخول ، دخلت الخدامه وقالتله :_ تحت أمرك ي فندم 
قالها بصوته الرجولي بخشونه :_ خدي الاكل ده وربع ساعه يكون الا كل جاهز ويطلعلي علي هنا ..
أومأت براسها وخدت الصينيه وخرجت ، قرب من الكوميد وخرج منه ملف وقعد علي السرير يشتغل عليه وانا قاعده ف ركن ف آخر السرير بعيد عنه تماماً مره وحده اتجرأت وقولتله:_ احممم ، يومك كان عامل ازاي ! 
مهتمش بكلامي ولا رد عليا فسألته تاني :_ كان لطيف ! 
خد نفس طويل وبصلي :_ بقولك اي ، بلاش تعملي فيها دور الزوجه وشغل الستات اللي م بيأكل عيش ده 
فسألته بخفه :_ بتحب العيش !
بصلي من تحت لتحت ومردش عليا ..
فضلت أفرك ف ايدي بحزن وبعدين قومت شغلت التليفزيون علي كارتون لوفي ، فجه مقطع كان بيتكلم فيه وانا بردد معاه ( البقاء وحيداً يؤل*م أكتر من الأل*م نفسه ) 
بصلي وسكت ، بعدين الخدامه خبطت علي الباب ودخلت حطت الاكل علي السرير ومشيت ... 
حط الملف علي الكوميد وقالي :_ يلا عشان تاكلي 
هزيت راسي بنفي وقولتله :_ م ليا نفس آكل لوحدي 
قدم من الاكل وبدأ ياكل ، فابتسمت وقدمت
من الاكل وبدأت آكل معاه وانا مبسوطه 
تتر أغنيه جانا الهوا جانا 
جانا الهوا جانا و رمانـا الـهـوا رمـانا
و رمش الأسمراني شبكنـا بالهـوى
آه ما رمانا الهوا و نعـسنــا و اللي شبكنا يخلصنا
اللي شبـكنا يخلصنا اللى شبكنا يخلصنا
دا حبيبي شغل بـالي
آه يابا يابا شغل بالـي يابا يابا شغل بالى) 
جه ف بالي ، قطعلي تفكيري منه لله وهو بيقول :_ جهزي نفسك بعد إلأكل هنخرج .. 
رديت بفضول :_ هو ده المشوار اللي رايحينه ! 
رد بنفي وقالي :_ لا هنروح نشتري حجات سوا ونرجع 
_بجججد ! قولتها بفرحه وانا ببصله 
يصلي بإستغراب وقالي :_ لو مش عاوزه خلاص
_لالا عاوزه والله عاوزه ، وقومت نطيت من مكاني وروحت ع الدولاب عشان اشوف هدوم ألبسها ، خدتها وروحت الحمام ، لبست وخلصت وخرجت ، وانا خارجه سمعته بيتكلم ف التليفون بيقول :_ جهز كل حاجه انا هاجيبها واجي ... 

خو*فت ، خرجت وانا بصاله ومك*شره فقفل المكالمه وقالي :_ يلا!! 
بلعت ريقي واستجمعت قوتي وقولتله :_ هتعمل فيا اي ينور ! 
بصلي واتنهد :_ سمعتي ! 
هزيت راسي بحزن وخ*وف فقالي :_ رايحين عيادة نسا 
عنيا اتسعت وقولتله لي ! 
رد ببرود :_ لما نروح هتعرفي .. 
_بس انا مش عاوزه أروح .. 
مش بمزاجك ، قالها وهو بيمسك ايدي وبيشدني ، خرجنا من الفيلا وركبني العربيه غصب عني ، واتحرك بييها ، وصلنا العياده وكنت قاعده ف العربيه مش عاوزه انزل ، او خاي*فه ، خاي*فه انزل 
فتحلي الباب وانحني فتح حزام الامان وشدني خرجني من العربيه ، وقفت متسمره قدام العربيه ، وكل م يشدني اشده ، هو يشد وانا اشد ، لحد م زهق وشالني ، فضلت احرك رجلي عشان يسيبني لاكنه مكانش مهتم بكلامي ، طلعنا العياده لقيت المكان كله فاضي 
كان في واحد واقف قدام غرفة الدكتوره ، فتحله الباب فدخل نور ونزلني وقفل الباب ورانا ، كنت ببص للدكتوره بخوف ، فوقفت وقربت مني ، شدتني من ايدي بخفه وهي بتحاول تطمني :_ مالك خاي*فه لي ! 
قعدتني علي الكرسي وكملت كلامها :_ متخاف*يش هو بس بيحاول يتطمن علي صحتكك....
بصيتله وسكت ، فطلبت منه الدكتوره يستني برا 
سمع كلامها وخرج ، فلقيتها بتقولي :_ تعالي ندخل اوضة الكشف يلا أكشف عليكي 
_هكشف لي ، انا مش تعبانه
اوووه حبيبتي دا كشف روتيني عشان نتطمن علي نفسنا وبس كل فتره ...
هزيتلها راسي بموافقه وقومت معاها ، خلصنا كل حاجه وخرجنا ، قالت لي اقعدي هنا ع ما ارجع ، سابتني وخرجت وسابت الباب مفتوح من غير م تاخد بالها ، فقدمت من الباب بشويش سمعت نور بيقولها بإهتمام :_ ها ، هي كويسه ، هتنفع للعمليه ! 

ها يدكتور هتنفع للعمليه ! 
اتصدمت من كلامه ورجعت كام خطوه لورا وبعدين جمعت طاقتي وفتحت الباب :_ عملية اي ، انتو هتعملو فيا اي ! 
بصلي ونفخ بملل وقالي :_ هو انت دايما شقيه كده ... 
رديت بثقه :_ منا لو ما مكنتش شقيه كنت انت استغلتني
كان بيقرب مني وانا فضلت بعد بعدين مسك ايدي سحبني وقعدني على الكرسي و كان باصصلي باهتمام لقيته بيقول لي بصي يا حور ، انا هاقول لك على سري انا في وحده حامل مني لاكن اكتشفت مؤخرا ان عندها كانسر في اخر مرحله وهتم*وت قريب وما عنديش حد اثق فيه اكثر منك فقررت ننقل الجنين في الرحم بتاعك عشان اكون مطمن عليه 
_ رديت عليه الدموع في عيني :_بس انت ما بتحبنيش ولا بتثق فيا ، ودايما شاكك في وفاهم عني حاجات غلط 
رد وهو بيمسك أيدي :_ من ضمن الكشف اللي الدكتوره كشفت هو عليك كان كشف عذريه وطلعتي عذراء وانا كنت ظالمك
_ ضحكت على كلامه وقلت له دلوقت فهمت ان انت كنت ظالمني ، سكت للحظات وبعدين كملت بعايط :_ انت أذ*يتني جامد ي نور ، جامد...
ضمني ليه ف اللحظه دي حسيت بشكه ف دراعي وان الدنيا بتتشال وتتحط بيا ومبقتش شايفه قدامي ....
صحيت تاني يوم علي السرير وهو قاعد جنبي باصصلي بإهتمام ، حاولت أقوم لاكن حسيت بو*جع رهيب ف جسمي ومش عارفه اقوم فاتوجعت منه وانا بحط ايدي علي معدتي ، لقيته بيبصلي بلهفه وبيقولي :_ مالك يحور ، حاسه ب أي !! 
رديت بتعب مش عارفه بس حاسه بوج*ع وخمول
لقيته بيتنهد بإرياحيه وبيقولي :_ معلش تلاقيه من تأثير امبارح 
بصيتله بإستغراب وقولتله :_ لي ، حصل اي !!! .
رد بهدوء :_ ضغطك إرتفع امبارح وأغمي عليكي ، ونقلتك هنا بعد م الدكتوره كتبتلك علاج ، قالها وهو بيشاور علي العلاج اللي محطوط فوق الكوميد 
وبدأ يحسس علي شعري بحنان ، فبصيتله وانا رافعه حاجبي ومتنحاله ..
جعانه تاكلي 
_هزيت راسي بنفي ، فقالي وهو بيحط ايده تحت راسي ، قومي معايا ، قومت براحه وهو ساندني 
نزلت من علي السرير فسابني وراح خرجلي هدوم من الدولاب وحدطها جمبي وقالي :_ غيري براحتك ولو احتاجتي حاجه انا واقفةقدام الباب برا ، وسابني وخرج 
بصيت لأثاره بشرود وانا بتنهد ومش فاهمه حاجه ، اي سر التغيير ده .. 
يتبع تفتكرو اي سر التغيير
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-