رواية جحيم اعمي الفصل السادس 6 بقلم دعاء احمد

رواية جحيم اعمي الفصل السادس 6 بقلم دعاء احمد


رواية جحيم اعمي الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة دعاء احمد رواية جحيم اعمي الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جحيم افعي الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جحيم افعي الفصل السادس 6


رواية جحيم اعمي بقلم دعاء احمد


رواية جحيم اعمي الفصل السادس 6


حازم ابتسم بخبث وفجأه شد نور واقعه على الأرض ومسك ايديها بعنف
حازم بغضب:مش انا اللي حد يتحداني وصدقيني هتندمي 
لمس الأرض بايديه و مسك قطعه من الازاز وفجأه غرزها في ايد نور بقيت تنز"ف بشده والد"م على ايديها وهو ماسك ايديها بغضب وبيضغط على الازاز بيغر"ز في ايديها وهي بتعيط وبتصر"خ
حازم بفحيح أفعى:انتي اللي قررت انك تلعبي معايا استحملي
نور بدموع وبتحاول تفلت ايديها :حرام عليك اااههه سيب أيدي انا بكر"هك بكر"هك
حازم بخبث:تمام يا قطه دلوقتي بقي اتفضلي لمى حاجتك وامشي
نور بصراخ :همشي بس سيب أيدي حرام عليك اااااهههه
حازم بابتسامه جانبيه مسم ايديها وقام بحذر وبيجرها وراه وهي بتصر"خ من الألم و الو"جع  طلع من اوضته ونور وراه مش قادره تاخد نفسها لأنها مريض قلب
نزل لمدخل البيت وبسرعه زق نور ور"مها بقسو"ه و جبروت برا البيت وهي ماسكه ايديها وبتعيط
بدأت تصراخ وهي بتحط ايديها على شعرها لانها مكنتش لابسه الحجاب.... الحرس ديروا وشهم
حازم:مش عايز مساعدتك اطلع من اسكندريه كلها مش عايز شفقه من حد
 جايه صوت من برا قوي غاضب
فاتن هانم(والده حازم وامجد)
:ممكن افهم ايه اللي بيحصل هنا ومين دي
ومن عمل فيها كدا؟
حازم:ماما دا موضوع وبينتهي متشغليش بالك
فاتن لاحظت نور وأنها بتحاول تداري شعرها قومتها ودخلت الفيلا
نور بخوف:مش عايزه انا عايزه ارجع القاهره دا مجنون انا عايزه امشي ارجوكي
فاتن هانم:اهدي يا حببتي متخافيش تعالي معايا انا
حازم بغضب :ماما لو سمحتي ممتدخليش وسيبها تمشي
فاتن:حسابنا بعدين يا ابني
حازم لنفسه:تمام يا ماما بس اقسم بالله لو البت دي ما مشيت لوريها الجحيم
كان داخل الفيلا وهو متعصب نسي مَان في تربيزه في المدخل اتخبط فيها ووقع اتعصب اكتر

لقراءة الفصل التالي اضغط هنا
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -