رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ديدا زياد

رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ديدا زياد


رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22 هى رواية من كتابة ديدا زياد رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22


رواية مليكة الرعد مليكة ورعد بقلم ديدا زياد



رواية مليكة الرعد مليكة ورعد الفصل الثاني والعشرون 22


🖤في المشفي🖤
يهم احمد للرحيل ليلمح رعد واقف أمام احدي الغرف
احمد بهيبه:رعد انت بتعمل اي هنا 
رعد ببرود: مفيش أغمي عليها ومفقتش ف جبتها هنا 
احمد ولأول مره يشعر أنه اخطأ في حق حفيدته: لي ي رعد عملت فيها اي
رعد ببرود متجلي: معملتش هيا ال وقعت فجأه
احمد بشك: يعني مزعقتش ي رعد أو نبرتك عليت 
رعد ببرود: اه زعقت مراتي وانا حر فيها واعمل ال أنا عاوزة
احمد بكبرياء وحده: تطلع من المستشفي ع قصر الشافعي هتلاقي اوضتك انت وهيا جاهزة فاااهم ليتركه ويرحل 
نعم إنه الشيطان لكن لن يقوي ع الامبراطور
ليفيق من حيرته ع صوت ملاكه: انا فين هوا اي ال حصل
رعد بزهول ليس للمرة الأولي: انتي اخر حاجه فكراها اي
مليكه وهي تحاول التذكر: اه أن ماما سافرت للعمليه واحنا روحنا 
ليصعق مما تسمعه آذانه: أيعقل أنه جرح ملاكه واحزنها طوال تلك الفترة أيعقل أن حزنها منه في تلك المده 
رعد: طب يلا انتي بقيتي كويسه شويه ارهااق احنا هنعيش من اليوم ورايح في القصر
لتؤمئ له وهو بداخله ينوي أن يعرف سر عدم تذكرها في كل مرة تمرض فيها 
🖤في اليوم التالي🖤
ينشغل كل منهم في البحث عن معلومات اكتر من أجل معشوقته والفوز بها 
🖤في غرفه مراد🖤
 يأتيه يهتف هاتفه يعلن عن نتيجة الاختبار ينتظرها بكل صبره 
مراد: النتيجه اي متطابقين ولا اي 
الدكتور: ايوه ي مراد بيه الاتنين متطابقين واقدر اقولك أن الانسه تبقي بنت عتمان بيه 
ليهتف مراد: اياك حد يعرف الكلام ده فاهم ويغلق الهاتف
 ليشرد ويفيق من شروده علي عزمه في قول الحقيقه للامبراطور كي يساعده في تخليص معشوقته من ذلك المهران الدنيئ
🖤في غرفه رعد بعدما انتقل الي قصر الشافعي🖤
مليكه وهي تفتح عينيها الفيروزيتان التي تحيطها تلك الرموش الكثيفه
مليكة : صباح الخير 
رعد ببرود: صباح النور
مليكه وهي تتذكر والدتها: ممكن اكلم ماما اطمن عليها 
رعد بتفكير: ماشي بس متطوليش ليتركها ويخرج من الغرفه لتلتقط الهاتف وتضرب فيه ارقام شقيقها للاطمئنان علي والدتها 
مليكه بلهفه: الو ي محمود ماما عامله اي 
محمود بحنو: كويسه ي حبيبتي الحمد لله هيا دلوقتي خلصت كل التحاليل والإجراءات اللازمة عشان العمليه وهتدخل اوضه العمليات كمان فترة 
مليكه بدعاء: ربنا يقومها بالسلامه ابقي طمني وخد بالك من نفسك ومنها ي حبيبي 
محمود: حاضر ي حبيبتي ويغلق الهاتف معها 
لتستمع لطرقات ع الباب 
لتدلف الخادمه: مليكه هانم احمد بيه بيقولك الفطار جاهز 
مليكه بابتسامه: قليلو هتلبس وتنزل 
🖤في قصر المنوفي 🖤
يجلس ذلك الزين شارد في تلك الحوريه التي أسرته ويهمهم باسمها 
زين بابتسامه: يارا مش عارف عملت فيا اي بس ال عارفه اني شكلي وقعت انا لازم افاتحها انا عايز ادوز 😂
لتسمعه تلك الفتاه التي تمتلك20عاما 
لتقول بمرح: عايز اي ي اخويا
زين بمرح: ادوز ادوز اخوكي شكلو كده وقع 
اسمااء بمرح:وقع ومحدش سمي عليه ي تري مين متعوسه الحظ دي 
زين بفخر: قصدك سعيده الحظ يارا يارا الشافعي 
لتنصدم اسماء: مش معقول اخت رعد الشافعي ال انت خلصت معاه الصفقه الشيطان
زين: اه ي ستي مالك مزبهليه كده لي
اسماء: لا ي حبيبي مفيش بس وانا في ايطاليا سمعت أن عيله الشافعي دي كبيرة اوي وان رعد ده شيطان وحاجات تانيه كتير وكنت قلقانه عليك لما عرفت بموضوع الصفقه تقوم عاوز اتجوز اختو 
زين: آيوة انا عارف بس رعد كويس ي حبيبتي وبعدين انا ميهمنيش هيا مين كل ال يهمني ان انا حبتها
اسماء: براحتك ي حبيبي
زين: تعالي هنا اخبار دراستك اي مش ناويه تيجي هنا بقي
اسماء بتفكير: هاجي ي حبيبي أن شاء الله بس اخلص ال سنتين بتوع الجامعه وأنا ميتريحه كده وبعدين انت مش ناوي تفسحني ولا اي هتضيعلي الاسبوع الإجازة بتاعي
زين بابتسامه وانا اقدر بردو يلا ي ستي نروح اي مكان انتي عاوزة 
تفرح ك الطفله الصغيره وتهتف: ماشي يلا
🖤في قصر المنصوري🖤
مهران بحقد:انا كده كل اوراقي اتكشفت واللعب بقي ع المكشوف 
مدحت بحيرة: يعني اي
مهران بتفكير: يعني معدتش غير ورقتي الرابحه ال هتدمر امبراطوريه الشافعي دي كلها واولهم رعد
مدحت: ال هيا 
مهران: هتعرف ف الوقت المناسب
🖤ف يقصر الشافعي 🖤
يجلس الجميع ع طاوله الطعام 
مليكه وهي تلاحظ تلك اللاصقه علي وجهه زينب: الف سلامه ع حضرتك 
زينب بابتسامه وندم: الله يسلمك ي حبيبتي
ليصدم الجميع من تعامل زينب لها ماعدا احمد الذي فهم نيه ابنته في نسيان الماضي وبدأ حياه جديده
اسيل: مليكه هتاجي معايا الجامعه النهاردة 
ليرد رعد ببرود: لا هيا هتاجي معايا المقر وبعدين ع معاد المحاضرة هتاجي 
ليهتف عتمان: مقر اي بس ي بني ده انتو لسه عرايس وبعدين ميصحش تخلي عروستك تشتغل كده 
رعد ببرود: مراتي وانا حر
مليكه بابتسامه مرتبكه فهي لا تستريح اطلاقا لذلك الاهتمام
 ولكن لا تعرف السبب : مش مشكله ي عمي انا حابه كده 
عتمان بود: عمي اي بس قوليلي ي بابا انتي في مقام يارا
لتهمس يارا: متتشرفش
مليكه وهيا تحاول إخراجها له ولكنها لا تستطيع: حاضر 
يلاحظ الجميع ارتباكها وخصوصا احمد الذي فهم ان الماضي مازال ويحاول الظهور وان الماضي سينكشف عن قريب 
ليقطع صمت الجميع 
مراد: جدي لو سمحت كنت عاوز حضرتك في موضوع كده لوحدنا 
ليؤمئ له احمد وكأنه يعرف ماذا ينوي حفيده أن يقول
سيف هوا الآخر: وانا كمان ي جدي متنسانيش 
لينظر له احمد بحده 
عمر بمرح: هيا جت عليا انا وانا ي جدي والنبي والنبي
ليقول عمران بمرح: هوا اي ده ده شكلكم عاملين لباطيه بقي علي أبويا عاوز اي منك له ليتهرب كل منهم ويفر هاربا
🖤 عند مريم 🖤
بعد أن تقوم بتأدية فرضها مريم بدعاء: ي رب دلني ع الهدايه وعرفني امي فين وهيا ميته أو عايشه ي رب أنا مش عارفه انا لي واثقه فيه
 بس بحس معاه بالأمان ي رب لو بعمل حاجه تعصيك سامحني
 لتنتهي من دعائها ع امل استجابه الله لها وتقوم بإعداد الطعام لها لكي تتناول 
🖤في الجامعه يجلس البنات 🖤
صبا: يعني هوا قال أن هيا هتيجي ع اول محاضره
لتؤمئ لها اسيل بنعم
ندي بعند: يعني اي هوا مش عاوزنا نشوفها وخلاص 
صبا: خلاص خلاص المهم هتاجي يلا ناكل حاجه لحد ما هيا تاجي لحسن انا جعانه اوي
لتفتح ندي عينيها ع مصرعيها: هوا انتي ي بنتي مش لسه وأكله من شويه بتودي الاكل فين لا بتخني ولا بتطولي 
صبا بغيظ: ملكيش دعوه انتي جبولي اكل مليش دعوه
🖤في ايطاليا🖤
شخص1: يعني ي باشا عاوزني اسيبهم يرجعو عادي
الشخص2:.........
الشخص1: أوامرك ي باشا هحل عنهم حاضر
🖤في مقر الشافعي🖤
رعد ببرود: جيبيلي ملف صفقه المنوفي عشان يتراجع وفي ملف هياجيلك دلوقتي تدخلهولي ع طول
مليكه: حاضر اي أوامر تانيه 
رعد: لأ ليدلف رعد ويجلس خلف ذالك المكتب الفخم 
رعد بتفكير: انا لي بحس بالقلق من ناحيتها لي دايما بقلق عليها فوق ي رعد الشيطان مبيحبش الشيطان بيهلك وبس وانت متجوزها عشان تدخلها الجحيم عشان واقحتها معاك
قلبه: يعني انت فاكر أن عشان مجرد نعتتك بكام لفظ حابب تتنتقم يعني مش متجوزها عشان تشوفها ع طول 
لتحن ملامحه بره ثم يتذكر من هوا وأنه وحيد رغم كل الأشخاص حوله إلا أنه يشعر بالوحده ووللحظه شعر أنها سوف تؤنسه وحدته
لتقطع ذلك العراك بين القلب والعقل دلوفها وهي تلبي ما طلبه منها
🖤في مكان ما 🖤
يجلس ذلك الشارد في مصيره وما يفعله والده ولماذا يعامله هكذا ولما يبعده عنه لما ولما ولما وتدور اسئله اكتر مما يعرف ليؤلمه رأسه ويقرر أن ينفض تلك الأفكار عن رأسه ويمرح
 فلما لا فهو أصبح اصغر مليونير بجهده وعمله رغم صغر سنه وقسوة الحياه ووالده عليه إلا أنه استطاع تحقيق نجاح مبهر ولكن ما فائده النجاح في تلك الوحده 
معااز: مسيري هعرف لي مش بتحبني ولي رمتني هنا ثم يهتف لشخص ما 
معاز: عاوزك تشوفلي شخص يرصد تحركاته كلها  وياريت لو يفضل ملازمة جوة البيت كمان فاهم 
ثم يغلق الهاتف 
محمد: ي تري ي شبر ونص اجيلك ازاي ولا اروحلك منين ي تري ي تري ي وااد يمحمد تقول لمين ي تري ي تري 
رعد! لا ده بارد ومشغول مع مزته الايام دي
 اه لجدي هروح اقولو وربنا يستر عليا اه اه ما انا عاوز ادوز وانام اه اه 
ليدلف علي سيف: بقهقه اه ما الواحده مالهاش إلا بيت جوزها ولا اي ي اووختي 
محمد بصدمه: انت كنت بتتصنت عليا ... حفيد الشافعي
 بيتصنت والله عاال وبعدين اه عاوز اتجوز ثم يغمز له ولا ندي معذباك
سيف بحمحمه: للدرجاتي شكلي واقع 
محمد: قوي قوي قوي
سيف وهو يجلس ويضع قدم فوق الأخري: انا اصلا كلمتها وقولت لجدي ووافق اه آمال انت فاكرني جبان زيك 
محمد: نعم لا ده انا بقي اتشجع واروح اقول لجدي اه هروح اروح ثم يترك المكان في لحظه 
ليهتف الاخر مجنون نساني انا جايلو ليه
 🖤في مكتب احمد🖤
مراد: جدي كنت عاوز حضرتك في حاجه 
احمد بهيبه: عارف عاوزني عشان مريم صح
مراد بصدمه: انت عارف ي جدي 
احمد: اوعي تنسي ي مراد أن انا الامبراطور وعارف كل واحد فيكو بيعمل اي وبيروح فين وليا عين في كل مكان احفادي وولادي بيرحوا فين
مراد: و ي تري عارف ان مريم مهران المنصور ليقاطعه احمد بقوله: تبقي مريم عتمان احمد الشافعي
لتزداد صدمت مراد اكتر:وحضرتك عارف وسايبها عندو كل السنين دي 
لتشتعل عين احمد: لا طبعا انا عمري ما كنت هقبل أن حفيدتي تبقي عند واحد زي ده لما لقيتك مهتم بيها عرفت عنها كل حاجه وال متعرفوش انت أن مرات عمك الله يرحمها مكنتش حامل في مريم بس لا دي كانت حامل في تؤام 
مراد بصدمه: تؤام يعني اي طب هوا فين 
احمد بقله حيله: هوا او هيا محدش عارف بس هعرف قريب اووي اهم حاجه ي مراد تخلي بالك من بنت عمك انا عارف انك بتحبها ومش هتسمح لحد يأذيها ومتعرفهاش حاجه وتجيبها القصر خلال اسبوع من غير اسئله كتير فاهم
مراد بطاعه: أمرك ي جدي 
لينتبهو لذلك المستمع الحديث منذ البدايه وتهب من عينيه لهيب مشتعله 
محمد بغضب: يعني اي ي جدي اختي واخت رعد عايشه عند أكبر عدو انا مش فاهم حاجه انا لازم اادبه ليهب للرحيل 
احمد بصرامه: استني عندك انت مش هتعمل حاجه خاالص مهران مش هين ولازم نسبقوا بخطوه فاهم ملكش دعوه بيه ومتبوظش ال أنا ببني له وحقها هيرجعلها مش بنت الشافعي ال يتسكت ع حقها يلا ي مراد روح نفذ ال قولتلو ليخرج
 وانت كنت عاوز اي 
لتتحول ملامحه من الغضب الي الحمحمه: كنت عاوز اطلب طلب وكده يعني 
احمد بنفاذ صبر: اخلص عاوز اي
محمد: عاوز اتجوز جوزني ونبي ي جدي
احمد باستحقار: اجوزك ومين متعوسه الحظ دي 
محمد بسرعه: صباا صاحبه مليكه ها قولت اي 
ليؤمئ له احمد بالانصراف لينصرف من أمامه نافذا بحياته ولكن لم يعرف رده حتي الآن
🖤في الجامعه 🖤
تصل مليكه بعدما أقلها رعد لانه سوف يقوم باعطائهم محاضره لتذهب للبنات 
صبا: اخيرا ي اختي احنا افتكرنا مش هتيجي 
مليكه: لما الحظر أنفك
ندي: طب يلا عشان منتأخرش على محاضرة رعد ونتهزق 
وصبا بمرح وهيا تشاور ع مليكه: لا متخافيش عندنا واسطه
لتقوم مليكه بعوج فمها: واسطه ده انا ال عاوزة واسطه يلا ي اختي يلا
بعد فتره من إنتهاء المحاضره 
احدي الفتيات: وعامله نفسها محترمه وشريفه وهيا كانت بتجري ورا الدكتور عشان توقعوا عشان فلوسو 
الأخري: عندك حق ده اتجوزتوو خلال اسبوع بس
الأخري بغل: مش عارفه عالم مقيحه بس ليها حظ وقال اي اسمها مليكه مليكه اي ي شيخه قولي خبيثه 
ليضحكوا 
كل هذا تحت أسماع مليكه ورفقاتها وايضا رعد الذي كان يهم بالرحيل
صبا وهيا تستشيط غضبا: سيبيني اروح اربيها هيا وام صورم التانيه دي 
مليكه ببرود: لا سيبيهم مش عاوزين مشاكل 
ندي: مشاكل اي واي البرود ال انتي فيه ده سيبيها ي ستي وانا معاها 
مليكه وهي ترحل: قولت لأ لتتركهم وترحل 
اسيل بدهشه: شكل رعد عداها
صبا بغيظ: يعني اي مش هنعمل حاجه وهنفضل ساكتين كده
ندي بخبث: وده ينفع 
اسيل بمكر: يلا
ليهتفو ثلاثتهم: هنعلمهم الادب بس
لتااتي أحدي الفتيات في السير لتقوم صبا بتوقيعها وتوقيع كوب العصير فوقها وبضع طعام:اووف سوري مكنش قصدي
 لتاتي صديقتها كي تساعدها تقوم اسيل بسكب القهوه عليها الاخري 
البنت: اسفه اي وزفت اي انتي مش شايفه انتي عملتي اي 
ندي ببجاحه: الله مهي قالت اسفه عاوزة اي تاني ويلا بقي هوينا عشان الجو حر
البنت: لا ده انتو شكلكو عاوزين تتربو لتؤيدها الاخري
صبا: طب تعالي بقي ام اوريكي مين ال عاوز يتربي 
ويقوم ثلاثتهم بتلقينهم درسا مدويا وبعد الانتهاء تهمس صبا في آذن احداهم: عشان تبقي تعرفي تقولي خطافه الرجاله كويس ليمشي ثلاثتهم وهم يشعرون بانتصار وأن حق صديقتهم لم يضيع هبأا
🖤في احد المطاعم 🖤
زين: ها ي ستي عاوزة حاجه كمان اظن شبعتي
اسماء وهيا ترمش له بعيونها السودواتان: لا خالص ده انا لسه هموت من الجوع
زين بصدمه: نعاااااام ده انتي طلبتي المنيو كلو اكيد بتهزري
اسماء مدعيه البراءه: لا ابدا جعانه وبعدين انت هتبصلي ف الاكل ولا اي 
زين: لا اخلصي عاوزة اي 
اسماء وهيا تفكر بتحمس: واحده بيتزا عائلي ع ووقف ولا اقولك خليهم اتنين عشان انت هتاكل وكده يعني
 وواحد كريب نيوتيلا وواحد شاورما وشوف انت عاوز اي
 حرام متاكلش واه اوعي تنسي البيبسي اهم حاجه يكون دايت عشان الرجيم
زين بضحك: بتهزري رجيم لا بجد ضحكت 
اسماء بتأفف: اخلص ي اخ بقولك جعانه كل ذلك الحوار تحت أعين شخص يلتهب من نار غيرته ولا يعرف لما
يلاحظ زين تلك الحوريه التي أسرته قلبه وهيا يبدو عليها الضيق 
زين وهو يشاور لها: يارا ازيك تعالي لتأتي له وهيا مازالت تشعر بضيق لا تعرف سببه 
يارا: أهلا 
لتغمز له اسماء وتهمس: هيا دي ي عتريس
زين بهمس: اسكتي الله يفض*حك 
بتضحك اسماء: ازيك انا اسماء اختو
لتشعر أن شئ ثقيل أزيح من عليها 
يارا بابتسامه: اهلا انا يارا تشرفنا
زين: بتعملي اي هنا 
يارا: ابدا انا قولت اغير جو وكده بدل قاعده البيت 
اسماء: كويس بنت حلال حماتك بتحبك تأكلي معانا بقي تطلبي اي لتأتي كي تجيب
 لتهتف اسماء: لالا لازم تأكلي عشان يبقي في بينا عيش وملح
يارا بابتسامه: ماشي ع موافقه
لينظر لهم ذلك الزين بابتسامه فهو سعيد أن حوريته وشقيقته احبا بعضهما فذلك الأمر يهمه جدا لانه حريص علي إرضاء شقيقته التي تكفل براعيتها بعد وفاه والديهم
🖤في اليوم التالي في غرفه رعد🖤
تجلس مليكه تتحدث في الهاتف وتستمع لتلك الاخبار المبهجه بنجاح عمليه ولدتها من شقيقها 
مليكه بفرحه: بجد بجد يعني ماما بقت كويسه
محمود: اه بجد
مليكه بحماس: طب اكلمها طب 
محمود: مينفعش دلوقتي عشان منجهدهاش
مليكه بفرحه مش مهم مش مهم المهم انها بخير وتنهي مكلمتها وتقوم بالقفز في جميع أنحاء الغرفه وتهلهلل
 ليدلف رعد ليتفاجأ بتلك التي تتعلق برقبته وتقوم باحتضانه
مليكه بفرحه: عملية ماما نجحت عمليه ماما نجحت وتتركه وتقوم بالقفز مره اخري ويتطاير خصلها البنيه الملساء علي وجهها
رعد وقد شعر أن قلبه سوف يخرج من محله بعدما تم احتضانه من قبلها 
رعد : اهدي كده انتي عارفه انتي عملتي اي
مليكه ببراءه: عملت اي 
رعد بخبث: اي رأيك نعيد ال عملتي ويقوم بالاقتراب منها
مليكه وقد أدركت خطأها واحمرت وجنتيها خجلا: لأ لأ انا من حماسي بس انا اسفه ثم تقوم بالركض للخارج
 لتشتعل عيني رعد بالغيره ويخرج ورائها
رعد وهوا يسحبها بعدما دخلت غرفه جده
مليكه بتألم: اه ايدي في أي 
رعد بغيره: انتي ازاي تطلعي كده بالبجامه ومن غير طرحه 
مليكه باستغراب: وفيها اي يعني ما مش موجود غير الخدم وجدو وكل ال في البيت خرجوا 
رعد بغيره: ولو محدش يشوفك غيري بالمنظر ده انتي فاهمه
مليكه بالماضه: ولو مفهمتش
رعد بالهيب الغيره داخل عينيه: هفهمك انتي ملكي انا وبس  بحظرك فاهمه ثم يخرج من الغرفه 
ولكن كل ذلك الحوار تحت أسماع احمد الذي كان يقف بابتسامه مدركا أن حفيده قد وقع اسير عشق تلك الملاك
🖤في قصر الحداد🖤
تدخل زينب ذلك القصر الذي هجرته منذ سنوات بندم وحسرة لتجد كل شئ تركته كما هوا 
مروان: اتفضلي ي زينب
زينب بندم: متشكره انا كنت جايه عشان اعتذر منك واقولك اتمني تسامحني علي كل غلط غلطو في حقك انا اسفه
مروان بابتسامه حب: انا مسامحك ي زينب مقدرش مسامحكيش لأني بحبك 
لتبستم ابتسامه خجل لتأتي لوجين وهيا تصفر : ايوا ع الرومانسيه ي جماعه ايوااااااا 
مروان بضحك: بنت عيب 
زينب: وانتي كمان ي حبيبتي سامحيني
لوجين بحب:انا مقدرش ازعل منك ابدا ي قلبي انتي وانا نويت البس الحجاب واتغير
زينب بحب: ربنا يوفقكك ي حبيبتي
مروان بفخر: هيا دي بنتي القويه انا فخور بيكي وانا هتصل ع جدك واقولو إني ناويت ارد امك 
لوجين بفرحه ايوه بقي ي بابا ي جاااااااامد ربنا يخليك ليا

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 26 مايو 2022 في 6:01 م

    تم

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -