رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5 بقلم ثقتي بربي

رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5 بقلم ثقتي بربي


رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5 هى رواية من كتابة ثقتي بربي رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5


رواية عشقتها مريم واحمد بقلم ثقتي بربي



رواية عشقتها مريم واحمد الفصل الـ 3 و 4 و 5


احمد راح مسك مريم من شعره جامد الدرجت انها حست ان شعره هايتخلع في ايدو
مريم بدموع حولت تدريها ابعد عني انتا اتجننت
احمد هتشوفي  الجنان علي  اصلو لومنظبتيش  وعتزرتي 
مريم ده بعدك مش هعتزر مهم عملت
احمد اتجنن اكتر
علي  احمد سبها انت ازاي تمسكها كده ابعد عنه
دعاء خلاص يبني محصلش حاجه سبها دي اخته وضربهته محصلش حاجه 
احمد المشكله مش مشكلته مع ياسمين بس المشكله انها فعلآ بقت مبتسمعش الكلام وعايزه تتربه من اول وجديد
مريم بعصبيه انا متربيه غصب عنك وعن  اختك 
احمد اتعصب جدآمن رده علي بي الطريقها دي 
احمد بعصبياا وعيونو  بطلع ناااار بتقولي ايه عيدي  القلتي كده مريم خافت جدآ ومقدرتش ترد
الكل لحظ ان احمد كمان لحظه  وهيموت مريم
محمد ابو مريم مريم خلاص اعتزري وخلصينا 
مريم ابدآ مش هعتزر هي مفرود تعتزر مش انا 
وفاء ام مريم انتي يازفت اعتزري من بنت عمك وبن عمك كمان ياله 
مريم مهم تعملو  مش هعتزر من حد ولاهو ولااخته
احمد اتعصب جدا لان مريم اتكلمت عليه كنو وحد غريب وخصوصن لمه قالة حد 
كل ده وايدو  لسه مسكه شعر مريم اوي وكل ميتعصب يشد علي اكتر
الدرجت ان الطرح وقعت من علي شعره
احمد خلاص جااب اخرو من مريم وقام مسكه جامد من وشها مريم وشه كله احمر ومقدرتش تخبي دمعه من الوجع الان كان بيشد علي وشها اوي
الكل حول يخلي يسبه معاده جدو البتابع وسااااكت تمامن 
احمد محدش يدخل الظهر انك فعلآ محتاجه تتربي من اول وجديد
مريم مش قدره ترد من الوجع والخوف 
وفجاا دخلت وحده بشعره ولبسه لبس فاضح اكتر مامدري   
هاااي ياجمعاا ايه هوان جات في وقت غير مناسب ولايه 
وخيرآ احمد ساب مريم وهو متعصب ونفسو كان يموتها في ايدي لوله الجت
لحظه بقا كده دي تبقا ساره خطيبت  احمد الي فاكر نفسو بيحبها تعلو هفهمك في الجاي 
ساره هااي محدش بيقبلها خااالص اله وحده بس اكيد عرفتوه
ياسمين ازيك ياساره وحشتيني اوي بقلك كتير مجتيش عندنا ليه 
ساره معلش والله ياقلبي غصب عني هعمل ايه كل مقول الاخوكي يقلي بعدين
الكل بيبصله وهما مديقن منه ومن لبسه وكميت الميكب الرهيبه الي علي وشه  هي بتغير من مريم اوووي علشان مريم احلا منها بكتييرر وعلشان كده هي وياسمين بيحولو يعملو مشاكل لمريم نرجع بقا
ساره ازيك ياجدو 
الجد من غير نفس اهلآ يابنتي
ساره ازيكو كلكو هاي
الكل منغير نفس اهلآ
ورحت لمت احمد الوقف جمب مريم 
ساره حبيبي وحشتني اوي ورحت حضنتوو قدام الكل 
احمد بعده عنو بسرع 
انتي اتجنانتي اي التصرف ده 
ساره في اي يااحمد انتا خطيبي وهتبقا جوزي عادي يعني
ساره وبتحول تغيز مريم مش صح يامريومه 
مريم بتبصله من فوق التحت بقرف معرفش 
ساره ايه ياقلبي عمرك مجربتي 
هباااا بقا احمد وشو جاااااب الوان
احمد اي البتقلي ده احترمي نفسك اي عمرها مجربت دي 
ساره بخوف من نظرات احمد انا مقصتش حاجه والله ياحبيبي 
احمد انتي اي الجابك هنا 
قالت بخوف وضح عليه من  احمد اصل انتا مبتردش علي مبيلك خفت ليكون في حاجه علشان كده جيت اشوفك 
احمد وانتي من امتا وبتتصرفي كده
ساره بخبث اي يااحمد كل ده علشان خفت عليك وجيت اطمن
ودخلت ياسمين في ايه يابيه يعني لمه تجي ده هيبقا بته 
احمد وانتي مالك شي ميخصكيش وبعدين مرحتيش مدرستك ليه
ياسمين بسبب الحصل يعني انتا مش عارف
ساره بخبث هوايه الحصل
وبصت لمريم اي ده يامريم هو انتي كنتي بتعيطي وبعدين ليه شعرك مدبهدل كده وطرحتك وقع علي الارض
مريم حست بكسره في نفسه لان احمد عمل فيه كده ومحدش من ابوه اوامه دافع عنه ولحتا جده علشان كده قرارة انه متكلمش حد فيهم تاني 
مريم حست ان ساره بتكلمه ولسه مريم هترد
احمد هوانتي مالك ياساره ده شي ميخصكيش 
ساره حست ان هو  كسفه وكانت هتولع  من مريم
مريم بصتلهم كلهم بصت عتاب وزعل بس بصت  لي احمد بصت قرف جننتووو
مريم طلعت علي اضته من غير متكلم حد وفي  
فضلت ساره تحت محدش طيقه احتا احمد مكنش طيقه غير طبعن ياسمين حبيبته 
احمد يلا بضيق يلا ياساره علشان اروحك 
ساره مش عايزه تمشي غير لمه تعرف الحصل 
ساره لا يااحمد انا هقعد شويه ولانت عيزني امشي
احمد بعصبي هتقعدي تعملي ايه
ساره هقعد مع علتي شويه مش علتي بردو ولزم اتعرف عليهم اكتر
الكل مضايق معاده  ياسمين
ياسمين بخبث بليز يابيه خليه شويه انا عيزه تراجع معيا حجات مش فهمها
احمد بضيق ياعني ايه مش عندك مدرسين 
ساره ايه يعني ياحمد لمه اراجع معه هي زي اختي الصغيره
احمد مضيق ومش مهتم وتفيكرو كله في مريم ولقلته ونه مبقتش تحترمو ولا تهتم لامرو
احمد بعدم اهتمام انتي حر بس روحي لوحدك مش هروحك 
ساره اوك 
 وياسمين خدت ساره علي اضته 
احمد انا طلع ارتح شويه
الجد واخيرآ اتكلم لا تعاله  ياحمد انا عيزك في موضوع مهم
احمد بضيق حاضر
وخد احمد ودخلو المكتب
مريم فوق في ضته منهار من العياط والزعل وزاي محدش جه من ابوه او امه يشوفوه اويطمنه عليه 
مريم مسكت تلفونه ورنت علي  حد ازيك ياحبيبي وحشتني 
 مجهول مالك ياقلبي بين علي صوتك حد مزعلك 
مريم انا تعبانه اوي ومحتجاج اووي انت مش نوي تجي
مجهول حببتي اهدي بس وفهمني في ايه ومين المزعلك
مريم الكل انا محدش بيحبني 
مجهول ازاي تقلي كده امال انا ايه مريم حببتي بلاش تعيطي انا مقدرش اشوفك زعلانه اوبتعيطي
مريم انتا وحشتني اوي مش هتجي بقا  بقلك سنتان
مجهول جاي ومش هسيبك تاني ابدآ ومش هسمح لحد يزعلك 
مريم بفرحه امتا
مجهول قريب اوي ان شاء الله 
مريم بزعل طيب سلام 
هو حس بزعله بس مرديش يتكلم سلام يامريم 
عند ياسمين قعده هي وساره بيتكلمه وحكت لساره كل الحصل
ساره بخبث وغيره من مريم هي البنت دي مبيجيش منوره غير المشاكل
ياسمين هي كده بتحب تنكد علي الكل وبتحب كل حاجه ليه لوحده
ساره بخبث متخفيش ياقلبي محدش هيخده منك هو ليكي وانا معكي ومش هسمح لمريم تخده منك
بيتكلمه  علي مين العقربتين دول 
الجد واحمد في المكتب 
الجد ممكن اعرف اي الانتا عملته ده 
احمد بعدم اهتمام عملت ايه
الجد بهدووو تام العملته مع بنت عملك ده مينفعش
احمد هو ايه المينفعش هي عيزه تتربه من اول وجديد
الجد ونت الهتربيه 
احمد اكيد
الجد وبتدا يتعصب بصفتك اي ياستاذ
احمد بعصبيه وحس انه بيغلي من كلام جده بصفتي  
كل حاجه في حياته تخصني
الجد يعني اي ياحمد مينفعش كده البنت كبرة ومينفعش تعمله كده وبعدين دي سنه والتنان بي الكتير اوي وتكون مع جوزه فبيتو
احمد وحس انو بيغلي من كلام جده ومش عارف ليه
احمد جوزه اي وزفت اي هي مش هتتجوز دلوقتي خلص ولحتا هتتخطب
الجد ليه بقا هتخلاله 
احمد بدون تفكير ايو دي بتعتي انا
الجد بخبث بتقول ايه
احمد وحس بلقله  ورتبك وميعرفش قال كده ليه
احمد انا مش قصدي حاجه قصدي انها زيه زي ياسمين وان هي هتكمل تعلمه الاول 
الجد متاكد ان كده بس هو الموضوع 
احمد بقلك حول يدريه ايو متاكد
وخرج احمد وطلع فوق 
احمد عدا من قدام اوضته مريم وقرار يدخل يكلمه
مريم جوه بتكلم المجهول 
المجهول ايوه ياحببتي انا نازل بكره 
مريم بفرحه بجد يعني انت جاي بكره
وقبل ماتكمل كان احمد فتح الباب من غير ميخبط

احمد دخل على مريم الاوضه  من غيرما يخبط  مريم كانت
 بتتكلم في الفون واقفه في البلكونة اوضتها 
احمد مريم 
مريم خفت اوي  اول ما سمعت صوته  لدرجت ان الفون كان هيقع من ايديها  بس مسكته وحطيته في جيبها قبل ما احمد يشوفه  
احمد مريم واقفه عندك  بتعملي ايه بصيلي هنا انا باكلمك 
اول ما مريم بصت له فضل باصص لها و تنح فيها
مريم كانت لابسه بنطلون اسمر بيتي و كانت لابسه تيشرت اسمر برده ورفعه شعرها وكان في شويه شعر من شعرها نازل على وشها وكانت  مزه  من الاخر
احمد  فضل باصص لها   ومش فاهم اللي بيحصل معي وليه مش قادر ينزل عينيه من عليها وليه مش هاين عليه سيبها زعلانه وبعد كتير من التفكير اخيرا اتكلم 
احمد بعصبيه وغيره حاول يخبيها  بتعملي ايه عندك 
 مريم بخوف ليكون سمعها  وهي بتتكلم في التليفون لا ابدا مش باعمل حاجه
احمد بعصبيه وغيره امال واقفه عندك ليه
مريم  كنت بشم  شويه هواء ولا  ده ممنوع كمان 
احمد حاسس  انها  زعلت منه  اكتر من الاول بسبب اللي قالوا  بس هو قال كده علشان خائف لاحد يشوفها وهي واقفه كده وهو بيعتبرها لي  ومش من حقك اي احد تاني يبص لها 
احمد مش عايزك تزعلي مني
مريم بزعل وحزن باينين في عينيها على ايه بالضبط يا استاذ احمد  
احمد حاسس انه  عاوز يكسر  كل حاجه حواليه جواها بركان النار ووخصوصن  من كلمة استاذاحمد دي ومش عارف ايه السبب 
احمد بعصبيه  ايه يا مريم استاذ احمد دي  انت بتتكلمي كده ليه 
 مريم ابدا بس حبيت احط حدود بنه علشان ما بقاش بغير منك او من اخت حضرتك اصل انا مش من  مستو تعليمكم الرفيع وتفكركم 
احمد بعصبيه ايه الكلام الاهبل اللي انت بتقوليه ده  انا ما قلتش كده 
مريم هو انا قلت لك ان انت قلت كده انا باقول لك انا اللي احط حدود بيننا علشان ما بقاش بغير منك او من اختك 
احمد بعصبيه باين عليك وبصوت عالي شويه انت يا زفته انا  قلت لك ما كنتش اقصدي وبعدين انت ما شفتيش نفسك 
عملت ايه في ياسمين وما حدش كلمك لما انتي ضربتها  
مريم بدموع  وشهقات ومش عارفه  تجمع  الكلام من كتر دموعها ما حدش كلمني امال اللي انت عملته ده كان ايه ضربتني وهنتني   وقلت على اني بغير منها 
احمد وهو حاسس اني دموعها بتقتله من جوه مريم انا ما  هنتكيش وما اقدرش اهينك لاني لما اهينك  يبقى بهين نفسي ولما قلت لك كده كان وقت اغضب مش اكثر 
مريم لا انت طول عمرك بتقول  انك بتحبني قد ما بتحب ياسمين وان انتا ما بتفرقش بيني وبنه  بس انت فعلآ النهارده اثبت لي ان ابن العم عمره ما يبقى زي الاخ ولو اخويا وقبل ما تكمل ابتدي صوت عياطها يعلا   مع  صوت شقتها 
احمد خائف قوي عليها وترعب علي مريم  لما جابت سيره اخوها 
احمد بلافه وخوف جري على مريم لما احس انها خلاص هتنهار  وصوت عياطها كله تحول لي شهقات كانت بتقتلوا   من جوا جري عليها وضمها له بقوه لدرجة كان عاوز يدخلها بين دلوعه لو هيقدر
مريم مسكت فيه زي الطفله الخائفه  اللي لقيت اهلها 
احمد بلهفه  وخوف مريم مريم اهدي انا معكي ما فيش حاجه هدى 
ولكن ما فيش فائده دموعها  بتزيد  بتتحول ليه شهقات  وكل شويه جسمها يتنفض  من الخوف وترتعش 
وكانت كل ما تتنفض احمد يضمه لي اكتر وهي كانت بتمسك في اكتر وهو كان  لا فف ايده حوالين وسطها  وضممها  لي اوي وهي كانت داخله جوه حضنه  وبتدي تتكلم كلام مش مفهوم 
*******************************
عند ياسمين وساره
قاعدين بيفكرو  ازاي يؤذوا  مريم 
وتحت بقيت العيله مجتمعين بيتكلموا مع بعض 
عند مريم واحمد
احمد خلاص اهدي مفيش حاجه 
ومريم بتفتكر حاجه وخيفه  مش بتهدا وبتتكلم كلام مش مفهوم لالالا حسب حسب ومره وحده وبصوت عالي لالا هنعمل حدثه
كل الي في البيت سمعه صوته وطلع جري
عند ياسمين وساره ساره ايه الصوت ده 
ياسمين بغل هو في غير الست مريم اكيد فلم جديد من افلمه الي مش بتخلص 
ساره بخبث وانتي ايه عرفك انتي قعده هنا ومطلعتش
ياسمين من غير مطلع دي الست مريم بتحب تلفت الانتبه كده كل فطره تعمل الدرامه دي
ساره بحيره وخبث ازاي يعني  هوفي ايه 
ياسمين متخديش في بالك هي كده انسي مش مهم
ساره تعالي بس نشوف في ايه وبعدين احكيلي 
ياسمين انا مش هروح في مكان سيبك منها وخلينه نكمل كلمنه 
ساره بزهق ونرفزه يعني ايه اسبني منها دي سبب كل مشكلي بخبث اقصد مشكلك انتي ولاانتي نويه تسمحيها 
ياسمين بمكر وغل مستحيل انا بتمنلها الموت 
ساره طب تعالي نشوف ايه الموضوع الاول 
مشيو هما التنان علي اوضتة مريم  علشان يشوفو في ايه وخصوصن ساره الكان الفضول وكله 
وكان ساعته العيله كله في اوضة مريم وتخضه من المنظر الشفه 

كل العيله اول ما دخلوا انصدم ومين اللي شافوه كانت 
مريم منهاره في الارض وبتعيط واحمد حضنها ومش شايف 
ولا حاسس باي حد حواليه غير مريم 
وفاء ام مريم بخوف ايه اللي حصل يا احمد وصل مريم الحاله دي فهمني ايه اللي حصل لبنتي 
احمد مش بيرد عليه لانه مش شايف حاجه غير مريم مش سامع حاجه غير صوت عياطها 
دعاء ام احمد ايه الحصل رد علينا فهمنا 
محمد ابو مريم ايه اللي وصلها الحاله دي 
علي في ايه يا احمد ما بتردش علينا ليه احنا بنكلمك 
الجد مش وقت كلامك واسئلتكم دي  احمد شيلها من على الارض واحطها على سريرها 
وانت يا علي اتصل على الدكتور عصام خليه يجي فورا  
كل ده وساره واقفه هتولع علشان  احمد خايف على مريم اول مره تشوفه خايف  على حد كده  
وياسمين هتولع هي كمان علشان الكل خايف على مريم 
(والله صعبان علي البنت مريم دي)  
احمد شال مريم وحطها على السرير وفضل قاعد جنبها و يمسح على شعرها بيده ولايد التانيه بيمسح بها دموعها اللي على وشها ومش مدي فرصه لحد يعمل لها اي حاجه حتى امها وهي غايبه عن الوعي وعماله تهلوس بي  كلام مش مفهوم وكل العيله خايفه عليها من عدا طبعا الاثنين اللي عرفينهم 
دعاء اهدي بس يا وفاء هتبقي كويسه 
وفاء بدموع قدر رجعت لها الحاله تاني احنا ما صدقنا تحسنت 
دعاء بعد الشر يا وفاء ما تقوليش كده 
ساره مركزه قوي مع كل كلمه بتتقال وبتسال نفسها ياترى حاله ايه دي اللي بيتكلموا عليها لازم اعرف كل حاجه 
احمد في الوقت ده مش حاسس بنفسه و بتصرفاته مش شايف حد قدامي غير مريم 
الكل خايف  على مريم والجد واقف مركز قوي مع احمد اللي خايف ومرعوب  عليها يمكن اكتر من ابوها وامها 
وساره وياسمين هيولعوا من الغيره وخصوصا ساره وهي شايفه احمد خايف عليها ازاي 
احمد ابتدى يمسك يد مريم ويفرق فيها قوي لما احس انهم بتبرد 
احمد بعصبيه وخوف علي مريم هو دكتور الزفت ده لسه ما جاش ليه لحد دلوقت 
علي اهدا يا احمد مش كده زمانه على صول
احمد بعصبيه انت مش شايف حالتها ما حدش يقول لي 
ايهده  دي خالص 
الجد خلاص يا ابني الدكتور جاء 
احمد كان عايز يمسك الدكتور يموتوا علشان اتاخر بس مسك نفسه 
احمد اول ما شاف الدكتور اتعصب ايه ده انت مين وفين الدكتور عصام 
انا الدكتور حسن والدكتور عصام هو اللي باعتني 
احمد بعصبيه وغيره ما اقدرش يخبيها انا ما طلبتش اللي انت اللي تيجي انا طلبت  الدكتور عصام 
(احمد اتغاظ  من الدكتور ده عشان هو صغير وشاب كده وحاجه قمر) 
محمد والد مريم خلاص يا احمد ده دكتور برده خليه يشوف شغله 
احمد في اللحظه اتعصب جدا وبس على مريم لاقيها نايمه شبه الملاك وشعرها مفروض جنبها في اللحظه دي غيرته زادت جدا  زي وحد غريب   يشوفها ويلمسها حتى لو دكتور 
علي اتفضل يا دكتور شوف شغلك 
احمد بعصبيه خليك عندك 
وفاء ام مريم في ايه يا احمد خلي الدكتور يشوف شغله و يطمئنا عليها
احمد ما ردتش عليها  
احمد ماما هاتي تطرحه من الدولاب 
دعاء باستغراب طرحه ايه يا ابني هتعمل بيه ايه 
احمد بعصبيه هيكون هعمل بها ايه يعني هلبسها لمريم يا امي 
دعاء اترعبت من صوت احمد واول مره يكلمها بالاسلوب ده
(ساره حبت تدخل وياريتها ما دخلت  ) 
ساره ايه يا احمد بتكلم طنط بالطريقه دي ليه وبعدين هي بتتكلم صح طرحت ايه دي اللي انت عايزه ده  دكتور عادي يعني 
احمد بعصبيه وصوت عالي وانت مالك اصلا وتدخلي ليه حاجه متخصكيش وبعدين ايه دكتور عادي دي عادي بالنسبه لك وبعدين انتي قاعده بتعملي ايه هنا لحد دلوقت ما مشيتيش  ليه  
ساره اتكسفت  جدا بس برده مش عايزه تمشي غير لما تعرف في ايه 
احمد بعصبيه فين الزفت يا امي 
دعاء ايه يا ابني جبتها سيبها انا لبسها 
احمد لا  سيبيها انا ها لبسهلا 
احمد لبسها الطرحه 
الجد تفضل يا دكتور 
الدكتور ممكن لو سمحت تفضلوا بره ويفضل معي واحد بس 
احمد ليه ان شاء الله
الدكتور علشان اعرف اشوف شغلي 
احمد حاول يمسك اعصابه على قد ما يقدر ويسيطر على عصبيته 
احمد تمام 
الجد الكل يطلع وتفضل وفاء 
احمد انا مش هطلع
الجد يابني ده مش وقت عند 
احمد ده مش عند ده حق 
الدكتور خلاص مش مشكله خليك
احمد بعصبيه مش مستني اذنك  على فكره  
الكل خرج وفضل احمد ووفاء والدكتور 
الدكتور ممكن توسع  لو سمحت عشان اشوفها 
احمد ما انا موسع هو 
احمد ما رضيش يقوم من جنبها 
الدكتور لو سمحت ممكن تبعد شويه انا مش عارف اشوف شغلي منك 
احمد كان نفسه يتكلم بس 
وفاء  خلاص يا احمد ابعد خلي الدكتور يشوف شغله 
الدكتور ابتدي يكشف على مريم ويحط يده على وشها  ويمسك يدها ويقيس الضغط 
واحمد واقف هيموت من الغيره 
احمد بعصبيه ما تخلص  هتفضل تحسس كتير كده 
الدكتور  انا ما بحسش  يا استاذ احمد ده شغلي 
احمد بعصبيه طب خلص بقى احسن خليك ماتعرفش تشتغل حاجه تاني 
الدكتور خائف من طريقت كلامه 
الدكتور كشف عليه ومشي وقال لهم انها كانت حاله انهيار عصبي 
وفاء احمد يا ابني قوم ارتاح  هي دلوقتي واخده حقنه مهدئه ومش هتقوم الا الصبح 
احمد لا مش همشي من هنا غير لما تفوق وطمئن عليها 
دعاء قوم  يا بني واسمع كلام مرات  عمك 
احمد خلاص بقا انا مش ولد صغير 
ساره بخوف احمد عاوزك توصلني 
احمد بزهق ليه ان شاء الله فين عربيتك 
ساره معي بس الوقت تاخر وما ينفعش امشي لوحدي دلوقت 
احمد برود واي خليك تستنى لما الوقت تاخر 
وفاء قم يا ابني وصل خطيبتك ما يصحش 
احمد بزهق وعصبيه لانه مش عايز يسيب مريم انا قلتك  متتاخريش وتروحي  عشان مش هاوصلك 
علي عيب يا احمد كده ما يصحش تكلمها بالاسلوب ده دي هتبقى مراتك 
وقبل ما احمد يتكلم ويرد كان الجد اتكلم 
الجد خلاص يا جماعه بقى 
وانت يا احمد قم وصل  خطيبتك 
وكل واحد يروح ينام بقى الوقت تاخر ومريم ان شاء الله بكره هتصحي كويسه 
كل واحد رايح على قطه وفضلت وفاء مع مريم 
احمد راح يوصل ساره وهو مش طايق نفسه وكل تفكيره عند مريم راح وصلاه ورجع من غير ما يتكلم معه ولا كلمه

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -