رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7 بقلم دعاء زينة

رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7 بقلم دعاء زينة


رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة دعاء زينة رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7


رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد بقلم دعاء زينة


رواية نبض الفؤاد نبض وفؤاد الفصل السابع 7


/بعصبية وصوت عالي... ليه عاوزة تعرفي ليه ولا عاوزة تفضلي جمبه وهو قصادك اهااا أصل فؤاد يعيني ميملاش العين، ولا هيظبطك زي ما كان بيعمل مش كده
قولت كده بعصبية شديدة وأنا ماسكة دراعها بضغط عليه، وبقرب منها لحد ما وصلنا للحيطة، ملامحها كانت مخطوفة، وقلبها سامع نبضاته من مكاني ولقيتها مش قادرة تاخد نفسها وبتقول بصعوبة...
_فؤ فؤاد أبعد
بقلم دعاء زينة
/لقتني صوت علي وعصبيتي زادت... مش هبعد أنتي ايه جبلة مبتحسيش ايه اللي ييجري جواكي ده ايه دم ولا مياه وس"خة اييييييه لا مشوفتش في بجاحتك زل وإهانة وتجريح فيا وأنا في بقي جز"مة قديمة وأقول معلش اللي بيحب يتحمل إنما توصل إنك تخليني في نظر نفسي مش راجل لا وألف لا ي نبض لو قلبي مفيهوش غيرك
وبدون وعي مني لقتني شديت البلوزة اللي كانت لابساها، وبقيت أقرب منها
_أول ما شد البلوزة من عليا، ولقيت بيقرب وفي عينيه نظرات مخدتش أنها تبقي موجودة،  رعبي زاد خوفي منه وصل لحد السماء كنت فاكرة أنه هيستحملني بس المرة دي أنا فعلاً معملتش حاجه، لقيتني غصب عني ببكي قدامه، أترميت في حضنه ومعرفش عملت ليه كده وإزاي بس ده اللي حصل كنت بترعش جواه، لحد ما لقيته هدي ونزل إيديه علي ضهري يطبطي عليا بحنيته اللي واخدة عليها
بقلم #دعاء_زينة
/أول ما شوفت الخوف في عيونها قلبي وجعني، نبضه أتوجع فتلقائي يتوجع أضعاف، اترمت في حضني وهي بتترعش خوف مني، نهرت نفسي أضعاف أضعاف خوفها، معرفش ليه عملت كده، غصب عني هديت وكيف ما أهداش ونبض الفؤاد بتتحامي فيه منه، طبطت عليها... هشش خلاص حقك عليا
_روحني عاوزة أرجع بيتنا
/بدون كلمة شدتها من حضني وبعدت وشي عنها.... هنزل أحجز علي ما تلمي هدومك
وقد كان نزلت حجزت وبعدت في مكان مفيش فيه حد، وبدأت أدخن سيجارة وراء التانية في التالتة لحد ما وصلت لرقم معرفتش أعده، اه مش بشرب سجاير في العموم بس بعمل كده لما غضبي بيوصل أخره، ومفيش أكتر من أني أشك فيها، أو شوف الخوف في عيونها، نهرت نفسي للمرة المليون وروحت ليها، شيلت الشنط وهي جات معايا ولحسن الحظ كنت لقيت طيارة في نفس اليوم، رجعنا لا بتكلم ولا هي جربت تفتح كلام، وصلنا البيت، وكانت أخيراً قررت تفرح وداني بسماع صوتها بقلم دعاء زينة
_عاوزة أروح بيتنا
/ده بيتنا ي نبض
_بعصبية لا أنا قصدي بيت أبويا
/مفيش بيوت غير ده ي نبض ده بيتك وأنا اللي عندك ضيف
_عصبيتي زادت قولتلك عاوزة أروح بيت أبويا
/صوتك ميعلاش ويلا انزلي بدل ما أنزلك أنا بطريقتي
_ربعت إيديا وعاندت قصاده ويارتني ما عملت كده... وإن منزلتش هتعمل ايه
/ولا حاجه براحتك
_ولقيته نزل وقفل باب التاكسي بهدوء غريب، وجه عند جهتي فتح الباب وعمل اللي عمره ما جه في بالي، شالني غصب عني جيت ارفص وأفرك عشان ينزلني همس في ودني
/ورحمة أبويا لو لميتي نفسك لهرزعك روسية تجيب أجلك وأنتي حرة
_خفت الصراحة ده مجنون ويعملها، ولقيته بص للسواق وغمز ليه
بقلم #دعاء_زينة
/معلش المدام بتدلع عليا، استناني هطلعها وأنزل أحاسبك
+براحتك ي باشا ربنا يهدي سركوا
_فضل شايلني والحارة كلها حرفياً بتبص علينا، والست حسنات ذات الإمكانيات الجبارة في حشر مناخيرها في حياة كل الحارة
@خير ي واد ي فؤاد ايه جرالها
/معلش ي ست حسنات مراتي ورجلها وجعها شوية
@دلع بنات مرئ
_لقيته بصوت عالي سمع الحارة كلها
/وماله ما تعيش وتتدلع وأعيش وأدلعها 
_ولقيته بصلي وغمز.
/إدلع علي كيفك أدلع ي ولااا
: _وصلنا البيت أخيرًا بعد معاناة مع نظرات الكل في الحارة
/دخلنا الشقة ولفتها بيها وأنا شايلها... هااا ايه رأيك ي ست البنات
بقلم دعاء زينة
_عاوزة أروح بيت أبويا لو سمحت
/هو حد ضاحك عليكي ومفهمك أني كنت واخدك أفسحك ولا كتب الكتاب اللي اتكتب مش جاي معاكي سكة
_لسه جاية أرد عليه، لقيته نزلني عالصوفا اللي في الصالة
/هشش أنتي علقتي
_طب أبعد أنت بتقرب ليه
/لقيت صوتها مهزوز كعادة أما أقرب منها واستغليت ده لصالحي جدا ايوة سامعك ي بتقول مستغل ايوة دي حقيقي فؤاد أكبر استغلالي في اي لحظة تقربه من نبضه... متأكدة أني عاوزاني أبعد
_رديت بدون وعي لااا
/طب ما أنا عارف ولسه بقرب أكتر وبقول حقك عليا أناااااا، لقيت صوت قطعلي الخلف الله يقطعه
@ي أستاذ فؤااااااااااااااااااد أنت نستني ولا ايه وراياااا مصالح بقلم دعاء زينة
/من الخضة وقعنا احنا الاتنين علي الأرض، ودماغي خبطت في دماغها..... اهااا الله يبتلي أمك بفرحة تطير نفوخك زي ما طيرت أهم لحظة في حياتي
_ضحكت علي شكله وخصوصاً لما قام يجري ينزله، ولعنت نفسي وغبائي مرة تانية علي استسلامي في إيديه بالشكل ده معرفش ايه بيحصل لما يقرب مني، ايه ده وأنت بتدق ليه انت كمان..🥲 ي نصيبتي السودة يانا ياما...🤦‍♀️
بقلم دعاء زينة
★******★
/نزلت حاسبة الفض"يحة اللي كان تحت ده وطلعت ليها تاني.... ي نبض الفؤااد ي بسكوتة بالمكسرات
_ايه الهيصة دي عاوز ايه
/قربت منها مسكت باطن إيديها ابوسها... عاوزك تسامحيني علي اللي حصل
_نبرة الرجاء في صوته خلتني أقوله... هحاول بس موعدكش
/وماله وأنا وراكي ورايا ايه يعني
★********★
_بتمر الأيام بخفة وهدوء منكرش أن وجوده في البيت لطيف بيصحي الصبح ينزل يفتح الفرن من الساعة ٦الصبح مع العمال يفطر معاهم ويهزر وياهم، معرفش ليه بيعمل كده رغم إنه ممكن يريح نفسه ويعيش سلطان زمانه بس بجد مش فاهمة، ويرجع بعد الضهر يتغدي معايا وأوقات أوقات قليلة جدا بينزل عالقهوة عشان يقابل صحابه، وبيفضل معظم الأيام في البيت
/أنا اللي مكنتش بطيق قعدت البيت بقعد فيه لأجل عيونها وأني أتمتع بيها رغم أني أصلا قعادي عالقهوة كان لأجلها بردوة
بقلم دعاء زينة
★*****★
/صحيت الصبح نزلت الفرن كالعادة طلعت ليها العيش ونزلت أكمل شغل مع الرجالة
_جاب العيش ونزل بسرعة كالعادة، قرأت شوية، وزاكرت واقعدت ألف حوالين نفسي شوية وأنا معرفش أعمل ايه مكنسلة شغل الصيدلية دخلت أخد شور ونسيت اخد الهدوم معايا، وكالعادة زي مابشوف في الروايات البطل حضر اللي هو (العواا جه العواا حضر..😌) بس مش بالظبط يعني أني خرجت وكانت المياه تتساقط من رأسي والكلام ده لااا، بطلنا بطل محترم أول مادخل بيقول أنا جيت بقلم دعاء زينة
_صرخت في الحمام... اعااااااااا
/في ايه اتلبستي ولا ايه
_ايه جابك دلوقتشي ده مش معادك
/خلصنا بدري ساعتين في ايه
_نسيت أخد هدومي ممكن تناولهاني
/عنيا هي فين
_في الاوضة عندك 
/دخلت لقيتها حاطه ترينج أوڤر سايز بصيت كده بحسرة علي حالي ولوت فمي بسخرية حسرة عليك ي فؤاد ي زينة الجيه، فتحت الدولاب بتاعها وي سلام عالحلويات خدت لبس منها وادتهولها.. بقلم دعاء زينة
_بصدمة وصريخ للمرة التانية اعاااااااااااا
/في ايه تاني اتلبستي ولا ايه تانى
_فين هدومي ياللي مشحترم
/ماهي في إيديك ي وزتي
_اتلم وهاتلي هدوم تتلبس لو سمحت
/وليه ده ميتلبسش يعني هتتبرعي بيهم ولا ايه
_أتللللللللللللللم
/طب أنجزي وأخرجي البيتزا هتبرد
_الصراحة معرفتش أعمل ايه اضريت ألبس وكان هوت شورت جينز وتيشرت أبيض وحسبي الله ونعم الوكيل، خرجت وأنا مكسوفة جدا ودي مش عادتي بس أول ماشوفت البيتزا ريقي جري وجريت أنقض عليها
بقلم دعاء زينة
/أنا بقي اللي أول ما شوفتها عيونها طلعت قلوب تلقائي يعني كالعادة وخصوصاً مع شعرها المندي القمر ده الله الوكيل مش إلها حل... 
الباب خبط خبطات فزعتنا احنا الاتنين....
_في ايه
/أهدي وادخلي ألبسي حاجه بسرعة لحد ماشوف في ايه
=فؤاد أحمد شوقي
/ايوة ي باشا اؤمرني
=مطلوب القبض عليك
_اييييه

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • غير معرف 24 مايو 2022 في 4:03 م

    الرواية بتجنن وعم بستنى البارت بحماس والاحداث بتشد يسلمووو على المجهود

    إرسال ردحذف
    • غير معرف 25 مايو 2022 في 3:06 م

      تم

      إرسال ردحذف



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -