رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20 بقلم سميه عامر

رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20 بقلم سميه عامر


رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20 هى رواية من كتابة سميه عامر رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20


رواية ابنتي اليهودية بقلم سميه عامر


رواية ابنتي اليهودية الفصل الـ 18 و 19 و 20



فتح الياس التحاليل و حط أيده على رأسه من صدمته و بص لرقيه و عيونة حمرا 
انتي جبتي دي منين ؟؟
- ده كل اللي همك بقولك دي مش اختنا 
قام الياس و ضر"بها بالقلم : التحليل ده جبتيه منين ردي قبل ما امو"تك 
عيطت رقيه و خافت و رجعت لورا : لقيته هنا 
- من امتى ررررردي 
من ...من وقت ما ياسر عمله 
نزل الياس ضر"ب فيها بكل عنف : كل ده مخبية عني 
دخل الشيخ سليمان و بعده عنها و خدها من تحت أيده : الياس انت انجنيت اختك حامل 
- فتح الياس الباب و خرج 
.......
فات 3 سنين بعد كل الحوادث اللي حصلت و حاولت ايرين تبعد ولادها التؤام عن اي مشاكل و اي ضغوطات تأثر عليهم و على حياتهم خصوصا أن لغتهم الأم بقيت الألمانية و كلامهم العربي قليل 
الياس ...الياس انت فين نادي ليث و تعالى 
جري عليها ولادها اللي كانوا نسخه مصغرة من ابوهم : مامي انا اللي هاجي معاكي المعرض مش ليث اصلا اللوحه الجديدة عليها اسمي انا 
زعل ليث : لان ماما بتحب الياس اكتر من ليث 
ابتسمت ايرين و حضنتهم : انتو الاتنين روحي بس المره دي انا هروح لوحدي عشان خالتو جانيت جايه ألمانية و عايزة تشوفكم و جايبه هدايا كتير 
اتنطط ليث : بجد هدايا من Egypt 
اتخضت ايرين لما قال مصر : لا لا و بعدين انت عرفت مصر منين 
الياس بسرعة : مامي ليث كان بيخبي كل التيكت بتاعت الهدايا و بيشوف مكتوب عليها Egypt 
اتعصبت ايرين بس مزعقتلهوش : انا عارفة انك ذكي بس مينفعش تحبي حاجات زي دي من ورا مامي لازم تقولي 
حاضر يا مامي اسف ...
ابتسمت ايرين و قامت عشان تلبس وهي بتبص لكل اللوح اللي حوليها اللي كانت بتحاول تنسى بيها الماضى و جراحه و موهبتها في الرسم اللي اكتشفتها مؤخراً 
لبست لبس محتشم و صلت و قلعت الحجاب و راحت عشان تنزل 
- وصلت ايرين للمعرض اللي عارضه فيه رسوماتها 
اول ما دخلت جوا جري عليها مدير أعمالها : مدام ايرين لوحه ٧٠٧ اتباعت بسعر عالي جدا 
انبسطت ايرين بس لوهله ظهر على وشها الصدمه : اني لوحه ؟؟ 
طلع جون صورة اللوحه اللي كانت عبارة عن إلياس 
صرخت ايرين فيه : لا لا لا دي مش للبيع دي كانت للعرض فقط انت ازاي تبيعها و لمين 
- أعتقد أنه ثري عربي لانه أخدها بسعر عالي 
ايرين بغضب واضح : خدني حالا ليه و جهزلي المبلغ اللي دفعة اللوحه دي بتاعتي مش للبيع 
ركبت ايرين العربيه و جنبها جون : مدام اهدئي أعتقد أنه لن يقول لا فهم يقولون عنه بأنه لطيف 
ايرين : ممكن تسكت ..و اعتبر نفسك مرفود بس بعد ما ترجعلي اللوحه 
وصلوا لفندق فخم جدا 
نزلت ايرين و خلت جون في العربيه : لو اتاخرت اكتر من نص ساعة اطلعلي فاهم 
سالت عن الثري العربي و عرفت رقم أوضته 
- كانت واقفة قدام باب الاوضه بتتنفس بصعوبة : أن شاء الله يرجع اللوحه 
خبطت بهدوء بس لقيت الباب مفتوح اصلا 
دخلت بعفويه : Hello ...
قفل الباب بهدوء من وراها بعد ما دخلت لاكتر من نص الأوضه سمعت صوت جاي من وراها : مع انك عارفة اني عربي و برضوا بتتكلمي انجليزي 
خافت ايرين و مبصتش وراها قفلت عينيها و فضلت تدعي أنه ميكونش الصوت اللي مسمعتهوش من ٣ سنين 
- فضل يتحرك و صوت أقدامه كانت في كل مكان و كل ما كان بيتحرك كل ما نبضات قلبها تزيد : لوحتك مغرية جدا يا ترى ايه قصه صاحبها كنتي بتحبيه فعلا ولا سرقتي فلوسه زي ما بيقولوا 
لفت ايرين و فتحت عينيها و حست ب قلبها بيطلع منها : ال...الياااااس ..........


رجعت ايرين خطوتين لورا و عيونها كلها خوف 
ابتسم الياس ابتسامه جانبيه : وحشتك
فضلت بصاله و مبتتكلمش 
- واقفة بعيد ليه قربي ولا خايفة مني 
قعد على الكرسي و عيونة بتتفحصها من اولها لاخرها : اتغيرتي طبعا اكيد ٥ مليون لازم يغيروا الإنسان و خصوصا لو سارقهم 
نطقت و اخيرا : بس انا مش حراميه 
قام الياس بسرعة جنونية و قرب منها و غمض عيونه و هو بيتنفس ريحتها العطره اللي وحشته و تمتم بهدوء : اخيرا قادر اقرب منك من غير قيود ، من غير ما يربطنا د"م 
دفعته ايرين لبعيد : انت فاكرني لسا البنت الصغيرة اللي اعتد"يت عليها انسى انا دلوقتي مستقله بنفسي 
ضحك و طلع سيجار من جيبه وولعه : بنفسك بس ..وابني ...اوبس اقصد ولادي 
خافت ايرين اكتر : دول بتوعي لوحدي فااااهم دول تعبي طول ال ٣ سنين ...انا فضلك نايمه على ضهري ٣ شهور من غير حركه عشان مخسرهمش و في الاخر جاي تقولي ولادي 
مسكها الياس من دراعها بقوه : لو كنتي قولتيلي اننا مش اخوات كنت اتجوزتك وخليتك تعيشي في نعيم بس انتي ن"جسه زي اصلك ..قررتي تهربي و تسرقي فلوس عيلتي و فلوسي و الأكبر من ده كله ولادي اللي مش هقدر اقرب منهم غير لما يتعودوا عليا 
شدت ايرين ايديها : انسى انك ابوهم اشتري واحده و اتجوزها أو اتجوز خطيبتك ولادي لا 
ضحك الياس و مشي شويه : احب اقولك أن في طيارة خاصه هتطلع بعد خمس دقايق و اللي عليها ولادي نايمين و رايحين على وطنهم و لأهلهم 
صرخت ايرين : لا متعملش كده ارجوك 
راحت لحد عنده و ركعت تحت رجله : الياس انا مستعدة اعمل اي حاجه بس ولادي لا انا مليش غيرهم 
بعد الياس عنها : مفكرتيش حالتي كانت عامله ازاي و انتي بتحرميني منهم 
كمل كلامه وهو بيضحك : و انتي البريئة اتاريكي عارفة اني مش اخوكي ولا اقربلك ... انا لقيت علبه فيها جزء من شعري و كمان خالك اللي بيتعفن في السج"ن دلوقتي قالي انك كنتي عارفة معقول انا كنت سازج بعياطك و مخدتش بالي انك بتعملي كل ده عشان تسرقي الفلوس 
انهارت ايرين : انا مسرقتش و انت اللي خلتني اهرب منك لما قررت تحرمني منهم و تتجوز ..بس عايز تعاقب عاقبني انا الياس و ليث لا 
- اه كنت هتجوز لاني كنت فاكر انك اختي ...كان مضحوك عليا من عيله صغيرة 
بس لو كنتي قولتيلي كل حاجه كان كل شئ اتغير بس انتي كنتي بتزوديها سوء يوم ما طلبتي تتجوزي فهد 
- مفيش حاجه كانت هتتغير و انا لو كان ب ايدي الاختيار كنت اتجوزت فهد في اسكندرية من ٣ سنين قبل ما ارجع عندكم و تعتدي عليا و تعذ"بني 
اتعصب الياس عليها و مسكها من شعرها : اللي جاي بالنسبالك اسوء من اي أيام جايه 
عيطت ايرين : سيب شعري ارجوك كفايه 
رماها على الكنبه و كمل كلامه 
- كل واحد ساعدك في انك تهربي مني هتشوفيه هيحصل فيه ايه من أصغر واحد لأكبر واحد 
اتكلمت وهي منهارة : دول ساعدوني ميستاهلوش كل ده و الفلوس اللي اتسرقت هي اللي عيشت ولادي لحد دلوقتي إن كان خالي سرق منك فلوس ده عشان ولادك اللي كنت حامل فيهم 
انتي بتبرري ايه بتوهمي نفسك ب ايه ؟؟  
ضحك الياس و قومها :و سميتي إلياس كنتي عايزة تشوفي اللي ضحكتي عليه في ابنك كنتي فاكره انك مش هتشوفيني تاني .. شابو ، لولا غبائك و تسجيل لوحتك ب اسمي مكنتش لقيتك ولا أتخيل انك في المانيا و زي ما حرمتيني منهم هحرمك منهم يمكن تحسي باللي حسيته وقتها
قامت ايرين حضنته وهي بتترعش : الياس رجع الولاد ...مبيعرفوش يتكلموا عربي كويس و ..و أهلك هيموتوهم ، اعمل فيا اللي يرضيك بس رجعهم 
بعد عنها و قرب منها و همسلها بهدوء وهو بيضحك : في حاجه واحده ممكن تخليني اجمعك بيهم مرة تانيه 
- اي حاجه انا موافقة ..موافقة 
قرب منها اكتر و همسلها بحاجه خلتها برقت و رجعت لورا : مستحيل اعمل كده ده ز"نا و انا مسلمه مقدرش اخون ديني 
- و مين قالك اني هعصي ربنا عشان واحده زيك 
طلع ورقه من جيبه : ده عقد عرفي مجرد ما هتمضي عليه هاخدك معايا لولادك و كمان عشان اسجلهم ب اسمي 
- انت ليه فاكرني كده حرام عليك عقد عرفي وانا مخلفة منك اتنين 
ابتسم و حطه في جيبه : والله ده اللي عندي لأما هيبقى عقد شرعي خالي من اي حقوق شرعيه ليكي زيك زي الخدامه ملكيش في ورث ولا في اي تصرفات و تنازل رسمي عن حضانة ولادي 
- مستحيل انت بتطلب المستحيل انا وولادي مش ملك حد احنا احرار 
اتصل الياس بالحارس اللي مع ولاده : الو الولاد معاك 
أيوة يا فندم ، بس بيتكلموا لغة مش عارفها و بيعيطوا جامد بيقولوا ماما 
انهارت ايرين على الأرض : خليه يسمعني صوتهم ارجوك 
قفل الياس التليفون : كل دقيقه بتمر على ولادك كأنها سنه ...تيك توك عقارب الساعة مش في صالحك ربع ساعة بس مش هستنى اكتر من كده 
اتجه الياس ناحيه الباب : الطيارة فوق الفندق بعد ربع ساعة و اعتقد دي مده كافيه عشان تاخدي قرارك 
خرج إلياس و اتغيرت ملامحه لجمود و قسوة 
طلعت ايرين تليفونها بسرعة كلمت خالتها اللي كان مقبوض عليها : خالتو ...الحقيني 
قاطعتها خالتها وهي بتعيط 
- ايرين ...اهر"بي خدي ولادك و اهر"بي ابوهم في المانيا و انا اتقب"ض عليا لأن اوراقي كلها مضر"وبة 
- عيطت ايرين بشهقه و قفلت معاها و عرفت أن السبيل الوحيد هو انها ترجع لعذ"ابها و ذ"لها 
جريت بسرعة على سطح الفندق كان الياس قاعد في الطيارة و ابتسم بانتصار اول ما شافها جايه تجري عليه و ركبت معاه 
قوله يطلع 
- امضي الاول و اه صح اختارتي شرعي ولا عر"في 
مضت وهي بتعيط :شرعي طبعا حد الله بيني و بين اي حر"ام حتى لو كنت هموت خلاص ارتحت 
- لسا ناقص حاجه 
ما تقول كل حاجه بسرعة تلاقي الياس خايف 
بصلها برغبه كبيرة : الحاجه دي مبتتقالش بتتحس بس 
اقترب منها و الت"هم شفت"يها بكل رغبة حتى نز"فت ...........


مقدرتش ايرين تاخد نفسها منه و حاولت تبعد بس مقدرتش 
بعد إلياس عنها  وهو مبتسم : شفايف .....
قاطعته ايرين بصريخ : انت ازاي تعمل كده شفايفي اتعور"ت 
طلع لها منديل عشان تاخده بس رمته في الأرض 
بصله الياس بحب بس بعد عينه عنها : كنت عايز اقولك أن شفايفك مش حلوة ، و انا اعمل اللي انا عايزه انتي مراتي رسمي 
ضحكت ايرين بتريقة : و هتقول لاهلك ايه اتجوزت اختك ...ولا هتقول ايه عن ليث و الياس 
قرب الياس من ودنها و همس : هقول أنهم نتيجة عشقي ليكي أو يمكن اقول انك اخدتي تمن اللي عملته فيكي زمان بسرقتك للفلوس
- فلوسك ترجعلك و زيادة كمان انا بقيت معروفة في المجتمع وثروتي اتعدت ال ٩ مليون 
ضحك الياس و مسك ايديها فجأة و حطها عند قلبه : تفتكري كام مليون يقدروا يرمموا كسر قلبي يا ..يا اختي 
ساب الياس ايديها و ضحك تاني بتريقة : انا زعلان على اللي هيحصلك لما نرجع
خافت ايرين من كلامه وبعدت عنه و فضلت ساكته طول الطريق 
نامت ايرين من الحزن و صحيت على صوت الياس 
- يلا يا سلطانة وصلنا 
قامت ايرين و فتحت عينيها ببطء لقيت نفسها قصاد فيلا ضخمه تشبه القصور : احنا فين هو انت مش بتقول اني سر"قتكم ايه كل ده ، ولا انت تاجر سلا"ح ولا ايه ؟؟ 
ضحك الياس و لبس نضارته و دخل وهي وراه 
اول ما دخلت من الباب شافت ليث و الياس في حضن الشيخ سليمان 
ايرين بصوت عالي كله خوف : الياااس ، ليث 
جريوا عليها بسرعة 
حضنها الياس وهو حزين و اتكلم بالالماني : الياس اشتاق ل ايرين و كان خايف 
عيطت ايرين و باست كف أيده : و ماما كمان اشتاقت ل إلياس و ليث 
حضنها ليث وهو بيضر"ب فيها من زعله 
أتأثر الياس بمنظرهم و كان عنده امل يسألوا عنه بس ضاع أمله اول ما نطق الياس بالعربي : الناس دي وحشه يا مامي 
- ليه حصل ايه 
ردت رقيه بابتسامه سخيفة : أصل ابنك عملها على نفسه من الخوف و انا ضر"بته  
الشيخ سليمان : رقييه اخرسي 
قامت ايرين و بصت على الياس اللي عيط اول ما شاف رقيه و استخبى ورا أمه 
شالت ولادها في حضنها : فين اوضتنا 
الياس : فوق تاني اوضه على اليمين 
كان في خدامه واقفة راحت ايرين عندها و خلتها تشيل ولادها : طلعيهم اوضتهم و خليكي معاهم لحد ما اجي 
طلعت الخدامه بيهم و بصت ايرين لألياس : أن كنت هتهان هنا معنديش مانع بس ولادي لا فاهم 
شمرت عن ايديها و جريت على رقيه اللي اتخضت منها 
نطت ايرين عليها و فضلت تعض فيها و تضر"بها و حاول ابراهيم يبعدها عنها بس من غير فايده لحد ما راح الياس و شالها من فوقيها بس وهي مقطعة كل شعرها ووخداه في ايديها : انا سكتتلك كتير زمان بس لو كلمه معجبتنيش اتوجهت لواحد من ولادي هقت"لك 
الياس بضحكه خفيفه : ما خلاص بقى يا شرسه د انتي حتى جايه من سفر ريحي شويه 
طلعها الياس في اوضته و حطها على السرير و بصلها بتحدي : اللي عملتيه تحت هتتعا"قبي عليه 
- هتعاقبني عشان بدافع عن ولادي 
خرج إلياس من غير ما يتكلم و نزل تحت و اتغيرت ملامحه ٣٦٠ درجة و مسك رقيه من دراعها و جرها وراه وهي بتعيط و شكلها متلغبط و خدها للاوضه اللي فيها ليث و إلياس 
عيطت رقيه اكتر : الياس انا مش هعمل كده تاني انا اسفة 
ابتسم الياس : مش همد ايدي عليكي بكل هدوء اعتذري لألياس 
فتح الباب و دخلها خلاها تعتذر منه و خرجها برا و قفل الباب عليه هو وولاده 
- انتو عارفين انا مين ؟
رد ليث بكل ذكاء : انت إلياس
استغرب الياس منه بس ابتسم و نزل لمستواه : عرفت منين 
ضحك ليث و حط أيده على وشه بهدوء : انت لوحه ماما اللي بتحبها 
الياس الصغير بحزن : لا ماما عملت اللوحه دي ليا 
ضحك الياس و قرب منه : انا كمان اسمي إلياس
ليث : طيب هو احنا فين ؟ انت خطفتنا 
- اممم ماما هي اللي هتقولكم احنا فين و انا مين 
الياس الصغير : انا مش مهتم اني اعرف لانك سرقت اسمي 
قام الياس وقف وهو مبسوط أنه  اتكلم معاهم حتى لو وقت قليل 
خرج إلياس و راح على اوضته فتح الباب كانت ايرين قاعدة على الأرض و قامت جريت عليه بغضب : انت قفلت الباب عليا ليه انا عايزة ولادي 
- دخل و قفل الباب و بدأ يقلع هدومه 
مش هتشوفيهم غير لما تنفذي كل اللي اطلبه منك 
رجعت ايرين لورا : اللي بتفكر فيه مش هيحصل 
ضحك الياس بخبث : و انتي عرفتي انا بفكر في ايه ؟؟ 
ايرين برعب من قربه ليها : اه و انسى 
قرب منها وهو بيلمس ايديها خلاها ترتبك و تغمض عينيها .......



انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -