رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25 بقلم يارا عبدالسلام

رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25 بقلم يارا عبدالسلام


رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25 هى رواية من كتابة يارا عبدالسلام رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25


رواية ما في قلبي نور واحمد بقلم يارا عبدالسلام


رواية ما في قلبي نور واحمد الفصل الـ 23 و 24 و 25


في الوقت دا جت عربيه الاسعاف أو بمعنى أصح عربيه المصحه وكل البلد مستغربين اي العربيه دي واي جابها هنا البلد؟
فارس استقبلهم وهم وقفوا منتظرين الشخص اللي هياخدوه
فارس دخل الأوضه اللي حابس فيها سهى 
فارس بصدمه:هربت!!!
فارس خرج وقال لجده 
الجد:اكيد مبعدتش الحقوها أخرج دور عليها انت وأحمد
فارس وأحمد خرجوا يدوروا عليها 
نور كانت واقفه متوتره وسحر واقفه مش متخيله أن كل دا بيحصل بتعيط على اللي بنتها فيه وبتعمله 
مديحه قربت منها بزعيق
مديحه:عاجبك اللي بنتك عاملاه دا انتي اي جابك عندى انتو من ساعت ما جيتو هنا والدنيا خربت خلاص سحر انتى تاخدي بنتك ومتجوش عندي تاني انا مش هنتظر أن حد من عيلتي يتأذي بسببك أو بسبب بنتك
سحر سكتت ومش عارفه ترد هى فعلا كانت جايه تدمرهم بس الايه انقلبت ضدها
سحر:انا اسفه يا مديحه عن كل اللي حصل وانا فعلا همشي ومش هتشوفي وشي تاني 
وبصت لنور
انا اسفه يبنتي على اللي حصل معاكي بسبب بنتى بس فعلا كل اللي كنت بخططله انقلب ضدى وبدل مدمر حد اتدمرت انا
نور بطيبه:لاذي حاجه وحشه بس اللي بيمنع الاذي دا هوا الايمان وانا دائما مؤمنه ان ربنا معايا دائما وحاميني من كل شر علشان كدا مفيش اي ضرر ناحيتي 
فمتتأسفيش لازم يكون كل كلمه تكون نابعه من جواكى ومن قلبك وانتى فعلا هتحسي انك مش محتاجه تعتذري قد مانتى محتاجه انك ترضي نفسك وضميرك قدام ربنا
سحر اتكسفت من نفسها اوووي هى فعلا عمرها ما عملت بالكلام اللى بتقوله ولا عمرها كانت صافيه النيه تجاه حد 
سحر:عندك حق وبصت لمديحه انتو فعلا عرفتوا تنقوا البنت اللي تنفع زوجه لفارس ربنا يهنيكي يا بنتي انا هطلع الم حاجتى وامشي من هنا وربنا يسامح بنتى على اللي عملته
سحر طلعت وكانت حاسه بتأنيب الضمير زياده
وجهزت نفسها علشان تلم حاجتها
سهى كانت بتجري في الشوارع مش عارفه تروح فين هى كل اللي عوزاه انها تهرب من المصحه ومن السجن اللي عاوزين يدخلوهولها 
*انا لازم اهرب انا عمري ما ادخل مصحه ولا الكلام دا لا ابدا
حست انها بتتوه ورجليها وخداها في اماكن اول مره تشوفها قبل كدا
سهى:اي المكان دا انا اول مره تشوفه
شافت كوخ صغير 
انا ممكن استخبي فيه لحد الصبح وابقى امشي اسافر أو اروح في اي حته
دخلته وقفلته وهي لوحدها ومش معاها حد حست أن روحها بتتسحب فيه وخافت اكتر لما حست أن في حد جاي ناحيته
فضلت قاعده وخايفه واللي جه ناحيته مشي ودا كان فارس اللي كان ممكن ينقذ حياتها مما هو قادم!
تنفست باريحيه وفضلت موجوده فيه لحد ما الليل جه عليها وحست بالرعب اكتر لما حست أن في حد موجود في المكان وحرفيا كانت بتترعش من الخوف حاسه ان نهايتها قربت وأنها على وشك النفاذ
فجاه لقت الباب بيتفتح واربع شباب باين عليهم انهم سكاري واقفين هم نفسهم اتفاجئو لما شافوها
واحد منهم:ولا شايف الحته دي دا احنا الليله عنب وببلاش واحلى من سوسو اللي كانت عوزا ٥٠٠جنيه دي
سهى سمعت الكلام دا وقامت وقفت وهى مرعوبه
_انتو مين وعاوزين اي
_احنا جايين نظبطك يا حلوة انتى شكلك هتبسطينا خالص صح 
سهى وهي بنحاول تخرج وكلهم واقفين سادين المكان
_رايحه فين هوا دخول الحمام زي خرجه تحبي تبداي مع مين معايا ولا مع منعم ولا حسن ولا سعيد
سهى بدموع:ارجوك ابعد عنى وسيبني امشي انا مش كدا
_اممممم صعبتي عليا علشان كدا هخليكي تبداى معايا علشان انا حنين اوي اوي 
سهى ارجوك سيبني اعتبرني زي اختك 
_تؤ معنديش اخوات بنات وبعدين انتى حلوة تعالى بقى وبطلي الشغل دا ومتغلبيناش معاكي 
سهى حاولت تنفد منه
_يووووه انتى مصممه تمشي يعني طيب تعالي
مسكها من شعرها وبدأ أنه يعتدي عليها هوا واللي كانو معاه 
بعد فتره
كانت ملقاه ارضا لا حياة فيها حثه هامده لا روح ولا نفس كانت ضحيه لمجتمع فاسد أو ضحية لفسادها ايهما أقرب 
منظر بشع ومؤلم ألقت نفسها به دون وعى ..
الدماء حولها في كل مكان كانت تريد التدمير ولكن تم تدميرها قطعيا دون رجعه..
اتى الصباح
وأتى الرجل العجوز صاحب الكوخ الصغير وتفاجى بوجود هذه الجثه
بدأ يصرخ في كل مكان حتى تجمعت معظم الناس 
واتصلو بالبوليس
البوليس جه وجمع. كل التحريات 
بعض الناس أجمعوا انها من منزل المغربي 
راحوا بيت المغربي وكان الكل موجود حتى سحر اللي كانت منتظره علشان بنتها لما تلاقيها
الظابط دخل 
_دا منزل المغربي
نور كانت قاعده ومديحه وفارس 
فارس :ايوا هوا
الظابط:للاسف احنا عسرنا على جثه والبلد أجمعت انها بنتكوا
فارس:جثه جثه اي
مديحه:سهى !!
الظابط:مش عارف انتو في بنت مختفيه عندكوا اسمها سهى
فارس:ايوا بس الكلام دا من امبارح بس وكان سوء تفاهم افتكرنا انها راحت المدينه
الظابط:طيب ممكن تيجوا تتعرفوا عليها من باب المعرفه مش اكتر
فارس:حاضر انا هاجر معاك
سحر جت من جوا بخصه:انا كمان هاجى انا امها يا حضرة الظابط
الظابط:تمام
فارس نور قربت منه بدموع
_ابقى طمنى 
فارس وهوا بيمسح دموعها:حاضر يا حبيبتي أن شاء الله خير
فارس وسحر راحوا وشافو المكان وشافو سهى وسحر 
كانت هتقع من طولها فارس بعصبية
_مين اللي عمل كدا 
الظابط:لسه الطب الشرعي هيشوف مين اللي عمل كدا
بس الواضح أنها اتأذت اوووي
فجاه سحر مقدرتش تستحمل وهوب وقعت على الأرض ...
و...

فجاه سحر مقدرتش تستحمل وهوب وقعت على الأرض ...
حد من بتوع الاسعاف جه وحاول يفوقها وهى لسه مغمى عليها اخدوها علي المستشفى
فارس اتصل باحمد يحصلها على المستشفى وهوا واقف مذهول من اللي بيحصل مش عارف يعمل اي هى اه اذتهم بس عقابها كان شديد اوووي فيها اي لو كانت دخلت المصحه واتعالجت عالاقل كانت ممكن تكمل حياتها وتستمر فيها 
*لي يا سهى عملتى كدا في نفسك عجبك اللي حصل فيكي دا كان كل حاجه مترتبه انا جيت هنا امبارح بس ملاقتكيش
يلا ربنا يغفرلك ويكون اللي حصلك دا سبب ان ربنا يخفف عقابه ليكي 
سهى خدوها عالمستشفي علشان الطب الشرعي
وفارس روح البيت والكل كان مصدوم وأمه كانت بتعيط ونور كان قلبها واجعها وبتعيط
فارس اول لما دخل نور جريت عليه وحضنته وهى بتعيط 
نور بدموع:هوا حقيقي اللي حصل دا هى اه كانت عوزا تاذيني بس انا عمري مكنت اتمنى أن دا يحصلها عذابها كان وحش في الدنيا اوووي
فارس وهوا بيطبطب عليها
فارس:يمكن اللي حصلها دا يخفف عنها عذاب ربنا انا عارف أنه صعب بس هي جازفت بحياتها وحطت نفسها في وضع مش مريح
نور بانهيار:بس مش كدا يا فارس انا مكنتش اتخيل أن كل دا يحصل انا كنت بحسبها بتحبك وغيرانه مني بس علشان كدا مكنتش بحبها لكن متمنتلهاش الاذيه 
فارس:انا عارف كل دا بس خلاص هي راحت قبل متصلح اي حاجه ربنا حب انها تكون عنده 
نور:ونعم بالله
مديحه:يا كبدي يا بنتي ازاي حصل فيها كدا
الجد:نصيبها وكمان دا كان دلع من امها وقلة تربيه
مديحه:صح عندك حق اختى معرفتش تربي كانت طول عمرها باصه لنفسها بس
محمد:يلا ربنا يسامحها راحت عن الاحسن مني ومنك
مديحه:انا عوزا اروح لسحر اكون معاها اللي حصل مش قليل
فارس:استنى يا امى هغير وهاجى معاكي
نور:وانا كمان عوزا اجى معاكو
فارس:لا طبعا تيجي فين أنا هاخد بالى منك ولا من اللي حواليا
نور:لي هوا انا طفله 
فارس:لا بس هكون خايف عليكي وباصص عليكي طول الوقت لأن المستشفى حكومي وكمان الدنيا بايظه هناك 
نور يتذمر:هوا انت كل حاجه بتعقدها انا هاجى معاكو وهكون مع ماما مديحه
فارس:طيب اي رايك تفضلي هنا وتخليكي مع اسراء
نور:لا
فارس:نور اعقلي وبلاش جنان
نور:يعني انا مجنونه
فارس:اه
نور:تمام
وخدت بعضها وطلعت فوق وفارس طلع وراها
مديحه:فارس صالحها وفهمها براحه مش كدا عرفها انك غيران عليها
فارس: حاضر
طلع ودخل الأوضه
لقاها بتلف في الاوضه وبتكلم نفسها
نور:بقى انا مجنونه انا مجنونه ماشي يا فارس انا بقى هوريك مين اللي مجنونه
فارس:هتعملى اي يعني
نور :لو سمحت متتكلمش معايا وطلقني يلا يلا
فارس:اطلقك دا اللى هوا ازاي دا مش لما اتجوزك الاول
نور:امال مين المأذون اللي كتب كتابنا دا
فارس قرب منها:لا يا حبيبي انا ناوي اتجوزك من اول وجديد ويكون جواز حقيقي مش قدام الناس بس
نور:مش فاهمه يعني انت هتعمل فرح تاني
فارس:اه بس هيكون فيه انا وانتى وبس اي رايك
نور:ومين قالك انى موافقه اتجوزك تاني
فارس قرب اكتر:من عينيكي يا روحي
نور باحمرار وتوتر:عنيا فين دي
فارس خدها من ايديها ووقفها قدام المرايا وهوا وراها
_اهو مش شايفه اللمعه اللي في عنيكي دي لما بتكلم معاكى دا اكبر دليل أن قلبك بقى ملكي خلاص 
نور بتوتر:لا مفيش الكلام دا
فارس:طيب وخدودك اللي بتحمر دي
نور:لا دا عادي هم طبيعي
فارس:طيب انا عاوز اقولك انك ملكى مهما عملتى مش ملك حد تاني واللي هيبصلك بصه بعينه هخليه ميشوفش بيها تاني مفهوم 
نور بخوف:هوا انت لتتحول ولا اي ابعد عنى كدا وانت شبه الرجل الاخضر
فارس:بس بحبك ومسيرك هتقوليها يا نور وساعتها مش هرحمك زي مانتى ذلاني كدا
نور وهي بتزقه: براحتشي
فارس:اه مهو من حق. الكبير يتدلع تتدلعي ياختي
نور بصتله بدموع:سهى صعبانه عليا اووي ياريتك كنت اتجوزتها وكنش كل دا حصل
فارس:نور انتى هبله يا حبيبتي ولا سهى ولا عشره زيها كانو يملو عيني غيرك هي اللي عملت في نفسها كدا احنا محدش فينا ليه ذنب
نور:بس برضو
فارس:برضو اي نور شيلي الأفكار الوهميه دي من دماغك معنى كدا أن اي واحده تيجي تعيطلك تقولك انا عوزا جوزك هتديهولها
نور بشر:لا طبعا انت بتقول اي
فارس:اي دا انتى طلعتي بتغيري عليا اهو 
نور :رخم
وخرجت من الأوضه وهي مبتسمه وكأنها نسيت كل حاجه هى اصلا بتنسي اسمها بنظره من عينيه
فارس لبس ونزل وراحو كلهم المستشفى ماعدا الجد ونور   
وصلو المستشفي وكانت مقلوبه راسا على عقب وأحمد قابلهم وهوا متوتر من اللي بيحصل حواليه
فارس:في اي يا احمد
احمد:الحق يا فارس عربيه الاسعاف اللي كانت جايبه خالتى انقلبت على الطريق وهى حالتها صعبه ودلوقتي في العمليات 
فارس:اي

احمد:الحق يا فارس عربيه الاسعاف اللي كانت جايبه خالتى انقلبت على الطريق وهى حالتها صعبه ودلوقتي في العمليات 
فارس:اي
مديحه قلبها وجعها على اختها هي اه إذت عيالها بس متتمنلهاش يحصل كدا فيها
احمد:انا اتصلت بعمى حمدي وهوا جاي في الطريق
فارس:طيب هى حالتها عامله ازاي دلوقتي وسهى حصل معاها اي
احمد:سهى دخلت المشرحه لحد ما التقرير يطلع وخالتي في العمليات بس الدكاتره بيقولوا أن الحاله خطيره اوووي وصعبه ربنا يستر
مديحه:اختى يا فارس انا تعبانه اوووي اختى هتضيع وتحصل بنتها
فارس:متقلقيش يا امى خير خير
فارس بص كان في راجل كبير جاي جري ناحيتهم 
فارس:عمى حمدي
حمدي:سحر فين وبنتي فين اي اللي حصل هم جهم يقعدوا عندكوا شويه يحصل فيهم كدا اي اللي حصل
فارس تتنهد وبدأ يحكيله اللي حصل
حمدي بدموع:بنتى انا كانت مدمنه وماتت الموته دي اللدرجادي صعب وسحر حصل فيها كدا انا ازاي مكنتش معاهم وواخد بالي من كل دا 
بص لاحمد:يا ابني خدنى عند سهى عاوز اشوفها املى عيني منها دي بنتى الوحيده اللي طلعت بيها من الدنيا مكنتش اتخيل أن كل دا يحصل 
احمد طبطب عليه وخده جوا واستاذن علشان حمدي يشوف بنته ودا حقه
الممرض خده جوا وحمدي كل ما يقرب روحه تنسحب مش متخيل أن بنته الوحيدة يحصل فيها كل دا حس أن كل اللي بيعمله اتدمر حواليه وكل حاجه باظت واللي كان بيسعى ليه علشان تبقى مبسوطه كله اتهد في ثانيه
*يا بنتي روحتى لي وسيبتيني يارب انا لو كنت عملت حاجه تغضبك فسامحنى ورجعلى بنتي يارب يارب رجعلى بنتي انا مش هعمل حاجه تاني ولا هغضبك رجعلى بنتي انا مليش غيرها في الدنيا يارب ..
وفضل يعيط على اللي حصل لبنته ومراته كمان وخرج من الأوضه وهوا رجله مش شايلاه
الدكتور خرج من العمليات والكل اتلم حواليه
الدكتور:للاسف معرفناش ننقذها هى هتفضل عايشه بس 
حمدي:بس اي يا دكتور اتكلم
الدكتور:بس هتكون مشلوله
انا اسف انا حاولت كتير بس مكنش في اي نتيجه 
فارس:قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا انت ملكش ذنب يا دكتور انت عملت اللي عليك
شكرا ليك
حمدي كان واقف مذهول من اللي حصل وبيحصل 
حمدي:مشلوله هى وصلت لكدا ياااه الزمن دوار اوووي 
فارس ربط على كتفه:خير كل دا خير انت ما عليك غير الصبر والايمان وربنا هيعوضك بس انت ادعى 
مديحه:هى اكيد ممكن تتعالج صح يا فارس اختى هتبقى كويسه 
فارس قرب منها وحضنها:أن شاء الله يا امى متقلقيش
بعد الموقف دا عدى اسبوع والتحريات شغاله بيدوروا على اللي عمل كدا بس مش لاقيينه وسحر فاقت وخدوها على بيتها حمدي خدها على هناك الحكومه بعد ما يأست حمدي كان عاوز يدفن بنته ويحتسب جزاء اللي عمل كدا عند ربنا وخد تصريح بالدفن ودفنوها وحمدي كان وقتها منهار ومش عارف يسيطر على دموعه وكانت سحر طول. الوقت ساكته مش بتتكلم بتعيط وبس وكان معاها حمدي طول الوقت واخد باله منها وكان حاسس ان دا ذنب ربنا بيخلصه منه 
فارس ونور محصلش اي حاجه بينهم وكانو بعاد عن بعض بسبب اللي كان حاصل..
فارس كان قاعد ونور قربت منه بتوتر
نور:فارس
فارس يصلها وفجأة لقاها بتعيط
قرب منها وخدها في حضنه وطبطب عليها
فارس:مالك يا حبيبتي
نور:امتحانات الفاينل الاسبوع الجاي وانا مش عارفه اعمل اي دي اخر سنه ليا وعوزا احقق حلمي وحلم بابا وخايفه ومذاكرتش حاجه ومش عارفه اذاكر 
فارس:يا روحي طيب أهدى كدا ومتعيطيش وانا معاكى يعني عوزا جوزك يكون دكتور في الجامعه وخايفه كدا لا اخس عليكي
نور:يعني انت هتشرحلي وهتذاكرلي
فارس بالابتسامه:طبعا موافق 
نور بفرحه:شكرا وقربت منه وباسته من خده
وفجاه ادركت اللي عملته
نور بخجل:اسفه مش قصدي 
فارس بضحك:دي احلى حاجه حصلتلي في حياتي متتاسفيش
وفجاه قربها منه وخد بوسه من خدها
فارس:كدا نبقى خالصين اي رايك
نور:انت انت قليل الادب
فارس:طيب شوفي مين هيساعدك
نور :خلاص والله انا اسفه
فارس بضحك:ايوا كدا اتعدلى
نور :طيب هنبدا امتى بقى
فارس:من دلوقتي مفيش وقت
نور بسعاده:هوا وهكون عندك
فارس ضحك عليها
نور جت وجابت الكتب اللي هتذاكر فيها 
وقعدوا قصاد بعض وفارس بدأ يشرحلها محاضره محاضره
فارس:فهمتي
نور وهى سرحانه في عينيه:اه فهمت
فارس:طيب ننقل على اللي بعده ولا اي
نور:اللي انت شايفه
فارس:نور انتى فيكي حاجه
نور فاقت من اللي هي بتعمله
نور:لا لا انا معاك اهو يلا نكمل
فارس:يلا
وبدأ يشرحلها تاني وحس انها سرحت منه
فارس:نور انا كنت بقول اي
نور بتوهان:كنت بتقول أن عينيك حلوة اووي
فارس بابتسامة:اه واي كمان
نور:وأنهم بياخدوني لعالم تاني
فارس:واي كمان
نور ادركت الموقف اللي هي فيه وفاقت
نور بخضه وتوتر:انا انا اسفه والله مش قصدي اي اللي انا قولته دا 
فارس وهوا بيضحك على منظرها:يبنتي عادي منا جوزك
وغمزلها وحقك تتغزلى فيا 
نور بخجل:وهى بتقوم انا انا خلاص مش عوزا شرح 
فارس مسك ايديها ووقفها
:وانتى بقى اللي هتقرري اقعدى يا نور 
نور قعدت وهي مكسوفه من الموقف دا 
وقررت انها مش هتبص في عينيه تاني
فارس:ركزي يا نور وسيبك من عيني دلوقتي
نور:حاضر
نور بدأت فعلا تركز معاه وخلاص فارس خلص
فارس:ها فهمتي يا ستي
نور:اه فهمت على فكره انت دكتور شاطر جدا وليك مستقبل انا فهمت منك بس في حته كدا مش فهمتها
فارس:اي هي
نور بتوتر وهي ماسكه الكتاب وبتدور ومش لاقيه حاجه عوزا تقعد معاه اكتر حبت وجوده وكلامه وكل حاجه فيه
فتحت اي صفحه وقالت دي
فارس باستغراب:دي اللي مش فاهماها دي اسهل حاجه
نور:ايوا عادي 
فارس ماشي يستي
وبدأ يشرح وحرفيا المره دي نور تاهت بمعنى الكلمه 
فجاه لقت نفسها بتقول:على فكره أنا بحبك اوووي

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 9 يونيو 2022 في 8:38 م

    تم

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -