رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8 بقلم ميادة خاطر

رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8 بقلم ميادة خاطر


رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8 هى رواية من كتابة ميادة خاطر رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8


رواية متي ينتهي العذاب بقلم ميادة خاطر


رواية متي ينتهي العذاب الفصل 7 و 8


سمر طلعت وطخ طلقه اخترقت بطنها اللي كانت لسه مجروحه 
سمر بوجع:اععععععععع ووقعت فالارض 
حمزه كان قاعد وفونه رن بص للبنات ورد وقال:ها
المتصل:البنت خرجت يباشا وضر"بتها بالنار فبطنها 
حمزه قام وقال بصدمه:ايه انت بتقول ايه يخربيتك محسن هيقت'لني
المتصل بلع ريقه وقال:مش انت اللي قلت كده 
حمزه بغضب:طب اقفل يا غبي وروح شوفها بسرعه وهات دكتور بسرعه 
المتصل بسرعه؛حاضر حاضر وقفل 
حمزه وقف ومبقاش عارف يعمل ايه وعمال يبرطم بكلام مش مفهوم
محسن جه وقال ببرود؛الاكل 
نور بفرحه:اخيرا الهي تنستر يا شيخ 
محسن بصلها نظره رعبتها
نور:خلاص الهي تنفضح مدام مش عايز تنستر 
محسن لاحظ التوتر اللي علي حمزه قال:الاكل اهو كلوا تعالي يا حمزه وخده وطلع
محسن:مالك ياض في اي شكلك مش مظبوط
حمزه بتوتر:هو هو هو 
محسن بزعيق:ما تخلص ياض في اي 
حمزه بخفوت:سمر
محسن وقلبه وقف؛مالها 
حمزه:حاولت تهرب بره البيت اللي هي فيه 
محسن بتركيز؛وبعدين 
حمزه:أنا كنت مخلي زياد يراقبها وقلتله لو طلعت اضر'بها بالنار وقلتلها هي كده عشان تخاف بس مكنتش اعرف انها هتطلع بجد 
محسن بصدمه:يعني ما'تت
حمزه بسرعه؛لا لا قلتله يشوفها ويجيب دكتور 
محسن مسكه من هدومه وزعق؛انت غبي ياض يعني أنا خدتها عشان متم'تش تقوم انت قا'تلها اقسم بالله لو حصلها حاجه لاق'تلك وسابه ومشي 
حمزه بخوف من محسن:يارب ما تمو'ت
زياد جري عليها وقال وهو بيلطم؛يلاهوي يلاهوي لو ما'تت البيه هيقت'لني انتي يا بنتي انتي مو'تي ولا اي يا بنتي وقرب عليها ولقا في نفس 
زياد بتنهيده:الحمد لله وشالها ودخلها وقال:الدكتور مجاش لي 
وبعد شويه الدكتور جه واول ما شافها:يخربيتك انت عملت اي 
زياد:يا عم اخلص شوفها الاول 
الدكتور بدأ يكشف عليها وقال:دي لازم عمليات فورا لاما هتمو'ت ومقدمهاش كتير 
زياد بصدمه:ينهار ابيض طب اعمل اي دلوقتي ولسه بيمسك الفون لقا محسن جه 
محسن اول ما شافها مسكه من لياقته وقاله بزعيق:عملت فيها اي 
زياد بخوف:والله والله حمزه بيه اللي قالي أنا مليش دعوه 
محسن بتوعد:هق'تلك يا زياد لو جرالها حاجه فاهم 
الدكتور:يجماعه البنت هتمو'ت لازم تروح المستشفي فورا
محسن وقف ومسك دماغه وقال فنفسه؛انت انقذتها من المو'ت عشان تمو'تها انت لاء لازم مستشفي واللي يحصل يحصل 
محسن:تمم اتفضل معايا وشالها ودخلها العربيه وخد الدكتور وطلعوا علي اقرب مستشفي
حمزه كان رايح جاي وقلقان ومش عارف يعمل ايه 
سليم دخل وحمزه وقف لما شافه وقال وهو متوتر:اي ازيك يا باشا جيت عامل اي 
سليم اعد وهو باصصله نظرات رعباه وقال:بخير يا حمزه 
حمزه:هي دايما يا باشا 
سليم:مالك يا حمزه 
حمزه؛انا بخير يا باشا
سليم ببرود:ودتوها فين 
حمزه قلبه وقع فرجله وقال:اه 
سليم بنبره عاليه؛ودتوها فيه 
حمزه:هي مين يباشا 
سليم بص علي رجله وقال:رجلك لسه مخفتش تحب اخلي التانيه زيها 
حمزه معرفش يرد
سليم رفع المسدس ووجهه ليه وقال:لو مقلتش كل حاجه هتمو'ت دلوقتي يا حمزه وانت عارفني معنديش عزيز
حمزه خاف جدا وقال:أنا 
سليم:١ 
حمزه:يا باشا اسمع بس
سليم؛٢ 
حمزه:خلاص خلاص هقول 
سليم بابتسامه:حلو يلا 
حمزه بدأ يحكي كل اللي حصل 
سليم بغضب:يعني طلع محسن زي ما قلت ماشي يا محسن ماشي 
حمزه:سامحني يباشا والله غصب عني 
سليم ضر'به بالنار فرجله التانيه وحمزه وقع وصرخ من الالم
سليم:دي عشان خنتني كان ممكن تكون فقلبك بس انت طلعت كويس وقلت وسابه ومشي 
محسن وصل المستشفي والدكتور قال:العمليات بسرعه وفعلا العمليات جهزت خلاص ثواني ودخلوها 
محسن كان واقف ومرعوب عليها وبيدعي انها تكون بخير
نور بشبع:يااااااه الحمد لله اخيرا الواحد كل دانا كنت همو'ت
ميرا:طفصه 
نور بمزح؛بعض ما عندكم يا اختااااه 
ميرا:والله ده 
حور قاطعتها:بطلوا بقا شغل العيال ده 
شيماء:بس سيبهم والله انتو عسل اوي يعني مع كل اللي انتو فيه ده وبتضحكوا 
ميرا بضيق؛واامفروض أننا نعيط يعني ملوش لازمه 
شيماء باحراج:مش قصدي يعني عادي 
نور بهمس:دانتي برده يا بت والله ده عسل مش عارفه انتي مش طيقاها لي
ميرا:اتلهي انتي فالاكل واسكتي
نور:والله لتندمي 
حمزه بوجع:شيماء شيماء
شيماء برعب:يماما هو بينادي عليا ليه 
حور:شكله بيتوجع من صوته روحي شوفيه 
ميرا ونور بصولها باستغراب
حور باحراج:اي يا جماعه والله باين جدااا طب شوفيه 
شيماء:بس أنا خايفه 
حمزه بزعيق:انتي يا زفته ياللي اسمك شيماء
شيماء قامت وطلعت تجري 
حور:مالكم باصين كده لي 
ميرا بشك:مفيش 
حور بضيق:علفكرا أنا قلت بتلقائيه عادي يعني 
نور:احنا مقولناش حاجه 
حور:نظراتكم كفايه 
شيماء طلعت وصرخت وقالت:ايه الد'م ده 
حمزه بوجع:شوفيلي الجر'ح بسرعه 
شيماء:هو اللي عمل كده
حمزه:اخلصي
شيماء؛حاضر وبدأت تعقم الجر'ح وتشيل الرصا'صه 
محسن كان واقف وقلقان وخائف اوي 
سليم:انشاء الله هتقوم بالسلامه متخفش
محسن وهو مش واخد باله؛يارب يارب وبعدين ركز وبصله وشهق وقال:المعلم 
سليم بهمس:تعالي ورايا بدون صوت عشان مطربقهاش عليك دلوقتي ومشي
محسن مشي وراه وهو مدرك أن نهايته جت 
شيماء:أنا معيش حاجه اشيل بيها الرصا'صه لازم اكوي الجر'ح
حمزه طلع سكي'نه من جيبه وقال:سخنيها يلا 
شيماء بخوف:متاكد 
حمزه:انجزي مش قادر 
شيماء:حاضر حاضر وبدأت تعمل فعلا زي ما قال وبعد ما سخنتها قالت؛غمض عنيك
حمزه:اخلصي يا بت 
شيماء بغضب عملتها جامد
حمزه بوجع:اعععععععععع 
شيماء فسرها؛تستاهل 
حمزه:انتي متخلفه 
شيماء بتمثيل:منا قلتلك غمض 
حمزه بصلها نظره رعبتها وبصت وبدأت تقفل الجر'ح وهي ساكته 
وحمزه رجع رأسه لورا من الوجع 
في العربيه 
سليم بغضب:بقا أنا تخوني يا محسن أنا 
محسن كان باصص فالارض ومش بيتكلم 
سليم:اي القطه كلت لسانك دلوقتي
محسن:يباشا أنا 
سليم:انت اي انت اي انت هتمو'ت انهارده وعلي ايدي مش سليم اللي يتخان يا محسن البت تطلع بس وربي لاقت'لك اصبر بس 
وسابه وطلع ومحسن طلع وراه 
الدكتور طلع وقال:الحمد لله قدرنا ننقذها بس للاسف الجنين راح 
سليم أنصدم وبص لمحسن والنار بتطق من عنيه وقال بغضب: محسسسسسسسن وطلع مسدس وضر'ب محسن بالنار 
كل اللي فالمستشفي بدأ يجري ويصرخ من صوت الرصاص ومحسن اترمي فالارض وسليم طلع يجري بس حصل اللي عمره ما توقعه،،،،،،

سليم طلع وانصدم وقال:مراد 
مراد كان واقف وهو مربع أيديه وباين عليا الخوف لكن قال بثبات: ايوه مراد 
سليم بلع ريقه وقال:انت انت عايز ايه 
مراد وهو بيقرب ببطئ: انت عارف كويس أنا عايز ايه 
سليم بخوف وهو بيرجع لوراء: لا انا مش مش عارف 
مراد: لاء عارف وكويس كمان 
سليم طلع المسدس بسرعه ووجهه ناحيه مراد وقال:لو قربت اكتر هقت'لك
مراد زي ما هو ثابت وبيقرب:اق'تل أنا قدامك اهو 
سليم: مراد أنا مبهزرش 
مراد: وانا كمان مبهزرش يا ابن أبويا 
استووووووووووووب نفهم 
سليم ومراد اخوات تؤم بس للاسف لما اتولدوا سليم راح الملجا ومراد اهلوا ربوه ليه هنعرف مع الوقت نكمل
سليم بغضب: متقولش الكلمه دي أنا مش اخوك 
مراد :مش بمزاجك دي الحقيقه 
سليم اتعصب جدا وضر'ب مراد في دراعه وجري
مراد بالم: وراء 
رجاله مراد جروا وراء وسابوا مراد 
سليم جري وركب عربيته وطااار بيها وللأسف اختفي من رجال الشرطة اللي وراء
شيماء خلصت وقالت بخوف: في حاجه تاني 
حمزه بتعب: لاء امشي 
شيماء سابته وجرت على البنات 
نور بخوف: كان عايز ايه وصر'خ ليه كده
شيماء: شكل حد ضر'به بالنار في رجله وكان عايزني عشان اشوفله الجر'ح وكده 
نور: وصر'خ لي 
شيماء:عملتها بالسك'ينه اللي مسخنها على النار
نور وكأنها حست بيا: اوووووف مش معقول من غير بنج 
شمياء: انتي هبله يا بت ولو في بنج هعمل بالس'كينه ليه 
نور حست بغباءها وقالت: سوري٠٠٠٠٠ وضحكت 
ميرا كانت باصه لنور كده😒
حور بهمس: يا بت اهمدي شويه والله البت عسل 
ميرا بضيق: خليكي في حالك يا حاجه 
حور: غبيه والله ٠٠٠٠٠ حور بصت لشيماء وقالت:جدعه يا بت يا شيمو دوقيه من اللي بندوقه
نور: بصراحه اه هو اصلا مجرد الشعور مرعب بس يستاهل 
شيماء ضحكت وقعدت وهي حزينه ان ميرا بتكر'هها من غير سبب 
الدكتور خد محسن على العمليات بسرعه لان الطلقه جت جنب قلبه وده اللي اكتشفوه بعد ما شالوا ودخلوا غرفه العمليات مع سمر لأنهم فاكرين أنه جوزهاا لخوفه عليها (الدكتور صاحبه لكن ميعرفش حاجه عن حياته عشان اللي هيقول ما الدكتور عارف)
سمر صحت وبصت جنبها وانصدمت لما لقته وحاولت تقوم لكن مقدرتش بسبب الجر'ح وكانت مضايقه جدااا 
الممرضه دخلت وكانت بتحطله علاج في المحلول
سمر بعصبيه: ممكن تحطوني في اوضه تانيه 
الممرضه باستغراب: ليه هو مش ده جوزك 
سمر بتكشيره: ايه جوز مين 
الممرضه: يعني انتي كنتي حامل وهو اللي جابك لما انصابتي وكان خايف عليكي جداااا والجنين راح وفي راجل ضر'به بالنار والطلقه كانت جنب قلبه يعني احتمال ٩٩ و٩من عشره في الميه أنه كان بيمو'ت من خوفه عليكى والجنين كلنا قولنا إنه جوزك
سمر بتركيز: ثانيه بس ثانيه بس انتي قولتى الجنين راح 
الممرضه: اه 
سمر مكنتش مصدقه وكانت فرحانه جداا وقالت بفرحه: الحمد لله يارب الحمد لله لدرجه انها دمعت من الفرحه 
الممرضه قالت في نفسها: البنت دي مجنونه ولا ايه٠٠٠ وسابتها ومشت 
سمر كانت في قمه سعادتها انها مش هتجيب اطفال من سليم وهي كده تمام وبعد وقت فكرت في كلام الممرضه تاني وقالت:اكيد اللي ضر'به سليم لانه السبب في مو'ت ابنه بس يا تري ليه محسن عمل كل ده وفكرت تاني في اللي حصل وبرقت وقالت:مش معقول لا لا مستحيل لا لا وبصتله وهي عماله تقول:لا مستحيل
مراد كان قعد وبيتالم جدا وجاله فون
المتصل: هرب يباشا للاسف 
مراد بعصبيه:ازاي هاتوا اكيد مبعدش كتير
المتصل: تمام يا فندم 
مراد بحزن والم: غبي طول عمرك غبي اااااه 
الممرضين شافوا وجروا عليه خدوا عشان يعالجوا دراعه بعد ما أغمي عليه من كتر النز'يف
سليم كان طاير بالعربيه وهو متعصب وبيقول: لا انا مش اخوه مش اخوه ودخل في مكان محدش يعرفه غيره وهدي بالعربيه ووقف وضر'ب الدركسون وقال:مش اخوه مش اخوه وافتكر اللي حصل من ١٠ سنين لما كان عنده ٢٥ سنه
Flash back٠٠٠٠
سليم كان بيهرب من البوليس بعد ما عرفوا أنه فاتح بيت دعا'ره وكان بيجري بس وقف مره واحده لما لقي عربيه عطلت طريقه نزل وهو في قمه غضبه ومعه عصابه كبيره وقال:انت اهبل ياض 
مراد طلع وقال: لا انت اللي اهبل عشان تقول كده لظابط وبدأوا يضر'بوا بعض 
وكان في شجار جامد بينهم وسليم وقع ومراد وقع فوقه وطلع مط'وه وكان لسه هي"غزها في بطنه بس لمح بطاقته اللي مرم'يه جنبه 
سليم بصلها وانصدم وقال:انت انت ابن مجدي الايوبي(مش فاكره اني قولت اسم سليم كامل فمحدش يعلق لو قلت قبل كده اسم تاني)
سليم وكأنه اتصدم وقام وقف ورجع وهو مش مصدق 
مراد بتنهيده: ايه خايف مضر'بتش ليه
سليم بصله بغضب وقال: مش سليم اللي يق'تل اخوه وسابه وركب العربيه ومشي 
مراد مفهمش وقال: اخوه وقام وقف وركب عربيته هو كمان ومشي والكلمه دي معلقه في دماغه ورجع بيته وقعد يدور اسبوع كامل لحد ما أنصدم من حقيقه الأمر(سليم اخوه التؤام اللي اختفي يوم الولاده)
Back٠٠٠٠
في حاجات كتير لسه مجهوله بس هتعرفوها مع الوقت 
سليم فاق من تفكيره اللي هو لحد ما عرف أنه اخوه يعني وخد نفس عميق وقال: عمري ما اق'تل اخويا برضه ولف بالعربيه ومشي 
مراد فاق وهو بيقول: سليم بس ملقاش حد جنبه ولقي نفسه في الاوضه ودراعه مجبسه خد نفس عميق وقال:لازم تعرف الحقيقه يا سليم بس الاول لازم تاخد جزات أفعالك
بعد وقت طويل جدااا فاق محسن والصوره قدامه كانت مشوشه وقعد يغمض عينه ويفتحها كتير لحد ما الصوره وضحت ودماغه كانت واجعه جدااا وبص جنبه واتخض لما 


انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -