قراءة و تحميل رواية هما pdf غازي عبد الرحمن القصيبي

قراءة و تحميل رواية هما pdf غازي عبد الرحمن القصيبي



رواية هما pdf هى رواية باللغة العربية رواية هما من تأليف الكاتب غازي عبد الرحمن القصيبي و رواية هما تندرج تحت فئة روايات رومانسية صدرت رواية هما عن دار نشر الساقي للنشر والتوزيع وصدرت لأول مرة فى عام 1997 وعدد صفحات رواية هما 157 صفحة تقريبا وتقييم رواية هما علي موقع good reads الشهير هو 3.82

قراءة و تحميل رواية هما pdf غازي عبد الرحمن القصيبي


نبذة تعريفية عن رواية هما


النيل والفرات:
"هي: وماذا عني أنا؟ ماذا عن هذه المرأة التي أحبتك من عشرة أيام أو عشرة شهور أو عشرة سنين؟ ماذا عن مشاعري أنا؟ وحريتي أنا؟ وعالمي أنا؟ المطلوب مني أن ألمسك عندما أشعر أن اللمسة ستكهربك، وأن ابتعد عندما اشعر أن اللمسة ستقززك. أن اكتشف هذا بحاسة جديدة سابعة أو ثامنة. المطلوب أن أتحدث ما دام حديثي يطربك وأن أكف عن الحديث بمجرد تحوله إلى ثرثرة مكررة. المفروض أن أقترب ما دامت كل امرأة غيري قبيحة وأن أختفي بمجرد عودة النساء إلى جمالهن، المفروض أن أقنع بالشبر المخصص لي في حديقة روحك، وأترك المساحة الباقية لجدتك وخالتك وبقية أفراد الأسرة الكريمة. المفروض أن أعرف متى تريد أن تنام معي ومتى تفضل النوم مع كوابيسك، أو مع جين، أو مع شيتا... المفروض أن أقبل أنكم تتغير ليلة بعد ليلة، وأن أتغير معك... وتقول لي بعد هذا كله إني لا أستطيع الفرار منك لأنك كل مرة شرفني جسدك فيها بلمس... هو اسمعي! إسمعي! أن الذى قررت أن أذهب".
هما هو عنوان هذه الرواية التي بين أيدينا والتي يدون فيها القصيبي حواراً بين رجل وامرأة من أهل التمثيل الرجل مؤلف وممثل والمرأة ممثلة مشهورة، وهذا ما أتاح للقصيبي أن يستعرض من خلالهما أحوال ميدان أهل الفن، وميدان الصراع فيه، كما وأتاح للقصيبي أن يحول الرواية إلى ميدان لحرب أزلية دامية بطلاها رجل وامرأة يتصارعان على الحياة ويقدمان آلاف الشواهد والتأويلات المعاصرة والقديمة لنصرة قضية تحرير المرأة وصراعها مع الرجل. 


لمحة عن رواية هما


الرواية عبارة عن حوار بين رجل وامرأة.. من خلال هذا الحوار دخلت عالم مُختلف تماماً، استوضحت لي بعض الأمور اللي كنت اشوفها من منظور واحد فقط..، واكتسبت معلومات جديدة في عدة مواضيع.. منها مواضيع تاريخية ومواضيع أدبية..


اقتباسات من رواية هما


* قال المتنبي : إ
"ذا اشتبهت دموع في خدود -
تبين من بكى ممن تباكى " .

شدتني كثيرا نظرية "الوحش الإمبراطوري"، ولعل هناك أيض وحش أو تنين أدبي أصاب بن الملوّح وأمثاله


بعض الاراء عن رواية هما


كالعادة القصيبي قريب قريب جدا منا جميعا، وعميق برغم بساطته ووضوحه.
الفكرة ظريفة، والحوارات هنا سيدة الرواية، تحدث باسم الرجل والمرأة بأسلوب ذكي، يمر على المسرحيات التاريخية، والروايات العالمية، والعشاق، والشعراء، والأمراء، ليخرج منهم جميعا بثنائية الرجل والمرأة عبر التاريخ، ومن بطون الكتب، وفي أذهان الفلاسفة، وعقول العلماء، على شكل حوارات، في أبسط صورة "عزيز وعزيزة".
غازي يمتلك قدرة على استحضار المعلومات، واستنطاق التراث العالمي، بطريقة متواضعة وغير متعجرفة، بل يمتد ذلك ليصل لاستنطاق علم النفس والفلسفة في "مجلس ما فيه نفس ثقيلة" ، فلا تخرج المعلومات ثقيلة، ولا تنسج الشخصيات بتعقيد، ولا تحتاج عباراتها لتفكيك. هو ببساطة يستحضر الأسئلة التي تحوم حول الرجل والمرأة في أذهان بعضهما البعض، وينزلها لواقع روايته وأبطال حكايته بكل سلاسة.


هي عبارة عن حوار .. بين رجل وامرأة .. تطرق غازي فيها لكل ما يمكن أن يقال وما لا يقال .. من العلاقة بينهما !
ليس فيها فصول .. ولا أبواب .. ولا حتى وقفات .. حوار مستديم ينتقل من فكرة لفكرة .. حتى يختفي الرجل من ذهن الكاتب ومن أمام عزيزة .. التي كانت تحاوره وتحاول أن تسرق منه قبلة في آخر المطاف ..
تحدث عن مسرحيات كثيرة .. من الغرب والشرق .. وسرد قصص حب متنوعة قديمة وحديثة .. وتكلم عن عاداته الغريبة وعادات الكثير من المحبين والعشاق الغريبة أيضاً ..

أهي حقا رواية؟ أرى أنها مسرحية.
ولعل هذا يفتح الباب لنتساءل عن "العصفورية" أيضا!

قراءة و تحميل رواية هما pdf غازي عبد الرحمن القصيبي


قراءة و تحميل رواية هما pdf اضغط هنا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -