رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15 بقلم دعاء احمد

رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15 بقلم دعاء احمد


رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15 هى رواية من كتابة دعاء احمد رواية اسيرعشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15


رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الاول 1 بقلم دعاء احمد


رواية اسير عشقها حور ونوح الفصل الخامس عشر 15

حور :دكتور احمد ممكن اسالك عن حاجه
احمد:طبعا اتفضلي
حور:مين الدكتور المسئول عن عمليات الاجها"ض اللي بتم في المستشفي
احمد:دكتور عزيز ابن صاحب المستشفى
حور:ودا نظامه اي...
احمد:بص يا دكتوره حور..... دكتور عزيز من النوع اللي يقبل اي حاجه مدام في مقابل.... عشان كدا مفيش بينا احتكاك
حور:يعني متقدرش تعرفلي جودي النجار كانت بتعمل اي هنا... و ليه جايه مع راغب الصاوى
وليه دخلت اوضه العمليات الخاص بالاخها"ض
احمد:جودي النجار... مش دي طليقه نوح الشرقاوي جوزك
حور بارتباك و لمعه دموع:اه هي... جودي ونوح مطلقين من فتره صغيره و ممكن تكون حامل في ابنه.... و بسبب الانفصال هي جايه تجه"ض
احمد:طب معلش ثواني... راغب الصاوى دا مش هو شريك نوح الشرقاوي في شركاته ... ليه هو اللي جاي مع طليقته
حور بارتباك:معرفش معرفش... أحمد انت من شويه قالتلي اعتبرني اخوكي... جايز انا لسه عارفك من ساعه تقريبا بس عندي احساس انك شخص كويس ارجوك تساعدني
احمد:قصدك اي يا دكتوره حور انا في أيدي ايه عشان اعمله
حور:ممكن تعرفلي ليه جودي هنا و ليه معها راغب الصاوي
احمد:معليش هو انتي شاكه انها حامل من راغب
حور بسرعه:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم انا لايمكن اط"عن في شر"ف بنت زي انا بس عايزه أعرف ليه هي هنا وليه راغب دا معها
احمد:شوفي يا حور هو صعب جداااا جدا لأن دي مستشفى خاص و مدام دخلوا لدكتور عزيز فدا معنه انهم عايزين الموضوع يكون سري جداا
بس اوعدك اني هحاول اعرف و لو اضطريت اخد عينه من د"م الجنين
حور:انا متشكره جدا
أحمد بابتسامه :انتي قلتي انا زي اخوكي مفيش بينا شكر تعالي معايا بقى اعرفك على باقي الزملاء و لوريكي المكان اللي احنا هنكون مسئولين عنه
حور:طبعا اتفضل
بعد مده كانوا اندمجوا جدا مع بعض و بيناقشوا حاله طفل مع دكتور سهير و الممرضه عشق
حور بحزن:الحاله دي لازم تدخل عمليات في أسرع َقت البنت عضله القلب عندها ضعيفه جدا
دكتوره سهير:للأسف المستشفي مش راضيه انها تعمل لها العمليه لان حاله عيلتها الماديه على اد الحال و دي مستشفى خاص
احمد:للأسف في الالف الأطفال زي حاله البنت دي
حور:بس يا جماعه البنت مش هتستحمل اي تأخير و العمليه عايزه تجهيزات على مستوى عالي جدا ودا مش موجود في اي مستشفى حكومي
احمد:طب واي الحل
حور:ان حد يتكفل بمصاريف العمليه....
شغف:بس المبلغ كبير جدا يا دكتوره
حور :ان شاء الله خير انا هحاول اتصرف عايزه عنوان اهل البنت دي
سهير :اوكي هبعتهولك..
شغف:الوقت اتأخر انا همشي ياله يا جماعه سلام
حور :انا كمان لازم امشي مع السلامه
بعد دقايق
كانت واقفه أدام المستشفي و بتوقف تاكسي لكن لقيت احمد بيقف جانبها
:ممكن اوصلك معايا عربيه
حور باحراج:معليش يا دكتور احمد مش هينفع
احمد:متخافيش انا مش هضايقك
نوح من جنب حور:قالتلك مش هينفع اي حضرتك واقع على ودانك
أحمد باحراج:انا اسف بس كنت.. انا اسف بعد اذنكم
سابهم ومشي وهو حاسس بالاحراج
حور :ليه كدا... احرجته
نوح بغيره:اي صعبان عليكي... تحبي اروح اعتذرله ولا زعله فارق معاكي
حور بغضب :لو سمحت اتكلم معايا بأسلوب افضل من كدا... انا لحد دلوقتي ساكته على كل تصرفات حضرتك الغبيه وكأني جاريه لازم اسمع واسكت واقول يا بنت دا جوزك فتعالي على نفسك شويه لكن لا يا بشمهندس مش معنى كدا ان حضرتك تكلمني بالاسلوب دا
انا اصلا مش فاهمه حضرتك بتعاملني كدا لي انا مراتك على فكره مش جاريه من جواريك
و مسمحلكش انت او اي حد انك تكلمني كدا
نوح برفعه حاجب :ودا من أمتي... يا حور هانم
حور بكبرياء انثي مجروحه:دا من زمان اوي لكن كنت عامله حساب اني متجوزه شخص متفهم لكن لا حضرتك كل شويه بتتمادي بس مش معنى اني بحبك
فجأه سكتت ووشها احمر و سابته و رايحه توقف تاكسي
لكن مسك ايديها بسرعه
نوح بلهفه:انتي قلتي اي
حور وهي بتمسك ايديها و بتبعدها :انا مقلتش حاجه انا أتمنيت حضرتك تفهم اني بنت ناس و مش هتستحمل زعيقك ليا في الشارع و لا عامل حساب ليا ولا لكرامتي
نوح بتصميم:انتي قلتي اي
حور بتوتر و ارتباك:انا مقلتش حاجه
نوح بابتسامه جانبيه :طب ممكن نروح بيتنا ونتخانق هناك براحتنا
حور:لا شكرا اتفضل روح انت انا هروح بتاكسي
نوح برفعه حاجب :حور مش وقت جنانك
حور:مالكش دعوه
نوح بغضب :بقى كدا
حور:ايوه هو كدا بالظبط
نوح :طب يمين عظيم لو ما جيتي بالهداوه معايا يا حور لاتندمي
حور بخوف:اي هتضر"بني...
نوح بحزن وهو بيقربها منه:تنق"طع أيدي قبل ما تلمسك بسوء
حور بحزن:انت ليه بتعاملني كدا انا بس عايزه افهم.... انت ليه اتجوزتني مدام مش معتبرني مراتك....
نوح بتهرب:طب ممكن نمشي من هنا دلوقتي.. خلينا نرجع البيت
حور بدموع وغضب من طريقته :مش عايزه اروح في حته و امشي بقى انا هاخد تاكسي
نوح :طب انتي ليه بتعيطي دلوقتي
حور بغضب :مش بتنيل امشي بقى عايزه اروح لوحدي
نوح:حور.... حوررر
قالها بخوف و هو بيشدها لحضنه كانت على وشك تفقد الوعي بسبب الإرهاق و تعبها
حور بدموع:انت ليه بتعمل معايا كدا
نوح بسرعه شالها وراح ناحيه عربيته بيفتح الباب وبيدخلها
بيروح الناحيه التانيه و يركب عربيته بيزبط ليها الحزام
نوح:حور انتي كويسه؟
حور:اه بس دوخت شويه
نوح:تعالي ندخل نطمن في المستشفي
حور:لالا مالوش لازمه انا كويسه
نوح بخوف:متأكده
حور:اه
نوح ساق عربيته و في طريقه للبيت هي كانت ساكته وهي سانده راسها على ازاز العربيه
نوح كان بيبصلها ببروده المعهود (وكأنه واخد قسم على نفسه انه ميظهرش على طبيعته ادامها)
كان حاسس باللغبطه و غيره و غضب و نفسه يكسر نفوخها و مع ذلك نفسه يحطها جوا عنيه
نفسه يرجع بالزمن لأول مره شافها و ينسى كل مخططاته و يتجوزها عادي زي اي اتنين لكن.....
بعد نص ساعه
دخل بعربيه القصر حور نزلت بسرعه وطلعت على اوضتها و هي خايفه دموعها تخو"نها وتنزل
نوح كان عارف انها محتاجه تاخد مساحتها لأنها مش في افضل حاله
وهو طالع قابل شريفه هانم
شريفه بخبث وانتصار:مراتك بتعيط لي....
نوح وهو بياخد نفس عميق:ممكن تبعدي عنها
شريفه بارستقراطيه:اامم واضح ان حضرتك نسيت هدفك الأساسي يا نوح بيه
نوح بابتسامه جانبيه :لا يا ماما بس خالص الاتفاق اللي بينا انتهى و حور مراتي مقبلش ان اي حد يجي عليها ولو حتى حضرتك
شريفه بغضب وعصبيه :يعني اي يا نوح
نوح بابتسامه جانبيه وسيمه:يعني انا قررت انسى موضوع الأرض و من هنا ورايح حور  لو زعلت بس يا أمي هيكون ليا تصرف تاني مع حضرتك اظن انتي عارفه مين نوح عيس الشرقاوي
شريفه:انت بتهددني.... انت فاكر اني ممكن اقبل ان دي تكون مرات ابني
نوح:افهميها زي تفهميها يا شريفه هانم و حور فعلا مراتي و هي خط أحمر تعرفي يا أمي اول مره استحقر نفس على الخطه الد"نيئه اللي عملتها دي لاول مره انزل من نظر نفسي لأول مره اقابل حب بكرا"هيه لأول مره انسى ان ابويا علمني ان مك"سرش بقلب حد..... ويوم ما ك"سرت كان قلب البنت اللي جوا دي لكن لا يا أمي أنا آسف مش هكمل اللعبه الو"سخه دي بعد اذنك
ولاخر مره بقولك حور خط أحمر قسما برب العزه اللي هيقرب منها هيتفر"م وانتي عارفه مين نوح الشرقاوي
قال كلمته وهو رايح لاوضه إياد ابنه
شريفه بغضب :بقى كدا يا نوح ماشي يا ابني اوعدك هتندم على اختيارك ليها و كل اللي خططناله هيتم و هرجع كل الأراضي اللي اخدها مصطفى الغندوري و لو على حساب بنته و اوعدك انت بنفسك هتطردها برا البيت دا
و لو مرجعتش ارضى الشرقاوي وقتها هحسر قلب مصطفى على بنته زي ما حسر قلبي على عيسي
جيجي :في اي يا ماما صوتك عالي ليه
شريفه بابتسامه جانبيه :ولا حاجه يا حببتي
موضوع سخيف وهحله المهم راغب هيكلم اخوكي امتي
جيجي بهيام :مش عارفه يا ماما بس اكيد قريب
شريفه:راغب هو اكتر حد يقدر يساعدني في اللي بخططله
جيجي :هو اي يا ماما
شريغه:ولا حاجه يا روحي ياله اطلعي اوضتك
في اوضه حور
كانت غيرت هدومها و قاعده في البلكونه و هي ماسكه المذكره بتكتب فيها اخر الأحداث و مشاعرها اللي بدأت تنسحب من حبه و خوفها من انها توصل في يوم لكر"اهيته
غمضت عنيها و بتفكر فيه ابتسمت تلقائيا و هي بتفتكر زمان لما كانت تخرج من وراء ابوها و تتسحب للمكان اللي بيادرب فيه على الخيل و التصويب وافتكر لما ابوها قفشها في مره ضحكت غصب عنها و كانت جميله جدا
نوح :ضحكتك حلوه
حور بصت للناحيه التانيه نوح كان واقف في بلكونه اوضه إياد و بيتفرج عليها
حور قامت و راحت وقفت جانب السور اللي بيفصل بينهم
نوح :اسف على الطريقه اللي كلمتك بيها بس حسيت بالغيره لما شفته قريب منك
حور بصتله بصدمه حقيقه معقول الكلام دا ليها معقول غيران عليها كانت بترمش كذا مره و هي بصاله ببلاهه نوح ابتسم على شكلها قبل ما ينط من بلكونه إياد لبلكونه اوضتها
حور بصدمه:انت مجنون افرض وقعت
نوح بثقه:لا ابدا دي مش مستاهله
حور بخوف:بس لازم تخلي بالك على نفسك
نوح وهو بيجذبها من خصرها بخبث و قربها منه جدا:بتخافي عليا
حور بخجل :انا بس اقصد يعني لازم تخلي بالك على نفسك عشان إياد هو محتاجك
نوح بسعاده :عشان إياد بس
حور بتهرب:انا جعانه اي رايك نتعشى سوا
لكن تابعت بخيبه امل
:ولا مشغول وهتمشي كالعاده
نوح بهمس:انا اسف.... اسف على كل اللي حصل من اول ما عرفتني وانا بتجاهل وجودك انا اسف على كل حر"ج اتجر"حتيه بسببي اسف على كل دمعه نزلت من عيونك.... اسف لاني مكنتش الزوج اللي بتتمنيه... اسف لو نمتي يوم وانتي زعلانه مني.... اسف على كل الو"جع اللي وجعتهولك بقصد او بدون قصد
حور كانت حاسه ان عالمها بينهار و حصون قلبها بتقع و انها  ايله للسقوط
حور بعشق ونيره هاديه إثر تخبط مشاعرها :و اي اللي غير رايك
نوح بابتسامه جميله :اني مش عايز اخسرك... مش عايز اخسر قلب ببحترمني
حور لنفسها
:بحترمك بس ياااه لو عرفتي انا بحبك اد اي... يااه لو عرفت انا شايللك اي جوايا يا نوح ياه لو عرفت قلبي عشقك لأى مرحله... وصلت في حبك لمرحله اني بقيت أذى نفسي بحبك... لو في قصص الحب سمعوا قصتي هي عرفوا ان رميو وجوليت مش قصه خياله و ان من الحب ما قت"ل..... نفسي اقولك انا بعشقك لأى مرحله نفسي اقولك انك كل عالمي
نفسي اقولك اني بحبك حب غير مشروط بحبك بدون اي شروط او قواعد
بس لا.... لايمكن اقولك انا مش عايزه شفقه انا عايزه حب صادق متبادل.. هستنا تيجي ترضى غروري وتقولي انك بتحبني و ساعتها هفتحلك كل بيبان قلبي وهحكيلك كل اللي حسيته ناحيتك
نوح بابتسامه جميله :الجميل راح فين
حور بسعاده :ولا حاجه
نوح:اي رايك نخرج في مكان بحب اروحه اوي تحبي تيجي معايا
حور :اكيد
نوح:طب ادخلي غيري وانا هروح اغير و خالي في علمك انا هقول للخدامه تنقل حاجتك لاوضتي مش هنفضل كل واحد في اوضه كدا
حور هزت راسها بااه و هو خرج اول ما مشي فضلت تتنطط بسعاده طفوليه
وبسرعه راحت غيرت كانت لابسه بلوزه سوداء بكمام طويله وبنطلون جينز اسود و رافعه شعرها ديل حصان مع كوتشي ابيض كانت في غايه الاناقه
خرجوا سوا و نوح شغل الموسيقى في العربيه وساق بسرعه جدا
بعد ساعتين
وصل الجيزه
حور باستغراب :هو احنا هنا لي
نوح وهو بيمسك ايديها:تعالي بس مش هتندمي
اخدها و راح ناحيه بيت قديم شويه وطلع على السطح كان في تلسكوب على السطح
حور:اي دا؟
نوح:بصى كدا
قاله وهو بيساعدها تشوف من التلسكوب
حور فتحت بوقها بصدمه وانبهار
:اي الجمال دا كله دي
نوح:مجره درب التبانه اي رايك
حور صقفت بسعاده وهي شايفه شهاب و النجوم من التلسكوب كان أجمل مشهد ممكن تشوفه وخصوصا في الجيزه
حور:سبحان الخالق دي بجد جميله اوي
نوح بسعاده لرويه سعادتها الطفوليه:تعرفي كنت باجي هنا زمان مع بابا السطح دا بتاع عمي محروس راجل غلبان كان شغال عنده جيت هنا زمان و شفت شهاب وقتها قررت اني اجيب تلسكوب وكل ما اتخنق اجي هنا وأفضل اتفرج على النجوم واقول اللي خلق الكون بالتنظيم دا اكيد هيرزقني بكل اللي اتمنته
حور وقفت جانبه وحطت ايديها على صدره:و اتحققت امنيتك...
نوح:تصدقي مش عارف جايز على وشك
قالها وهو بيبصلها بهدوء
حور اتكسفت وبعدت عنه وهي بتبص من التلسكوب
بعد مده
كانوا قاعدين بياكلوا ترمس وهو بيحكي عن والده بشغف و فخر
وهي سامعه بحماس و بتضحك و لأول مره بتكون على طبيعتها بدون خوف او كسوف
رجعوا سوا البيت بعد وقت طويل حور كانت نامت
بيشيلها بهدوء و بيطلع جناحه بيحطها في السرير و بيق"لعها الكوتش و بيروح الحمام اخد شاور و طلع يصلي ويدعى ان ربنا يغفرله خطأه و يسامحه على عمله معها وان يكون في فرصه تانيه
راح ينام وهو بيشدها لحضنه بقوه وبيدفن راسه في رقبتها حس بيها مسترخيه غمض عنيه وراح في نوم عميق
تاني يوم
في مكتب نوح
راغب:يعني موافق على خطوبتي من جيجي
نوح بجديه:هسمع ردها الأول وارد عليك


انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل 
صفحتنا على الفيسبوك من هنا
تعليقات
6 تعليقات
إرسال تعليق
  • غير معرف 2 يوليو 2022 في 11:57 م

    كملى

    إرسال ردحذف
    • غير معرف 3 يوليو 2022 في 12:09 م

      جميله

      إرسال ردحذف
      • غير معرف 3 يوليو 2022 في 12:10 م

        جميله

        إرسال ردحذف
        • غير معرف 3 يوليو 2022 في 12:10 م

          جميله

          إرسال ردحذف
          • غير معرف 3 يوليو 2022 في 2:25 م

            تم

            إرسال ردحذف
            • غير معرف 3 يوليو 2022 في 4:18 م

              جميلة جدا

              إرسال ردحذف



              وضع القراءة :
              حجم الخط
              +
              16
              -
              تباعد السطور
              +
              2
              -